دوالي الساقين

Varicose Veins

دوالي الساقين

هل تعاني من أعراض دوالي الساقين ؟

قم بالإجابة عن الأسئلة المتعلقة بالأعراض لتتطمئن على صحتك و نساعدك بشكل أفضل.
قم باختيار الأعراض اللتي تعاني منها.

ما هو دوالي الساقين

دوالي الساقين (بالإنجليزية: Varicose veins) هي الحالة الطبية التي تصبح فيها الأوردة متضخمة ومتوسعة وممتلئة بالدم. وتظهر الدوالي عادة بشكل منتفخ ومرتفع وتكون ذات لون أرجواني مزرق أو أحمر، ومؤلمة غالباً.

تعد هذه الحالة من الحالات الشائعة جداً وخاصة بين النساء، ويعاني حوالي ٢٥ بالمئة من البالغين من دوالي الساقين. وتظهر هذه الحالة غالباً أسفل الساقين.

اقرأ أيضاً: ماذا تعرف عن دوالي الساقين

تحمل الأوردة الدم غير المؤكسد من أعضاء الجسم المختلفة إلى القلب. تحتوي الأوردة على صمامات باتجاه واحد حتى يتمكن الدم من الانتقال باتجاه واحد فقط (نحو القلب). وفي حال تمددت جدران الأوردة وأصبحت أقل مرونة فإن هذه الصمامات تصبح أضعف.

عندما يضعف الصمام فإنه يمكن أن يسمح للدم بالتسرب إلى الخلف وبالتالي قد يتدفق في الاتجاه المعاكس. ونتيجة لحدوث هذا التدفق فإن الدم قد يتراكم في الأوردة مما يؤدي إلى تضخمها وانتفاخها.

غالباً ما تتأثر الأوردة الأبعد عن القلب مثل تلك الموجودة في الساقين؛ وذلك لأن الجاذبية تجعل تدفق الدم إلى القلب أكثر صعوبة. 

ما هي عوامل الخطر لحدوث دوالي الساقين؟

  • الجنس: تعتبر النساء أكثر عرضة للإصابة بدواعي الساقين من الرجال. ويعتقد أن الهرمونات الأنثوية هي السبب المساهم في ذلك.
  • الحمل: يمكن أن يتسبب الحمل بحدوث دوالي الساقين؛ وذلك نتيجة ضغط الجنين المتزايد في الرحم على الأوردة الموجودة أسفل البطن مما يزيد من تجمع الدم في الساقين. ولكن – لحسن الحظ – أن دوالي الساقين الناتج عن الحمل غالباً ما تختفي بعد الولادة عندما يخف الضغط.
  • حبوب منع الحمل: حيث أن تناول الأدوية التي تحتوي على الهرمونات الأنثوية مثل حبوب منع الحمل أو أدوية العلاج الهرموني التعويضي الذي تتناوله بعض النساء في سن اليأس للتخفيف من أعراض انقطاع الطمث يزيد من احتمالية الإصابة بدوالي الساقين.
  • العامل الوراثي: إذا كان لدى عائلة ما تاريخ مرضي من الإصابة بدوالي الساقين، فإن أفراد هذه العائلة معرضون للإصابة بدوالي الساقين في وقت ما خلال حياتهم.
  • الوزن: تعد السمنة وزيادة الوزن من عوامل الخطر التي تزيد من احتمالية إصابة الشخص بدوالي الساقين. يمكن للوزن الزائد أن يضغط على الأوردة مما يزيد الضغط على جدران وصمامات الأوردة. ولذلك فقد يساعد فقدان الوزن على الوقاية من الإصابة بدوالي الساقين.
  • التقدم في السن: مع تقدم الانسان في العمر فإن الأوردة في جسمه تتقدم في العمر أيضاً. ومع مرور الوقت تصبح الصمامات والجدران في الأوردة أضعف مما يزيد من احتمالية حدوث دوالي الساقين. ويزيد خطر حدوث الدوالي بعد سن الأربعين.
  • الوظائف المكتبية: يمكن أن تزيد الوظائف التي يطول فيها الجلوس أو الوقوف من الضغط على الساقين، مما قد يؤدي إلى حدوث الدوالي.
  • تاريخ مرضي من تجلط الدم: إذا تعرض الشخص لجلطة دموية (بالإنجليزية: Blood Clot) أو جلطة في الأوردة العميقة (بالإنجليزية: Deep Vein Thrombosis) في الماضي فإن ذلك يزيد من خطر حدوث دوالي الساقين لديه. قد تؤدي الجلطة الدموية إلى تلف الصمامات أو جدران الأوردة. كما أن تعرض الأوردة لضرر رَضْحي فإنه يؤدي إلى إضعافها وبالتالي فإنها قد تتضخم ويزيد خطر حدوث الدوالي فيها.

