تعاني نسبة كبيرة من الناس حول العالم من ارتفاع ضغط الدم، وقد يعتمدون في العلاج على الأدوية واتباع نمط حياة صحي مناسب لحالتهم، لكن لا شك أنهم يبحثون أيضًا عن حلول أخرى تساعدهم على السيطرة على ضغط الدم المرتفع ضمن المعدلات الطبيعية؛ للتمكن من العيش بصحة أفضل دون مضاعفات، ومن بين تلك الحلول مكملات غذائية لعلاج ارتفاع ضغط الدم.

لكن هل يفيد استخدام المكملات الغذائية مرضى ارتفاع ضغط الدم؟ وما هي تلك المكملات التي يمكن أن تساعد على علاج الضغط المرتفع؟ هذا ما سنتناول الحديث عنه في السطور القادمة.

أهمية المكملات الغذائية لمرضى ارتفاع ضغط الدم

تساعد المكملات الغذائية الإنسان بشكل عام على العيش بصحة أفضل، ونقصها يسبب العديد من المشكلات الصحية، ويوجد العديد من المكملات الغذائية سواء المعادن أو الفيتامينات التي تساعد مرضى ارتفاع ضغط الدم على السيطرة الأعراض والوقاية من المضاعفات.

وتشمل أهم المكملات الغذائية لعلاج ارتفاع ضغط الدم ما يلي:

البوتاسيوم

يعد البوتاسيوم أحد أهم المكملات الغذائية لعلاج ارتفاع ضغط الدم، حيث يساعد على خفض ضغط الدم من خلال: [1][2]
تحفيز عملية إخراج الصوديوم الذي يسبب احتباس السوائل وزيادة ارتفاع ضغط الدم.
تحفيز استرخاء الأوعية الدموية.

وتشمل أهم المصادر الغنية بالبوتاسيوم كلًا من: [1][2]

  • المشمش المجفف
  • الخوخ.
  • السبانخ.
  • الطماطم.
  • الأفوكادو.
  • الفطر.
  • عصير القراصيا.
  • الزبادي، أو اللبن خالي أو قليل الدسم. 

المغنسيوم

يلعب المغنسيوم دورًا مهمًا في التحكم في مستويات ضغط الدم، وقد استنتجت دراسة في عام 2016 بعد تحليل نتائج 34 تجربة أن تناول 300 ملغ يوميًا لمدة شهر من مكملات المغنسيوم يساعد على زيادة تركيز المغنسيوم في الدم بما يكفي لخفض من مستويات ضغط الدم المرتفع. [2]

يتوفر عنصر المغنسيوم في المصادر التالية:

  • اللوز.
  • السبانخ.
  • الكاجو.
  • الفول السوداني.
  • الفاصوليا السوداء.
  • الأفوكادو.
  • البطاطا.
  • الأرز البني.
  • الزبادي الخالي أو القليل الدسم.

هل كثرة التبول يخفض الضغط؟ فأنا مصاب بارتفاع ضغط الدم ومؤخرًا زادت معدلات التبول لدي بشكل ملحوظ فهل هذا شيء جيد ويؤدي إلى انخفاض الضغط أم يدل على مشكلة صحية؟

ل-أرجينين

ل-أرجينين هو حمض أميني يمكن أن يساعد على خفض مستويات ضغط الدم، ويحسن أيضًا من وظيفة الأوعية الدموية وتدفق الدم بشكل ملحوظ، حيث أظهرت دراسة شاملة من 7 تحليلات تلوية على 4676 شخصًا أن مكملات ل-أرجينين قللت بشكل كبير من ضغط الدم الكلي لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، وكذلك ساعدت على خفض ضغط الدم الانبساطي لدى النساء الحوامل اللاتي تعاني من الضغط المرتفع. [1]

اقرأ أيضًا: أسباب ارتفاع ضغط الدم 

مساعد الإنزيم Q10

الإنزيم المساعد Q10 هو مادة طبيعية في الجسم، تلعب دورًا مهمًا في كيمياء الخلية، وتساعد الخلايا على إنتاج الطاقة، كذلك يمكن أن يقلل من مستويات ضغط الدم المرتفع؛ وذلك من خلال تأثيره المضاد للأكسدة الذي يمنع تكون الترسبات الدهنية في الشرايين. [2]

أوميجا 3

أوميجا 3 هو أحد الأحماض الدهنية الأساسية التي تتوفر في زيت السمك، يساعد على تحسين صحة القلب عن طريق تقليل مستويات الدهون في الدم، ومحاربة الالتهابات، وخفض مستويات ضغط الدم، كما أن الأشخاص الذين لديهم مستويات جيدة من أوميجا 3 تقل احتمالية إصابتهم بارتفاع ضغط الدم.

