تعتبر بروتينات الدم الدهنية جزيئات كبيرة الحجم تشترك جميعها بنفس التركيبة البنائية وتصنف حسب الكثافة والحركة الكهربائية. تلعب البروتينات الدهنية عالية الكثافة (بالإنجليزية: High Density Lipoprotein)  أو ما يعرف بالكوليسترول النافع دوراً في النقل العكسي للكوليسترول بالإضافة لدوره في نقل الكوليسترول الزائد في الجسم، والدهون الفوسفورية إلى الكبد ليتم التخلص منها خارج الجسم أو إعادة توزيعها لمختلف أعضاء الجسم

نقص الكوليسترول النافع

تتمثل حالة نقص البروتينات الدهنية عالية الكثافة (بالإنجليزية: High Density Lipoprotein Deficiency) بانخفاض مستوى بروتينات الدم الدهنية المتعارف عليها باسم الكوليسترول النافع دون مستوياته الطبيعية. حيث يمثل نقص مستويات الكوليسترول النافع عن 40 مليغرام/ديسيلتر عند الرجال و 50 مليغرام/ديسيلتر عند النساء إحدى عوامل التي تزيد خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية، بالإضافة أن نقصه يزيد إحتمالية الإصابة بتصلب الشرايين وذلك بسبب وجود خلل في النقل العكسي للكوليسترول وضعف الدور الوقائي للكوليسترول النافع المتبلور في تقليل أكسدة البروتينات الدهنية الأخرى. إذ وجد أن قرابة 58% من الأشخاص المصابين بأمراض القلب التاجية يعانون من نقص في مستوى الكوليسترول النافع بما يقارب 10% من مستواه الطبيعي

أسباب نقص الكوليسترول النافع

يمكن الإصابة بنقص في مستويات الكوليسترول النافع على إثر الإصابة بأحد الأمراض المتنحية النادرة التالية بالإضافة لأسباب أخرى ثانوية:

  • نقص بروتينات الدم الدهنية الألفائية العائلي، يظهر في هذه الحالة عند الأقارب من الدرجة الأولى انخفاض في مستوى الكوليسترول النافع مع الحفاظ على المستوى الطبيعي لأنواع الكوليسترول الأخرى.
  • نقص في الإنزيم الناقل لأسيلكوليستيرول الليستين، يرافق هذا المرض عدة أعراض أهمها عتامة القرنية، وفقر الدم السوي الصباغ، والفشل الكلوي عند الشباب.
  • مرض عين السمكة(بالإنجليزية: fish-eye disease).
  • مرض تانجر(بالإنجليزية: Tangier disease)، تظهر عدة أعراض نتيجة الإصابة بهذا المرض أهمها اضطرابات في الجهاز العصبي، وتضخم اللوزتين وظهورهما باللون البرتقالي، وضبابية القرنية.
  • الأسباب الثانوية، هنالك عدة أسباب تصنف على أنها ثانوية تكمن وراء الإصابة في نقص البروتينات الدهنية عالية الكثافة أهمها ما يلي:
  •  التدخين.
  •  الخمول.
  • ارتفاع الدهون الثلاثية.
  • السمنة.
  • أمراض الجهاز البولي في المراحل الأخيرة.
  • تناول بعض أنواع الأدوية مثل  البروبوكول، والاندروجين، والبروجستين، والجرعات الكبيرة من الثيازايد وحاصرات مستقبلات بيتا، والستيرويدات البنائية.
  • مرض السكري من النوع الثاني.
  • مقاومة الأنسولين، يعاني بعض الأشخاص الذين يعانون من السمنة أو مرض السكري من مقاومة الأنسولين.
  • النظام الغذائي قليل الدهون وذلك المحتوي على كميات كبيرة من الكربوهيدرات بحيث تتجاوز نسبة الكربوهيدرات 60% من إجمالي السعرات الحرارية.
  • خلل في الغلوبيولين.
  • سوء الإمتصاص.
  • سوء التغذية.
  • أمراض الكبد شديدة الخطورة.
  • الالتهابات شديدة الخطورة.

للمزيد: مخاطر السمنة 

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

طرق علاج نقص الكوليسترول النافع

تختلف طرق العلاج المتبعة التالية لمثل هذه الحالة حسب السبب الرئيسي للإصابة والهدف الأساسي من العلاج:

