يعتبر فيتامين دال (بالإنجليزية: Vitamin D) أحد الفيتامينات الذائبة في الدهون، يتم الحصول عليه عن طريق تناول بعض الأطعمة الغنية فيه مثل المنتجات الحيوانية وبعض المنتجات النباتية، لكن يعتمد الجسم للحصول عليه على تصنيعه عن طريق التعرض لأشعة الشمس.

تعتبر الأطعمة التي تحتوي على فيتامين د والتي يستطيع الأطفال والرضع تناولها قليلة، لذلك فإن التعرض لأشعة الشمس يعتبر المصدر الرئيسي للحصول على كميات كافية من فيتامين د للأطفال، كما أن بعض الأطعمة المصنعة وتركيبات الحليب الخاصة بالأطفال قد تحتوي على كميات من فيتامين د لكنها لا تكفي لسد احتياجاته اليومية منه.

بالتالي إن نقص فيتامين د عند الأطفال يعد شائع الحدوث. سنتناول في هذا المقال الحديث عن أهمية وفوائد فيتامين د للأطفال، وما هي أسباب وأعراض نقص فيتامين د عند الأطفال، وما طرق علاجه.

اهمية وفوائد فيتامين د للاطفال

من فوائد فيتامين د عند الأطفال أنه يساعد على تسهيل امتصاص الكالسيوم والفسفور من الطعام والمحافظة على توازن مستوياتها داخل الجسم، وتعتبر الكالسيوم والفسفور من المعادن المهمة لتكوين وبناء العظام والأسنان بشكل صحيح منذ الصغر والحفاظ على قوتها وصحتها.

يعمل فيتامين د للأطفال أيضاً على المحافظة على صحة وفعالية جهاز المناعة لديهم، بالإضافة الى دوره في تنظيم نمو الخلايا في الجسم.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

تحدث مع طبيب

نقص فيتامين د عند الاطفال

أشارت الدراسات والأبحاث إلى أن ملايين الأطفال حول العالم يعانون من نقص فيتامين د، ويسعى المختصين بالتغذية ومقدمي الرعاية الصحية إلى تقييم وابتكار أفضل الحلول لزيادة الكميات التي يتلقونها عن طريق الطعام أو المكملات الغذائية لعلاج نقص فيتامين د عند الأطفال وتجنب تبعاته.

ترتبط الإصابة بنقص فيتامين د عند الأطفال في بعض الأحيان بحالة الأم أثناء الحمل والإرضاع، حيث أن الأم التي لا تحصل على كميات كافية من فيتامين د أثناء الحمل لا توصل كميات كافية منه للجنين مما يعرضه لخطر الإصابة بنقصه بعد الولادة، وكذلك الحال أثناء الإرضاع حيث أن نقص مستويات فيتامين د عند الأم ينعكس على عدم تلقي الرضيع كميات كافية منه عن طريق الحليب.

ومن أضرار نقص فيتامين د عند الأطفال أنه قد يؤثر على صحة العظام، والأسنان، والجهاز المناعي. كما أن المرض الذي يسببه نقص فيتامين د عند الاطفال وهو الكساح قد يؤثر على جودة حياة الطفل وحركته.

يعتبر التعرض لأشعة الشمس من 5-30 دقيقة خلال الفترة بين الساعة العاشرة صباحا والساعة الثالثة بعد الظهر، مرتين أسبوعياً من أفضل الطرق للحماية من حدوث نقص الفيتامين د عند الطفل وتعويض النقص غير الشديد. 

ويحب التحذير من مخاطر التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة حيث يزيد ذلك من خطر الإصابة بسرطان الجلد والحروق، لذلك ينصح باستخدام واقي الشمس في حال التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة وخاصة عند أصحاب البشرة غير الداكنة، بالرغم من أن معظم واقيات الشمس تمنع الفائدة المرجوة من التعرض لأشعة الشمس لتصنيع فيتامين د.

