تحجر الثدي | Breast Engorgement

تحجر الثدي

ما هو تحجر الثدي

يعرف تحجر الثدي (بالإنجليزية: Breast Engorgement) بأنه الانتفاخ الذي يسبب ألم الثدي، ويحدث هذا التحجر نتيجة لازدياد تدفق الدم، وازدياد إنتاج الحليب في الثديين في الأيام الأولى بعد الولادة. يسمى أيضاً بتحفل الثدي أو احتقان الثدي.

يصبح الثدي عند الإصابة بالتحجر صلباً، كما وقد يصبح كبير الحجم ومشدوداً ومؤلماً عند اللمس، كما تصبح الأوردة ظاهرة على الثدي، وقد يرتفع الانتفاخ ليصل لمنطقة تحت الإبط.

يدل تحجر الثدي على أن الثديين مليئان بالحليب بشكل مفرط، بسبب زيادة انتاج الحليب مقارنة باستهلاك الطفل، وهذا يؤدي إلى انتفاخ الثديين وتصلبهما، مما يصعب عملية الرضاعة الطبيعية على الطفل.

يحدث تحجر الثدي نتيجة لزيادة تدفق الدم في الثديين في الأيام الأولى التي تلي الولادة، إذ تساعد زيادة تدفق الدم في الثديين على قيام الثديين بإدرار الحليب بوفرة، غير أنها تسبب أيضاً ألم الثدي وعدم الراحة. فعندما يتراكم الحليب في الثدي ولا تتم إزالته بالشكل الكامل، يحدث الانتفاخ والتصلب.

من أسباب تحجر الثدي وتصلبه ما يلي:

  • بعد أسبوع إلى أسبوعين من الولادة، خاصة إذا امتنعت الأم عن الرضاعة الطبيعية.
  • عدم تفريغ الثدي بشكل كامل، ووجود كميات وفيرة من الحليب بالثدي. 
  • زيادة إدرار الحليب عن حاجة طفلك.
  • التوقف المفاجئ عن الرضاعة الطبيعية.
  • استخدام الحليب الصناعي لطفلك بين الرضعات الطبيعية، مما يقلل من الرضاعة الطبيعية لاحقاً. 
  • الفطام السريع.
  • إرضاع طفلك وهو مريض، مما يجعله يجد صعوبة بالرضاعة نتيجة لانسداد الأنف، أو وجود ألم في الأذن.
  • صعوبة المص (الرضاعة) لدى طفلك. 
  • الانتظار لوقت طويل منذ آخر إرضاع أو تفريغ للثدي.
  • تغير نظام رضاعة طفلك. 
  • رفض طفلك للثدي. 
  • وجود أداة مزروعة في الثدي لتصغيره أو تكبيره تقوم بمنع تدفق الحليب منه. 
  • انخفاض رضاعة طفلك للحليب بشكل مفاجئ، وبشكل خاص عند البدء بتناول الأطعمة الصلبة، أو عند إصابته بالأمراض.

تحجر‌ ‌الثدي‌ ‌من‌ ‌علامات‌ ‌الحمل‌ ‌

غالبا‌ ‌ما‌ ‌يكون‌ ‌تحجر‌ ‌الثدي‌ ‌وألمه‌ ‌من‌ ‌أول‌ ‌أعراض‌‌ ‌الحمل‌،‌ ‌وغالباً‌ ‌ما‌ ‌تشعر‌ ‌النساء‌ ‌بألم‌ ‌ووخز‌ ‌في‌ ‌الثدي‌‌ ‌بعد‌ ‌أسبوع‌ ‌إلى‌ ‌أسبوعين‌‌ ‌من‌ ‌حدوث‌ ‌الحمل‌ ‌وتلقيح‌ ‌البويضة‌ ‌وقد‌ ‌يصبح‌ ‌الثدي‌ ‌أيضاً‌ ‌والحلمتين‌ ‌حساسين‌ ‌تجاه‌  ‌للمس.‌ ‌

تحدث‌ ‌هذه‌ ‌التغيرات‌ ‌في‌ ‌الثدي‌ ‌بسبب‌ ‌ارتفاع‌ ‌مستويات‌ ‌الهرمونات‌ ‌في‌ ‌الجسم،‌ ‌وزيادة‌ ‌تدفق‌ ‌الدم‌ ‌إلى‌ ‌أنسجة‌ ‌الثدي،‌ ‌وغالبا‌ ‌ما‌ ‌يقل‌ ‌هذا‌ ‌الانزعاج‌ ‌بعد‌ ‌بضعة‌ ‌أسابيع‌ ‌عند‌ ‌دخول‌ ‌الثلث‌ ‌الثاني‌ ‌من‌ ‌الحمل‌ ‌الذي‌ ‌يمتد‌ ‌من‌ ‌نهاية‌ ‌الشهر‌ ‌الثالث‌ ‌حتى‌ ‌بداية‌ ‌الشهر‌ ‌السابع‌ ‌من‌ ‌الحمل.‌

