التهاب الأذن الوسطى | Otitis Media

التهاب الأذن الوسطى

ما هو التهاب الأذن الوسطى

التهاب الأذن الوسطى (بالإنجليزية: Middle Ear Infection or Otitis Media)، هو التهاب في الأذن الوسطى، يحدث عندما يتسبب فيروس أو بكتيريا في التهاب المنطقة أو التجويف خلف طبلة الأذن والتي تسمى الأذن الوسطى. يمكن أن يصيب الالتهاب إحدى الأذنين دون الأخرى أو أن يصيب كلتا الأذنين في نفس الوقت. يعتبر حدوث التهاب الأذن الوسطى أكثر شيوعاً عند الأطفال مقارنة مع البالغين.

يكثر حدوث التهاب الأذن الوسطى والذي يسمى أيضاً عدوى الأذن الوسطى خلال فصل الشتاء وفي بدايات فصل الربيع. ويعد التهاب الأذن الوسطى ليس خطيراً ولا يسبب مضاعفات أو مشاكل سمعية دائمة إذا ما تم علاجه بشكل صحيح.

للمزيد: التهاب الاذن الوسطى عند الأطفال

ما هي أنواع التهابات الأذن الوسطى؟

هناك أنواع مختلفة من التهابات الأذن الوسطى، نذكرها فيما يلي:

  • التهاب الأذن الوسطى الحاد (بالإنجليزية: Acute Otitis Media): يحدث هذا النوع من التهاب الأذن الوسطى على نحو مفاجئ ومتسارع في حدته ويرافقه غالباً ألم شديد وتورم واحمرار في الأذن.
  • التهاب الأذن الوسطى الإفرازي (بالإنجليزية: Otitis Media With Effusion): يحدث هذا النوع عادة بعد زوال العدوى الرئيسية للأذن، حيث قد يستمر تراكم المخاط والسوائل أحياناً في الأذن الوسطى بعد حدوث الالتهاب. ويمكن أن يتسبب ذلك في شعور المريض بانسداد الأذن، وقد يؤثر على قدرة السمع بوضوح.
  • التهاب الأذن الوسطى المزمن (بالإنجليزية: Chronic Otitis Media): يحدث التهاب الأذن الوسطى المزمن نتيجة لبعض المشاكل طويلة المدى في الأذن الوسطى، مثل ثقب في طبلة الأذن لم يلتئم أو نتيجة لتكرار حدوث التهاب حاد في الأذن الوسطى.

تعرف الأذن الوسطى بأنها المنطقة الواقعة خلف طبلة الأذن مباشرة. ويحدث عادة التهاب في هذه المنطقة نتيجة تجمع أو انحباس البكتيريا أو الفيروسات القادمة من الفم أو العينين أو من الممرات الأنفية، وبالتالي الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى والشعور بالألم وانسداد في الأذنين.

يعتبر التهاب الأذن الوسطى غير شائع لدى البالغين كما هو الحال عند الأطفال، ولكن على الرغم من ذلك فإنه قد يصاب البالغون به وقد يكون أكثر خطورة بالنسبة لهم. لذلك يجب مراقبة أعراض التهابات الأذن الوسطى لدى البالغين بدقة، وعدم التأخر في تشخيصها من قبل الطبيب لتجنب أي مضاعفات.

هناك بعض العوامل والمسببات التي قد تزيد من خطر الإصابة بالتهابات الأذن الوسطى. نذكر فيما يلي أهم هذه العوامل:

  • الإصابة بنزلات البرد أو الانفلونزا أو الحساسية. وكذلك الأمر بالنسبة إلى مشاكل الجهاز التنفسي العلوي الأخرى، مثل التهاب الجيوب الأنفية أو التهاب الحلق. جميعهم قد يزيدون من خطر الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى، حيث قد تنتقل البكتيريا إلى قناة استاكيوس (بالإنجليزية: Eustachian Tube) والتسبب في تورمها وظهور أعراض التهابات الأذن الوسطى. وتقع قناة استاكيوس ما بين البلعوم وتجويف الأذن الوسطى وسؤولة عن التحكم بالضغط على جانبي طبلة الأذن.
  • التدخين، حيث يعتبر الأشخاص المدخنون أكثر عرضة للإصابة بعدوى الأذن الوسطى.

يصاحب عدوى الأذن الوسطى علامات وأعراض قد تختلف في شدتها، وقد يظهر بعضها عند المريض ولا يظهر بعضها الآخر. نذكر فيما أكثر أعراض التهاب الأذن الأكثر شيوعاً، وهي:

  • ألم في الأذن.
  • حمى (ارتفاع درجة الحرارة).
  • مشاكل في السمع، لأن طبلة الأذن الملتهبة ليست حساسة للصوت كما يجب أن تكون. كما أنه قد يكون هناك تراكم للسوائل أو القيح خلف طبلة الأذن، مما يجعل السمع أكثر صعوبة. قد يشعر المريض وكأن الأذن المصابة تحت الماء.
  • التعب العام.
  • الرغبة في سحب أو شد الأذنين (خصوصاً عند اأطفال).
  • وجود إفرازات صفراء أو دموية من الأذنين.
  • فقدان التوازن.
  • استفراغ.
  • غثيان.
  • إسهال.
  • فقدان الشهية.
  • احتقان.

اقرأ أيضاً:

تشوهات الأذن وكيفية معالجتها

أسباب فقدان السمع لدى الاطفال

يبدأ الطبيب بداية بالتأكد من التاريخ المرضي للشخص وفيما إذا قد أصيب من قبل بالتهاب الأذن الوسطى. ثم يجري الطبيب فحصاً بدنياً (فيزيائياً) للأذن باستخدام أداة طبية تسمى منظار الأذن، والتي من خلالها يتم النظر إلى الأذن الخارجية وطبلة الأذن للتحقق من وجود احمرار أو تورم أو وجود صديد وسوائل في الأذن.

