تسبب متلازمة ما قبل الحيض اضطرابات للعديد من النساء، والتي قد تكون مزعجة للعديد. وقد تحاول المرأة تناول الأدوية وتغيير نمط حياتها للتخفيف من أعراض متلازمة ما قبل الحيض. وقد وجد أن تناول الأحماض الدهنية وفيتامين E قد يساعد في التخفيف من أعراض متلازمة ما قبل الحيض.

ما هي متلازمة ما قبل الحيض؟

متلازمة ما قبل الحيض (بالإنجليزية: Premenstrual Syndrome) هي أعراض مرتبطة بتغير مستوى الهرمونات في الجسم، وتبدأ هذا الأعراض قبل دورة الحيض بـ (5-12) يوم، وتنتهي بمجرد بداية الدورة الشهرية، يتم تشخيص متلازمة ما قبل الحيض بعد 6 دورات حيضية من ظهور الأعراض، وتصيب متلازمة ما قبل الحيض ما يقارب 80% من الإناث في عمر الإنجاب.

من أعراض متلازمة ما قبل الحيض ما يلي:

  • الصداع.
  • تقلبات المزاج.
  • الاضطرابات النفسية، التي تتراوح شدتها ما بين البسيطة والشديدة، وغيرها العديد من الاضطرابات.

اقرأ أيضاً: متلازمة ما قبل الحيض ومخاطرها النفسية والجسدية

خططي لمشوار حملك عن طريق استخدام حاسبة التبويض

الاحماض الدهنية لاعراض متلازمة ما قبل الحيض

من أهم أسباب الإصابة بمتلازمة ما قبل الحيض، هو هرمون البرولاكتين (بالإنجليزية: Prolactin) أو ما يعرف بهرمون الحليب، حيث وجد أن أعراض متلازمة ما قبل الحيض تشبه الأعراض الجانبية لحقن هرمون البرولاكتين، وتتفاوت الإناث في استجابتهن لمستويات البرولاكتين، كما يلي:

  • بعض الإناث تتأثر عند ارتفاع هرمون البرولاكتين في الدم، وبالتالي يصبن بأعراض متلازمة ما قبل الحيض.
  • البعض الآخر من الإناث يتأثر بالمستويات الطبيعية للبرولاكتين، مما يسبب ظهور أعراض متلازمة ما قبل الحيض.

يساعد تناول الأحماض الدهنية على الحد من تأثير هرمون البرولاكتين، نظراً لاحتواءها على مادة البروستاغلاندين (بالإنجليزية: Prostaglandin) التي تعمل على إضعاف تأثير هرمون البرولاكتين والذي يكون في أعلى تأثيره عند غياب البروستاغلاندين.

لا يتم تصنيع الأحماض الدهنية غير المشبعة في جسم الإنسان، وإنما يتم الحصول عليها من خلال الغذاء والمكملات الغذائية. من الأحماض الدهنية غير المشبعة التي يمكن تناولها ما يلي:

  • حمض اللينوليك (بالإنجليزية: Linoleic Acid).
  • حمض الأوليك (بالإنجليزية: Oleic Acid).
  • حمض اللينولينك من نوع جاما (بالإنجليزية: Gamma Linolenic Acid).

كما وتعد الفيتامينات التالية من محفزات البروستاغلاندين:

  • المغنيسيوم.
  • البيريدوكسين (بالإنجليزية: Pyridoxine) أو ما يعرف بفيتامين ب6.
  • الزنك.
  • النياسين (بالإنجليزية: Niacin)، أو ما يعرف بفيتامين ب3.
  • حمض الأسكوربيك (بالإنجليزية: Ascorbic Acid) أو ما يعرف بالفيتامين سي.

اقرأ أيضاً: الأغذية الغنية بالحديد والزنك تجنب النساء الإصابة بمتلازمة ما قبل الحيض

فيتامين E لاعراض متلازمة ما قبل الحيض

أجريت العديد من الدراسات التي تثبت فوائد فيتامين إي (بالإنجليزية: Vitamin E) في التخفيف من أعراض متلازمة ما قبل الحيض وتأثيراته عليها، والتي تشتمل على ما يلي:

  • يقلل الفيتامين إي من الاكتئاب المصاحب لمتلازمة ما قبل الحيض.
  • يقلل الفيتامين إي من تقلبات المزاج، والتوتر والأعراض النفسية لمتلازمة ما قبل الحيض.

عاوزه ادرب سباحه ولكن اخاف من الدوره وتسريبها

جرعة الاحماض الدهنية وفيتامين E لاعراض متلازمة ما قبل الحيض

إن تناول الفيتامين إي بجرعة 1 إلى 2 جرام، مع الأحماض الدهنية بجرعة 2 جرام، ولمدة 3 إلى 6 شهور، يساعد على تحسين أعراض متلازمة ما قبل الحيض والحد منها، دون الإصابة بأي أعراض جانبية.

نصائح للتعايش مع متلازمة ما قبل الحيض

للتخفيف من أعراض متلازمة ما قبل الحيض، ينصح باتباع النصائح التالية:

  • اتباع نظام غذائي صحي.
  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • التقليل من الكافيين المتواجد في الشاي والقهوة والشوكولاتة.
  • الحصول على قسط كاف من الراحة والنوم.
  • تناول الفيتامينات بشكل يومي.
  • قد تحتاج بعض الإناث مراجعة الطبيب، الذي يقوم بوصف بعض العلاجات والأدوية للتخفيف من أعراض ما قبل الحيض، مثل:
    • أدوية منع الحمل، والتي تعمل على توقف الإباضة ومنع الدورة الشهرية للإناث.
    • الأدوية المضادة للاكتئاب.
    • بعض المكملات الغذائية، مثل الكالسيوم، والفيتامين د. يجدر الذكر أن فيتامين إي يعد أكثر فاعلية من فيتامين د في علاج أعراض متلازمة ما قبل الحيض.
    • الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية، مثل دواء الإيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen).

أعراض سن الأمل: الهبات الساخنة