اقرأ أيضاً: كيفية اختيار واستخدام واقي الشمس

عوامل خطر الاصابة بنقص فيتامين د عند الاطفال

تؤدي بعض العوامل إلى زيادة خطر الإصابة بنقص فيتامين د عند الأطفال عن دون أقرانهم. وقد تشمل أسباب نقص فيتامين د عند الأطفال وعوامل الخطر ما يلي:

  • البشرة الداكنة

تعمل صبغة الملانين (بالإنجلزية: Melanin) المسؤولة عن تحول البشرة للون الداكن كواقي طبيعي لأشعة الشمس تحول دون الاستفادة منها لتصنيع كميات كافية من فيتامين د لدى الأطفال.

  • البقاء داخل المنزل

يمنع بقاء الأطفال داخل المنزل من تعرض أجسادهم لكميات كافية من أشعة الشمس لإنتاج كميات كافية من فيتامين د.

  • تغطية الجلد بالملابس أو واقي الشمس

حيث يتم حجب أشعة الشمس من الوصول للبشرة، ويعتبر هذا العامل شائع في بعض المناطق الجغرافية الباردة أو الحارة جدآ.

  • الإصابة بالأمراض التي تؤثر على تنظيم معدلات فيتامين د

مثل أمراض الكلى والكبد وبعض الأمراض التي تؤثر على عمليات الهضم والإمتصاص مثل الداء البطني (بالإنجليزية: Celiac Disease) والتليف الكيسي (بالإنجليزية: Cystic Fibrosis).

  • ولادة الأطفال الخدج

من المعروف أن الولادة المبكرة تزيد من احتمال إصابة الرضيع بنقص فيتامين د وإذا انخفضت مستويات فيتامين د فإن الأطفال أو الرضع قد يصابوا بمرض الكساح والذي يؤدي الى ترقق العظام وضعفها.

  • تناول الأدوية التي تؤثر على امتصاص فيتامين د مثل أدوية النوبات.
  • الاعتماد على الرضاعة كمصدر وحيد للغذاء لفترات طويلة لأم مصابة بنقص فيتامين د أو لديها بشرة داكنة.
  • عدم تلقي كميات كافية من الحليب بسبب وجود حساسية للحليب أو حساسية اللاكتوز.

اعراض نقص فيتامين د عند الاطفال

قد لا تظهر أعراض نقص فيتامين د عند معظم الأطفال، ومن أعراض نقص فيتامين د عند الأطفال التي يمكن أن تظهر:

  • ألم العظام وخاصة الأطراف السفلية عند استيقاظ الطفل من النوم ووقفه أثناء الليل.
  • ألم العضلات وتشنجها وضعفها.
  • التشوهات الهيكلية مثل الكساح والركبة الروحاء والركبة الفحجاء.
  • تأخر النمو والقدرة على المشي وقصر القامة.
  • تشوه في نمو الأسنان.

وقد تشمل أعراض نقص فيتامين د عند الأطفال حديثي الولادة ظهور أعراض خلل تنظيم معدلات الكالسيوم ونقصه مثل التكزز، وضعف عضلة القلب، والنوبات.

اقرا ايضاً :

حقائق حول نقص فيتامين د وكيفية تعويضه

تشخيص نقص فيتامين د عند الاطفال

ينصح الخبراء قياس معدلات نقص فيتامين د عن الأطفال في الحالات التالية:

  • وجود أحد أعراض نقص فيتامين د عند الأطفال المذكورة سابقاً.
  • حدوث كسور دون التعرض لإصابة حقيقية تؤدي إلى حدوث كسر عند الطفل الطبيعي.
  • نقص معدلات الكالسيوم.
  • وجود أحد عوامل خطر الإصابة بنقص فيتامين د عند الرضع والأطفال.
  • زيادة وزن الجسم والسمنة.
  • تعرض الطفل للنوبات، وفي حال حدوث نوبة لأكثر من 5 دقائق يجب التوجه لأقرب مستشفى بشكل طارئ.

يتم تقييم نتائج فحص فيتامين د للأطفال كما يلي، مع مراعاة الفروقات في المرجع المستخدم لدى المختبر:

  • نسبة فيتامين د عند الأطفال الطبيعية: إذا كان مستوى فيتامين د أكبر من 50 نانومول.
  • قصور فيتامين د: إذا كان مستوى فيتامين د بين 30 و 50 نانومول.
  • نقص فيتامين د: إذا كان مستوى فيتامين د أقل من 30 نانومول.