يعد‌ ‌تضخم‌ ‌الثدي‌ ‌وزيادة‌ ‌حجمه‌ ‌أيضا‌ ‌‌من‌ ‌الأمور‌ ‌الطبيعية‌‌ ‌في‌ ‌بداية‌ ‌الحمل‌ ‌للعديد‌ ‌من‌ ‌النساء‌ ‌خاصة‌ ‌إذا‌ ‌كان‌ ‌الحمل‌ ‌هو‌ ‌الحمل‌ ‌الأول،‌ ‌وقد‌  ‌تبدأ‌ ‌زيادة‌ ‌حجم‌ ‌الثدي‌ ‌في‌ ‌وقت‌ ‌مبكر‌ ‌من‌ ‌الحمل،‌ ‌ويمكن‌ ‌أن‌ ‌تستمر‌ ‌طوال‌ ‌فترة‌ ‌الحمل،‌ ‌ويمكن‌ ‌أيضا‌ ‌أن‌ ‌يزداد‌ ‌حجم‌ ‌الثدي‌ ‌أثناء‌ ‌مرحلة‌ ‌الرضاعة‌ ‌الطبيعية. ‌‌

تحجر‌ ‌الثدي‌ ‌في‌ ‌الشهر‌ ‌الثامن‌ ‌

تحدث‌ ‌تغيرات‌ ‌الثدي‌ ‌في‌ ‌‌الثلث‌ ‌الثالث‌ ‌من‌ ‌الحمل‌‌ ‌الذي‌ ‌يمتد‌ ‌من‌ ‌بداية‌ ‌الشهر‌ ‌السابع‌ ‌حتى‌ ‌نهاية‌ ‌الشهر‌ ‌التاسع‌ ‌أو‌ ‌منتصف‌ ‌الشهر‌ ‌التاسع‌ ‌ نتيجة‌ ‌لبدء‌ ‌الثدي‌ ‌في‌ ‌إنتاج‌ ‌الحليب‌ ‌لتغذية‌ ‌المولود‌ ‌الجديد.‌ ‌

يبدأ‌ ‌إنتاج‌ ‌‌حليب‌ ‌اللبأ‌‌ ‌في‌ ‌الثدي‌ ‌قبل‌ ‌الولادة‌ ‌أو‌ ‌بعدها،‌ ‌مما‌ ‌يتسبب‌ ‌في‌ ‌تحجر‌ ‌الثدي‌ ‌في‌ ‌الشهر‌ ‌الثامن‌ ‌أو‌ ‌التاسع‌ ‌من‌ ‌الحمل،‌  ‌ويساعد‌ ‌ هذا‌ ‌الحليب‌ ‌على‌ ‌تعزيز‌ ‌جهاز‌ ‌المناعة‌ ‌لدى‌ ‌الطفل‌ ‌وتغذيته،‌ ‌ولكن‌ ‌تكون‌ ‌كميات‌ ‌هذا‌ ‌الحليب‌ ‌قليلة‌ ‌بسبب‌ ‌الاحتياجات‌ ‌الغذائية‌ ‌البسيطة‌ ‌لحديثي‌ ‌الولادة.‌ ‌

بعد‌ ‌الولادة‌ ‌بأيام‌ ‌قليلة‌  ‌في‌ ‌فترة‌ ‌تتراوح‌ ‌ما‌ ‌بين‌ ‌5‌ ‌أيام‌ ‌إلى‌ ‌أسبوعين‌ ‌يبدأ‌ ‌الثدي‌ ‌في‌ ‌إفراز‌ ‌الحليب‌ ‌بدلاً‌ ‌من‌ ‌حليب‌ ‌اللبأ‌  ‌لتلبية‌ ‌احتياجات‌ ‌الطفل‌ ‌الغذائية‌ ‌المتزايدة،‌ ‌‌مما‌ ‌قد‌ ‌يزيد‌ ‌من‌ ‌تحجر‌ ‌الثدي‌ ‌بعد‌ ‌الولادة.‌ ‌

للمزيد‌‌:‌ ‌‌التغيرات‌ ‌التي‌ ‌تصيب‌ ‌الثديين‌ ‌خلال‌ ‌فترة‌ ‌الحمل‌

تختلف أعراض تحجر الثدي بين امرأة وأخرى، لكن بشكل عام، يكون الثدي المتحجر كالآتي: 

  • صلباً أو مشدوداً.
  • مؤلماً أو دافئاً عند اللمس.
  • ثقيلاً أو ممتلئاً.
  • متكتلاً.
  • منتفخاً.

