يعتبر النوم في الحمل من التحديات الصعبة التي تواجه المرأة الحامل حيث تعاني المرأة الحامل دوماً بسبب عدم قدرتها على إيجاد وضع مريح أثناء النوم ما يجعلها تشكو دائماً من اضطرابات النوم، وكثيراً ما تتساءل العديد من النساء حول الطريقة الصحيحة للنوم خاصة أثناء الحمل؟ وكذلك تعددت الأسئلة حول النوم على البطن في الحمل واضرار النوم على البطن للحامل، وهل النوم على البطن في اول الحمل غلط؟ أو أن النوم على البطن يؤثر على حدوث الحمل؟

في هذا المقال سنجيبك على جميع هذه التساؤلات ونقدم لكي نصائح لتنعمي بنوم هادئ قدر الإمكان.

هل النوم على البطن يضر الحامل؟

تهتم المرأة الحامل كثيراً منذ لحظة معرفتها بنبأ حملها ودائماً ما تود معرفة الأمور المناسبة والصحية لها ولجنينها مثل: الحركة والتغذية وكذلك وضعية النوم المناسبة ومخاطرها على الطفل.

النوم على البطن في بداية الحمل

كثيراً ما قد يتبادر إلى ذهن الأم الحامل سؤال "هل النوم على البطن يضر الجنين في الشهر الاول". يعتبر النوم على البطن في الشهر الاول مريحاً وآمناً إلى حد ما إذا كنت ممن تعتدن على النوم في هذه الوضعية بالرغم من أنها ليست الوضعية الصحية المثالية للنوم ، ولكن لا داعي للقلق أو الإضطراب فالنوم على البطن للحامل في الشهور الاولى لا يتسبب في حدوث أية مشاكل صحية لك أو لطفلك.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

النوم على البطن في الفترة الثانية أو الثالثة من الحمل

بعد الشهور الثلاثة الأولى يصبح النوم على البطن للحامل من الأمور المستحيلة وذلك لعدة أسباب أهمها:

  • شعور الحامل بالانزعاج وعدم الراحة نتيجة زيادة حجم الرحم وثقل البطن.
  • الشعور بالدوخة أو الدوار في حالة النوم على البطن لفترة طويلة.
  • زيادة آلام الظهر والرقبة والعمود الفقري.
  • الشعور بحرقان شديد في المعدة خاصة إذا كانت الحامل تعاني مسبقاً من حموضة المعدة أو ارتجاع المريء.
  • آلام الثديين الناتج عن عدم الشعور بالراحة نتيجة الضغط عليهما في هذه الوضعية.

حامل ومرضعة معا

هل النوم على البطن يسبب موت الجنين؟

لم تؤكد أية من الدراسات صحة هذه المعلومة ولكن بصفة عامة يمكن أن يتسبب النوم على البطن للحامل في حدوث ضرر للجنين نتيجة زيادة الضغط على الجنين داخل الرحم مما قد يؤدي إلى حدوث مضاعفات للحمل.

نصائح للمساعدة على النوم براحة أثناء فترة الحمل

إليك بعض النصائح للتغلب على مشاكل نوم الحمل الشائعة:

  • النوم على الجانب الأيسر قدر الإمكان، وهو ما يساعد في سهولة تنظيم حركة الدورة الدموية وبالتالي يكون أكثر أماناً لكي ولطفلك، وإذا كنت ممن لا تشعرن بالراحة أثناء النوم على الجانب الأيسر يمكنك وضع وسادة مريحة بين ساقيك وأخرى خلف ظهرك لمساعدتك على نوم هادئ.
  • تجنب النوم ع البطن في بدايه الحمل لحماية جنينك خلال فترة الحمل.
  • ينصح أيضاً بالابتعاد عن النوم على الظهر أثناء فترة الحمل خاصة بعد الثلاثة أشهر من الحمل حيث يزداد حجم الرحم فيزيد الضغط على الوريد الأجوف (بالإنجليزية: Vena Cava) والذي ينقل الدم من الجزء السفلي للجسم إلى القلب مما يؤثر على حركة الدورة الدموية لديك، كذلك مع ازدياد حجم الرحم يزداد الضغط على الأعضاء الداخلية مثل: المعدة والأمعاء كما أنه يسبب آلام الظهر نتيجة الضغط على العمود الفقري.
  • كذلك ينصح بالحركة الكافية وممارسة التمارين الخفيفة خلال النهار وعدم ممارسة أي نشاط بدني قبل موعد النوم بساعتين لمساعدتك على النوم بعمق وقت الليل.
  • التخلص من القلق والتوتر الزائد وتصفية الذهن.

للمزيد اقرأ: هل تعاني من التشويش الذهني؟

  • تجنبي تناول الحلويات والكافيين بكثرة خاصة بعد الظهر لإزالة حدة التوتر.
  • ارتداء الملابس المريحة والفضفاضة.
  • تناول كمية كافية من الماء يومياً للتخلص من السموم حماية الجسم من الجفاف.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة التي قد تسبب الحموضة أو الشعور بالانتفاخ.
  • الحرص على التغذية الصحية السليمة من بروتينات ودهون ومعادن وفيتامينات بمختلف أنواعها.

اقرأ أيضاً: تغذية المرأة أثناء الحمل

حساب موعد الولادة التقريبي(بسيط)

تستعمل هذه الحاسبة لتحديد موعد تقريبي لتاريخ الولادة، وتعتمد في ذلك على عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية.
يتم تحديد عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية عن طريق حساب عدد الأيام المنقضية منذ أول يوم من آخر دورة شهرية، كما يمكن تحديد تاريخ الولادة المتوقع عن طريق إضافة 280 يوم (40 أسبوع) إلى تاريخ اليوم الأول من آخر دورة شهرية.

التاريخ الحالي
تاريخ أول يوم لآخر دورة
×إغلاق
نتائج العملية الحسابية
تاريخ الولادة المتوقع
عمر الحمل التقريبي