تعد الكحة عند الأطفال خاصة في المراحل الأولى من العمر مصدر قلق للأمهات، ويعتبر الجهاز التنفسي في الأطفال أكثر تأثراً بالعوامل الخارجية من البالغين وبالتالي تكون آثار السعال عند الأطفال سلبية وأكثر وضوحاً.

يتناول هذا المقال أسباب السعال عند الأطفال، وأنواعه، وكيفية علاج الكحة عند الأطفال، وكذلك دواعي مراجعة الطبيب.

أسباب الكحة عند الأطفال

تشمل الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوث السعال أو الكحة عند الأطفال ما يلي: [1] [2]

  • الإصابة بنزلات البرد وهو السبب الأكثر شيوعاً للسعال عند الأطفال.
  • التهاب الجيوب الأنفية.
  • حساسية الأنف.
  • التهاب اللوزتين.
  • تشنج القصبات، كما في حالات الربو.
  • التهاب القصبات الهوائية.  
  • التهاب الرئة.
  • الارتجاع الحمضي.

أنواع الكحة عند الأطفال

تختلف أنواع السعال عند الأطفال بناء على طبيعته والحالة الصحية التي تسببه، وفيما يلي نذكر أبرز أنواع الكحة عند الأطفال: [3]

  • السعال الليلي: قد تزداد الكحة عند الأطفال وقت النوم عند الإصابة بنزلة برد، وتعود أسباب زيادة الكحة عند الأطفال في الليل إلى تراكم المخاط في الحلق نتيجة التنقيط الأنفي الخلفي عند الاستلقاء، كما يزداد السعال الناجم عن الربو عند النوم.
  • السعال خلال النهار: يتسبب الهواء البارد في زيادة الكحة عند الأطفال، وكذلك التعرض للمثيرات، مثل دخان السجائر ووبر الحيوانات الأليفة.
  • السعال مع حمى: قد تحدث الحمى الخفيفة مع السعال نتيجة الإصابة بنزلات البرد، ولكن الكحة المصحوبة بارتفاع درجة حرارة الجسم أعلى من 39 درجة مئوية قد تكون من أعراض الالتهاب الرئوي خاصة إذا كان معدل التنفس لدى الطفل سريعاً ويبدو عليه التعب.
  • السعال مع قيء: يمكن أن تؤدي كثرة الكحة عند الأطفال لاسيما إذا كانت شديدة إلى التقيؤ، كذلك قد تحدث الكحة عند الأطفال مع الترجيع نتيجة ابتلاع كمية كبيرة من المخاط ما يؤدي إلى تهيج المعدة، والشعور بالغثيان، وربما التقيؤ.
  • السعال مع الصفير أو الأزيز: قد يصاب الطفل بسعال مع صوت صفير عند التنفس نتيجة الإصابة بالربو، أو التهاب القصيبات الفيروسي، أو استنشاق جسم غريب.
  • السعال المستمر: يمكن أن تستمر الكحة عند الأطفال الناجمة عن العدوى الفيروسية لأسابيع خاصة إذا كان الطفل يعاني من تكرار الإصابة بنزلات البرد، كما أن السعال المزمن قد يحدث بسبب الربو، أو الحساسية، أو عدوى الجيوب الأنفية المزمنة؛ لذلك ينبغي مراجعة الطبيب إذا استمر السعال أكثر من 3 أسابيع.
  • السعال الديكي: وهو نوبات من السعال المتتالي يتسم بحدوث صوت صياح يشبه صياح الديك بعد الكحة، وغالباً ما يصيب الأطفال الأقل من عمر عام أو الذين لم يحصلوا على التطعيم الثلاثي بعد.
  • السعال النباحي: هو سعال شديد يشبه النباح عادة ما ينتج عن الإصابة بالخانوق وفيه تحدث الكحة عند الأطفال أثناء النوم نتيجة تورم الممرات الهوائية، وغالباً ما يحدث في الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 3 سنوات.

اقرأ أيضاً: أنواع الكحة ودلالتها

علاج الكحة عند الأطفال

يختلف علاج السعال عند الأطفال باختلاف السبب الذي أدى إلى حدوث السعال، ولكن في معظم الحالات يكون سبب السعال هو الإصابة بعدوى فيروسية ويحتاج الطفل في هذه الحالة إلى الراحة، وتناول السوائل، والاستمرار بالرضاعة الطبيعية أو الصناعية في الرضع.

علاج الكحة عند الأطفال في المنزل

تشمل النصائح التي يمكن اتباعها لعلاج الكحة عند الأطفال في البيت ما يلي: [2] [4] [5] [6] [7]

  • تناول العسل، حيث ينصح بإعطاء نصف معلقة من العسل لتهدئة الكحة عند الأطفال عمر سنة إلى خمس سنوات، وملعقة واحدة للأطفال بين عمر 6-11 سنة، وملعقتين لمن تزيد أعمارهم عن 12 سنة، ولكن ينبغي عدم إعطاء العسل للأطفال الذين تقل أعمارهم عن عام.
  • شرب الكثير من السوائل لدورها في علاج الكحة عند الأطفال مع البلغم والكحة الجافة وكذلك التهاب الحلق.

