يصاب العديد من الأفراد باحمرار العين ما بين الحين والآخر، ومن الممكن أن يكون سبب احمرار العين حميدًا، كالاحمرار الناجم عن إرهاق العين والتحديق في الشاشات الرقمية لمدة طويلة. ولكن، يمكن أن يكون سبب احمرار العينين أكثر خطورة والذي يتطلب الرعاية الطبية، مثل إصابة العين بصدمة أو عدوى ما. [1،2]

يناقش المقال التالي كل ما يخص أسباب احمرار العين، بما في ذلك الأسباب المرضية أو الأسباب المتعلقة بسلوكيات يومية يقوم بها الفرد.

يتحول لون بياض إحدى العينين أو كليهما إلى اللون الأحمر أو الوردي نتيجة توسع أو تضخم الأوعية الدموية الصغيرة القريبة من سطح العين واحتقانها بالدم، ولهذا يمكن أن يشار إلى العيون الحمراء أيضًا باسم العيون المحتقنة بالدم. [1]

وفيما يلي نذكر أسباب احمرار العينين بالتفصيل:

أسباب احمرار العين المرضية

تتسبب العديد من الأمراض والمشكلات الصحية بحدوث احمرار في العينين، ويشمل ذلك الأمراض التي تصيب العين نفسها أو غيرها من أجزاء الجسم. وفيما يلي أبرز أسباب احمرار العين المرضية:

جفاف العين

يحدث جفاف العين نتيجة لأسباب عديدة، منها عدم إفراز الغدد الدمعية ما يكفي من الدموع لإبقاء العين رطبة أو انخفاض عدد مرات الرمش، وخاصة في حالات استخدام الشاشات الرقمية لساعات طويلة، مما قد يسبب احمرار في العين وأعراض أخرى، مثل: [1،2]

  • زيادة الحساسية للضوء.
  • الشعور بوجود شيء يشبه حبات الرمل الصغيرة في العين.
  • ضبابية الرؤية أو عدم وضوح الرؤية.

الحساسية

تعتبر الحساسية من أسباب احمرار العين مع الحكة، والتي يمكن أن تتسبب أيضًا بأعراض أخرى، مثل: [2،3]

  • حرقة العين.
  • تدميع العين.
  • العطس وسيلان الأنف، في بعض الحالات.

وتتضمن أشهر محفزات حساسية والتي يمكن أن تؤدي إلى احمرار العين ما يلي: [2،3]

  • حبوب اللقاح من الأزهار والأشجار.
  • وبر الحيوانات الأليفة.
  • الغبار.
  • العفن.
  • الهواء الملوث أو دخان السجائر.

اقرأ أيضًا: أسباب حكة العين وعلاجها

التهاب الملتحمة

يعرف التهاب الملتحمة أيضًا باسم العين الوردية، والذي يشير إلى التهاب الغشاء الداخلي للجفون والجزء الأبيض من العين (الملتحمة). هناك أنواع مختلفة من التهاب الملتحمة، والتي تشمل ما يلي: [2،4]

  • التهاب الملتحمة الفيروسي، من الأمثلة على الفيروسات المسببة له الفيروسات الغدية.
  • التهاب الملتحمة البكتيري، من الأمثلة على أنواع البكتيريا المسببة له المكورات العنقودية الذهبية.
  • التهاب الملتحمة التحسسي، من أسبابه الشائعة التعرض لحبوب اللقاح وارتداء العدسات اللاصقة لفترات طويلة.

بالإضافة إلى تسببه باحمرار العيون، يمكن أن تشمل أعراض التهاب الملتحمة أيضًا ما يلي: [2،4]

  • الحكة في العين.
  • الحرقة في العين.
  • زيادة الدموع في العين.
  • صديد العين أو زيادة إفرازات العين، والتي قد يكون لونها أبيض، أو أخضر، أو أصفر.
  • تقشر الجفون.

