فيروس معوي

Enteric virus

ما هو فيروس معوي

الحمى المعوي هي أي مجموعة من الحمى تشبه التيفوئيد السريري وحمى نظيرة التيفوئيد، لكن يسببها نوع مختلف من البكتيريا، وهي أكثر الأسباب شيوعاً للإصابة بالإسهال والعدوى المعوية في جميع أنحاء العالم، وعادة لا يصاب سوى عدد قليل من الناس في وقت واحد، ومع ذلك قد تحدث كوباء، أي قد يصاب عدد كبير من الناس بها في نفس الوقت، ومصادر التلوث الشائعة يمكن أن تسبب تفشي هذا المرض.

تحدث غالبية أنواع العدوى عن طريق بكتيريا العطيفة، وغالباً ما تتواجد هذه البكتيريا في الطيور والدجاج، حيث توفر هذه الحيوانات البيئة المعيشية المثالية للبكتيريا، والطريقة الأكثر شيوعاً للإصابة بالعدوى هي أكل الدواجن النيئة أو الغير مطبوخة جيداً، والناس الذين يعملون حول الدواجن هم أيضاً في خطر متزايد للإصابة بالعدوى، والعوامل الأخرى التي قد تزيد من فرص الإصابة بالحمى المعوية ما يلي:

  • السفر إلى البلدان النامية.
  • عدم وجود طعام نظيف أو ماء.
  • التلوث المتبادل، مثل استخدام لوح التقطيع المستخدم لتقطيع اللحوم النيئة والخضراوات الجاهزة للأكل.
  • شرب الحليب الغير مبستر، لأن البقر يمكنه نقل البكتيريا إلى حليبها إذا أصيبت بالبكتيريا.

عادة ما تستغرق الأعراض من يومين إلى 3 أيام حتى تظهر، وبعض الناس قد لا يعانون من أي أعراض على الإطلاق، وعندما تحدث الأعراض فإنها تشمل عادة ما يلي:

  • الإسهال وأحياناً البراز الدموي.
  • الشعور بوجع في البطن.
  • الشعور بتشنج في البطن.
  • الإصابة بالحمى والصداع والام العضلات، والتي عادة ما تحدث خلال الساعات الأربع والعشرين الأولى من الإصابة.
  • الجفاف الذي قد يسبب أيضاً الدوخة والغثيان والصداع وجفاف الفم والإرهاق وقلة التبول (تبول غير متكرر).
  • القيء وهو أمر نادر الحدوث.
  • السعال الجاف.
  • فقدان الشهية وفقدان الوزن.
  • في حالات نادرة الإصابة بطفح جلدي.
  • انتفاخ البطن بشكل شديد.

راجع الطبيب على الفور إذا كنت تشك بأنك مصاب بالحمى المعوية، وخاصة إذا كنت قد سافرت إلى دولة أخرى.

الإسهال يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالجفاف أو الجفاف الشديد الذي يمكن أن يهدد الحياة، لذلك من المهم أن تحافظ على نفسك من الجفاف عن طريق شرب الكثير من الماء والسوائل الأخرى التي تعوض المعادن المفقودة، وفي الحالات الشديدة قد تحتاج إلى دخول المستشفى لتلقي السوائل عن طريق الوريد، وإذا ظهرت علامات وأعراض المرض، يجب عليك أن تستشير طبيب أخصائي في الأمراض المعدية على الفور، حيث قد يتمكن من التعرف على مرضك ومعالجته بسرعة أكبر من الطبيب الغير أخصائي.

سيسألك الطبيب عن إذا ما كنت قد سافرت مؤخراً خارج البلاد، وقد يسأل عن أفراد آخرين من أسرتك ممن قد يكونون مصابين بالحمى المعوية، حيث يمكن أن يساعدهم ذلك في معرفة ما إذا كنت معرضاً لعدوى الحمى المعوية.
زراعة البراز هي الطريقة الأساسية للتشخيص، حيث سيتم إرسال عينة من البراز إلى المختبر لتحديد البكتيريا المسببة للعدوى، وقد يتم فحص البراز أيضاً تحت المجهر، ويمكن أن يشير وجود خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء إلى وجود عدوى.

  • عادة ما تشفى عدوى الحمى المعوية من تلقاء نفسها بعد بضعة أيام من الإصابة بها، ومعظم الناس يتعافون عادة في غضون يومين دون أي علاج محدد، أما في الحالات الأكثر خطورة قد يستغرق الأمر مدة تصل إلى 10 أيام حتى يتم إزالة العدوى بالكامل.
  • وقد تكون المضادات الحيوية مفيدة إذا تم أخدها في وقت مبكر، ما يقصر من مدة الأعراض، وأهم المضادات الحيوية الموصوفة هي الأريثرومايسين والسيبروفلوكساسين والأزثيروميسين.

