كثيرة هي الأغذية، التي تسبب أمراضاً عديدة، وتعتبر الأمراض الغذائية من أكثر الأمراض شيوعاً التي يمكن أن تصيب الجسم، حيث تنتج عن عادات غذائية خاطئة أو تناول أطعمة ملوثة وغيرها من الأمور، وفي هذا المقال، سوف نتعرف على طرق الوقاية من الأمراض الغذائية.

ابرز الامراض الغذائية الشائعة

هناك أكثر من 200 ميكروب من الميكروبات المختلفة التي يحملها الغذاء. ويصبح أي واحد منها مهماً جداً اذا وقع الانسان ضحية له. و ركزوا على الأنواع الأكثر شيوعاً وخطورة وهي:

  • البكتيريا القولونية: بكتيريا الإشريكية القولونية  (بالإنجليزية: Escherichia Coli) المعروفة اختصاراً ببكتيريا إي كولاي (بالإنجليزية: E. coli) هي من أكثر أنواع البكتيريا التي توجد في قولون الإنسان. وعلى الرغم من أن الإنسان يتعايش مع إي كولاي الخاصة به -ما دامت كانت موجودة في موضعها المخصص لها- فإن هناك أربع مجموعات من بكتيريا "إي كولاي"، التي تعتبر غريبة على الجسم، وتتسبب في حدوث الأمراض التي يحملها الغذاء، وتشمل:
    • مجموعة البكتيريا المسؤولة عن "إسهال المسافرين: وتنتشر هذه البكتيريا عندما يتلوث الماء والغذاء بالبراز البشري. وأهم الأعراض الناجمة عن الإصابة بها هي الإسهال المائي المصحوب غالبا بالتقلصات المعوية، وفي بعض الأحيان بارتفاع طفيف في درجة الحرارة.

وتنحسر الأعراض بعد يومين إلى أربعة أيام، لكن تناول المضادات الحيوية يقلل فترة الأعراض، ولا تظهر عدوى هذه المجموعة من بكتيريا "إي كولاي" بشكل شائع في الدول المتقدمة.

    • مجموعة الزحار: يتسبب أعضاء مجموعة الزحار  في ظهور مرض أشد يسمى الزحار العصوي (بالإنجليزية: Bacillary Dysentery)، وتشمل أعراض الإصابة به الإسهال المصحوب بالدم والمخاط، القيء، التقلصات، والحمى.

وتزول الأعراض خلال أيام، وليس هناك حاجة إلى تناول المضادات الحيوية.

    • مجموعة إسهال الأطفال: وهي الإسهال الذي يصيب الأطفال نتيجة بكتيريا الإشريكية القولونية، ويمكن أن يصف الطبيب العلاج المناسب للتغلب عليها.
    • مجموعة إي كولاي الخطرة: وهي مجموعة  خطرة من بكتيريا "إي كولاي"، وتتسبب في مشكلات كبرى، لأن البكتيريا الرئيسية في هذه المجموعة هي من سلالة أكثر خطورة، ويمكن لعدواها الانتقال من خلال لحم البقر الملوث، ومن خلال الحليب غير المبستر، والخضروات والفواكه الملوثة بسماد براز البقر.

وتؤدي هذه المجموعة إلى التقلصات شديدة، ولا يظهر ارتفاع ملموس في درجة الحرارة. ويشفى أغلب المصابين خلال 5 إلى 10 أيام، إلا أن حالات من متلازمة التحلل الدموي البولي (بالإنجليزية: Hemolytic Uremic Syndrome) قد تشكل خطورة، إذ أن هذه المتلازمة يمكن أن تقود إلى الفشل الكلوي، وتدني عدد خلايا الدم الحمراء والصفائح الدموية.

ويعتقد العلماء أن تناول المضادات الحيوية والأدوية المضادة للإسهال يزيد من خطر هذه المتلازمة، ولذا ينبغي عدم تناول هذه الأدوية من قبل الأشخاص الذين يشك في أنهم مصابون ببكتيريا "إي كولاي" المسببة للإسهال.

  • السالمونيلا  (بالإنجليزية: Salmonella) تتسبب إحدى سلالات بكتيريا السالمونيلا في حمى التيفوئيد، وهي عدوى خطيرة تنتشر عندما يتلوث الماء أو الغذاء ببراز شخص مصاب بها.

إلا أن مجموعة أخرى من "السالمونيلا" تحيا في أحشاء الكثير من الحيوانات، ومنها الطيور الدواجن، والخنازير، والماشية، وهناك أنواع أخرى يعود منشؤها إلى الفول السوداني الملوث، ونوع من الفلفل، والبيض، والدجاج، ولحم البقر، وأنواع أخرى من الأغذية.

