أخبار الطبي-عمّان
- في الأيام الأخيرة من هذا الشهر المُبارك يجدر بنا سرد حقائق تحدث في دولنا العربية قد تؤدي إلى تواجد الأشخاص في قسم الطوارىء في المستشفيات في فترة الأعياد بنسبة تعادل تواجدهم فيها بقية العام.
- العديد من الناس يبدأون العيد بخيارات غذائية غير صحية أو عالية المحتوى السُكري أو مشروبات تحتوي على الكافيين.
ومن المعتاد أن نرى المزيد من المرضى الذين يعانون من شكاوى الجهاز الهضمي بسبب الإفراط في الأكل في هذه الفترة.
معظم الحالات الحالية هي آلام في البطن، الانتفاخ، التقيؤ، والإمساك.

- يمكن للخيارات الغذائية السيئة تحفيز مجموعة من القضايا الصحية، بما في ذلك:

  1. الإمساك و عسر الهضم:  هذا يرجع إلى عدم شرب الماء و الخمول، و / أو لتناول الطعام الذي لا يحتوي على الألياف.
  2. الصداع: غالبا ما يتم الإصابة به بسبب شرب الكثير من المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل المشروبات الغازية ، القهوة أو الشاي .
  3. التقيؤ: يمكن أن يحدث هذا عندما يرفض جسم الشخص الطعام الذي قد تم استهلاكه بسبب الإفراط في تناول الطعام.
  4. حرقة المعدة: بسبب تناول وجبات كبيرة و دسمة و الاكثار من الشوكولاتة و شرب القهوة.
- يوصي الأطباء بالعودة تدريجياً إلى نظام الوجبات الرئيسية بحيث تكون أقرب في البداية إلى أوقات الفطور والسحور.
- البدء بتناول كميات صغيرة من الطعام من أجل إتاحة الفرصة لعملية هضم كاملة ومريحة وبالتالي الحيلولة دون الوقوع في مطب عسر الهضم.
- التوقف عن تناول الطعام فور الشعور بالشبع.
- تجنب الإفراط في تناول الحلويات والبروتينات والدهون الحيوانية.
- تفادي الإفراط في تناول المشروبات الغازية التي تسبب في الدرجة الأولى النفخة في البطن. 
  • الإفراط في الأكل ليست القضية الوحيدة التي تجعل قسم الطوارىء لا يهدأ، فحوادث السيارات أصبحت أكثر شيوعا في فترة الأعياد.
  • استخدام الهاتف النقال (اتصال أو إرسال الرسائل) أثناء القيادة أو كسر قواعد المرور، والسرعة هي أهم أسباب حوادث السيارات.
  • و تشهد البيوت زيادة في الحوادث المنزلية، ضحايا هذه الحوادث هي في كثير من الأحيان هم من الأطفال، لذلك نوصى بابقائهم بعيدا عن المطبخ أثناء إعداد الطعام ، وضمان تواجد الإسعافات الأولية في متناول اليد في المنزل في جميع الأوقات.
  • و من أكثر المشاكل التي نواجهها أيضاً في موسم الأعياد هي ألعاب الأطفال المسببة لاصابات العين، وبخاصة أسلحة الألعاب.
    فهي قد تؤدي إلى فقدان البصر أو تلف غير قابل للإصلاح في العين.
للمزيد: