هناك العديد من الأشياء التي يمكن أن تسبب التهاب القضيب، منها مشكلات صحية أو مشكلات جلدية، وقد يؤدي تناول بعض الأدوية إلى التهاب القضيب، وفي حالة المعاناة من التهاب القضيب، سوف يبدو متورماً وقد يميل لونه للأحمر بالإضافة إلى التهيج والألم والحكة في هذه المنطقة.

يمكن أن يحدث الالتهاب مع إفرازات غير طبيعية أو رائحة كريهة في القضيب أو ظهور نتوءات على القضيب، ويمكن أن تؤدي هذه الأعراض إلى صعوبة ممارسة العلاقة الحميمة وآلام وحرقة أثناء التبول.

نظراً لوجود أسباب عديدة لالتهاب القضيب، فيجب الانتباه إلى الأعراض الأخرى واستشارة الطبيب لتحديد السبب والعلاج المناسب.

يعتمد علاج التهاب القضيب على سبب حدوث هذا الالتهاب، فهناك بعض الحالات التي يمكن علاجها بطرق طبيعية في المنزل، فيما تتطلب بعض الحالات الأخرى استشارة الطبيب وتناول الأدوية المناسبة أو التدخل الطبي لعلاج التهاب القضيب بالطرق الطبية.

علاج التهاب القضيب باستخدام الكريمات

يمكن أن ينتج التهاب القضيب عن بكتيريا أو فطريات مثل داء المبيضات، وفي هذه الحالة، يصف الطبيب كريم مضاد للفطريات أو مضاد حيوي للقضاء على البكتيريا، وقد يكون المضاد الحيوي عن طريق الفم أو عن طريق الوريد أو المضاد الحيوي الموضعي.

في حالات الأمراض الجلدية الأخرى أو رد الفعل التحسسي، قد يصف لك الطبيب كريم الستيرويد.

علاج التهاب القضيب بالتدخل الجراحي

في معظم الحالات، يمكن السيطرة على التهاب الحشفة والتهاب القلفة بالقضيب باستخدام الأدوية، ولكن في حالات نادرة وشديدة، يضطر الطبيب للجوء إلى التدخل الجراحي نتيجة وجود مشكلة تسبب التهاب القضيب وتورمه، وذلك في حالة عدم وجود استجابة فعالة للأدوية.

علاج التهاب القضيب بتناول المسكنات

بالإضافة إلى العلاجات الطبية، يقوم الطبيب بوصف المسكنات التي تخفف الشعور بالألم، بالإضافة إلى المستحضرات التي تقلل من الشعور بالحكة أثناء فترة العلاج.

للمزيد: أسباب، أنواع، وطرق علاج الالتهابات التناسلية عند الرجال

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

كما ويمكن علاج التهاب القضيب بطرق طبيعية، في حالة المعاناة من تورم طفيف في القضيب، فقد تساعد بعض العلاجات المنزلية في الشعور بالراحة والقضاء على الالتهاب، وتشمل:

علاج التهاب القضيب بالحمام الدافئ

يمكن الجلوس في حمام دافىء بحيث يتم تعريض القضيب الملتهب للماء الدافىء، فهذا يساعد على تخفيف الالتهاب بصورة كبيرة، ويجب التأكد من أن الماء دافىء وليس ساخن لأن الماء الساخن سوف يؤدي إلى تفاقم المشكلة وقد يضر بالقضيب وبالصحة الجنسية لدى الرجل.

يمكن نقع القضيب في حمام المقعدة، وهو حمام دافئ يتم الجلوس فيه، ويمكن إضافة محلول ملح إلى الماء للمساعدة في تخفيف الأعراض.

علاج التهاب القضيب بالضغط اللطيف

وسيلة أخرى تساعد في تخفيف التهاب القضيب، وهو القيام بالضغط عليه برفق، ويمكن استخدام الكمادات الدافئة أثناء الضغط لتقليل الألم والتورم.

علاج التهاب القضيب بالكمادات الباردة

أيضاً يمكن الاستعانة بالكمادات الباردة في علاج التهاب القضيب، وذلك بوضع كيس ثلج ملفوف بقطعة قماش نظيفة وناعمة على القضيب، والانتظار لمدة 10 إلى 15 دقيقة، وتكرر هذه الكمادات أكثر من مرة في اليوم للحصول على أفضل النتائج.