وتعد أهم أعراض الإصابة بها هي الإسهال المصحوب أحياناً بالدم أو المخاط. ويشفى غالبية المصابين خلال 4 إلى 7 أيام. ولا تعطى المضادات الحيوية إلا في الحالات الشديدة لتجنب مخاطر المضاعفات.

  • بكتيريا الكمبليو (بالإنجليزية: Campylobacter) هي بكتيريا شائعة الانتشار، وتتسبب في ملايين الإصابات الغذائية.تحيا هذه البكتيريا في الأمعاء الدقيقة لغالبية الدجاج، كما توجد في الماشية وبعض الحيوانات الأخرى.

يعتبر الدجاج غير المطهو جيداً هو المصدر الرئيسي للإصابة بها، وأهم أعراضها التقلصات المعوية، والحمى، والإسهال الغزير المصحوب بالدم أحياناً، ويشفى أغلب المصابين خلال 7 إلى 10 أيام، لكن يمكن عودة الإصابة مرة أخرى، ويمكن أن تساعد المضادات الحيوية على تقليل فترة المرض.

  • الليستريا (بالإنجليزية: Listeria): على الرغم من أن العدوى ببكتيريا الليستريا التي يحملها الغذاء غير شائعة نسبياً، فإنها قد تكون عدوى خطيرة. وأنواع الطعام المسببة لها في الأغلب هي الحليب غير المبستر، والجبن الطري، والأنواع الأخرى من الألبان، ويمكن أن تضاف إليها اللحوم والأغذية البحرية المعالجة صناعياً.

تشمل أهم أعراض الإصابة الإسهال المائي، القيء، والحمى التي تظهر خلال يومين إلى ثلاثة أيام من تناول الغذاء الملوث.

وعلى الرغم من شفاء غالبية المرضى بسرعة، فإن النساء الحوامل، وكبار السن، والمصابين بمرض السكري، وذوي المناعة الضعيفة، يتعرضون لأخطار تهدد حياتهم، تشمل حدوث عدوى في الدم، والتهاب السحايا، وإسقاط الأجنة، وعادةً ما يصف الأطباء مضادات حيوية للمصابين بليستريا الأحشاء.

  • النوروفيروس (بالإنجليزية: Norovirus): هو عدوى شائعة يحملها الغذاء، تتسبب في حالات وبائية أثناء الرحلات الجماعية، وفي المؤسسات الطبية والمدارس، وغيرها من التجمعات، وينتشر الفيروس عندما يتناول شخص ما الماء أو الطعام الملوثين بكميات قليلة من براز شخص مصاب بعدوى الفيروس.

وتتمثل أهم الأعراض في الغثيان، والقيء، والإسهال المائي. ويشفى أغلب المصابين خلال يوم إلى ثلاثة أيام، لكن جفاف الجسم قد يسبب المشكلات لهم. ولا تفيد المضادات الحيوية في مكافحة الفيروسات عادة.

وبالإضافة إلى الأنواع السابقة، هناك قائمة طويلة من الميكروبات الأخرى التي تنتقل عبر الغذاء وتتسبب في العدوى مثل:

  • فيروس التهاب الكبد أ (بالإنجليزية: Hepatitis A) الذي يلوث الغذاء البحري.
  • بكتيريا شيغيلا (بالإنجليزية: Shigella).
  • طفيليات مثل: جيارديا (بالإنجليزية: Giardia) وسكلوسبورا (بالإنجليزية: Cyclospora).
  • وحتى البريونات (بالإنجليزية: Prions) المسببة لمرض جنون البقر من لحم البقر المصاب.

للمزيد: مسببات حالات التسمم الغذائي

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

تحدث مع طبيب

 الوقاية من الامراض الغذائية

إن العدوى التي ينقلها الغذاء الملوث ليست جديدة على الإنسان. ولذا، فإن الخطوات البسيطة اللازمة لوقاية الإنسان وأفراد عائلته معروفة. وفيما يلي أبرز طرق الوقاية من الأمراض الغذائية:

  • اختر أسواقاً ومطاعم جيدة السمعة، للتسوق منها أو تناول الطعام فيها.
  • اغسل يديك جيدا قبل تحضير الغذاء وبعده، وقبل تناول الطعام وبعده.
  • اغسل أغذيتك، ومنها الفواكه، والخضروات، والدجاج، والسمك، واللحوم، وذلك بتوجيه دفقاً قوياً من الماء النقي لإزالة البكتيريا من سطح الغذاء، واشطفه بالماء للتخلص من المواد الكيميائية عليه.
  • اغسل أواني المطبخ ولوحات تقطيع الغذاء بالماء والصابون.
  • استخدم أواني المطبخ لنوع واحد من الأغذية كل مرة، ثم اغسلها قبل أن تستعملها لنوع آخر من الأغذية، بهدف تقليل انتقال الميكروبات.
  • لا تتناول منتجات الألبان، أو العصائر، غير المبسترة أو اللحوم والدجاج غير المطهو. ويجب على الحوامل وذوي المناعة الضعيفة تجنب تناول السمك النيء.
  • اطه طعامك بشكل جيد، واستعمل الميزان لقياس درجة حرارة باطنه، ويجب أن تصل درجة حرارة باطن اللحوم والدجاج إلى 165 درجة فهرنهايت (92 درجة مئوية تقريباً)، أو 180 درجة فهرنهايت (100 درجة مئوية) في الدجاجة الكاملة.
  • اطه البيض حتى يصبح صفاره صلباً، ولا تتناول اللحم المطهو بشكل طفيف، أو البيض غير الصلب في المطاعم.
  • ضع الطعام في الثلاجة فوراً أو خلال ساعتين على الأكثر، وقم بتغطية الأغذية، ولا تحتفظ ببقايا الطعام لأكثر من أيام قليلة.
  • لتذويب الغذاء المتجمد، ضعه في الثلاجة أو في فرن الميكروويف بدلا من وضعه في المطبخ.
  • سخن الطعام الحاضر مرة أخرى بشكل جيد جداً.
  • لا تتناول الطعام المشتبه في شكله، أو رائحته، أو طعمه.

أما المصابون بالأمراض التي يحملها الغذاء، فعليهم تناول الطعام في أطباق، وأكواب، وأدوات وحدهم، ويفضل أن تكون من تلك التي تستخدم لمرة واحدة. كما يجب تنظيف الحمام بعدهم بشكل جيد.

اقرأ أيضاً: الام البطن أسبابها وعلاجها

حساب مؤشر كتلة الجسم

تقوم هذه الحاسبة بحساب مؤشر كتلة الجسم، وهو عبارة عن وزن الشخص بالكيلوجرام مقسوماً على مربع طوله بالمتر، ويستعمل كمقياس لتحديد ارتفاع دهون الجسم، وأداة لتقسيم الأوزان إلى فئات ترتبط مع زيادتها بتطور مشاكل صحية معينة مرتبطة بالسمنة.
تنبيه: مؤشر كتلة الجسم هو ليس بديلاً عن الفحص الطبي الدقيق لارتفاع دهون الجسم والأمراض المرتبطة بها، ويجب عدم استعماله لهذه الأغراض.

الطول

الوزن

×إغلاق
نتائج العملية الحسابية

مؤشر كتلة الجسم

kg/m2

نصائح الوقاية من اسهال المسافرين

إسهال المسافرين واحد من المخاطر المعروفة للمسافرين الذين يزورون الدول النامية التي تعاني من تدني نظم النظافة الصحية. وفيما يلي بعض النصائح للوقاية من عدوى الجهاز الهضمي:

  • قبل تناول الطعام، إغسل يديك بالماء والصابون أو بمستحضرات الجل الكحولية.
  • تجنب تناول السلطة، الخضروات النيئة، والحليب والجبن غير المبسترة.
  • تناول الفواكه بعد غسلها جيداً في ماء نظيف، وبعد تقشيرها بيديك.
  • لا تتناول أي أطعمة غير مطهوة بشكل جيد، وتناول الطعام المطهو عندما يكون ساخنا جداً. واحذر من تناول الطعام من الباعة المتجولين.
  • تجنب الماء غير المغلي، وحاول غليه بنفسك. ويمكن الحصول على مرشحات (فلاتر) الماء والمواد المعقمة له في بعض الظروف، ولا تستعمل الثلج المصنوع من ماء غير مصفى. ولا تستعمل الماء غير المصفى لتفريش أسنانك.
  • وعموما يمكن اعتبار السوائل المحفوظة في القناني والحاويات المقفولة بإحكام آمنة، وكذلك القهوة والشاي المصنوعين من ماء مغلي.
  • اسأل الطبيب ليصف لك أدوية من المضادات الحيوية لأخذها معك أثناء سفرك.

بواسطة: عيسى السعيد

اقرا ايضاً :

 من  الذي  يقرر  توزيع  الشحوم  في  أجسام  الرجال  والنساء؟