  • تقليل مستوى البروتين الدهني الألفائي قليل الكثافة المتعارف عليه بالكوليسترول الضار.
  • علاج متلازمة الأيض، يبدأ الطبيب بعد ضبط مستوى الكوليسترول الضار في الدم بالتركيز على تقليل وزن الشخص المصاب وزيادة النشاط الفيزيائي عنده في حال تم تشخيصيه أنه يعاني من متلازمة الأيض. يشخص الشخص على أنه يعاني من هذه المتلازمة بعد تحقق 3 نقاط على الأقل من بين النقاط التالية:
  • سمنة في منطقة البطن، يتم تشخيص السمنة في منطقة البطن عند زيادة محيط الخصر عن 35 انش عند النساء و 40 انش عند الرجال.
  • ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية عن 15 مليغرام/ديسيلتر.
  • انخفاض مستوى الكوليسترول النافع عن 40 مليغرام/ديسيلتر عند الرجال وعن 50 مليغرام/ديسيلتر عند النساء.
  • تسجيل قراءة ضغط الدم الإنقباضي قرابة 130 مليمتر زئبق أو أكثر وقرابة 85 مليمتر زئبق أو أكثر بالنسبة لقياس ضغط الدم الإنبساطي.
  • مستوى السكر أثناء الصيام يساوي 110 مليغرام/ديسيلتر أو أكثر.
  • خفض مستوى الدهون الثلاثية، إذ يتطلب ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية ما بين (200-499) مليغرام/ديسيلتر بالتزامن مع انخفاض مستوى الكوليسترول النافع ضبط مستوى البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة والمنخفضة جداً ضمن مستوياتها الطبيعية التي يتم تحديدها حسب الوضع الصحي للشخص للمريض.
  • العلاج باستخدام الاستروجين، يمكن اللجوء إلى استخدام الاستروجين لرفع مستوى الكوليسترول النافع بما نسبته 8% عند النساء بعد انقطاع الطمث. يجدر الذكر أن مازال هناك جدل حول استخدام الأستروجين في علاج مثل هذه الحالة وذلك بسبب عدم وجود جدوى من استخدام الاستروجين للوقاية من الإصابة بأمراض القلب التاجية كما أن استخدامه قد يزيد من حدوث تجلطات دموية.
  • تثبيط عمل البروتين الناقل لاستر الكوليستيريل (بالإنجليزية: cholesteryl ester transfer protein)، يعمل هذا البروتين على نقل إحدى جزيئات الكوليسترول من الكوليسترول النافع إلى الضار منها بكافة أنواعه لذلك العمل على تثبيط نشاطه يرفع مستوى الكوليسترول النافع بما يقارب 46%.
  • معالجة الأسباب الثانوية، يجب على المريض في حال انخفاض الكوليسترول النافع التوقف عن التدخين، والحرص على عدم تجاوز الوزن الطبيعي، والبعد عن الكسل والخمول والحرص على ممارسة الأنشطة الرياضية واليومية، وضبط سكر الدم وضغط الدم ضمن مستوايتها الطبيعية، واستبدال الأدوية التي تعمل على تقليل مستوى الكوليسترول النافع بغيرها حسب توجيهات الطبيب، وعلاج الحالات المرضية التي قد تؤدي إلى خفض مستوى الكوليسترول النافع، والالتزام بنظام غذائي متوازن.

{article}

الإجراء الجراحي لعلاج نقص الكوليسترول النافع

لا يتطلب نقص مستويات الكوليسترول النافع أية تدخلات جراحية، إلاّ أن الطبيب يلجأ في بعض الحالات إلى الإجراءات الجراحية التالية حسب المضاعفات التي يمكن الإصابة بها:

  • قسطرة القلب، وتصوير الأوعية التاجية، واستخدام علاجات عبر الجلد. يمكن اتباع هذه الإجراءات في حال الإصابة بإحدى أمراض القلب التاجية بسبب نقص مستويات الكوليسترول النافع.
  • تحويل مجرى الشريان التاجي، يمكن للطبيب إجراء مثل هذه العملية عند الأشخاص الذين يعانون من إحدى أمراض القلب التاجية.
  • علاجات عبر الجلد، يمكن إجراء تدخلات علاجية عبر الجلد في حال الإصابة بأمراض الأوعية الدموية الطرفية.
  • استئصال باطنة الشريان السباتي، يلجأ الأطباء في حال الإصابة بمرض الشريان السباتي إلى استئصال باطنته.
  • تكميم المعدة، يمكن اللجوء إلى مثل هذه العملية أو أخرى لعلاج مشكلة السمنة التي قد يعاني من الأشخاص المصابين بمتلازمة الأيض.

اقرأ أيضاً: قسطرة القلب: ما الذي يجب أن تعرفه عنها 

النظام الغذائي المتبع في علاج  نقص الكوليسترول النافع

ينصح باتباع النظام الغذائي التالي أثناء علاج  نقص مستويات الكوليسترول النافع:

  • ضبط حصص الدهون حسب أنواعها ضمن الكميات المسموح بتناولها بحيث لا تتجاوز ما نسبته 25-35% من إجمالي السعرات الحرارية في اليوم، تمثل النقاط التالية كميات الدهون المسموح بتناولها يومياُ:
  • الدهون المشبعة، ينصح بتناول ما يقل عن 7% من إجمالي السعرات الحرارية يومياً.
  • الكوليسترول، يسمح بتناول الكوليسترول بحيث لا يتجاوز 200 مليجرام/ديسيلتر.
  • الدهون الغير مشبعة، يسمح بتناول مصادر الدهون الغير مشبعة بما يعادل 10% من إجمالي السعرات الحرارية في يومياً.
  • الدهون الغير مشبعة الأحادية، يسمح بتناول مصادر الدهون الغير مشبعة الأحادية بما يعادل 20% إجمالي السعرات الحرارية في يومياً.
  • الأحماض الدهنية المتحولة، يجب تقليل استهلاك الأحماض الدهنية المتحولة قدر الإمكان.
  • الألياف الغذائية، ينصح بتناول مصادر الألياف بما يعادل 20-30 غرام يومياً.
  • البروتينات، يجب أن يكون محتوى البروتين قرابة 15٪ من إجمالي السعرات الحرارية المستهلكة يومياً.
  • الكربوهيدرات، يتضمن النظام الغذائي قرابة 50-60% كربوهيدرات من إجمالي السعرات الحرارية في يومياً.

اريد ان اسال عن ارتفاع حمض اللبن في الدم عند طفل عمره 3 سنوات هل فيه خطورة وهو يستخدم الان دواء الكرتين .....اريد ان اعرف مخاطر المرض ومخاطر استخدام الكرتين عليه