تشير إحدى الدراسات التي أجريت في جامعة أوكسفورد الأمريكية إلى أن تناول أوميجا 3 قد أدى إلى انخفاض كبير في ضغط الدم الانقباضي بمقدار 4.51 ملم زئبقي، والانبساطي بمقدار 3.05 ملم زئبقي عند الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم ولا يتناولون الأدوية. [3]

الميلاتونين

الميلاتونين هو هرمون يفرزه الجسم للتحكم في دورة النوم والاستيقاظ، يستخدم بشكل أساسي كمكمل غذائي لعلاج الأرق، كما يعزز من إنتاج مادة أكسيد النيتريك التي تعمل كموسع للأوعية الدموية، وبالتالي تساعد على خفض ضغط الدم، وقد أظهرت دراسة أجريت عام 2019 في جامعة إيرانية أن تناول الميلاتونين يحسن من مستويات ضغط الدم عند المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم. [1]

الألياف الغذائية

أظهرت إحدى الدراسات التي أجريت في عام 2005 في جامعة واشنطن أن تناول الألياف الغذائية يقلل من ضغط الدم الانقباضي بمقدار 1.13 ملم زئبقي، وضغط الدم الانبساطي بمقدار 1.26 ملم زئبقي، وكان هذا التأثير أكبر عند مرضى ارتفاع ضغط الدم الأكبر سنًا مقارنة بالأصحاء الأصغر سنًا.[3]

البروبيوتيك

البروبيوتيك هي بكتيريا مفيدة توجد بشكل طبيعي في أمعاء الإنسان، تساعد المكملات التي تحتوي على هذه البكتيريا على الحصول على العديد من الفوائد الصحية، وأظهرت مراجعة لتسع دراسات تمت في جامعة جريفيث في استراليا عام 2014 أن تناول مكملات البروبيوتيك تساعد بشكل كبير على تقليل مستويات ضغط الدم.

اقرا ايضاً :

الحامل وارتفاع ضغط الدم

فيتامينات لعلاج ارتفاع ضغط الدم

تشمل أهم الفيتامينات التي يمكن اعتبارها مكملات غذائية لعلاج ارتفاع ضغط الدم ما يلي: [1] [2]

  • فيتامين د: يعاني مرضى ارتفاع ضغط الدم من نقص مستويات فيتامين د في الدم مقارنة بالأشخاص الأصحاء، كذلك يمكن أن تساعد المستويات الطبيعية من فيتامين د على السيطرة على ارتفاع ضغط الدم، حيث أنه في دراسة أجريت في جامعة كامبريدج على أكثر من 300 شخص، وجد أن الأشخاص الذين لديهم مستويات أعلى من فيتامين د لديهم نسبة انخفاض في خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم تصل إلى 30 ٪، وذلك مقارنة بأولئك الذين لديهم مستويات أقل من فيتامين د.
  • حمض الفوليك: يساعد حمض الفوليك على خفض مستويات ضغط الدم خاصة لدى الأشخاص المصابين بأمراض القلب، كذلك يساعد تناول كميات أكبر من حمض الفوليك في مرحلة الشباب على الحماية من ارتفاع ضغط الدم في المراحل العمرية المقبلة، وقد ثبت أيضًا في دراسة أجريت عام 2018 في جامعة كاليفورنيا أن تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على حمض الفوليك يساعد على تقليل احتمال الإصابة بارتفاع ضغط الدم في فترة الحمل.
  • فيتامين ج: وجدت 8 دراسات أجريت في جامعة تيانجين الصينية أن تناول مكملات فيتامين ج بجرعة 300 ملغ إلى 1000 ملغ يوميًا يساعد على خفض مستويات ضغط الدم المرتفع، كذلك تزداد احتمالية إصابة الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين ج بارتفاع ضغط الدم مقارنة بغيرهم.

اقرأ أيضًا: علاج ارتفاع ضغط الدم 

نصيحة من الطبي

ينصح باستشارة الطبيب قبل تناول أي مكملات غذائية لعلاج ارتفاع ضغط الدم، فقد تختلف حالة كل مريض عن الآخر، كذلك لا توجد أي فيتامينات أو معادن يمكن أن تحل محل الأدوية الموصوفة لارتفاع ضغط الدم، أو نمط الحياة الصحي.