يحذر وضع الثلج مباشرةً على جلد القضيب لأنه يمكن أن يضر به. وخلال فترة العلاج، يجب الانتباه للأمور التالية:

  • الامتناع عن ممارسة الجنس: ينبغي تجنب ممارسة العلاقة الحميمة أثناء فترة العلاج وحتى يزول الالتهاب والألم، وذلك لأن الجماع قد يؤدي إلى تفاقم الأعراض، كما يمكن أن تنتقل العدوى للزوجة أثناء الممارسة.
  • الاهتمام بنظافة القضيب وما حوله جيداً: أيضاً يجب الاهتمام بنظافة منطقة القضيب وما حولها جيداً أثناء فترة العلاج، والتأكد من تجفيفها بمنشفة قطنية نظيفة وبرفق لأن الماء قد يزيد من الأعراض.
  • استشارة الطبيب في حالة استمرار المشكلة: إذا لم يكن العلاج الطبي أو العلاجات المنزلية فعالة، فينبغي استشارة الطبيب لتشخيص الحالة بشكل أدق وتحديد العلاج الأنسب.
  • عدم القيام بفرك القضيب: في حالة الشعور بحكة شديدة أثناء فترة العلاج، يجب استشارة الطبيب حول الطرق الصحيحة لتخفيف الحكة وتجنب المزيد من الالتهابات، فقد تتسبب الحكة في زيادة انتشار العدوى وحدوث مضاعفات.

اقرأ أيضاً: نظافة الأعضاء التناسلية: افعل ولا تفعل

ركبيت دعامة للعضو الذكرى و طولة حاليا من 8 إلى 9 سم هل الطول دا كافي لإشباع الزوجة علما بأنني متزوج من 22 سنة و عندي 3 أولاد هل هى مضرورة ولا إيه الحل

طرق الوقاية من التهاب القضيب

تساعد بعض الطرق في الوقاية من التهاب القضيب وفي منع تكرر الالتهاب مرة أخرى، وتتمثل في:

الاهتمام بالنظافة الدائمة لمنطقة القضيب

يجب غسل المنطقة جيداً وبلطف بالماء الدافئ، مع التأكد من تنظيف كافة أجزاء القضيب، وخاصةً منطقة أسفل القلفة التي تعتبر بيئة خصبة لنمو وتكاثر البكتيريا والفطريات.

وبعد تنظيف المنطقة، وكذلك بعد التبول، وبعد ممارسة العلاقة الحميمة، يجب التأكد من تجفيف أجزاء القضيب مثل الحشفة وأسفل القلفة جيداً وبرفق، والتأكد من عدم تركها رطبة.

للمزيد: أمراض تؤثر على الانتصاب

تجنب استخدام الصابون القاسي على الجلد

يجب تجنب استخدام الصابون القاسي على الجلد والمستحضرات الأخرى التي يمكن أن تسبب التهيج، مثل منتجات النظافة المعطرة وغسول الاستحمام الفقاعي، وبدلاً من ذلك، ينصح باختيار صابون معتدل أو غير معطر لتقليل خطر تهيج الجلد.

استخدام الواقي الذكري اثناء العلاقة الحميمة

يساعد الواقي الذكري في حماية القضيب من العدوى المنقولة جنسياً، ولكن قد يكون الواقي الذكري سبباً في مزيد من الالتهاب والتهيج، وذلك في حالة المعاناة من حساسية ضد مادة اللاتكس التي يصنع منها الواقي، ولذلك يجب الانتباه في حالة تكرر الالتهاب بعد استخدام الواقي الذكري للبحث عن بديل مناسب للبشرة الحساسة.

كما أن المزلقات الطبية التي تستخدمها المرأة لتخفيف آلام الجماع يمكن أن تسبب التهاب القضيب، ولذلك ينصح باختيار مزلقات آمنة بوصف من الطبيب.

استخدام منظفات لا تسبب الحساسية

قد تكون الملابس الداخلية سبباً في الإصابة بالتهاب القضيب، وذلك نتيجة استخدام منظفات تحتوي على مواد كيميائية مهيجة أو عدم شطف المنظف بالكامل من الملابس الداخلية، ولذلك ينبغي الانتباه لهذه الأمور لتفادي الالتهاب الناتج عن المنظفات.

غسل اليدين قبل ملامسة القضيب

من الأمور الهامة التي يجب القيام بها لتفادي العدوى والالتهابات هو الحرص على غسل اليدين باستمرار وخاصةً قبل لمس القضيب لأنها قد تكون ملوثة بالبكتيريا والجراثيم التي تنتقل إلى العضو الذكري بمجرد ملامسته وتؤدي إلى حدوث العدوى.

اقرأ أيضاً: أخطاء تقوم بها عند غسل يديك

كيف تتغلب على مشكلة ضعف الانتصاب ؟