أخبار الطبي. اظهرت دراسة حديثة ان الاطفال المصابون بمرض فقر الدم المنجلي ( وهو اضطراب وراثي في الدم ) والذين مصابون ايضا بارتفاع ضغط الدم و فقر الدم يزيد احتمال اصابتهم بالسكتة الدماغية الصامتة.

ويقول الباحثون ان السكتة الدماغية الصامتة والتي ليس لديها اي اعراض والتي تظهر عادة عند كبار السن وان هذه النتائج تعطي نظرة اضافية لسبب حدوث ذلك للاطفال الذين يعانون من فقر الدم المنجلي.

قام الباحثون باجراء تصوير بالرنين المغناطيسي لادمغة 814 طفل مصاب بمرض فقر الدم المنجلي تتراوح اعمارهم من 5 الى 15 عام ووجدوا ان 31% منهم مصاب بالسكتة الدماغية الصامتة. لم يكن لاي من الاطفال تاريخ للاصابة بالسكتة الدماغية او النوبات ولم يظهر لدى اي طفل اي من اعراض السكتة الدماغية خلال فترة الدراسة.

بعد دراسة التاريخ الطبي للاطفال، استنتج الباحثون الباحثون ان الاصابة بفقر الدم أو ارتفاع ضغط الدم يزيدان من خطر الاصابة بالسكتة الدماغية الصامتة وان الاصابة بالاثنين معا اظهر اكثر زيادة في خطر الاصابة.

من بين المشاركين في الدراسة كان الاطفال الذين لديهم اعلى ضغط دم انقباضي ( الرقم الاعلى في قراءة ضغط الدم) اكثر من 113 واقل نسبة هيموغلوبين ( اقل من 7.6 غرام لكل دسيلتر) كان خطر الاصابة بالسكتة الدماغية الصامتة اكثر باربع مرات مقارنة بالذين كان لديهم اقل ضغط دم انقباضي واعلى نسبة هيموغلوبين. الهيموغلوبين هو بيروتين في الدم المسؤؤول عن نقل الاوكسجين ويعرف فقر الدم بنقصان مستوى الهيموغلوبين.

وجد الباحثون الاطفال الذين لديهم اعلى قراءات في ضغط الدم كانوا اكثر احتمالا للاصابة بالسكتة الدماغية الصامتة بنسبة 1.7 مرة مقارنة بالاطفال الذين لديهم اقل قراءات في ضغط الدم. وكان خطر الاصابة اكثر من مرتين لدي الاطفال الذين لديهم اقل مستوى من هيموغلوبين الدم مقارنة بالاطفال الذين لديهم مستويات مرتفعة من هيموغلوبين الدم.

وقال الباحثون ان هذه النتائج تسلط الضوء على الحاجة الى تحديد الاطفال الذين يعانون من مرض فقر الدم المنجلي الذين لديهم علامات مبكرة لفقر الدم وارتفاع ضغط الدم او كلاهما والتي تعد من العوامل التي يمكن السيطرة عليها.

عمر ابني ٤ شهور ولكن لاحظت عليه عدم مقدرته على دفع جسمه بقدميه عند حمله ووضعهما على الأرض يعني ( ما بيقدر يعلق على رجليه ) بل يبقيهما في حالة انثناء مع العلم بأنه عندما يستلقي على ظهره يحركهما بشكل طبيعي وبشكل كبير فهل هنالك مشكلة؟

المصدر: healthday

اسهال وجفاف الأطفال