كيف يمكن منع الإصابة بالحمى المعوية؟

لتخفيض فرصك في الإصابة بالحمى المعوية يجب أن تهتم بالنظافة جداً أثناء الطهي من خلال اتخاذ الخطوات التالية:

  • طهي جميع أنواع اللحوم والدواجن جيداً.
  • اغسل اليدين مباشرة بعد لمس اللحم النيء.
  • غسل اليدين على أساس منتظم وقبل تناول الوجبات.
  • استخدام ألواح تقطيع منفصلة للحوم عن الأطعمة المختلفة.
  • تنظيف أواني الطبخ بشكل جيد.
  • تجنب شرب الحليب الغير مبستر.
  • إذا لم تكن متأكداً من أن الماء أو الحليب الخاص بك آمن فقم بغليه جيداً قبل شربه.

كيف يمكن منع انتشار العدوى بالحمى المعوية في حال كنت مصاباً بها؟

إذا كنت تعاني من الحمى المعوية يمكن لهذه الإجراءات أن تساعد في الحفاظ على سلامة الآخرين ومنع إصابتهم بالعدوى:

  • أخذ أدوية المضادات الحيوية: اتبع تعليمات الطبيب لأخذ المضادات الحيوية الخاصة بك، وتأكد من الانتهاء من الوصفة الطبية الكاملة.
  • اغسل يديك كثيراً: هذا هو الشيء الوحيد الأكثر أهمية الذي يمكنك فعله لمنع انتشار العدوى للآخرين، واستخدم الماء الساخن والصابون وافرك جيداً لمدة لا تقل عن 30 ثانية، خاصة قبل تناول الطعام وبعد استخدام المرحاض.
  • تجنب التعامل مع الطعام: تجنب إعداد الطعام للآخرين حتى يقول لك طبيبك أنك لم تعد معدي، وإذا كنت تعمل في مجال الخدمات الغذائية أو في مجال الرعاية الصحية فلن يسمح لك بالعودة إلى عملك حتى تُظهر الاختبارات والفحوصات أنك لم تعد تحمل العدوى.

بالنسبة لمعظم الناس يجب أن تبدأ الأعراض خلال أسبوع، ومع ذلك فإن الحمى المعوية أكثر خطورة بالنسبة لكبار السن والأشخاص الذين يعانون من أمراض الجهاز المناعي، ونادراً ما قد يصاب بعض الأشخاص بمتلازمة غيلان بري وهي متلازمة مناعة ذاتية يهاجم فيها نظام المناعة في الجسم أعصابك، حيث يمكن أن تحدث بعد أسابيع قليلة من الإصابة الأولية وقد تتسبب في الإصابة بشلل مؤقت، وقد يصاب بعض الأشخاص أيضاً بالتهاب المفاصل بعد العدوى، على الرغم من ندرة حدوث ذلك أيضاً، ويعتقد أن هذا التعقيد قد يرجع إلى استجابة مناعية، وعادة ما ينطوي التهاب المفاصل على الركبة، ولكنه يمكن أن يكون مهاجراً وينتقل إلى عدة مفاصل.

https://www.infectiousdiseaseadvisor.com/infectious-diseases/enteric-fever/article/609538/
https://www.healthline.com/health/campylobacter-enteritis
https://www.webmd.com/a-to-z-guides/typhoid-fever#1
https://emedicine.medscape.com/article/231135-overview

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

ramadan kareem

نصائح مفيدة، ومقالات هامة، ووصفات لذيذة، وإجابات مجانية حول كل ما يتعلق بالشهر الكريم

نصائح رمضانية

لتجنب السمنة في رمضان، احرص على:

  • الاكتفاء بوجبتي السحور والفطور.
  • التقليل من المقالي والحلويات.
  • تناول الطعام ببطء.
  • تقسيم وجبة الافطار على مراحل.

لتجنب الجوع في رمضان، احرص على:

  • تناول الاطعمة الغنية بالألياف والبروتينات.
  • تقسيم وجبة الافطار على فترتين.
  • تأخير وجبة السحور اطول فترة ممكنة

مشاكل شائعة في رمضان:

  • الصداع الناتج عن التوقف المفاجيء عن المشروبات المنبهة والتدخين .
  • النعاس والرغبة في النوم نتيجة المبالغة في تناول الطعام .
  • الأرق  نتيجة الإفراط في تناول الطعام.

عادات غذائية وممارسات خاطئة خلال شهر رمضان

  • عدم ممارسة الرياضة.
  • الغاء وجبة السحور.
  • الإفراط في تناول المشروبات الغازية والكافيين .
  • النوم مباشرة بعد الطعام.

أهم الأطعمة التي تساعد على تقوية جهاز المناعة خلال شهر رمضان:

  • الثوم  والبصل
  • العسل
  • السمك 
  • اللبن
  • الحمضيات
  • البندورة
  • الجوز واللوز
  • الشاي الاخضر

في رمضان تجنب هذه العادات:

  • بدء الافطار بتدخين السجائر
  • شرب الماء المثلج مع بداية الافطار.
  • المبالغة في الاطعمة المقلية، والحلويات، والاطعمه المملحة، والمخللات.
  • اللحوء الى الرجيم القاسي.

تقل المناعة مع قلة النوم، والإجهاد، والسمنة، وعدم ممارسة الرياضة، والإفراط في استخدام المضادات الحيوية، وانعدام النظافة والتعقيم، والمبالغة في تناول السكريات، والدهون، وبسبب قلة شرب الماء والتدخين.