التعرض لإصابة بالعين

كثيرًا ما يكون سبب احمرار العين تعرض الفرد لإصابة بسيطة أو شديدة في العين، ويتضمن ذلك ما يلي: [1،2]

  • فرك العين بشدة.
  • إصابة العين بأحد أدوات التجميل.
  • حك العين بظفر حاد عن طريق الخطأ.
  • تعرض العين لصدمة جسدية بسبب ضربة أو حادث.

يوصى دائمًا باستشارة الطبيب على الفور في حال استمرار احمرار العين لفترة طويلة نسبيًا بعد تعرض العين لإصابة أو في حال ظهور أعراض أخرى مقلقة لدى الفرد، مثل: [1،2]

  • ألم في العين.
  • انتفاخ العين أو المنطقة المحيطة بها.
  • عدم القدرة على تحريك العين على نحو طبيعي.
  • تطور مشكلة في الرؤية.

التهاب القزحية

يشير التهاب القزحية إلى التهاب الجزء الأوسط من العين؛ الذي يقع بين بياض العين وشبكية العين، ويعرف باسم عنبية العين. ويعد التهاب القزحية من أسباب احمرار العين الخطيرة والذي يتطلب العلاج السريع للوقاية من حدوث مضاعفات أشد خطورة، مثل تندب الشبكية والجلوكوما العنبية. [1،2]

بالإضافة إلى احمرار العين، يمكن أن يسبب التهاب القزحية أعراض أخرى، مثل: [1،2]

  • الألم.
  • الرؤية الضبابية.
  • زيادة الحساسية للضوء.
  • عوائم العين، والتي تعني رؤية ظلال أو نقاط سوداء صغيرة في مجال الرؤية.

أما حول أسباب التهاب القزحية، فتشمل ما يلي: [2]

  • أمراض المناعة الذاتية، مثل الذئبة.
  • بعض أنواع العدوى، مثل داء المقوسات، والقوباء المنطقية، وعدوى الزهري.
  • فيروس الهربس البسيط من النمط الأول.
  • بعض أنواع مرض السرطان، مثل سرطان الغدد الليمفاوية.

التهاب الجفن

تتضمن أسباب احمرار العين مع الألم الإصابة بالتهاب الجفن، والذي يمكن أن يحدث نتيجة لأسباب عديدة، منها: [1،2]

  • استخدام أدوات تجميلية غير نظيفة.
  • الإصابة بالداء الدويدي العيني (بالإنجليزية: Ocular Demodicosis).
  • زيادة كمية البكتيريا على جفون العين.
  • انسداد الغدد الدهنية في الجفون.

وتشمل أعراض التهاب الجفن المصاحبة في الغالب لاحمرار العين ما يلي: [1،2]

  • الشعور بحرق أو وخز بالعين.
  • انتفاخ الجفن واحمرار لونه.
  • التدميع المفرط.
  • تقشر الجفن.
  • حكة العين.

نزيف تحت الملتحمة

تتضمن أسباب احمرار العين أيضًا الإصابة بالنزف تحت الملتحمة، أو ما يعرف أيضًا باسم نزيف العين، والذي يحدث نتيجة لحدوث تمزق في واحد أو أكثر من الأوعية الدموية الصغيرة المتواجدة تحت سطح العين، الأمر الذي يؤدي إلى احتقان الدم وتجمعه في العين، وبالتالي تحول لون العين إلى اللون الأحمر الفاتح أو الوردي. [1،3]

ويمكن أن تتضمن الأسباب والعوامل التي تزيد من خطر الإصابة بنزيف في العين ما يلي: [3،4]

  • السعال أو العطس القوي.
  • فرك العيون بشدة.
  • القيء الشديد.
  • حمل الأشياء الثقيلة جدًا.
  • تناول الأدوية المميعة للدم.
  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري.