اقرأ أيضاً: العلاج الهرموني التعويضي

اقرأ أيضاً: التغيرات الجلدية التي تحدث أثناء الحمل

في معظم حالات دوالي الساقين لا يشعر الشخص المصاب بألم. وتظهر الأوردة ملتوية ومتورمة ومنتفخة، كما أن لونها يكون أزرق أو أرجواني داكن.

وتشمل الأعراض الأخرى التي قد يشعر بها بعض الأشخاص المصابون بدوالي الساقين ما يلي:

  • آلام في الساقين.
  • الشعور بأن الساقين ثقيلتين وخاصة بعد ممارسة التمارين الرياضية أو في الليل.
  • استمرار النزيف لمدة أطول من المعتاد عند تعرض المنطقة المتأثرة بالدوالي إلى إصابة طفيفة.
  • التصلب الشحمي الجلدي (بالإنجليزية: Lipodermatosclerosis): يمكن أن تصبح الدهون الموجودة تحت الجلد فوق الكاهل مباشرة صلبة مما يؤدي إلى تقلص الجلد.
  • تورم الكاحلين.
  • توسع الشعيرات (بالإنجليزية: Telangiectasia) في الساق المصابة بالدوالي، وتسمى هذه الشعيرات المتوسعة باسم الأوردة العنكبوتية (بالإنجليزية: Spider Veins).
  • تلون جلدي لامع بالقرب من عروق الدوالي وعادة ما يصبح لون الجلد أزرق أو مائل إلى البني.
  • ظهور أكزيما وريدية (بالإنجليزية: Venous Eczema) أو ما يسمى بالتهاب الجلد الركودي (بالإنجليزية: Stasis Dermatitis) حيث يصبح الجلد في المنطقة المصابة أحمر وجاف وبه حكة.
  • حدوث تشنج في القدم لدى بعض الأشخاص الذين يعانون من دوالي الساقين عند الوقوف بشكل مفاجىء.
  • حدوث متلازمة تململ الساقين (بالإنجليزية: Restless Legs Syndrome) لدى نسبة عالية من الأشخاص الذين يعانون من دوالي الساقين.
  • ظهور بقع بيضاء غير منتظمة الشكل تشبه الندب على الكاحلين وتسمى هذه البقع باسم الضمور الأبيض (بالإنجليزية: Atrophie Blanche).

يقوم الطبيب عادة بفحص الساقين والأوردة الظاهرة أثناء وقوف المريض أو جلوسه لتشخيص دوالي الساقين، كما أنه يقوم بسؤاله حول وجود أي أعراض أو إحساس بالألم.

قد يقوم الطبيب أيضاً بإجراء فحص بالموجات فوق الصوتية (بالإنجليزية: Ultrasound) للتحقق من تدفق الدم، وهذا الفحص هو إجراء غير باضع يستخدم موجات صوتية عالية التردد ويسمح للطبيب برؤية كيفية تدفق الدم في الأوردة.

كما أنه يمكن إجراء تصوير الوريد (بالإنجليزية: Venogram) لتقييم الأوردة بشكل أفضل. يقوم الطبيب خلال هذا الإجراء بحقن صبغة خاصة في ساقي المريض وعمل أشعة سينية للمنطقة، تظهر الأوردة التي تم حقن الصبغة فيها من خلال الأشعة السينية مما يساعد الطبيب على رؤية تدفق الدم بشكل أفضل.

