تتزايد حالات الإصابة بالزكام مع دخول فصل الشتاء، والذي يعرف أيضاً بالبرد، ورغم أن المصاب يسعى لفعل كل ما بوسعه للتخفيف من أعراض هذا المرض والتخلص منه، إلا أن هناك ممارسات خاطئة يفعلها العديدون ظانين بأنها غير ضارة، إلا أنها في الحقيقة تزيد أعراض الزكام سوءاً، كما وأنها قد تبطئ عملية الشفاء، وسنتحدث في هذا المقال عن بعض الأخطاء التي تزيد أعراض الزكام سوءاً.

اقرأ أيضاً: كيف تشفى من الزكام وأعراض البرد بسرعة؟

أخطاء تزيد أعراض الزكام سوءاً

يمارس الكثير أخطاء تزيد أعراض الزكام سوءاً فيما يلي نذكر البعض منها مثل الاعتقاد الخاطئ للإصابة بالزكام، وتجاهل المرض، ونشر الجراثيم، ونفخ الأنف بقوة أو بكثرة، وعدم الحصول على قسط كافي من النوم، والتعرض للضغوطات النفسية، والحصول على كميات قليلة من السوائل، والإفراط في استخدام البخاخات الأنفية، والتدخين، وغيرها.

اقرأ أيضاً: نزلات البرد والانفلونزا والوقاية منها

الاعتقاد الخاطئ بالإصابة بالزكام

يعد الاعتقاد الخاطئ بالإصابة بالزكام من أكثر الأخطاء التي تزيد أعراض الزكام سوءاً، والتي لا تخطر على بال الكثير حيث يمكن الخلط بين الإصابة بالزكام وأمراض أخرى مثل الحساسية، والتهاب الجيوب الأنفية.

حيث تتشابه ظهور أعراض مثل سيلان الأنف، والسعال، والعطس إلا أن الأعراض في حالة الحساسية تظهر سريعاً، وتستمر طالما هناك تعرض للمسبب لها، وفي حالة المعاناة من التهاب الجيوب الأنفية يظهر ألم حول العين والأنف يزداد مع إمالة الرأس للأسفل.

اقرأ أيضاً: 8 حقائق عليك معرفتها عن الزكام

تجاهل المرض

يعد تجاهل المرض من الأخطاء التي تزيد أعراض الزكام سوءاً، وذلك من خلال محاولة التخلص من الزكام بدون الحصول على الرعاية اللازمة، وبالتالي يتعرض الجسم للإنهاك والاستنزاف، خصوصاً في حالة المعاناة من الحمى؛ ولذلك يجب عدم إهمال الزكام وأعراضه، ولابد من الاهتمام بالصحة والحفاظ عليها، والتزود بالطاقة لأن الجسم الذي يحارب الأمراض يحتاج للطاقة أكثر من الجسم السليم.

اقرأ أيضاً: السعال علامة مرضية لا يمكن تجاهلها

نشر الجراثيم

يعد نشر الجراثيم من الأخطاء التي تزيد من أعراض الزكام سوءاً لقلة الوعي الصحي عند الكثير مثل العطس والسعال في اليد مما يساعد على انتشار الفيروسات في هواء المنزل أو المكتب، وبالتالي انتشار العدوى، وينصح دائماً بتغطية الفم والأنف عند السعال أو العطس بمنديل أو في ثنية الذراع، والحرص على غسل اليدين باستمرار لتجنب ذلك الخطأ الذي يزيد من أعراض الزكام سوءاً.

للمزيد: نصائح للاسرة للحفاظ على سلامتها من عدوى وباء كورونا

نفخ الأنف بقوة أو بكثرة

يعد نفخ الأنف بقوة أو بكثرة من الأخطاء التي تزيد من أعراض الزكام سوءاً لأن ذلك يمكن يدفع المخاط المحمل بالبكتيريا والجراثيم إلى الأذن أو الجيوب الأنفية مسبباً ألماً فيها، كما أنه يمكن أن يسبب نزف الدم من الأنف بسبب تمزق الأوعية الدموية الصغيرة.

اقرأ أيضاً: نصائح للعناية بثقب الأذن والأنف

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

عدم الحصول على قسط كافي من النوم

يمارس الكثير أخطاء تزيد أعراض الزكام سوءاً مثل عدم الحصول على قسط كافي من النوم حيث حيث وجد أن الأشخاص الذين ينامون أقل من 7 ساعات خلال الليل أكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد 3 أضعاف مقارنة بالذين ينامون لمدة 8 ساعات أو أكثر؛ ولذلك يعد الحصول على قدر كافي من النوم مفتاحاً للتمتع بجهاز مناعة قوي وصحي.

وفي حالة عدم الحصول على قسط كافي من النوم بسبب أعراض الزكام، فينصح بالذهاب إلى الفراش قبل الموعد المعتاد للنوم، أو أخذ قيلولات أثناء النهار كما أن هناك أدوية مسكنة تساعد على التخفيف من أعراض الزكام وتساعد على النوم.

للمزيد: كيف نحصل على نوم طبيعي دون مهدئات؟

التعرض للضغوطات النفسية

تبين أن التعرض للضغوطات النفسية من أحد الأخطاء التي تزيد أعراض الزكام سوءاً، ولا سيما المزمنة منها حيث يزيد التعرض للضغوطات النفسية من احتمالية الإصابة بالزكام، ومع مرور الوقت تمنع المستويات العالية من هرمونات الضغط النفسي جهاز المناعة من العمل بكفاءة.

اقرأ أيضاً: متى تصبح حالتك النفسية مشكلة

الحصول على كميات قليلة من السوائل

يعد الحصول على كميات قليلة من السوائل من أكثر الأخطاء التي تزيد الزكام سوءاً؛ ولذلك ينصح مصاب الزكام بالآتي:

  • شرب الكثير من السوائل خصوصاً الماء، ومرق الدجاج الدافئ، والمشروبات الرياضية، والسوائل الخالية من السكر لأنها تساعد على تقليل كثافة المخاط والبلغم مما يسهل إخراجها، وتحمي من الإصابة بالجفاف المرتبط بالحمى.
  • تجنب شرب الشاي والقهوة والصودا والمشروبات التي تحتوي على الكافيين لأنها تعد من الأخطاء التي تزيد أعراض الزكام سوءاً؛ نظراً لكونها مشروبات مدرة للبول يمكن أن تسبب أو تزيد من الجفاف، وبالتالي تبطئ من عملية الشفاء من المرض.

اقرأ أيضاً: فوائد شرب الماء

الإفراط في استخدام البخاخات الأنفية

تبين أن الإفراط في استخدام البخاخات الأنفية من الأخطاء التي تزيد من أعراض الزكام سوءاً حيث وجد أن البخاخات الأنفية المضادة للاحتقان تريح المصاب بالزكام عند بداية استخدامها، ولكنها تزيد من احتقان وانسداد الأنف سوءاً في حالة استخدامها لمدة تزيد عن ثلاثة أيام.

اقرأ أيضاً: كيف تتعامل مع مشكلة انسداد الأنف؟

الوقاية من التهابات الجهاز التنفسي

التدخين

يعد التدخين من أخطر الأخطاء التي تزيد من أعراض الزكام سوءاً إذ يكون المدخنون أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالزكام، وفي حالة تعرضهم للإصابة بالزكام تستمر الأعراض لأيام تزيد عما هو معتاد أو عما هو الحال عند نظيره غير المدخن، كما أنه يزيد عملية محاربة الزكام والتخلص منه صعوبة لأنه يتلف الخلايا الرئوية.

للمزيد: التدخين والحساسية

تناول المضادات الحيوية

يعد تناول المضادات الحيوية من أكثر الأخطاء التي تزيد من أعراض الزكام سوءاً شيوعاً، وأكثرها خطوة؛ نظراً لأن الزكام مرض فيروسي وليس بكتيري، ولن يجدي تناول المضادات الحيوية نفعاً في تلك الحالة لأنها تعمل ضد البكتيريا.

