تدور الكثير من الخرافات والشائعات عن الحمل خاصةً في الثلث الأخير منه، وخاصةً عندما تكثر النصائح من العائلة والأصدقاء. وقد تتساءل الحامل عن مدى صحة ما تسمعه من هذه الشائعات، لذلك نستعرض أكثر الخرافات شيوعاً وحقيقتها حول كل أسبوع من الثلث الثالث من الحمل.

الخرافة: تكون الأم علاقة تواصل فوراً مع طفلها

الحقيقة: قد يساعد حمل الأم لطفلها بعد الولادة مباشرة على تطوير علاقة التواصل بين الأم وطفلها، لكن فعلياً لا تشعر جميع الأمهات بالارتباط بأطفالهن بهذه السرعة. قد يتأخر التواصل قليلاً بين الأم والطفل وهو أمر طبيعي، ولا داعٍ لاستعجال الأمور أو الشعور بارتكاب خطأ.

الخرافة: الشعور بحرقة المعدة وعسر الهضم يعني أن الطفل له شعر كثيف

الحقيقة: لا ترتبط حرقة المعدة في الثلث الثالث من الحمل بشعر الطفل أبداً، بل تحدث نتيجة نمو الرحم وضغطه على المعدة والأمعاء.

الخرافة: ولادة القيصرية أسهل من الولادة الطبيعية

الحقيقة: الولادة القيصرية مؤلمة للغاية، لكن على عكس الولادة الطبيعية يبدأ الشعور بالألم بعد الولادة. كما ترتبط الولادة القيصرية بالعديد من المضاعفات بعد الولادة، والواقع أن الطبيب لا يلجأ لإجراء العملية القيصرية إلا لإنقاذ حياة الأم أو حياة جنينها.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

الخرافة: تكون انقباضات الولادة دائماً مؤلمة

الحقيقة: ليس من الضروري أن تكون الانقباضات مؤلمة، ومن الأفضل للحامل الانتباه لوتيرة حدوث الانقباضات بدلاً من التركيز على الألم، لكشف الولادة المبكرة.

الخرافة: يدوم الحمل الطبيعي تسعة شهور كاملة

الحقيقة: في الواقع يكاد الحمل الطبيعي أقرب إلى إكمال 10 شهور، وقد تطول أو تقصر فترة الحمل خمسة أسابيع.

الخرافة: تخسر الحامل الكثير من الوزن بعد الولادة مباشرة

الحقيقة: تخسر الأم ما يقارب نصف الوزن الذي اكتسبته أثناء الحمل خلال الأسابيع الستة الأولى بعد الولادة، ويحتاج الجسم عدة شهور أخرى لخسارة النصف الآخر.

تساعد الرضاعة الطبيعية على خسارة الوزن الزائد بعد الولادة، كما أن تناول غذاء صحي وممارسة التمارين الرياضية أمران مهمان لاستعادة الوزن الطبيعي للجسم.

اقرأ أيضاً: سيطرة الأم على وزنها بعد الولادة

الخرافة: يجب أن يولد الطفل في اليوم الذي يحدده الطبيب

الحقيقة: الولادة قبل الموعد أو بعده بأسبوعين أمر طبيعي للغاية ولا خطورة فيه، إذ يتم تحديد يوم الولادة بإضافة 280 يوماً لموعد آخر دورة شهرية، وهذا الموعد ليس دقيقاً علمياً.

معظم الولادات التي تتم في الفترة التي تسبق الموعد بأسبوعين أو بعده بأسبوعين طبيعية تماماً.

الخرافة: تبدأ انقباضات الولادة فوراً بعد نزول ماء الولادة

الحقيقة: في معظم الأحيان ينزل ماء الولادة بعد بدء الانقباضات، أو قد ينزل ماء الولادة قبل الولادة بقليل في بعض الأحيان.

كما قد ينزل ماء الولادة قبل بدء الانقباضات بساعات.

الخرافة: يتوقف الجنين عن الحركة قبل بدء المخاض

الحقيقة: لا علاقة لزيادة أو نقصان حركة الجنين بالمخاض، وفي الواقع لا تتغير حركة الجنين أبداً قبل أو خلال المخاض. إن شعرت الأم بأن جنينها أقل نشاطاً وحركة من المعتاد، يجب عليها التواصل مع طبيبتها للتأكد من صحة الجنين.