وعلى الرغم من أن مظهر العين النازفة قد يبدو أمرًا مخيفًا وخطيرًا، إلا أن النزف تحت الملتحمة غالبًا لا يسبب ضرر دائم في العين أو حتى ألم، ويختفي من تلقاء نفسه خلال بضعة أيام. [1،4]

ومع ذلك، يمكن أن يوصى باستشارة الطبيب في حال حدوث نزيف في العين للتحقق من ضغط العين وعدم وجود أي ضرر فيها. [1]

زرق العين مغلق الزاوية الحاد

يعتبر زرق العين مغلق الزاوية الحاد (بالإنجليزية: Acute Angle-Closure Glaucoma) من أكثر أسباب احمرار العين المفاجئ خطورة، والذي يتطلب رعاية طبية طارئة. [1،2]

يتسبب زرق العين مغلق الزاوية الحاد بارتفاع ضغط السائل داخل العين على نحو سريع ومفاجئ، وهذا ما يمكن أن يتسبب بظهور الأعراض التالية: [1-3]

  • احمرار العين المفاجئ.
  • ألم شديد في العين.
  • عدم وضوح الرؤية، والذي غالبًا ما يكون في عين واحدة.
  • الصداع.
  • الغثيان والقيء.

فيروس كوفيد-19

يمكن أن تتسبب الإصابة بفيروس كورونا الجديد ببعض الأعراض الظاهرة في العين، ومنها: [1]

  • احمرار العين.
  • حكة في العين.
  • ألم في العين.
  • زيادة الحساسية للضوء.

وغالبًا ما يختفي احمرار العين وأعراض العين الأخرى في ذات الوقت الذي تختفي به الأعراض الأخرى للإصابة بفيروس كورونا، مثل الحمى والصداع. [1]

أسباب مرضية أخرى

بالإضافة إلى ما سبق ذكره من أسباب احمرار العين المرضية، هناك العديد من الحالات المرضية الأخرى التي قد تكون أيضًا سببًا لحدوث احمرار في العين، وتشمل ما يلي: [1،2،4]

  • التهاب القرنية الضوئي (بالإنجليزية: Photokeratitis)، والذي يحدث بسبب تعرض العين للأشعة فوق البنفسجية أو التعرض لأشعة الشمس القوية.
  • قرحة القرنية (بالإنجليزية: Corneal Ulcer)، وتحدث بسبب إصابة القرنية بالعدوى والتهابها، مما يؤدي إلى تجمع الخلايا المكافحة للعدوى في الأوعية الدموية للعين، الأمر الذي قد يسبب تورم واحمرار في العين إلى جانب أعراض أخرى، مثل الحكة والرؤية الضبابية.
  • التهاب ظاهر الصلبة (بالإنجليزية: Episcleritis)‏، وهو التهاب الطبقة الرقيقة في العين، التي تقع بين الملتحمة والصلبة (بياض العين)، وتعد هذه الحالة من أسباب احمرار العينين الخطيرة والتي تستدعي طلب الرعاية الطبية في أسرع وقت.
  • العد الوردي العيني (بالإنجليزية: Ocular Rosacea)، وهو مرض جلدي، يؤثر في الغالب على الخدين، والأنف، والجبين، ويسبب احمرارًا في هذه المناطق وتهيج الجلد بها. لكن قد يؤثر أيضًا على العينين ويسبب تهيجها واحمرارها.
  • داء الشعرة (بالإنجليزية: Trichiasis)، وهو حالة تشتمل على نمو الرموش إلى الداخل، مما يسبب تهيج العين واحمرارها.
  • التهاب النسيج الخلوي (بالإنجليزية: Cellulitis)، وهو عدوى جلدية بكتيرية قد تؤثر على الجفن أو محجر العين.
  • التهاب باطن المقلة (بالإنجليزية: Endophthalmitis)، وهو عدوى تصيب الأنسجة داخل العين.
  • الورم الأرومي الشبكي (بالإنجليزية: Retinoblastoma)، وهو نوع من مرض السرطان يصيب العين.
  • الأمراض المعدية، ومنها الهربس النطاقي أو داء المقوسات.