بالإضافة إلى ذلك، يفيد شرب السوائل في حماية الطفل من الإصابة بالجفاف وينبغي الاستمرار في الرضاعة الطبيعية أو الصناعية في الأطفال تحت عمر 6 شهور، بينما الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن ذلك فيجب إعطاؤهم الماء، أو العصائر بجانب الحليب، يمكن أيضاً استخدام محاليل معالجة الجفاف بعد استشارة الطبيب إذا كان الطفل بحاجة إلى ذلك. وتجدر الإشارة إلى أن الحليب لا يؤدي إلى تراكم البلغم كما يُعتقد.

  • استخدام أجهزة ترطيب الجو، حيث تساعد في تخفيف الكحة عند الأطفال أثناء النوم.
  • استخدام قطرات الأنف التي تحتوي على الماء والملح لتنظيف الأنف وتقليل التنقيط الأنفي الخلفي، ويمكن استعمالها مع أداة شفط السوائل من الأنف.
  • إبعاد الطفل عن المهيجات ودخان السجائر؛ لتجنب تهيج الشعب الهوائية وزيادة الكحة.

للمزيد: طرق علاج الكحة للأطفال والرضع بالمنزل

علاج الكحة عند الأطفال بالأدوية

قد تستخدم الأدوية لعلاج الكحة عند الأطفال في بعض الحالات، مثل: [8]

  • أدوية الكحة للأطفال

تتوفر العديد من الأدوية المستخدمة لعلاج السعال لدى الأطفال، معظمها تكون على شكل شراب يحتوي على واحد أو أكثر من المواد الآتية:

    • مثبطات السعال، مثل الديكستروميثورفان (بالإنجليزية: Dextromethorphan).
    • طاردات البلغم، مثل الجوافينيسين (بالإنجليزية: Guaifenesin).
    • مزيلات الاحتقان، مثل السودوإيفيدرين (بالإنجليزية: Pseudoephedrine).
    • مضادات الحساسية، مثل الديفينهيدرامين (بالإنجليزية: Diphenhydramine).
    • خافض حرارة ومسكن، مثل الباراسيتامول (بالإنجليزية: Paracetamol).

لا يفضل استخدام أدوية السعال للأطفال إلا إذا أوصى الطبيب بذلك، حيث ثبت أن أدوية السعال لها العديد من الآثار الجانبية على الأطفال مثل، التهيج وحدوث التشنجات. [9]

تتضمن التوصيات الحالية لمنظمة الغذاء والدواء الأمريكية حول استخدام أدوية السعال للأطفال ما يلي: [10] [11]

    • عدم استخدام أدوية السعال في الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 4 سنوات إلا إذا أوصى الطبيب بذلك.
    • الامتناع عن إعطاء الأطفال أي دواء مخصص للبالغين.
    • عدم استخدام دواء لعلاج الكحة عند الأطفال بالتزامن مع أي دواء آخر للبرد أو السعال.

اقرأ أيضاً: أفضل طرق علاج الكحة للأطفال

  • المضادات الحيوية

يمكن استخدام المضادات الحيوية فقط لعلاج الكحة عند الأطفال الناجمة عن عدوى بكتيرية، وذلك بعد استشارة الطبيب. وجدير بالذكر أن المضادات الحيوية ليس لها أي دور أو فائدة في علاج العدوى الفيروسية. [12]

يوصى بعدم تناول المضادات الحيوية دون الحاجة إليها لأن ذلك يؤدي إلى عدم فعالية هذه المضادات عند استخدامها في المستقبل. [12]

اقرا ايضاً :

اضطراب نقص الانتباه المصحوب بفرط النشاط عند الأطفال ADHD

دواعي مراجعة الطبيب

ينصح بزيارة الطبيب لعلاج الكحة عند الأطفال إذا كان الطفل أقل من 3 أشهر أو كان السعال مصحوباً بأحد الأعراض الآتية: [3]

  • حمى.
  • قيء.
  • صعوبة في التنفس أو سرعة معدل التنفس.
  • ازرقاق الشفاه، أو الوجه، أو اللسان.
  • خروج دم مع الكحة عند الأطفال.
  • حدوث صوت أزيز أو صفير مع التنفس.
  • حدوث السعال مع تناول الطعام.
  • رفض الطفل الرضاعة أو تناول الطعام نتيجة السعال.
  • الإصابة بسعال شديد أو متكرر.

اقرأ أيضاً: علاج الكحة الناشفة وقت النوم للأطفال والبالغين