يعرف نزيف الأنف ( بالإنجليزية: Nosebleed) بأنه نزيف الأوعية الدموية الموجودة في مقدمة ومؤخرة الأنف، ويسمى نزيف الأنف أيضاً الرعاف أو الفصد الدموي، ويصيب نزيف الأنف جميع الأشخاص سواء البالغين أو الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3-10 سنوات.

وفي معظم الحالات فإن نزيف الأنف ليس مؤشراً خطراً ويمكن علاجه في المنزل، ولكن في حال تكرار حدوثه فقد يدل على وجود مشاكل طبية أخرى أكثر خطورة، وتوجد عدة أسباب تؤدي إلى حدوث نزيف الأنف مثل التعرض لاشعة الشمس فترة طويلة، أو ارتفاع ضغط الدم، وقد يحدث نتيجة التعرض لإصابة شديدة تؤدي إلى تمزق الانسجة في المنطقة. 

للمزيد: نوبة ارتفاع ضغط الدم

أنواع نزيف الأنف

يوجد نوعين من نزيف الأنف وهما:

  • نزيف الأنف الأمامي: والذي يحدث عند تمزق الأوعية الدموية الموجودة في مقدمة الأنف، وغالباً ما يحدث ذلك نتيجة التعرض للكدمات أو الكسور.
  • نزيف الأنف الخلفي: ويحدث هذا النزيف في الجزء الخلفي العميق من الأنف، وفي هذه الحالة يحدث تدفق الدم إلى أسفل الحلق، ويعتبر هذا النوع من النزيف خطيراً في بعض الأحيان.

أسباب نزيف الأنف

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث نزيف الأنف، ومنها نذكر الآتي:

الأسباب الشائعة لنزيف الأنف

  • التعرض للهواء الجاف أو البارد.
  • التعرض لأشعة الشمس لفترة طويلة.
  • العلاجات الدوائية مثل مضادات الهيستامين ومضادات الاحتقان.
  • التهاب الجيوب الأنفية والتعرض لنزلات البرد والحساسية.
  • التعرض للمواد الكيميائية المهيجة.
  • دخول أجسام غريبة في الأنف.
  • التعرض لإصابة خطرة مثل الحوادث أو لكمة في الوجه.
  • حدوث العطس بشكل متكرر.
  • تناول جرعة كبيرة من الأسبرين.
  • اضطرابات النزف وتخثر الدم.
  • الإصابة بالسرطان.
  • أمراض الأوعية الدموية كارتفاع ضغط الدم المفاجئ والذي يصاحبه أحياناً مشاكل في القلب والرئتين والكبد والطحال.
  • نقص الصفائح الدموية والالتهابات الوعائية، وتوسع الشعيرات الدموية.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

أسباب غير شائعة لنزيف الأنف

  • الدورة الشهرية.
  • نقص الفيتامينات وخاصة فيتامين C.
  • انخفاض الضغط الجوي.
  • ارتفاع حرارة الجسم.
  • القيام بمجهود بدني كبير.
  • انحراف الوتيرة.
  • جراحة الوجه والأنف.
  • سرطان الدم.
  • الحمل.

للمزيد: التهاب الجيوب الانفية الضغطي

         فرط الحساسية

أعراض نزيف الأنف

يمكن أن يحدث نزيف الأنف بشكل مفاجئ ودون إنذار مسبق، ودون أعراض مصاحبة له، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن يشعر المصاب بما يلي:

  • الشعور بالصداع.
  • وجود طنين في الأذن.
  • الشعور بالدوار أو الدوخة.
  • الإصابة بحكة أو دغدغة في الأنف.

للمزيد: اسباب الصداع ومحفزاته

      لماذا تحدث الدوخة بعد النوم وما هو علاجها؟

تشخيص نزيف الأنف

يقوم الطبيب بتشخيص نزيف الأنف بإجراء الفحص السريري والتأكد من وجود جسم غريب عالق في الأنف، وأعراض أخرى قد تصاحب النزيف، ومعرفة التاريخ الطبي الخاص بالشخص المصاب، وقد يلجأ الطبيب إلى بعض الاختبارات التشخيصية التي تتضمن الآتي:

  • تحاليل الدم التي تشمل:
    • فحص الدم الكامل ( بالإنجليزية: Complete Blood Count) للتحقق من وجود اضطرابات في خلايا الدم.
    • فحص وقت الثرومبوبلاستين الجزئي (PTT) وهو اختبار كم من الوقت يلزم لتخثر الدم.
  • التنظير الأمامي للأنف والبلعوم.
  • اختبارات الأشعة التي تتضمن:
    • فحص الأشعة السينية للوجه والأنف.
    • فحص الأشعة المقطعية للأنف.
  • قياس ضغط الدم ونبض القلب.

ألم والتهاب في الحلق و نحول لامست شخص مصاب ب كورونا حديثا

علاج نزيف الأنف

يعتمد علاج نزيف الأنف على مقدار النزيف ووقت استمراريته، ففي حال استمراره 10-15 دقيقة فإن ذلك لا يستدعي التدخل الطبي ويمكن اللجوء للعلاج المنزلي، ولكن استمرار النزيف لأكثر من 20 دقيقة يتوجب مراجعة الطبيب بشكل عاجل، وتتضمن طرق علاج نزيف الأنف ما يلي:

العلاج المنزلي لنزيف الأنف

تتمثل طريقة العلاج المنزلي بالآتي:

  • الضغط على الأنف بالأصابع قليلاً للأمام وتغطيته بشاش معقم لمدة 10 دقائق مع الانحناء للأمام قليلاً.
  • وضع كمادات الماء البارد على الأنف حتى يتوقف النزيف.
  • استخدام منشفة أو قطعة قماش لإزالة الدم.
  • تجنب الاستلقاء لأنه قد يتسبب بابتلاع الدم وتهيج المعدة.
  • استخدام بخاخ مزيل احتقان الأنف لإغلاق الأوعية الدموية الصغيرة.
  • تجنب الانحناء أو الإجهاد أو رفع الأشياء الثقيلة لعدة أيام بعد توقف النزيف.

العلاج الطبي لنزيف الأنف

تختلف طرق علاج نزيف باختلاف نوع النزيف، ويتم العلاج بالطرق التالية:

  • النزيف الناجم عن دخول أجسام غريبة في الأنف: في هذه الحالة يقوم الطبيب بإزالتها واتخاذ التدابير اللازمة.
  • إغلاق الأنف بالقطن أو الشاش للضغط على الأوعية الدموية ووقف النزيف.
  • العلاج بالكي: وهي تقنية طبية توقف النزيف المستمر والمتكرر، إذ يقوم الطبيب بكي الأوعية الدموية في الأنف باستخدام جهاز تدفئة أو مركب نترات الفضة.
  • الجراحة: قد يلجأ الطبيب لعملية جراحية لربط الشرايين المحاذية لمنطقة النزيف وذلك في حال تكرار حدوث النزيف.

الوقاية من نزيف الأنف

يمكن التقليل من حدوث نزيف الأنف باتباع النصائح الوقائية التالية:

  • ترطيب المنزل للحفاظ على رطوبته وتجنب الجفاف.
  • التقليل من تناول الأسبرين والامتناع عن تناوله دون وصفة طبية.
  • عدم الإفراط في تناول مضادات الهيستامين ومضادات الاحتقان.
  • ترطيب الأنف باستخدام بخاخ أو محلول ملحي لمنع جفافه.
  • تجنب العبث بالأنف أو إدخال أجسام غريبة.

(بتصرف) جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، عدد مجلة بلسم لشهر تموز رقم 421.

كيف يتوازن الجسم؟