والأمر الأكثر خطورة هو التسبب في حدوث ما يسمى بمقاومة المضادات الحيوية (بالإنجليزية: Antibiotic Resistance) أي أنه في حالة الحاجة لتلك المضادات الحيوية بالفعل لن تجدي نفعاً.

اقرأ أيضاً: مخاطر سوء استخدام المضادات الحيوية

عدم الاهتمام بتناول نظام غذائي صحي

يعد فقدان الشهية وعدم تناول الوجبات الأساسية، وتناول الوجبات السريعة وعدم الاهتمام بتناول نظام غذائي صحي من الأمور التي يغفل عنها الكثير، وهي من الأخطاء التي تزيد أعراض الزكام سوءاً إذ أن:

  • تناول الوجبات الخفيفة الغنية بالسكريات تقلل من امتصاص فيتامين سي، وتثبط خلايا الدم البيضاء، وبالتالي تضعف مقاومة جهاز المناعة، كما أنها تزيد من مستويات السيتوكينات (بالإنجليزية: Cytokines)، وبالتالي تحفز حدوث التهابات في الجسم مما قد يؤدي إلى تفاقم أعراض الزكام سوءاً.
  • الإفراط في تناول الحلوى الخالية من السكر والمحتوية على السوربيتول يعد من الأخطاء التي تزيد من أعراض الزكام سوءاً لأنها تسبب الإسهال؛ وبالتالي زيادة خطر الإصابة بالجفاف.
  • تناول الدهون غير الصحية مثل المقليات والمعجنات يعد هو أيضاً من الأخطاء التي تزيد من أعراض الزكام سوءاً لأنها تحفز حدوث التهابات في الجسم مما يمكن أن تؤدي إلى زيادة مشكلة انسداد الأنف.
  • تناول المخللات من الأخطاء التي تزيد من أعراض الزكام سوءاً لأنها تزيد من التهاب الحلق.
  • الإصابة بالسمنة تقلل من كفاءة جهاز المناعة.
  • الاهتمام بتناول نظام غذائي صحي مثل الفاكهة والخضروات والاهتمام بتناول القرنبيط والسبانخ يعزز من الجهاز المناعي على مقاومة الأمراض، ويقلل من زيادة أعراض الزكام سوءاً.

للمزيد: 4 نصائح غذائية للوقاية من نزلات البرد

ممارسة التمارين الرياضية

لا شك أن ممارسة التمارين الرياضية مفيداً جداً لصحة الجسم، فهي تعزز من الجهاز المناعي، وتزيد من صحة العظام والمفاصل، وتقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

كما يساعد أداء التمارين الرياضية البسيطة على فتح الممرات التنفسية، وتقليل احتقان الأنف في حالة الإصابة بأعراض الزكام البسيطة مثل احتقان وسيلان الأنف، والعطس، والتهاب الحلق البسيط.

ولكن في حالة الإصابة بالزكام وظهور أعراض مثل السعال، والتعب، وألم في الصدر، والمعاناة من الحمى، وانتشار آلام العضلات فإن ممارسة التمارين الرياضية وبذل مجهود بدني كبير يعد من الأخطاء التي تزيد أعراض الزكام سوءاً لأنها تزيد من الضغط على الجسم، وقد يتعرض الجسم للإصابة بمرض أكثر خطورة.

لذلك يجب الحرص على الراحة حتى التعافي، وإن كنت بحاجة إلى ممارسة التمارين الرياضية فلا بأس بممارسة رياضة المشي البسيط.

شرب الكحول

يجب تجنب شرب الكحول لأنه يعد من الأخطاء التي تزيد من أعراض الزكام سوءاً نظراً لأنه يسبب الجفاف، ويضعف الجهاز المناعي كما أنه يتداخل مع الكثير من الأدوية.