ويساعد فحص الموجات فوق الصوتية وتصوير الوريد في التأكد من عدم وجود اضطراب آخر (مثل الجلطة الدموية أو الانسداد) كمسبب للألم والتورم في الساقين.

عادة ما ينصح الأطباء مرضى دوالي الساقين بإجراء تغييرات على نمط الحياة قبل تجربة أي علاجات أخرى دوائية أو غير دوائية، وتشمل هذه التغييرات في نمط الحياة الطرق المتبعة للوقاية من المرض.

أما بالنسبة للطرق الأخرى لعلاج دوالي الساقين فتتضمن ما يلي:

  • جوارب الدوالي أو الجوارب الضاغطة (بالإنجليزية: Compression Stockings): قد ينصح الطبيب مريض دوالي الساقين بارتداء جوارب خاصة، حيث تضع هذه الجوارب ضغطاً كافياً على ساقيه حتى يتدفق الدم بسهولة باتجاه القلب. إضافة إلى ذلك فإن هذه الجوارب تساعد على تقليل تورم الساقين، وتتوفر هذه الجوارب في الصيدليات أو متاجر المستلزمات الطبية.
  • المعالجة بالتصليب (بالإنجليزية: Sclerotherapy): ويتم ذلك عن طريق حقن مادة كيميائية سائلة أو رغوية في الوريد المتضخم مما يتسبب في انكماشه (ويتم ذلك على الأوردة الكبيرة)، وفي حال كان هذا العلاج للأوردة الصغيرة فإن العملية تسمى (Microsclerotherapy).
  • جراحة الليزر (بالإنجليزية: Laser Surgery): وهي بديل المعالجة بالتصليب وتسبب أيضاً انكماش الوريد.
  • الاجتثاث داخل الوريد (بالإنجليزية: Endovenous Ablation Therapy): حيث يتم تسليط ترددات رادوية أو طاقة ليزرية على الوريد المتضخم مما يتسبب بانكماشه.
  • جراحة الوريد بالمنظار (بالإنجليزية: Endoscopic Vein Surgery): وتتم باستخدام منظار صغير مُضاء يتم إدخاله من خلال شق صغير.
  • الجراحة: حيث يتم تخدير المريض ومن ثم ويقوم الجراح بعمل شق في الجلد وشق في الوريد المتضخم ثم ربطه، بعد ذلك تتم إزالته من خلال الشقوق. وعلى الرغم من تطور واختلاف أنواع هذه الجراحة إلا أنها أقل شيوعاً من الخيارات الأخرى الأقل تعقيداً المتاحة.

يجب على المريض دوماً التحدث مع الطبيب حول الخيارات العلاجية المتاحة ومخاطر كل منها. وتعتمد الطريقة التي يتم اختيارها على الأعراض التي يعاني منها المريض إضافة إلى حجم وموقع الدوالي.

اقرأ أيضاً: علاج دوالي الساقين

اقرأ أيضاً: الطرق الحديثة لعلاج الدوالي ومضاعفاتها

  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام. حيث يساعد ذلك في الحفاظ على عضلات الساقين وتدفق الدم فيهما والتحكم في الوزن.
  • فقدان الوزن في حال كان الشخص يعاني من زيادة الوزن أو السمنة. يمنع التحكم في الوزن من زيادة الضغط على الأوردة في الساقين والقدمين.
  • تجنب ارتداء الملابس الضيقة التي يمكن أن تقيّد تدفق الدم في الساقين.
  • تجنب ارتداء الأحذية ذات الكعب المرتفع.
  • تجنب الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة من الزمن وذلك لتشجيع تدفق الدم. وفي حال كان عمل الشخص يقتضي الوقوف أو الجلوس الطويل فإنه ينبغي تمديد وتمرين القدمين قدر الإمكان لتحسين الدورة الدموية وتقليل الضغط الواقع عليهما.
  • عدم الجلوس بوضعية الرجلين المتقاطعتين.
  • رفع القدمين على وسادة أثناء الجلوس أو النوم.
  • التوقف عن التدخين إذا كان الشخص مدخناً.
  • النوم على الجانب الأيسر للمرأة الحامل وليس على الظهر لتقليل الضغط من الرحم على الأوردة في منطقة الحوض. إذا كانت المرأة الحامل عرضة لدوالي الساقين فإنه ينبغي عليها استشارة الطبيب لارتداء الجوارب الضاغطة.