جرعة فيتامين د للاطفال

إن جرعة فيتامين د للأطفال المستخدمة لعلاج نقص فيتامين د عند الاطفال تعتمد على عمر الطفل، ومدى شدة نقص الفيتامين د عند الطفل. حيث أن:

  • الأطفال بعمر أقل من سنة واحدة: الجرعة الموصى بها هي 400 وحدة دولية أو ما يعادل 10 ميكروغرام يومياً عن طريق المكملات الغذائية المحتوية عليه إذا كان لدى الطفل أحد عوامل الخطر للإصابة بالنقص.
  • الأطفال بعمر أكبر من سنة واحدة:  الجرعة الموصى بها هي 600 وحدة دولية أو ما يعادل 15 ميكروغرام يومياً عن طريق المكملات الغذائية المحتوية عليه إذا كان لدى الطفل أحد عوامل الخطر للإصابة بالنقص.

أما في حال وجود نقص شديد(أقل من 30 نانومول) فإن جرعة فيتامين د للطفل تكون أكبر لتعويض النقص وتجنب الأعراض الجانبية والمضاعفات الناتجة عن نقص فيتامين د عند الأطفال، فإن الجرعة الموصى بها حسب بروتوكول مستشفى نوتنغهام للأطفال هي:

الجرعة الإبتدائية تعطى ل 6 أسابيع فقط، ولا تعطى إلا بعد إستشارة الطبيب:

  • الرضع بعمر أقل من شهر واحد: 1500 وحدة دولية يومياً.
  • الرضع من عمر شهر ل 6 أشهر: 3000 وحدة دولية يومياً.
  • الأطفال من 6 أشهر ل سنة واحدة: 6000 وحدة دولية يومياً.
  • الأطفال أكبر من سنة واحدة: 10000 وحدة دولية يومياً.

تتبع هذه الجرعة الابتدائية بجرعة 400 وحدة دولية يومياً بعدها.

يعتبر نقص فيتامين د عند الأطفال مشكلة طويلة المدى في معظم الأحيان، لذلك يجب الإستمرار في إعطاء المكملات المحتوية على فيتامين د بعد تعويض النقص لتجنب حدوث النقص بعدها مرة أخرى عند الأطفال المعرضين لعوامل الخطر، بالإضافة إلى ضرورة تعريضها لأشعة الشمس لفترات مناسبة.

كما تزويد الطفل أغذية محتوية على كميات كافية من الكالسيوم، لتجنب النقص الناتج عن نقص فيتامين د، وتعتبر مشتقات الحليب مصدر مناسب للكالسيوم، وينصح بتناول كأس من الحليب أو قطعة من الجبنة أو حصة واحدة من اللبن  يومياً كمصدر مناسب للكالسيوم، مع تجنب هذه المنتجات عند الأطفال المصابين بحساسية الحليب ومشتقاته.

تعويض فيتامين د للاطفال من الغذاء

يستطيع الطفل الحصول على 10% فقط من حاجته اليومية عن طريق الأغذية المحتوية على فيتامين د، لذلك يجب الاعتماد على التعرض لأشعة الشمس أو تناول المكملات المحتوية عليه لتجنب نقص فيتامين د عند الأطفال. والجدير بالذكر أن بعض الأطعمة تحتوي على فيتامين د بنسب أكبر من غيرها مع مراعاة استخدام الأطعمة المناسبة لعمر الطفل ومنها:

  • سمك التونا:  يحتوي كل 85 غرام على 154 وحدة دولية.
  • الكبد ولحم البقر: يحتوي كل 85 غرام على 42 وحدة دولية.
  • البيض: يحتوي صفار البيضة الواحدة على 41 وحدة دولية.
  • حبوب الإفطار المدعمة: يحتوي كل 330 غرام على 40 وحدة دولية.
  • بعض انواع الفطر.
  • السمن.
  • حليب أطفال الرضع.
  • الأطعمة المدعمة المحتوية على فيتامين د.

اقرأ أيضاً: اهم الفيتامينات التي يحتاجها الجسم ومصادرها

انا اشتريت هذا الدواء لانني طالبه باكالوريا واسهر كثيرا ونصحوني بتناوله لفيتامينات مساعده