قد يصيب تحجر الثدي ثدي واحد أو كلا الثديين، كما وقد تصبح الأوردة التي تكون تحت جلد الثدي أكثر وضوحاً، وذلك نتيجة لزيادة تدفق الدم وشد الجلد على الأوردة .وتتضمن الأعراض ما يلي:

  • ألم الثدي.
  • تسطح حلمة الثدي، كما تصبح المنطقة الداكنة حول الحلمة التي تعرف بالهلل قاسية، مما يجعل الرضاعة صعبة على الطفل.
  • ارتفاع طفيف على درجات الحرارة، إذ تصل إلى نحو 38° مئوية، فبعض النساء يصبن بارتفاع طفيف على درجات الحرارة وشعور بالإرهاق في أول أيام إنتاج الحليب.
  • الألم والانتفاخ في العقد اللمفاوية تحت الإبط.

يعد تحجر الثدي وامتلاؤه أمراً طبيعياً في الأيام الأولى بعد الولادة، لكن مع بدء الطفل بالرضاعة واستهلاك الحليب، يجب أن يزول الألم. ولا يوجد علاج دوائي لتحجر الثدي، إلا أن أخصائية الرضاعة بإمكانها إعطاء النصائح اللازمة حول كيفية الإرضاع بشكل طبيعي وصحيح، وذلك يخفف من الشعور بالألم.

علاج تحجر الثدي لدى المرأة المرضع

ويعتمد علاج تحجر الثدي على ما إن كانت المرأة ترضع أم لا. فإن كنت ترضعين، فإن علاج تحجر الثدي يتضمن الآتي:

  • استخدام الكمادات الدافئة أو أخذ حمام دافئ لتشجيع خروج الحليب.
  • تكرار إرضاع طفلك كل ساعة إلى 3 ساعات على الأقل.
  • الإرضاع إلى أن يشعر طفلك بالشبع.
  • تدليك الثدي أثناء الإرضاع. 
  • وضع كمادات باردة أو كيس من الثلج للتخفيف من الألم والانتفاخ، واستخدامها في حالة استمرار الألم إلى ما بعد الرضاعة. 
  • تغيير وضعية الإرضاع لتتم تصفية الحليب من جميع مناطق الثدي. 
  • تبديل الثدي أثناء الرضاعة ليقوم الطفل بتفريغ ما في الثديين من حليب. 
  • استخدام اليد أو الشفاطة لتفريغ الثدي من الحليب عند عدم التمكن من الإرضاع. 

علاج تحجر الثدي لدى المرأة غير المرضع

أما إن كنت لا ترضعين، فالتحجر المؤلم عادة ما يستمر لمدة يوم واحد ثم يزول، بعد ذلك قد يستمر الشعور بالامتلاء والثقل. بإمكانك الانتظار حتى ذلك الوقت أو القيام بواحد من الآتي: 

  • استخدام الكمادات الباردة وأكياس الثلج للتقليل من الانتفاخ والالتهاب.
  • استخدام الأدوية المسكنة بعد استشارة الطبيب.
  • ارتداء حمالة الثدي االتي تمنع الثديين من الحركة.

للمزيد: فوائد الرضاعة الطبيعية

تتضمن النصائح التي تساعدك في التعايش مع تحجر الثدي الآتي: 

  • اتركي طفلك يرضع بالقدر الذي يحتاجه، ولكن لا تجعلي الرضعة الواحدة تقل عن 20 دقيقة.
  • استخدمي المضخة أو قومي بالتخلص يدوياً من القليل من الحليب قبل كل رضعة، فهذا يساعدك على التخفيف مما تشعرين به من شد، ويطري الثدي، ويسهل على طفلك عملية التقاط الحلمة.
  • قومي بتدليك الثدي أثناء الرضاعة للمساعدة على إخراج المزيد من الحليب.
  • قومي بوضع كمادات باردة على ثديك بعد كل رضعة فذلك يساعد على تخفيف ما لديك من ألم وانتفاخ فيه.
  • تحدثي مع طبيبتك حول إمكانية أخذ المسكنات التي تباع من دون وصفة طبية، منها الباراسيتامول والايبيوبروفين، للتخفيف من الألم والأعراض الالتهابية.
  • قومي بارتداء حمالة الثدي المريحة والمناسبة لك.