هناك العديد من المضاعفات التي تحدث بسبب دوالي الساقين. وعلى الرغم من أن هذه المضاعفات نادرة الحدوث إلا أنها عادة ما تظهر بعد عدة سنوات من التشخيص الأولي لمعظم المرضى. تختلف هذه المضاعفات اختلافاً كبيراً في شدتها، وبعضها قد يكون قاتلاً. وتشمل المضاعفات ما يلي:

أولاً: الالتهاب الوريدي

يشير مصطلح الالتهاب الوريدي (بالإنجليزية: Phlebitis) – المعروف أيضاً بإسم التهاب الوريد الخثاري (بالإنجليزية: Thrombophlebitis) – إلى التهاب الأوردة الذي قد يكون مصحوباً بتكون جلطات. وتختلف هذه الحالة عن جلطة الأوردة العميقة، وهي أقل حدة بشكل ملحوظ وقد لا تتطلب العلاج دائماً.

وينتج عن هذه الحالة غالباً أعراض مثل انتفاخ وألم واحمرار وارتفاع حرارة الجلد في منطقة الالتهاب.

ثانياً: النزيف

قد يتعرض المرضى الذين يعانون من دوالي الساقين إلى ضربة قوية على أرجلهم مما يؤدي إلى نزيف سببه الوريد المصاب بالدوالي. ويعد هذا مؤشراً خطراً بالنسبة لمرضى دوالي الساقين حيث أنه من الممكن أن يفقد المريض كمية كبيرة من الدم في مدة زمنية قصيرة نتيجة لتدفق الدم في الوريد بالاتجاه المعاكس.

ويمكن تجنب حدوث النزيف بسهولة من خلال العناية الكافية بالقدمين، ينبغي على المريض رفع المنطقة المصابة والضغط بقوة على الأوردة وعادة يكفي هذا لوقف تدفق الدم بشكل فوري.

ثالثاً: جلطة الأوردة العميقة

في بعض حالات دوالي الساقين يمكن أن تتشكل جلطات دموية في الأوردة المصابة مما قد يؤدي إلى عواقب وخيمة مثل الانصمام الرئوي (بالإنجليزية: Pulmonary Embolism). وعلى الرغم من عدم وضوح ما إذا كانت دوالي الساقين تسبب جلطة الأوردة العميقة (DVT) إلا أن الحالتان مرتبطان بالتأكيد.

يعد حدوث الجلطات الدموية في الأوردة السطحية أكثر شيوعاً، إلا أن خُمس هذه الحالات قد تتطور إلى جلطات في الأوردة العميقة.

إذا كان هناك اشتباه بالإصابة بجلطة الأوردة العميقة فإنه من الضروري أن يلجأ المريض إلى الرعاية الطبية لتقليل خطر حدوث الانصمام وحدوث المزيد من الضرر.

اقرأ أيضاً: جلطات الأوردة العميقة في الساق وأخطارها

رابعاً: القصور الوريدي

إذا استمر الاضطراب في تدفق الدم لفترة طويلة من الزمن فقد يؤثر ذلك على تبادل الأكسجين إضافة إلى المغذيات والفضلات في الدم، وتعرف هذه الحالة بإسم القصور الوريدي المزمن (بالإنجليزية: Chronic Venous Insufficiency). وهذا يعرض المريض لخطر الإصابة بمضاعفات أخرى.

خامساً: القرحات الوريدية

قد ينتج عن مرض دوالي الساقين قرحة وريدية (بالإنجليزية: Venous Ulcer) وذلك بسبب زيادة الضغط الوريدي في أسفل الساقين. ويحدث هذا الضغط نتيجة تراكم السوائل تحت الجلد مما يؤدي إلى تورم المنطقة وظهور قرحة، وغالباً يحدث هذا بالقرب من الكاحلين.