هناك اختبار آخر قد يتم إجراؤه لتحديد ما إذا كانت وظيفة الأذن الوسطى سليمة، ويسمى هذا الفحص بقياس الطبل. ويتم قياس الطبل بوضع جهاز خاص بهذا الإجراء داخل قناة الأذن، مما يغير من الضغط داخل الأذن ويسبب هذا التغير في الضغط اهتزازاً في طبلة الأذن. يتم قياس التغيرات الناتجة عن اهتزاز طبلة الأذن وتسجيلها على رسم بياني، ومن ثم تفسير وتحليل النتائج من قبل الطبيب.

للمزيد التهاب الغدد اللمفاوية خلف الاذن

تتحسن معظم حالات التهاب الأذن الوسطى، خاصة التهاب الأذن الوسطى الحاد بشكل تلقائي بعد مرور عدة أيام. وقد يتجه الطبيب في البداية وكخطوة أولى إلى علاج الألم فقط بالمسكنات والانتظار لمعرفة ما إذا كانت الأعراض ستختفي من تلقاء نفسها.

يعتمد اختيار الطبيب في تحديد العلاج الأنسب لالتهاب الأذن الوسطى على عدة عوامل مختلفة، ومنها:

  • شدة الالتهاب والعدوى.
  • عمر المريض.

يوصي الطبيب عادة باستخدام المضادات الحيوية في حال استمرت الأعراض لأكثر من ثلاثة أيام. ولكن من الجدير بالذكر أن المضادات الحيوية لن تعالج الالتهاب فيما إذا كان ناتجاً عن فيروس وليس عن بكتيريا.

للمزيد: كيفية علاج التهاب الأذن الوسطى عند الأطفال والكبار

قد تساعد بعض النصائح والخطوات اليومية البسيطة في منع أو تقليل الإصابة بالتهابات الأذن الوسطى وخاصة لدى البالغين. نذكر فيما يلي بعض هذه النصائح:

  • الإقلاع عن التدخين: يضر التدخين بأنسجة الجهاز العلوي التنفسي بشكل مباشر، ويقلل من مناعة الجسم. لذلك ترك التدخين والإقلاع عنه خطوة مهمة في المساعدة على منع التهابات الجهاز التنفسي العلوي والتهابات الأذن الوسطى.
  • تنظيف الأذن الخارجية وتجفيفها بشكل صحيح: من المهم الحرص على تجفيف الأذن جيداً بعد الاستحمام أو السباحة. وينصح باستخدام سدادات الأذن لتجنب دخول الماء في الأذنين.
  • الحذر أو عدم استخدام الأعواد القطنية لتنظيف الأذنين: يمكن لأي شيء يتم إدخاله في الأذن أن يلحق الضرر بقناة الأذن أو طبلة الأذن، مما يؤدي إلى الإصابة بالعدوى.
  • غسل اليدين بانتظام: يساعد غسل اليدين في منع نقل الجراثيم وانتشارها والتي قد تسبب التهابات الأذن. لذلك يوصى دائماً أيضاً بتجنب وضع أصابع اليد في الأذنين أو بالقرب منهما.
  • تجنب مسببات الحساسية: يجب على الأشخاص الذين يعانون من الحساسية المزمنة أو الموسمية تجنب مهيجات الحساسية لديهم قدر الإمكان، وذلك للحد من تراكم المخاط في الأنف وتهيجه والذي يمكن أن يساهم في حدوث التهاب الأذن الوسطى. يعد علاج الحساسية الموسمية خطوة مهمة للوقاية من التهابات الأذن.

اقرأ أيضاً:

كيف نحمي الأطفال من إلتهاب الأذن الوسطى؟

تغيرات الطقس وتأثيرها على الأذن

من النادر حدوث مضاعفات بسبب التهابات الأذن، ولكن إن استمر التهاب الأذن الوسطى ولم يتم علاجه على نحو صحيح فمن الممكن حدوث بعض المضاعفات، مثل:

  • انتشار العدوى والالتهاب إلى عظام الأذن.
  • انتشار العدوى والالتهاب إلى السائل الموجود حول الدماغ والحبل الشوكي.
  • فقدان السمع الدائم.
  • تمزق طبلة الأذن.

للمزيد علاج التهاب الحلق والاذن

Hear-it.org. Otitis Media. Retrieved on the 27th of March, 2020, from:

https://www.hear-it.org/otitis-media-1

Muhammad Waseem. Otitis Media. Retrieved on the 27th of March, 2020, from:

https://emedicine.medscape.com/article/994656-overview

Shannon Johnson. Middle Ear Infection (Otitis Media). Retrieved on the 27th of March, 2020, from:

https://www.healthline.com/health/otitis

Jon Johnson. Why do adults get ear infections?. Retrieved on the 27th of March, 2020, from:

https://www.medicalnewstoday.com/articles/319788

Health.harvard.edu. Chronic Otitis Media, Cholesteatoma and Mastoiditis. Retrieved on the 27th of March, 2020, from:

https://www.health.harvard.edu/a_to_z/chronic-otitis-media-cholesteatoma-and-mastoiditis-a-to-z

الكلمات مفتاحية

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أحدث الفيديوهات الطبية

عرض كل الفيديوهات الطبية

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

5 USD فقط

ابدأ الان ابدأ الان ابدأ الان

5000 طبيب

يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

مصطلحات طبية مرتبطة بأنف، أذن وحنجرة

أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأنف، أذن وحنجرة