بإمكانك الوقاية من تحجر الثدي إن أبقيت الحليب خارجاً من ثدييك وحرصت على عدم ازدياد امتلاء ثديك بالحليب. وذلك باتباع ما يلي:

  • قومي بإرضاع طفلك في أي وقت تشعرين به أنه جائع، وذلك، على سبيل المثال، عندما يقوم بمص أصابعه. فخلال الأيام أو الأسابيع الأولى التي تلي الولادة عادة ما يجب عليك الإرضاع كل ساعة إلى 3 ساعات. 
  • تأكدي من أن طفلك يقوم بالمص والرضاعة بشكل صحيح وجيد، فإن كان ثديك صلباً أو ممتلئاً بالحليب قومي بإخراج القليل من الحليب لتصبح الحلمة لينة بما يكفي ليتمكن طفلك من الرضاعة.
  • فرغي ثديك بشكل كامل مع كل إرضاع، ولا تنقلي الطفل إلى الثدي الآخر إلى بعد تفريغ الثدي الأول. بإمكانك الانتقال للثدي الآخر عند حدوث الأمرين الآتيين: 
    1. أبطاء طفلك في الرضاعة بشكل كبير أو حتى توقفه عنها.
    2. التوقف عن سماع صوت طفلك وهو يبتلع.
  • قومي بفطام طفلك تدريجياً، ففطامه بسرعة يؤدي إلى تراكم الحليب في الثديين. لذلك ينصح بالفطام البطيء ليتمكن جسدك من التأقلم مع قلة الحاجة لإنتاج الحليب. 

إن كان التحجر شديداً، يصبح الثديان منتفخان ومؤلمان جداً؛ فالتحجر الشديد يصعب التقاط الحلمة والرضاعة على طفلك، ويؤدي ذلك إلى مضاعفات عديدة منها الآتي: 

  • عدم حصول طفلك على ما يكفي من الحليب.
  • عدم تفريغ الثديين بشكل كامل.
  • الإصابة بتشقق وألم في الحلمة، مما يجعلك ترضعين أقل وذلك يزيد من شدة التحجر.
  • انسداد قنوات الحليب.
  • التهاب الثدي.

:Healthwise Staff. Breast Engorgement. Retrieved on the 26th of February, 2021, from

https://www.uofmhealth.org/health-library/hw133953

:Donna Murray. Breast Engorgement Causes, Treatments, and Complications. Retrieved on the 26th of February, 2021, from

https://www.verywellfamily.com/breast-engorgement-causes-treatments-complications-431580

:Kimberly Holland. Breast Engorgement: Is It Normal? What Can I Do About It? Retrieved on the 26th of February, 2021, from

https://www.healthline.com/health/breast-engorgement

Jayne Leonard. Breast changes during pregnancy. Retrieved on the 26th of February, 2021, from:

https://www.medicalnewstoday.com/articles/324319

الكلمات مفتاحية

هل وجدت هذا المحتوى الطبي مفيداً؟

happy مفيد

sad غير مفيد

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة متعلقة بالحمل والولادة

سؤال من ذكر سنة

في الحمل والولادة

هل بروز الحلمتين في ثدي المرأه من علامات الحمل ؟

قد يخطر على بال المرأة الحامل هل بروز الحلمتين من علامات الحمل بولد، وغيرها من الأسئلة التي تتعلق بعلامات وأعراض الحمل مثل كيف اعرف اني حامل بولد وغيرها الكثير. وتجدر الإشارة إلى ضرورة الوعي بالتغيرات في الثدي والحلمتين في ثدي المرأة التي تطرأ خلال الحمل، حيث تحصل العديد من التغيرات في ثدي المرأة والحلمتين خلال الحمل نتيجة التغيرات الهرمونية ومنها:

  • تغيرات في الإحساس بالحلمة والثدي.
  • تورم الثدي.
  • زيادة حجم الثدي.
  • الشعور بثقل في الثدي.
  • تغيرات في لون وحجم الحلمات.
  • تغيرات في لون وحجم الهالات المحيطة بحلمة الثدي.
  • تغيرات في حلمة الثدي بحيث تصبح حلمة الثدي أكثر وضوحاً.

للمزيد:

المرجع:

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

7.5 USD فقط

ابدأ الان

مصطلحات طبية مرتبطة بالحمل والولادة

أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالحمل والولادة