يعد الشلل الرعاش مرض حركي عصبي مزمن، يصيب الجهاز العصبي المركزي تدريجياً، وبالتالي تتطور أعراض الشلل الرعاش تدريجياً، وتكون طفيفة في البداية، إذ تبدأ عادة بهزة بسيطة في يد واحدة، وشعور بالتصلب في الجسم، ومع مرور الوقت تظهر أعراض أخرى، إذ يمكن أن يصاب البعض بالخرف.

 وتحدث أعراض الشلل الرعاش؛ بسبب انخفاض مستوى الدوبامين في المخ، ويختلف ترتيب ظهور الأعراض وشدتها وكيفية تطورها من شخص لآخر، ونتحدث في هذا المقال عن أهم أعراض مرض الباركنسون.

اعراض الشلل الرعاش المبكرة

نذكر فيما يلي بعض أعراض الشلل الرعاش المبكرة، والتي عادة لا يمكن الانتباه إليها خاصة في حالة حدوثها بشكل متقطع، ويمكن أن تظهر بعض أعراض الباركنسون الأولية قبل عدة أعوام من ظهور الاضطرابات الحركية مثل:

  • تغير خط الكتابة؛ إذ يعد التغير المفاجئ في خط الكتابة مؤشراً مبكراً على الإصابة بمرض الباركنسون، والذي عادة ما يصبح أصغر عن المعتاد، ومتقارب في المسافات بين الكلمات.
  • الأرق ومشاكل أثناء النوم مثل النوم المفرط أثناء النهار، والمعاناة من حركات منتظمة غير طبيعية لا يمكن السيطرة عليها مثل الركل، وحتى السقوط من السرير، والتي تعد بمثابة مؤشر على المعاناة من مشكلة طبية خطيرة.
  • تغير الصوت، والذي يصبح هائاً وعلى نفس الوتيرة، ومع تقدم المرض يصبح سريعاً، ومزدحماً بالكلمات، أو متلعثماً.
  • تغير تعبيرات الوجه؛ إذ تكون هناك صعوبة في التحكم في عضلات الوجه الصغيرة، فيمكن ملاحظة تعابير وجه جادة أو مكتئبة بالرغم من عدم الشعور بمزاج سيئ.
  • اختلاف في المشي؛ إذ يكون قلة تأرجح أحد الذراعين أو كليهما أثناء المشي من أعراض مرض الباركنسون المبكرة.
  • ضعف حاسة الشم؛ إذ يمكن أن يكون ضعف أو فقدان حاسة الشم دليل مبكر على الإصابة بمرض الباركنسون، ويمكن أن يظهر قبل عدة أشهر أو سنوات من ظهور الأعراض الحركية الرئيسية لمرض الشلل الرعاش.

اقرأ أيضاً: الاكتئاب عامل مهم في تحديد حالة مصابي الشلل الرعاش

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

تحدث مع طبيب

اعراض الشلل الرعاش الرئيسية

تتمثل أعراض الشلل الرعاش الرئيسية في كونها أعراض حركية، وتعد ملاحظة اثنين أو أكثر من تلك الأعراض، هي الطريقة الأساسية لتشخيص مرض الباركنسون، وفيما يلي نذكرها.

الرعاش

يعد الرعاش من أكثر أعراض الشلل الرعاش الرئيسية المشهورة، وعادة ما تبدأ المعاناة من رعشة بسيطة في يد أو قدم أو ساق واحدة، وتؤثر في النهاية على جانبي الجسم، وتكون أكثر وضوحاً أثناء الراحة بما في ذلك الفك أو الذقن أو الفم أو اللسان.

 ويمكن أن يلاحظ المصاب بالرعاش في مراحله الأولى، ومع تقدم المرض يزداد الرعاش سوءاً، ويصبح ملحوظاً للأخرين، ومن الجدير بالذكر إمكانية الشعور بالرعشة الداخلية أيضاً.

تصلب العضلات

يؤثر مرض الباركنسون على البالغين فوق سن 60 عاماً، وتكون المعاناة من تصلب أو تيبس العضلات في الصباح أمراً طبيعياً، والذي يزول مع الحركة والنشاط، ولكن في حالة الباركنسون لا يزول تصلب العضلات عند الاستيقاظ، والبدء في ممارسة المهام اليومية، وهو من أعراض الشلل الرعاش الرئيسية التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بخلل التوتر العضلي.