إضافة إلى ذلك فإنه في معظم الحالات تستغرق الجروح الصغيرة مثل اللدغات أو الخدوش وقتاً أطول للشفاء بسبب تدفق الدم غير الكافي إلى المنطقة وهذا غالباً ما يؤدي إلى التقرحات.

سادساً: التهاب الجلد والمشاكل الجلدية الأخرى

هناك العديد من المضاعفات الجلدية التي تنتج عن دوالي الساقين ومنها:

  • إكزيمة الدوالي (بالإنجليزية: Varicose Eczema) وينتج عنها جلد أحمر وقشاري وحرشفي في المنطقة المصابة. كما قد تتكون على الجلد بعض النفْطات (بالإنجليزية: Blisters) والقشور.
  • تصلب الجلد الدهني (بالإنجليزية: Lipodermatosclerosis) وهي من المضاعفات الأكثر خطورة التي تؤدي إلى تصلب الجلد وتضيقه وتغير لونه إلى الأحمر أو البني. يحدث هذا غالباً على ربلة الساق وهو غير قابل للعلاج. 

اقرأ أيضاً: مرض الدوالي بين الإزعاج الجمالي والمضاعفات الخطرة

عادة ما تزداد حالة دوالي الساقين سوءاً بمرور الوقت، حتى مع إجراء تغييرات نمط الحياة اللازمة للسيطرة عليها والتحكم في الألم. وعلى الرغم من أن مظهر دوالي الساقين قبيحاً إلا أنها عادة لا تسبب أي مشاكل طبية طويلة المدى.

Amber Erickson Gabbey. Varicose Veins. Retrieved on the of 5th of April, 2020, from:

https://www.healthline.com/health/varicose-veins

Yvette Brazier. What Can I do about Varicose Veins?. Retrieved on the 5th of April, 2020, from:

https://www.medicalnewstoday.com/articles/240129

Azura vascular care. The top 9 Varicose Vein risk factors. Retrieved on the 5th of April, 2020, from:

https://www.azuravascularcare.com/infoveins/varicose-vein-risk-factors/

Yolanda Smith. Varicose Vein Complications. Retrieved on the 5th of April, 2020, from:

https://www.news-medical.net/health/Varicose-Vein-Complications.aspx

WebMD. Understanding Varicose Veins – prevention. Retrieved on the 5th of April, 2020, from:

https://www.webmd.com/skin-problems-and-treatments/understanding-varicose-veins-prevention

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

2012-09-11 08:22:23

السلام عليكم...... انا حامل وقبل الحمل كانت لدي دوالي مثل شبكة عنكبوتية في فخذي وساقي الايمن ولكن لاحظت بانها زادت هذه الفترة فهل هناك علاج لتقليل الدوالي؟...... مع جزيل الشكر والامتنان...

انا حامل وقبل الحمل كانت لدي دوالي مثل شبكة عنكبوتية في فخذي وساقي الايمن ولكن لاحظت بانها زادت هذه الفترة فهل علاج لتقليل الدوالي مع جزيل الشكر والامتنان

2

انا حامل وقبل الحمل كانت لدي دوالي مثل شبكة عنكبوتية في فخذي وساقي الايمن ولكن لاحظت بانها زادت هذه الفترة فهل علاج لتقليل الدوالي مع جزيل الشكر والا...
هناك بعض الادويه التي يمكنك استعمالها لتخفيف الاحتقان في الاوعيه الدمويه اثناء الحمل ويمكنك اخذها بوصفه من طبيبك, كما انصحك باستعمال مشدات خاصه للاقدام. ولكن لا يوجد حل جذري للدوالي اثناء الحمل, وهو عادة يقل او يختفي بعد الولاده.
0
2012-09-11 12:02:55
see-answer-arrow
أخبار ومقالات طبية ذات صلة

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط
ابدأ الآن ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بجراحة الأوعية الدموية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بجراحة الأوعية الدموية

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي.

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

site traffic analytics