يفقد الأشخاص حوالي 50-100 شعرة يومياً، ويتعرض الشعر للعديد من العوامل التي يمكن أن تجعله متساقطاً وضعيفاً. إن العناية الجيدة بالشعر تجعله صحياً وقوياً، وتخلصه من الجراثيم والدهون. ويمكن الحصول على ذلك باتباع روتين جيد للعناية به، بالإضافة إلى اتباع نظام غذائي صحي. في هذا المقال سوف نتطرق إلى أهم الطرق والخطوات للحصول على شعر صحي خال من العيوب.

العوامل المؤثرة على كيفية العناية بالشعر

إن كيفية اتباع الخطوات والطرق المناسبة للعناية بالشعر تعتمد على عدة عوامل، أهمها:

  • ملمس الشعر ونوعيته: سواء أكان ناعم (أملس)، أو متموج، أو مجعد. حيث لكل نوع إيجابيات وسلبيات؛ فالشعر الأملس يبدو دهنياً أكثر من غيره من الأنواع الأخرى ولكنه يحتاج إلى تسريح أقل.
  • الشعر المصبوغ أو المعالج بمواد كيميائية: إن وجود مواد كيميائية على الشعر يتطلب روتين خاص له، من حيث تكرار عملية الغسل أو التغذية الإضافية.
  • طبيعة نمط تصفيف الشعر المفضل: لكل نمط تصفيف متبع يحتاج إلى روتين خاص. فنمط الشعر الأملس المستقيم يختلف عن اتباع نمط الشعر المتموج.
  • وجود بعض المشاكل في الشعر وفروته: مثل القشرة، أو التجعد، أو الخصل الجافة وغيرها الكثير من المشاكل.

اقرأ أيضاً: ازالة الشعر بالليزر (ليزر الشعر)

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

القواعد الأساسية للعناية بالشعر

على الرغم من أن كل شخص يحتاج إلى روتين خاص بشعره، إلا أنه يوجد بعض القواعد الأساسية المشتركة بين جميع الطرق المتبعة للعناية بالشعر:

  • غسيل وتنظيف الشعر: تشمل عملية غسيل الشعر إلى إزالة الجلد الميت، والزيوت، وبقايا المنتجات على الشعر. فترك الشعر بدون غسل أو غسله بشكل غير جيد يؤدي إلى تراكم طبقة من الدهون على الشعر غير مرغوب بها.
  • وضع بلسم الشعر: إن وضع بلسم على الشعر له فوائد عدة أهمها: الترطيب، وفك التشابك، وإعطاء اللمعان، والتقليل من التجعيد.
  • ترطيب وختم الشعر: يحتاج الشعر أحياناً إلى ترطيب عميق، حيث يرطب الشعر بزيت يخترقه أولاً، ثم بزيت مانع للتسرب؛ للاحتفاظ برطوبته.
  • فك التشابك: يعد فك تشابك الشعر مهماً لإيقاف تكسره، يمشط الشعر بمشط ذو أسنان مناسبة لنوعه، لمنع تساقطه عن طريق الخطأ.
  • تصفيف الشعر مع الحماية: يوجد العديد من الحيل والأدوات التي يمكن تستخدم لتصفيف الشعر بدون إيذائه. كما يوجد أيضاً العديد من المواد توضع أثناء عملية التصفيف المؤذية لحمايته من الأذى المحتمل.
  • علاج الشعر: يعالج الشعر بشكل موضعي للتخلص من مشكلة معينة مزعجة. فيمكن حل مشكلة تجعد الشعر عن طريق البروتين العلاجي. كما يمكن حل فروة الشعر الجافة جداً بوضع مغذيات موضعية مخصصة لذلك.

اقرأ أيضاً: تحضير واستخدام بروتين الشعر المنزلي

ما هو أفضل غسول تفتيح للبشرة الدهنية؟

نصائح عامة للعناية بالشعر

يمكن اتباع هذه النصائح للعناية بجميع أنواع الشعر والحصول على مظهر صحي ولائق:

