تكثر زراعة الزيتون في منطقة البحر الأبيض المتوسط، ويعد جزءاً مهماً في نظامهم الغذائي.

يستخلص زيت الزيتون من ثمار الزيتون بعد عصرها، ويعد مصدراً غنياً بمضادات الأكسدة والأحماض الدهنية الصحية الأحادية غير المشبعة، وتساعد مضادات الأكسدة على حماية الجسم من الجذور الحرة التي تسبب التلف الخلوي المسبب للعديد من الأمراض المزمنة.

ويستخدم زيت الزيتون في صناعة مستحضرات التجميل والأدوية والصابون، وفي الطبخ، فيضاف إلى العديد من الأطعمة ليعطيها النكهة المميزة، كما أن بعض الأشخاص يتناولونه بالملعقة لوحده للحصول على العديد من الفوائد الطبية التي ستذكر لاحقا.

{Ads}

ما هي فوائد زيت الزيتون للرجال وللعضو الذكري؟

يعد زيت الزيتون مصدراً غنياً بالعديد من الفوائد لجسم الإنسان، وسنتطرق هنا لأهم الفوائد للرجال وللعضو الذكري لديهم، ومن أبرز هذه الفوائد ما يأتي:

  • زيادة مستوى هرمون التستوستيرون (بالإنجليزية: Testosterone): حسب دراسة أجريت على الفئران بعد تقسيمهم إلى مجموعات، وإضافة زيت الزيتون إلى نظامهم الغذائي لمدة 65 يوماً، تم أخذ عينات لفحص مستوى هرمون التستوستيرون، فوُجِد أنه ارتفع بنسبة 64% مقارنة بالفئران التي تتناول النظام الغذائي العادي.
  • زيادة مستوى الهرمون المنشط للجسم الاصفر (بالإنجليزية: Luteinizing Hormone): حسب دراسة أجريت على 60 رجلاً تتراوح أعمارهم بين 23-40 عاماً، بعد إضافة زيت الزيتون البكر إلى نظامهم الغذائي لمدة ثلاث أسابيع أوضحت الفحوصات المخبرية ارتفاع الهرمون المنشط للجسم الاصفر بنسبة 42.6%، كما أن هرمون التستوستيرون ارتفع بنسية 17.4%.
  • زيادة حجم الخصيتين: حسب دراسة أجريت على الفئران لمدة 60 يوماً، لوحظ أن المجموعة التي تناولت زيت الزيتون ارتفع مستوى هرمون التستوستيرون لديها بالإضافة إلى زيادة حجم الخصيتين أيضاً، وكان تفسير ذلك أن زيت الزيتون يساعد الخصيتين على امتصاص المزيد من الكوليسترول في الجسم.
  • تحسين جودة السائل المنوي والحيوانات المنوية: وجد أن وجود زيت الزيتون يساعد على المحافظة على جودة السائل المنوي من خلال تقليل أكسدته من قبل جزيئات البيروكسيد، بالإضافة إلى تحسين وظيفة الغدد التناسلية.
  • التقليل من مشاكل ضعف الانتصاب: يعتقد بأن تدليك العضو الذكري للرجل بزيت الزيتون يحسن من الدورة الدموية لديه، وبالتالي يحسن من الانتصاب.

للمزيد: هرمون التستوستيرون والانتصاب

ما هي الكمية المناسبة من زيت الزيتون لرفع هرمون التستوستيرون؟

اعتماداً على معلومات وزارة الزراعة الأمريكية، فإن ملعقة كبيرة من زيت الزيتون، تحتوي على العناصر الغذائية التالية:

  • السعرات الحرارية: 119 سعرة حرارية.
  • الدهون: 13.5 غ.
  • فيتامين هـ: 1.9 مغ.
  • فيتامين ك: 8.13 ميكروغرام.
  • الكالسيوم: 0.135 مغ.
  • البوتاسيوم: 0.135 مغ.
  • الحديد: 0.076 مغ.

وتعتبر المشكلة الوحيدة عند تناول كميات كبيرة من زيت الزيتون هي الحصول على سعرات حرارية عالية منه، لذا فإن تناول ملعقة كبيرة أو ملعقتان كبيرتان من زيت الزيتون يعد كافياً للحصول على الفوائد السابقة.