اقرأ أيضاً: علاج إدمان الكحول بالأعشاب

عدم الرغبة للذهاب للطبيب

يتبين أن عدم الرغبة للذهاب للطبيب عند الشعور بأي ألم أو عرض مرضي من الأخطاء التي تزيد أعراض الزكام سوءاً خاصة في حالة الإصابة بالإنفلونزا، فإن العلاج المبكر يحسن من أعراض الزكام سريعاً، ويقلل انتشار العدوى للآخرين.

للمزيد: علاج الزكام الشديد

الاستحمام بالماء البارد

يظن الكثير أن الاستحمام بالماء البارد يقلل من الحمى، وعلى العكس فإنه من الأخطاء التي تزيد أعراض الزكام سوءاً بزيادة ارتفاع درجة الحرارة؛ ولذلك ينصح الاستحمام بالماء الفاتر.

اقرأ أيضاً: كل ما تريد معرفته عن أسباب ومضاعفات ارتفاع حرارة الجسم

تناول الحمضيات

يتناول الكثير الحمضيات مثل الليمون والبرتقال والجريب فروت عند الإصابة بالزكام لاحتوائها على فيتامين سي لتقليل مدة الإصابة بالزكام، ولكن هذا يعد من الأخطاء التي تزيد أعراض الزكام سوءاً لأن الحمضيات تهيج المعدة، وبالتالي يزيد تناولها من اضطراب المعدة خاصة في حالة المعاناة من الغثيان، ويمكن تناول المكملات الغذائية المحتوية على فيتامين سي حتى تستقر المعدة، وتقليل أعراض الزكام سوءاً.

اقرأ أيضاً: هل يساعد فيتامين سي في الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا ؟

الإفراط في غسل اليدين

يعد غسل اليدين من أسهل الطرق لتجنب العدوى بالأمراض، ولكن الإفراط في غسل اليدين من الأخطاء التي تزيد أعراض الزكام سوءاً من خلال تثبيط الجهاز المناعي، وقلة قدرة الجسم على محاربة المرض.

للمزيد: اخطاء تقوم بها عند غسل يديك

عدم الاهتمام بتناول بعض الفيتامينات

يتضح أن عدم الاهتمام بتناول بعض الفيتامينات المفيدة مثل فيتامين ج، وفيتامين د من الأخطاء التي تزيد أعراض الزكام سوءاً حيث:

  • تظهر أهمية تناول فيتامين ج أو سي في تقليل مدة أعراض الزكام، وتقليل خطر الإصابة به عند الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة، ويمكن الحصول عليه من المكملات الغذائية أو تناول بعض الاطعمة مثل الفراولة والجوافة والكوسة والفلفل.
  • تظهر أهمية الحصول على فيتامين د في تقليل خطر الإصابة بالزكام، ويمكن الحصول عليه بأبسط الطرق من خلال التعرض الكافي لأشعة الشمس، وبالتالي يعد عدم التعرض الكافي للشمس من الأخطاء التي تزيد من أعراض الزكام سوءاً.

اقرأ أيضاً: هل يحمي فيتامين د من الاصابة بالانفلونزا والرشح؟

أخطاء أخرى تزيد من أعراض الزكام سوءاً

توجد أخطاء أخرى تزيد من أعراض الزكام سوءاً مثل:

  • وضعية النوم، والتي يمكن تحسينها بوضع الوسادة تحت الرأس ورفعها لتقليل أعراض الزكام.
  • عدم الاهتمام بنظافة وتهوية المنزل، وعدم ترك مسافة عند التحدث مع الأشخاص المصابين، وعض الأظافر، وقلة النظافة الشخصية.

والدي مصاب بفيروس كرونا وعند اجراء تحليل الليمفاويه كانت ١٨ والدي دايمر كانت ٠.٦ وبعد متابعه العلاج ٢٠ يوم عملنا التحليل الليمفاويه ١٤ والدي دايمر ١.٧ ممكن الافاده لحالته مع العلم هو يعاني من اذمه صدريه