بطء الحركة

يؤثر مرض الباركنسون على الحركة بطرق مختلفة، وبالإضافة إلى المعاناة من بطء الحركة العام، وصعوبة ممارسة بعض المهام اليومية، تظهر أعراض الشلل الرعاش الرئيسية التي تمثل بطء الحركة أيضاً في:

  • جمود تعابير الوجه.
  • انخفاض معدل رمش العين من 16 أو 18 إلى مرة أو مرتين في الدقيقة، مما يؤدي إلى جفاف العين.
  • بط وصغر خط الكتابة.
  • مشاكل التنسيق الحركي الدقيق مثل صعوبة تزرير القميص.

مشاكل الاتزان 

يعد عدم الاتزان واحتماليه السقوط من أعراض الشلل الرعاش الرئيسية، ولا تحدث الحركة غير المنضبطة واللاإرادية بطريقة مفاجئة، ولكنها تكون بسيطة في بداية المرض وتزداد تدريجياً وتكون أكثر وضوحاً في المراحل المتأخرة.

وتظهر في عدم القدرة على المحافظة على وضع ثابت ووقفة مستقيمة، أو الاتزان وعدم السقوط؛ إذ يمكن أن تؤدي دفعة بسيطة إلى استمرار تأرجح الشخص المصاب أو سقوطه، وبالتالي زيادة خطر الإصابة بالكسور.

للمزيد: علاج مرض باركنسون بالطرق الجراحية المختلفة

اقرا ايضاً :

العصب السابع و تأثيره على الوجه

اعراض الشلل الرعاش الجسدية الأخرى

تشمل أعراض الباركنسون الجسدية الأخرى مثل:

  • مشاكل في الجهاز الهضمي مثل المعاناة من الإمساك؛ بسبب بطء حركة الجهاز الهضمي، بالإضافة إلى الآثار الجانبية لبعض الأدوية المعالجة.
  • مشاكل الجهاز البولي مثل زيادة الحاجة الفورية إلى التبول بالرغم من عدم امتلاء المثانة، والذي يزداد ليلاً، بالإضافة إلى إمكانية المعاناة من سلس البول.
  • المعاناة من الآلام الأعصاب، والشعور بالبرودة أو التنميل.
  • مشاكل جنسية تتمثل في عدم القدرة على الانتصاب، والضعف الجنسي عند الرجال، والبرود الجنسي عند النساء.
  • الدوخة أو عدم وضوح الرؤية، أو الإغماء المفاجئ عند الإنتقال من وضعية الاستلقاء أو الجلوس إلى الوقوف؛ بسبب انخفاض ضغط الدم المفاجئ.
  • التعرق الزائد، وغالباً ما يحدث في الجزء العلوي من الجسم.
  • صعوبة في البلع، وإمكانية المعاناة من سوء التغذية والجفاف.
  • الإفراط في إفراز اللعاب.
  • فقدان الوزن، والذي يعد من أعراض الباركنسون الشائعة خاصة في المراحل المتقدمة من المرض، وبالتالي يجب استشارة الطبيب في حالة فقدان الوزن الكبير وغير المقصود.
  • زيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد؛ لذلك يجب المتابعة السنوية مع دكتور الجلدية.

اعراض الشلل الرعاش المعرفية والنفسية

تتمثل أعراض الشلل الرعاش المعرفية والنفسية في المعاناة من الاكتئاب والقلق، والتي تتراوح شدته ويمكن أن يتحسن بالعلاج، والمعاناة من مشاكل طفيفة في الذاكرة، وصعوبة في ممارسة الأنشطة التي تحتاج إلى التخطيط، إلى المعاناة من الخرف، وظهور أعراض مثل مشاكل كبيرة في الذاكرة، وتغيير في الشخصية، والذهان الذي يتسبب في الإصابة بالهلوسة أو الأوهام، والذي يظهر في أكثر من نصف المصابين بمرض باركنسون.

للمزيد: وسائل قد تساعد في علاج مرض باركنسون

وفي الختام عزيزي القارئ، تذكر أن مرض الباركنسون مرض مزمن وخطير، ولكن يمكن أن يكون علاجه أكثر فاعلية عند اكتشافه في مراحل مبكرة، وبالتالي لابد من استشارة الطبيب على الفور للإطمئنان في حالة الشك في المعاناة من أعراض الشلل الرعاش المبكرة السابق ذكرها؛ إذ يعتقد الكثير أنها علامات طبيعية للشيخوخة.

والدتي عندها ٣٧ سنه وبتحس بتشنج في الجزء الخلفي من راسها او الجمجمه بتخليها تقف عن الحركه زمن قصير جدا ولا ودوخه وترجع تاني لطبيعتها إي التفسير وهل فيه علاج