منذ بداية انتشار وباء فيروس كورونا (بالإنجليزية: Corona) لوحظ أن الأطفال أقل عرضة للاصابة به، وأن أعراض كورونا للاطفال تكون خفيفة نسبياً مقارنة بالبالغين، حيث تكون على شكل الزكام أو الأنفلونزا الموسمية. ولكن ظهرت مؤخراً عدد من الدراسات من مصادر طبية مختلفة حول العالم تحذر من أعراض جديدة لفيروس كورونا عند الاطفال. فما هي هذه الأعراض؟ ومن هم الأطفال الأكثر عرضة للإصابة بها؟ 

بعد مرور مزيد من الوقت على ظهور فيروس كورونا وإصابة اعداد كبيرة به توصل الأطباء إلى أن الأطفال كما البالغين معرضين للإصابة بهذا الفيروس ولكن بنسبة أقل، وأن اعراض الكورونا للأطفال على الرغم من كونها خفيفة في معظم الحالات إلا أنه لا يزال هناك نسبة قليلة يمكن أن تعاني من أعراض شديدة الخطورة تحتاج للمتابعة والعلاج داخل المشفى وقد تحتاج الإدخال إلى وحدة العناية الحثيثة.

للمزيد: هل يصاب الاطفال بفيروس كورونا الجديد (كوفيد-19)؟

وقد أصدرت هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية مؤخراً تحذيراً تشير به إلى زيادة عدد حالات الأطفال المصابين بما يعرف ب حالة التهابية متعددة تتطلب رعاية مكثفة، وتزداد هذه الحالة بين الاطفال المصابين بفيروس كورونا. لذلك تبدي جمعية العناية المركزة للأطفال في بريطانيا قلقاً من ارتباط هذه الحالة بفيروس كورونا.

لذلك يحرص الأهل على معرفة أعراض كورونا للاطفال، ليستطيعوا تحديد متى يجب القلق، ومتى يمكن متابعة العلاج في المنزل، وكيف يمكن التعامل مع الحالة من حيث الوقاية خصوصاً للأطفال الأكثر عرضة للإصابة بأعراض شديدة الخطورة.

ما هي اعراض كورونا للاطفال؟

تشير الاحصاءات حتى شهر أغسطس من عامنا الحالي 2020 إلى أن أكثر اعراض كورونا للاطفال هي السعال وارتفاع درجة الحرارة. وتظهر هذه الأعراض على 16% من الأطفال المصابين بفيروس كورونا. في حين أن 45% من الاطفال المصابين لا تظهر عليهم أي أعراض للمرض.

كما يجب العلم بأن أعراض كورونا للاطفال تتشابه مع كل من اعراض الانفلونزا، والتهاب الحلق البكتيري، والتهاب الأنف التحسسي. حيث تفقد اعراض فيروس كورونا في كثير من الأحيان الصفة المميزة لها مما يجعل إحصاء عدد الحالات الفعلي أمر صعب نوعاً ما.

للمزيد: ما الفرق بين مرض الكورونا الجديد والانفلونزا

الأعراض الرئيسية لكورونا في الأطفال

  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم، وتتميز بأن درجة الحرارة تكون مرتفعة جداً.
  • السعال أو الكحة، حيث يلاحظ الأهل أن الطفل يسعل بكثرة لمدة أكثر من ساعة، أو أنه يعاني من فترات من السعال المتواصل لأكثر من 3 مرات خلال اليوم. 
  • فقدان حاسة الشم أو التذوق، حيث لا يستطيع الطفل شم أو تذوق أي شيء. أو أن روائح وأطعم الأشياء تصبح مختلفة وغريبة.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

كما يوجد مجموعة واسعة من الأعراض والتي تعرف ب(الأعراض غير المحددة) التي يمكن أن يعاني منها الطفل المصاب بفيروس كورونا.

الأعراض كورونا غير المحددة للأطفال

  • التعب والهزال العام
  • الصداع
  • ألم في عضلات الجسم
  • ألم واحتقان في الحلق
  • احتقان أو سيلان في الأنف
  • ضيق في التنفس
  • ألم في البطن
  • اسهال
  • غثيان أو استفراغ
  • فقدان للشهية، أو تصبح تغذية الطفل سيئة

ويمكن أن تظهر أعراض للكورونا للأطفال بشكل واضح، كما يمكن أن تظهر بعض الأعراض غير المحددة، وقد تكون خفيفة مثلاً مثل أعراض الزكام من سعال خفيف وعطاس وسيلان في الأنف. أو قد تكون أعراض خاصة بالجهاز الهضمي مثل ألم البطن والإسهال فقط، والتي تعد من الاعراض الهامة عند الاطفال والمرتبطة بفيروس كوفيد 19ّ.

للمزيد: كيف تبدد مخاوف طفلك من فيروس كورونا الجديد

ابني نحيف ايش الحل عمره سنه وثمان شهور مااعرف كم وزنه بس نحيف الي يشوفه يقولي انه نحيف كانه سنه

ما هي شدة خطورة فيروس كورونا للأطفال؟

تشير جميع الدراسات والحالات التي تم متابعتها حتى وقتنا الحالي بأنه من النادر أن يعاني الأطفال من أعراض شديدة الخطورة بسبب فيروس كورونا مقارنة بالبالغين، فنسبة الأطفال الذين يحتاجون للدخول للمستشفى لتلقي العلاج بسبب شدة الأعراض هي (8 حالات لكل 100.000 حالة) مقارنة بالبالغين الذين تصل النسبة فيهم إلى (164.5 حالة لكل 100.000 حالة). ولكن على الرغم من قلة هذه النسبة إلا أنه يبقى هناك فرصة لتطور المرض لأعراض شديدة يحتاج فيها الطفل للدخول للمستشفى.

ومن الجدير بالذكر أنه من الأطفال الذين يحتاجون للعلاج داخل المشفى بسبب فيروس كورونا، يحتاج 1 من كل 3 حالات منهم إلى العلاج بوحدة العناية الحثيثة ويحتاج لجهاز تنفس اصطناعي. أي مع أن نسبة اصابة الاطفال بفيروس كورونا قليلة، ونسبة تطور أعراض كورونا للأطفال لاعراض خطيرة قليلة إلا أنه عند حدوث ذلك فإن حاجة الطفل للعلاج بوحدة العناية الحثيثة تتساوى مع نسبة الحاجة عند البالغين.

للمزيد: حقائق عن فيروس الكورونا وطرق انتشاره

من هم الأطفال الأكثر عرضة للإصابة بأعراض خطيرة بسبب فيروس كورونا؟

يعتبر الأطفال الذين يعانون من وجود أمراض مزمنة والاطفال الرضع (أعمارهم أقل من سنة) هم الأكثر عرضة للاصابة باعراض شديدة الخطورة عند إصابتهم بفيروس كورونا، حيث أن أغلب الحالات التي عانت من مضاعفات خطيرة بسبب كورونا عند الأطفال كانت تعاني من وجود مشكلة صحية مزمنة.

ولكن يجب العلم بأنه لم تصل الدراسات إلى تحديد جميع المشاكل الصحية المزمنة التي يمكن أن تزيد من خطورة فيروس كورونا، ولكن حتى هذا الوقت يمكن القول بأن المشاكل الصحية المزمنة التالية ترتبط بحدوث أعراض شديدة عند الطفل عند إصابته بفيروس كورونا:

  • أمراض القلب الخلقية، أي وجود مشكلة في القلب منذ ولادة الطفل.
  • السكري.
  • الربو.
  • أمراض الرئة المزمنة.
  • الأطفال أصحاب المناعة المنخفضة جداً.
  • فقر الدم المنجلي.
  • السمنة.
  • أمراض تتعلق بعمليات الأيض في الجسم.

ما هي أعراض كورونا شديدة الخطورة للاطفال؟

تتشابه أعراض كورونا شديدة الخطورة للاطفال مع الأعراض شديدة الخطورة للبالغين، حيث يمكن أن يسبب فيروس كورونا كل من المضاعفات والأعراض التالية عند الاطفال:

  • فشل الجهاز التنفسي.
  • التهاب العضلة القلبية.
  • الصدمة (بالانجليزية: Shock) وهي اختلال في علامات الجسم الحيوية.
  • فشل حاد في الكلى.
  • اضطراب في تجلط الدم.
  • فشل في أجهزة الجسم المختلفة (بالانجليزية: Multi-Organ System Failure).

ما هي الأعراض الجديدة لفيروس كورونا عند الأطفال؟

ترتبط أعراض كورونا للأطفال ببدء ملاحظة زيادة عدد حالات الأطفال المصابين بما يعرف بمتلازمة الالتهابات المتعددة والتي يعاني الطفل فيها من:

  • حرارة عالية لأكثر من يومين.
  • طفح جلدي.
  • التهاب في ملتحمة العين (الجزء الأبيض من العين).
  • انتفاخ الغدد الليمفاوية في الرقبة.
  • تشقق الشفاه واحمرارها.
  • ألم في المعدة مع اسهال او استفراغ.
  • يصبح الطفل سريع الهيجان ويمكن أن يصاحب ذلك تغير في ساعات النوم والاستيقاظ لديه.

وتعتبر حالة طبية حرجة وخطيرة، كما تحتاج لرعاية طبية مكثفة. والأمر الذي أثار القلق هو ارتفاع إمكانية حدوث هذه الحالة في الأطفال الذين أصيبوا بفيروس كورونا مما يعني إمكانية وجود علاقة بين كلا الأمرين. ولكن الأمر الجيد هو أن غالبية الحالات التي عانت من مضاعفات متلازمة الالتهابات المتعددة تعافت بشكل كامل دون وجود أي مشاكل صحية طويلة المدى.

يتم التعامل مع هذه الحالة من خلال العلاج المساند وتثبيط رد الفعل الالتهابي في الجسم الذي يمكن أن يؤدي إلى حدوث فشل في مختلف أعضاء الجسم. ولكن لا يزال العلماء يحاولون الوصول إلى تفسير ارتباط زيادة حدوث هذه الحالة الطبية الحرجة بين الأطفال المصابين بفيروس كورونا، فكما هو معروف علمياً أن كل وباء يحتاج لعدد كبير من الدراسات ومدة زمنية كافية ليتم الوصول إلى تشخيص دقيق وعلاج خاص له.

وينصح دائماً بطلب الرعاية الصحية في حال ملاحظة وجود هذه الأعراض عند الطفل ليتم التعامل مع الحالة بالشكل المناسب دون تأخير. مع أهمية عزل الطفل وعدم الاختلاط أو الخروج من المنزل حتى ظهور نتيجة الفحص وذلك لحماية الأطفال والبالغين الآخرين في البيئة المحيطة حيث أثبت التباعد الاجتماعي وعزل الحالة المصابة نجاحه كأفضل حل لمنع انتشار المرض.

للمزيد: نصائح للاسرة للحفاظ على سلامتها من عدوى وباء كورونا

الدليل الشامل حول الحمى عند الأطفال