  • تزييت الشعر: يعد تدليك الشعر وفروته بالزيت ولو لمرة واحدة بالإسبوع أمراً مهماً لترطيب وتزويد الشعر بالعناصر الغذائية الضرورية. و يدلك الشعر وفروته لمدة خمس دقائق بالمنتج المناسب، ويترك حوالي ساعة عليه، بعدها يشطف الشعر بالماء الفاتر والشامبو.
  • قص أطراف الشعر: يعد قص أطراف الشعر أمراً مهماً للحصول على شعر صحي وخالي من الأطراف المتقصفة. حيث يوصى بذلك مرة كل شهرين إلى ثلاثة أشهر.
  • تجنب ربط الشعر كثيراً: يؤدي ربط الشعر إلى تقصفه وتساقطه، حيث ربط الشعر باستمرار وبشكل مشدود يؤدي إلى اقتلاع وكسر جذور الشعر.
  • ارتداء غطاء للشعر عند الخروج من المنزل: تعد أشعة الشمس ضارة بالشعر، ويؤدي التعرض المباشر لها وباستمرار إلى تقصف وتلف الشعر. كما أن تراكم الأوساخ والغبار على فروة الشعر يؤدي إلى اتساخها، وبالتالي غسله مرات عديدة أكثر من المفروض وهذا يؤدي إلى إلحاق الضرر بالشعر على المدى البعيد.
  • غسل الشعر بالماء البارد أو الفاتر: شطف الشعر بالماء الساخن يؤدي إلى نزع الزيوت والرطوبة الضرورية. لذا فالحل الأفضل هو شطفه الماء البارد أو الفاتر.
  • تجنب استخدام الأدوات التي تعرض الشعر للحرارة: إن تعرض الشعر للحرارة يؤدي إلى تلفه، وتقصفه، وجعله باهتاً وجافاً ومتطايراً. لذا ينصح بتجنب تلك الأجهزة الحرارية ووضع منتجات واقية ضد الحرارة عند الاضطرار لها لتقليل الضرر.

اقرأ أيضاً: ازالة الشعر بالشمع وكريم ازالة الشعر

الغذاء والعناية بالشعر

يؤثر الغذاء بشكل كبير على كيفية طول وكثافة الشعر، حيث يظهر ذلك سلبياً على الأشخاص الذين يعانون من نقص في الفيتامينات والمعادن. فاتباع نظام غذائي صحي متنوع يؤدي إلى تعزيز صحة الشعر والأظافر والبشرة أيضاً.
قد يستغرق الأمر بعض الوقت لرؤية النتائج الإيجابية على الشعر عند اتباع نظام غذائي صحي، إلا أن الفائدة المحققة من ذلك تعد مضمونة وأكثر وضوحاً عند الذين يعانون بالأصل من نقص في الفيتامينات الضرورية للجسم. تعتبر بعض البروتينات والدهون والفيتامينات والمعادن ضرورية للحصول على شعر قوي وصحي. ومن الأمثلة على ذلك:

  • الأطعمة الغنية بمادة البيوتين (بالإنجليزية: Biotin): حيث تساعد على تعزيز نمو الشعر، ويعتبر ترقق الشعر وبهتانه من إحدى علامات نقص البيوتين. يعد البيض، واللحوم بما في ذلك الأسماك، والمكسرات، والبذور، وبعض الخضروات كالبطاطا الحلوة، والسبانخ، والبروكلي مصدر غنياً بالبيوتين.
  • الأطعمة الغنية بالسيلينيوم (بالإنجليزية: Selenium): يعتبر معدن السيلينيوم مساعداً مهماً في نمو الشعر، وبما أن الحد الأعلى الموصى بتناوله منه هو فقط 400 ميكروغرام، ينصح بأخذه من المصادر الطبيعية كاللحوم بما في ذلك الكبدة، والأسماك، والبيض، ومنتجات الحليب، والحبوب.
  • الأطعمة الغنية بالأوميغا-3 (بالإنجليزية:Omega-3): تعتبر الدهون الصحية كالأوميغا-3 جزءاً مهماً في النظام الغذائي، وذلك لفائدتها لصحة القلب، والبشرة، والشعر أيضاً. حيث يساعد على نمو الشعر، ومنع تساقطه، عن طريق زيادة نشاط بعض البروتينات في الجسم. فيمكن الحصول على الدهون الصحية من الأسماك والتي على اختلاف أنواعها من أهم المصادر الغنية بها، كما تعد المكسرات كعين الجمل، والبذور كبذور الكتان، وبذور الشيا، وبعض الزيوت كزيت بذور الكتان، وزيت فول الصويا، وزيت الكانولا مصدراً غنياً أيضاً.
  • الأطعمة الغنية بفيتامين د: يعتبر فيتامين د ضروياً لوظائف العضلات، والأعصاب، والجهاز المناعي، كما تساعد في تحسين نمو الشعر.
  • الأطعمة الغنية بالحمض الأميني ليسين (بالإنجليزية:L-lysine): يوجد الليسين في جذر الشعر وهو المسؤول عن شكل، وحجم الشعر. فنقص الليسين يؤدي إلى تساقط الشعر. ومن الأطعمة الغنية بحمض الليسين اللحوم، والبيض، والبقوليات، والمكسرات.

اقرأ أيضاً: ما هو أفضل ماسك لتنعيم الشعر؟

تنظيف البشرة ( الفيشل )