اقرا ايضاً :

أمراض العيون الشائعة بين الأطفال انفوجرافيك

أسباب احمرار العين المتعلقة بنمط الحياة

لا تقتصر أسباب احمرار العين على وجود مشكلة صحية لدى الفرد، وإنما يمكن أن يحدث نتيجة للتعرض لبعض العوامل البيئية أو ممارسة بعض أنماط الحياة. [1،2]

ويمكن أن تتضمن أبرز أسباب احمرار العينين المتعلقة بنمط الحياة ما يلي:

ارتداء العدسات اللاصقة

يمكن أن يسبب ارتداء العدسات اللاصقة احمرارًا في العين، وذلك نتيجة للأسباب التالية: [1،2]

  • عدم ملائمة حجم العدسة اللاصقة للعين.
  • ارتداء العدسات لفترات طويلة.
  • النوم بالعدسات اللاصقة.
  • ارتداء عدسات لاصقة تالفة.
  • ارتداء عدسات لاصقة غير نظيفة أو معقمة.

بالإضافة إلى ما سبق، يميل الأفراد الذين يرتدون عدسات لاصقة إلى لمس العين والمنطقة المحيطة بها أكثر من غيرهم، مما يزيد من خطر حدوث احمرار في العين. كما تزيد العدسات اللاصقة من خطر الإصابة ببعض أمراض ومشاكل العين التي يعد احمرار العين أحد أعراضها، وتشمل: [2]

  • جفاف العين.
  • خدش القرنية.
  • التهاب العين.
  • حساسية العين.
  • تقرحات القرنية.

اقرأ أيضًا: أبرز أسباب جفاف العين

كثرة استخدام قطرات العين

يمكن أن تسبب كثرة استخدام قطرات العين والتي تستخدم للتخفيف من احتقان واحمرار العين إلى تفاقم المشكلة لدى الفرد، فبعد التوقف عن استخدام هذه القطرات سيحدث تمدد في الأوعية الدموية في العين، وهذا ما يؤدي إلى عودة احتقان واحمرار العين من جديد وبدرجة أكبر مما سبق. [1]

قلة النوم

تعتبر قلة النوم من أسباب احمرار العين الشائعة أيضًا، إذ أنه يسبب زيادة في كمية الدم والسوائل حول العينين، مما يؤدي إلى انتفاخ العين واحمرارها أحيانًا. كما يمكن أن تتسب قلة النوم بجفاف العين والذي يرتبط بالإصابة باحمرار العين أيضًا. [1]

أسباب وعوامل أخرى

تشمل أسباب احمرار العينين المتعلقة بنمط الحياة أيضًا ما يلي: [1،3]

  • استخدام برك السباحة، حيث أن قضاء الكثير من الوقت في برك السباحة يمكن أن يسبب تهيج واحمرار العين لما تحتويه من مواد كيميائية، مثل الكلور. لذا يوصى بارتداء نظارات السباحة لتقليل خطر احمرار العين بعد السباحة.
  • التدخين، حيث أن دخان السجائر يحتوي على العديد من المواد الكيميائية الضارة والمهيجة للعين وأنسجة الجسم الحساسة على نحو عام.
  • استهلاك الكحول أو القنب (الحشيش)، إذ يسبب كل من الكحول والمخدرات بتوسع الأوعية الدموية المتواجدة في العين، وبالتالي زيادة الدم بها واحتقانه وتحول لون العين إلى الأحمر.

كيف أخفض ضغط العين بسرعة؟ فأنا أعاني من ارتفاع ضغط العين وأريد التخلص من هذه المشكلة، وأريد معرفة كيف تعالج ارتفاع ضغط العين؟

نهاية، تتعدد أسباب احمرار العين، فمن الممكن أن يحدث نتيجة للإصابة ببعض مشكلات العين الطفيفة أو ممارسة بعض الأنشطة اليومية. لكن، وفي بعض الحالات يمكن أن يدل احمرار العين على الإصابة بمشكلات صحية خطيرة والتي تتطلب الرعاية الطبية العاجلة.

اقرأ أيضًا: طرق علاج احمرار العين