{Cta}

ما هي الفوائد الأخرى من تناول زيت الزيتون؟

يحتوي زيت الزيتون على العديد من المكونات التي تجعله مفيداً للعديد من أجهزة الجسم، ويذكر من فوائده ما يأتي:

  • يعد زيت الزيتون خياراً صحياً للطهي، وذلك بسبب وجود حمض الأوليك الأحادي غير المشبع، الذي يعمل كمضاد للالتهابات في الجسم.
  • يحتوي على مضادات الأكسدة التي تحمي الجسم من الجذور الحرة المسببة للعديد من الأمراض.
  • يقلل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • يقلل من أمراض القلب، ويحافظ على ضغط الدم، ويحسن وظائف الأوعية الدموية، ويحمي جزيئات الكوليسترول الضار من الأكسدة.
  • يساعد على التقليل من الوزن، فتناوله بالكميات المقترحة لا يرتبط مع زيادة الوزن أو السمنة.
  • يقلل من خطر الإصابة بالسكري النوع الثاني.
  • يقلل من خطر الإصابة بالسرطان، فمضادات الأكسدة الموجودة في زيت الزيتون لها خصائص مضادة للسرطان، ولكن ما زالت الحاجة للمزيد من الدراسات لإثبات ذلك.
  • يساعد في علاج التهاب المفاصل الروماتويدي، فيساعد زيت الزيتون على التقليل من آلام المفاصل أو التورمات الناتجة عن التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • يمتلك خصائص مضادة للبكتيريا، فوجدت بعض الدراسات أن زيت الزيتون يمتلك خصائص مضادة لبكتيريا الملوية البوابية (بالإنجليزية: Helicobacter pylori) المسببة لقرحة المعدة وسرطان المعدة.
  • يحارب مرض الزهايمر، إلا أن هناك الحاجة للمزيد من الدراسات حول هذا الموضوع.

{Article}

ما هي أضرار استخدام زيت الزيتون على الرجال؟

يستخدم الكثير من الأشخاص زيت الزيتون كمادة مزلقة أثناء ممارسة الجنس، قد يكون لاستخدامها فوائد في التخفيف من ألم العلاقة الجنسية، إلا أنها تحمل العديد من الأضرار ومنها ما يأتي:

  • يتسبب زيت الزيتون في تكسير مادة اللاتكس الموجودة في الواقيات الذكرية، مما يجعل فرصة الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً أكبر، ويزيد الفرصة من حدوث الحمل.
  • يتسبب زيت الزيتون بظهور البثور والحبوب في المنطقة التناسلية، وذلك لأن زيت الزيتون ثقيل، لا يمتص بسهولة من الجلد، مما يسبب انسداد المسام وانتشار البثور، خصوصاً إذا لم يتم تغسيله.
  • يتسبب بظهور التهيج الجلدي، وذلك بسبب انسداد المسام، مما ينتج عنها ظهور العدوى البكتيرية في منطقة المهبل والشرج.
  • ظهور تحسس جلدي تجاه زيت الزيتون، فتظهر بقع حمراء مع وجود حكة شديدة، وهذه حالات نادرة وضئيلة، لذا يجب قبل البدء باستخدامه كمزلق، اختباره على منطقة صغيرة من جلد الذراعين، للتأكد من عدم وجود أي نوع من الحساسية تجاهه.
  • زيادة خطر إصابة المهبل بعدوى الخميرة (بالإنجلزية : Yeast Infection)، ولكن لم تظهر الدراسة نوع الزيت المستخدم، لذا فإنه من المحتمل أن يتسبب زيت الزيتون بحدوث العدوى.

أما بالنسبة للأضرار التي تنتج عن تناول زيت الزيتون بكميات كبيرة، أو استخدامها على الجلد لأغراض طبية، ما يأتي:

  • ظهور حب الشباب.
  • حدوث تهيجات للجلد و ظهور الطفح الجلدي.
  • ظهور الرؤوس السوداء على البشرة.
  • خفض ضغط الدم.
  • خفض نسبة السكر في الدم.
  • ظهور حصوات أو انسداد في المرارة.
  • حدوث الإسهال.

للمزيد: هل يستطيع الواقي الذكري حمايتك من جميع الأمراض المنقولة جنسيًا؟

{Question}