عزز مناعتك في رمضان عن طريق تناول الأطعمة الصحية، مثل الخضراوات والفواكه، وشرب 8-10 أكواب من الماء. ينصح أيضاً بتجنب الإكثار من الكافيين، والسكريات، وملح الطعام.

الصحة النفسية كما الصحة الجسدية مهمة بنفس القدر لذلك حاول أن تتجنب التوتر وتركز على الجوانب الإيجابية خلال رمضان لتكون فترة رمضان مرحلة لتنقية الجسم وتصفية الذهن. حاول التعامل مع القلق بطريقة صحية وخاصة في ظل الكثير من الأخبار المقلقة.

يمكنك الاستمرار بممارسة الرياضة خلال رمضان، ويفضل أن يكون ذلك إما قبل الإفطار بوقت قصير أو بعد الإفطار بساعتين إلى ثلاث ساعات. ويساعد ممارسة التمارين قبل الإفطار في حرق الدهون وتجنب الإصابة بالجفاف بسبب التعرق المفرط والمجهود البدني.

يمكنك عزيزتي المرضع أن تقومي بشفط الحليب بين وقت الإفطار والسحور، حيث يقوم الثدي بصنع الحليب بشكل أكبر خلال أكثر الأوقات طلباً عليه أثناء اليوم، ويساعدك هذا على تنظيم شفط وتخزين الحليب لرضيعك، دون الشعور بالتعب أو انخفاض إدرار الحليب.

الصيام خلال كورونا يعزز مناعة الجسم، ويعطي فرصة صحية ليستعيد الجهاز المناعي قوته وتماسكه حيث تفيد فترة الامتناع عن الاكل والشرب خلايا الجسم في التخلص من التالف منها وتجديد حيويتها، لذلك من المهم إدراك فوائد الصيام على الجسم في ظل كورونا.

راجع الطبيب المتابع لحالتك قبل بداية شهر رمضان المبارك لتنظيم جرعات الأدوية المعتاد على تناولها وتوزيعها خلال ساعات الإفطار. ويجب سؤال الطبيب عن كل ما يخص وضعك الصحي والصداع وما الإجراءات التي يمكن اتباعها فور شعورك بالصداع. 

احرص عزيزي الصائم على تناول الوجبات المحتوية على الأغذية الغنية بالبوتاسيوم والمغنيسيوم مثل التمر، والكرز، والخس خلال ساعات الإفطار، وذلك لما لهذه الأغذية دور في تهدئة الأعصاب وتقليل تأثير النيكوتين في الجسم خلال ساعات الصيام.

احصل على قدر كاف من الماء ووزعها على فترات متباعدة  في الفترة بين الإفطار والسحور وليس على دفعة واحدة، لتجنب حدوث الجفاف وما يتبعه من تأثيرات عصبية في فترة الصيام، كما ينصح بتناول الفواكه والخضراوات لاحتوائها على نسبة جيدة من الماء.

امتنع عن التدخين، وابدأ هذا قبل دخول الصيام في رمضان لكي لا تشعر بأعراض الانسحاب التي تسبب الارتباك والعصبية فترة الصوم، وتجنب التدخين السلبي والجلوس مع المدخنين، وإذا شعرت بالحاجة إلى التدخين ينصح بممارسة تمارين التنفس بعمق عدة مرات. 

 ابدأ بتقليل شرب المشروبات المنبهة مثل الشاي والقهوة قبل رمضان وتجنب المشروبات المنبهة قبل النوم مباشرة واستبدلها بالمشروبات المهدئة التي تقلل من التعب والإجهاد وتخفف التوتر وتهدئ الأعصاب مثل البابونج واليانسون والشاي الأخضر.

راجعي طبيبك عزيزتي الأم الحامل إذا لاحظت عدم اكتساب الوزن الكافي أو فقدان الوزن، أو إذا كان هناك تغير ملحوظ في حركة الجنين، مثل قلة الحركة أو الركل عن المعتاد، أو إذا أصبت بآلام تشبه الانقباضات حيث أنها قد تكون علامة على الولادة المبكرة.

إذا شعرت بضعف شديد مع الحمل أثناء فترة الصيام، أو أصبت بالدوار، أو الإغماء، أو التشويش، أو التعب، حتى بعد أخذ قسط من الراحة، فلا تترددي بالإفطار وشرب الماء الذي يحتوي على الملح والسكر، أو محلول معالجة الجفاف عن طريق الفم، وراجعي الطبيب.

تأكدي سيدتي الحامل من استمرار تناول مكملاتك الغذائية (حمض الفوليك وفيتامين د)، وتناول نظام غذائي صحي متوازن خلال شهر رمضان، وكذلك احرصي على تناول وجبة السحور ولا تفوتيها، وتناولي الأطعمة الغنية بالطاقة للحغاظ على نشاطك خلال فترة الصيام.

144 طبيب موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من 5 USD فقط
ابدأ الآن ابدأ الآن ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بعلم الأحياء الدقيقة
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بعلم الأحياء الدقيقة

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي.

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة