مع تناقل أخبار انتشار فيروس كورونا الجديد (كوفيد 19)، يصاب البعض من الكبار والصغار بالخوف والذعر من احتمالية الإصابة به.

يمكن اتباع الخطوات التالية لتوعية الأطفال وتخفيف خوفهم حول كورونا المستجد (بالإنجليزية: Corona): 

  • يعد الهدوء من أكثر العوامل التي تهدئ من نفسية الأطفال، فهم يتفاعلون مع الأمر مثلما يتفاعل من حولهم.
  • من المهم أن يكون الكبار صادقين وصريحين حول موضوع انتشار الفيروس حين يتحدثون مع الصغار.
  • الاستماع إلى تساؤلات الأطفال حول الموضوع والتجاوب معهم.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

  • مراقبة متابعة الطفل لوسائل التواصل الاجتماعي، فمن المهم أن تكون المعلومات التي تصل إلى الطفل صحيحة وموثوقة.
  • تقليل الوقت اليومي لسماع الأخبار حول انتشار الفيروس حتى لا يصاب الأطفال بالقلق.
  • تجنب الأحاديث السلبية أمام الصغار سواء من الكبار أو من وسائل الإعلام المختلفة.

هل مرض بهجت وراثي زوجي حامل المرض منذ الصغر وبنتي عمرها 3سنوات ظهرت لها 4 تقرحات في شهر ونصف تقريبا هل هناك احتمال أن تكون حامله المرض بالوراثه؟؟

  • شرح موضوع انتشار فيروس كورونا الجديد بشكل مبسط يمكن أن يفهمه الطفل، فالكثير من الأطفال في أعمار معينة قد لا يستوعبون فكرة العدوى، لذلك يكفي التوضيح للطفل أن هناك خطوات بسيطة تقيه من الفيروس مثل المحافظة على نظافة اليدين قبل الأكل، ووضع المناديل الورقية على الأنف والفم عند العطاس والسعال، ثم إلقاءها في سلة المهملات.
  • تحويل روتين غسل اليدين والحفاظ على النظافة إلى لعبة تنافسية بين الصغار، من يعتني بنظافة يديه ولا يلمس وجهه أكثر من الآخر، من باب تقليل التوتر ونشر البهجة.
  • توضيح أهمية عدم الاختلاط بالأشخاص المصابين بالعدوى التنفسية، كما يجب توضيح أهمية الغياب عن المدرسة في حال الإصابة بأي نوع من أنواع التهابات الجهاز التنفسي.
  • تخصيص وقت للاستمتاع مع الصغار في بعض الهوايات مثل القراءة أو الرسم، بعيداً عن أجواء التوتر.

اقرأ أيضاً:

أول حالة في مصر لفيروس كورونا الجديد

آخر تطورات فيروس الصين (فيروس ووهان أو فيروس كورونا الجديد)

 خطورة عودة إنتشار مرض السل بين البشر