الخرافة: ستعرف الحامل أن المخاض قد بدأ

الحقيقة: من الصعب معرفة بدء المخاض، خاصةً إن كانت الأم حاملاً بطفلها الأول. وليس من الضروري أن تتوجه الأم إلى المستشفى فور بدء المخاض، خاصةً إن كانت بصحة جيدة.

اقرأ أيضاً: طرق وتمارين لتسهيل الولادة الطبيعية

الخرافة: تناول الكثيرون من الأطعمة الحارة يحفز بدء المخاض

الحقيقة: لا يؤثر تناول الأطعمة والتوابل الحارة على بدء المخاض، بل يبدأ المخاض عندما يكون جسم الحامل جاهزاً لإنجاب الطفل.

لكن يمكن أن تسبب الأطعمة الحارة حرقة المعدة وألم البطن.

حساب موعد الولادة التقريبي(بسيط)

تستعمل هذه الحاسبة لتحديد موعد تقريبي لتاريخ الولادة، وتعتمد في ذلك على عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية. يتم تحديد عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية عن طريق حساب عدد الأيام المنقضية منذ أول يوم من آخر دورة شهرية

حساب موعد الولادة التقريبي(بسيط)

تستعمل هذه الحاسبة لتحديد موعد تقريبي لتاريخ الولادة، وتعتمد في ذلك على عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية.
يتم تحديد عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية عن طريق حساب عدد الأيام المنقضية منذ أول يوم من آخر دورة شهرية، كما يمكن تحديد تاريخ الولادة المتوقع عن طريق إضافة 280 يوم (40 أسبوع) إلى تاريخ اليوم الأول من آخر دورة شهرية.

التاريخ الحالي
تاريخ أول يوم لآخر دورة
×إغلاق
نتائج العملية الحسابية
تاريخ الولادة المتوقع
عمر الحمل التقريبي

الخرافة: تكون الرضاعة الطبيعية دائماً مؤلمة

الحقيقة: نادراً ما تكون الرضاعة الطبيعية مؤلمة عندما يبدأ الجسم بالاعتياد عليها. تكون الحلمات في بداية الرضاعة الطبيعية حساسة بسبب زيادة مستوى الهرمونات بعد الولادة، وبسبب الاتصال المباشر مع الطفل أثناء الرضاعة.

لذلك من الطبيعي أن تشعر الأم بالألم في الفترة الأولى، إلا أن الألم المتواصل والمستمر قد يكون إشارة إلى وجود مشكلة، ويجب على الألم مراجعة الطبيب لمعرفة السبب.

اقرأ أيضاً: أمور ترغبين بمعرفتها بعد الولادة

يعتبر الثلث الأخير من الحمل صعباً، خاصةً مع صعوبة الحركة وزيادة الشعور بحرقة المعدة، بالإضافة للخوف من الولادة والضغط النفسي. لذلك يوجد بعض الأمور التي يمكن للحامل أن تتبعها لتنظيم أمورها وتسهيل هذا الوقت الصعب.

من النصائح التي قد تساعد في الثلث الثالث من الحمل:

  • ممارسة السباحة: تعتبر السباحة من أفضل التمارين الرياضية التي يمكن ممارستها في الثلث الأخير من الحمل، إذ أنها تخفف الآلام وتعطي شعوراً بخفة الوزن.
  • فكري بحفظ الخلايا المشيمية للجنين.
  • ناقشي دور زوجك في العناية بالجنين.
  • تناولي الكثير من الأطعمة الغنية بالحديد.
  • انتبهي لعلامات تسمم الحمل: راجعي طبيبك فوراً إن شعرت بألم نابض طوال الوقت، وتورم، وضبابية الرؤية.
  • حاولي نيل الكثير من الراحة، إذ تصعب الراحة بعد ولادة الجنين.
  • تعرفي على اكتئاب ما بعد الولادة وكيفية التعامل معه.
  • تأكدي من أن جميع مستلزمات الطفل جاهزة.
  • اغسلي ثياب طفلك: اغسلي جميع ثياب طفلك الجديدة بمسحوق غير معطر، ولا تستخدمي مبيض الغسيل. يساعد ذلك على تجنب إصابة الطفل بطفح جلدي.

التغيرات الجلدية التي تظهر اثناء الحمل