تشير التقديرات إلى أن شخص من كل 500 يصاب بمرض الباركنسون (بالإنجليزية: Parkinson’s Disease). ولا توجد علاجات نهائية فعالة حتى الآن لعلاج هذا المرض الذي يقتل الخلايا العصبية التي تنتج الدوبامين (وهي مادة كيميائية في الدماغ مهمة لنقل الرسائل العصبية إلى العضلات التي تتحكم في الحركة) بشكل مباشر. 

وسنتعرف في هذا النص على بعض الوسائل أو العلاجات التي قد تقلل من خطر الإصابة بمرض باركنسون أو الشلل الرعاش، بالإضافة إلى بعض عوامل الخطر التي قد تؤدي إلى الإصابة به.

ادوية السكري من فئة جليتازون تقلل خطر الاصابة بمرض باركنسون

أظهرت دراسات سابقة تم إجراؤها على حيوانات مخبرية أن أدوية السكري من فئة جليتازون (بالإنجليزية: Glitazone)، المستخدمة لعلاج مرض السكري قد تقلل من خطر الإصابة بمرض باركنسون عن طريق منع فقدان الخلايا العصبية.

وقد قام الباحثون مؤخراً بإجراء دراسات على البشر تأكيد لنتائج الدراسات السابقة؛ حيث توصل الباحثون إلى أن مرضى السكري الذين يتناولون الأدوية من فئة جليتازون هم أقل عرضة للإصابة بمرض الباركنسون بمقدار الثلث تقريباً مقارنةً بالمرضى الذين يتناولون أدوية علاج مرض السكري الأخرى.

 أما عن تفاصيل الدراسة ونتائجها فهي كالتالي:

  • فحص الباحثون السجلات الصحية الإلكترونية لأكثر من 160,000 مريضاً من مرضى السكري في بريطانيا.
  • وجد الباحثون أن 44597 مريضاً يستخدمون الأدوية من فئة جليتازون، و120373 مريضاً يستخدمون أدويةً أخرى.
  • حدث انخفاض في خطر الإصابة بمرض الباركنسون بنسبة 28٪ في المرضى الذين يتناولون أدوية من فئة جليتازون مقارنة مع نظرائهم من نفس العمر والجنس الذين تناولوا العلاجات الأخرى لمرض السكري. 
  • لم تتغير نتائج الدراسة عندما أخذ الباحثون بعين الاعتبار العوامل الأخرى التي قد تؤثر على مخاطر الإصابة بمرض الباركنسون (بما في ذلك التدخين وإصابات الرأس).

ومن الجدير بالذكر أن أدوية علاج مرض السكري من فئة جليتازون تم ربطها مع بعض الآثار الجانبية الخطيرة، بما في ذلك سرطان المثانة ومشاكل القلب والأوعية الدموية. 

اقرأ أيضاً: مرض باركنسون.. خيارات علاجية

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

لقاح قد يحمي من مرض باركنسون

بدأت مؤخراً أول تجربة بشرية لإنتاج لقاح ضد مرض الشلل الرعاش، ويطلق على اللقاح الجديد اسم (PD01A)، وهو يستهدف بروتين محدد يسمى ألفا سينوكلين، والذي يقول الخبراء أنه قد يكون المتسبب في حدوث هذا المرض.

وتتم في هذه المرحلة من الدراسة تقييم مدى فعالية وأمان اللقاح. وقد صمم هذا اللقاح ليعمل على تحفيز جهاز المناعة في الجسم على إنتاج أجسام مضادة ضد بروتين ألفا سينوكلين. 

ويقول الخبراء أن مرض الباركنسون هو أحد الأشكال المرضية لتجمع بروتين ألفا سينوكلين في الدماغ، ويعتقد الخبراء أنه إذا قل تراكم هذا البروتين في الدماغ، فإن نسبة الإصابة بالمرض سوف تتغير.

ويقول الباحثون أن هذا اللقاح يقلل من تراكم البروتين في الدماغ عن طريق جعل جهاز المناعة يهاجم هذا البروتين، مما يؤدي إلى إيقاف تأثيره السام.

للمزيد: علامات وأعراض داء باركنسون ( الرعاش )

تشنجت مرتين اثناء النوم بين كل مرة شهر عمري ٢٥ سنة ..انثى لا اعاني من اي مشاكل صحية ابدا

عوامل بيئية تزيد من خطر حدوث مرض باركنسون

هناك مجموعة من العوامل البيئية التي تساهم في حدوث مرض باركنسون، والتي يمكن تجنبها. وتشمل هذه العوامل:

  • شرب مياه الينابيع بدلاً من مياه الآبار: حيث يعتقد العلماء أن الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الريفية ويشربون مياه الآبار هم معرضون لمرض الشلل الرعاش أكثر من الأشخاص الذين يعيشون في المناطق المدنية ويشربون مياه الينابيع.
  • تجنب التعرض لمبيدات الأعشاب والحشرات: تعد مادتي الباراكوات والروتينون المستخدمتين كمواد كيميائية في مبيدات الأعشاب مواد خطيرة جداً، ويحتاج استخدامها لأشخاص يجيدون التعامل معها. وقد وجد الباحثون أن مادتي الباراكوات، والروتينون مرتبطتان بظهور مرض الباركنسون، والسبب أن هاتين المادتين تشبهان مادة1-ميثيل 4-فينيل 1،2،3،6-تتراهيدرو بيريدين (MPTP) المسؤولة عن حدوث المرض، حيث وجدت عدة دراسات أن حقن هذه المادة في حيوانات التجارب تؤدي على الفور لظهور أعراض الباركنسون عليها.

للمزيد:  اعتبارات غذائية لمرضى الباركنسون

الأرق  والصيدلية  الخضراء

عوامل اخرى قد تزيد من احتمال حدوث مرض باركنسون

أظهرت دراسة أن الانفلونزا الشديدة تضاعف من احتمالات إصابة الشخص بمرض الباركنسون في وقت لاحق من حياتهم.

واعتمدت النتائج على دراسة شملت 403 مريض مصاب بالباركنسون و 405 شخص بصحة جيدة.

أما بالنسبة للأشخاص الذين أصيبوا بالحصبة في عمر الطفولة، فقد كان احتمال إصابتهم بمرض باركنسون أقل بنسبة 35%.

كما درس الباحثون في هذه الدراسة ما إذا كان التعرض المهني للاهتزازات له أي أثر على الإصابة بالباركنسون في وقت لاحق من الحياة. ووجدوا أن التعرض المهني للاهتزازات يزيد احتمال الاصابة بمرض باركنسون بنسبة 33% مقارنة بالأشخاص الذين لا تتضمن مهنتهم التعرض للاهتزازات.

اقرأ أيضاً: بعد وفاة محمد علي: هل تسبب إصابات الرأس مرض باركنسون؟

كما أن التعرض للاهتزازات ذات القوة العالية (مثل تلك المترافقة مع قيادة الدبابات الحربية أو القوارب السريعة) يرفع احتمال الإصابة بمرض الباركنسون أكثر مقارنةً بالتعرض للاهتزازات الأقل شدة.

للمزيد: وسائل قد تساعد في علاج مرض باركنسون