إن التهاب الجيوب الأنفية (بالإنجليزية: Sinusitis) هو أحد المشاكل التي تؤرق كثير من الناس. لكن لكل داء دواء، وكما توجد علاجات دوائية، فتوجد علاجات طبيعية مفيدة لالتهاب الجيوب الأنفية المزمن والتي سنتناول الحديث عنها في هذا المقال.

التهاب الجيوب الأنفية هو التهاب الفجوات التي تنتج السائل المخاطي اللازم لعمل الممرات الأنفية بشكل جيد. وتتمثل أعراض التهاب الجيوب الأنفية في:

  • الشعور بالألم في عظام الوجه، خاصة المنطقة حول العين والأنف.
  • انسداد واحتقان الأنف.
  • الرشح.
  • السعال.
  • ضعف حاسة الشم.

غالباً ما يزول التهاب الجيوب الأنفية بدون تدخل دوائي في الحالات البسيطة، ولكن يمكن أن تزيد الأعراض في الحالات الشديدة، وتتمثل في:

  • الشعور بالصداع.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • آلام الأسنان.
  • ظهور رائحة النفس الكريهة.
  • الإعياء.

للمزيد: التهاب الجيوب الأنفية وأسبابه الفيروسية

ما هو علاج التهاب الجيوب الأنفية؟

يتساءل كثير من الناس "ما هو علاج الجيوب الأنفية؟"، وإن علاج التهاب الجيوب الأنفية يعتمد على اكتشاف السبب الرئيسي خلف الالتهاب، إذا كان عدوى فيروسية أو بكتيرية أو فطرية أو غيرها. وينقسم العلاج كالتالي:

  • المضادات الحيوية (بالإنجليزية: Antibiotics): والتي تؤخذ في حالة الإصابة بعدوى بكتيرية ولمدة 10-14 يوم، ولكن قد تزيد مدة العلاج في حالة التهاب الجيوب الأنفية المزمن.
  • المسكنات (بالإنجليزية: Analgesics): تؤخذ في حالة الشعور بالصداع والألم الشديد، مثل الباراسيتامول (بالإنجليزية: Paracetamol) والإيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen).
  • مضادات احتقان الأنف (بالإنجليزية: Decongestants): حيث تعمل على تقليل كمية المخاط داخل الجيوب الأنفية.
  • مضادات الحساسية (بالإنجليزية: Anti Allergies): تؤخذ عندما يكون السبب الرئيسي في التهاب الجيوب الأنفية هو حساسية الأنف تجاه بعض العوامل الخارجية.
  • الأدوية الستيرويدية (بالإنجليزية: Steroids): يؤخذ في الحالات الشديدة لتقليل الارتشاح (بالإنجليزية: Swelling).

لكن بالإضافة إلى العلاجات الدوائية، فإن العلاجات الطبيعية يمكن أن يكون لها كبير الأثر في التخفيف من أعراض الجيوب الأنفية.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

علاجات طبيعية مفيدة لالتهاب الجيوب الأنفية

توجد علاجات طبيعية مفيدة لالتهاب الجيوب الأنفية، ومنها:

علاج التهاب الجيوب الأنفية بزيت الزيتون

يحتوي زيت الزيتون على عدد هائل من مضادات الأكسدة ومضادات الالتهاب التي تساعد في التخفيف من أعراض التهاب الجيوب الأنفية. يمكن أن يستخدم زيت الزيتون أيضاً كمادة حاملة (بالإنجليزية: Carrier) لتخفيف بعض الزيوت الأخرى مثل زيت النعناع حتى لا تسبب التهاب الجلد.

علاج التهاب الجيوب الأنفية بالعسل

يساعد استخدام عسل النحل في علاج التهاب الجيوب الأنفية، لأنه يساعد على قتل البكتيريا بأشكالها المتحورة التي تعيق عمل المضادات الحيوية. كما يحتوي على بعض مضادات الأكسدة التي تعطيه خواص مضادة للبكتيريا والفيروسات والفطريات.

يساعد العسل أيضاً على تهدئة السعال، بالإضافة إلى أنه يساهم في تقوية الجهاز المناعي. ويستخدم مع المشروبات الساخنة أو الماء الدافيء.

تستخدم كل الطرق السابقة من أجل تخفيف بعض أعراض التهاب الجيوب الأنفية في الحالات البسيطة والمتوسطة. لكنها ليست علاج محدد للالتهاب، لذا يجب استشارة الطبيب لمعرفة السبب الرئيسي في التهاب الجيوب الأنفية، ومن ثم العلاج بشكل صحيح.

الماء والسوائل لعلاج التهاب الجيوب الأنفية

يعمل تناول المياه والسوائل على إذابة والتخفيف من المخاط (بالإنجليزية: Mucus) داخل الجيوب الأنفية.

بخار الماء لعلاج التهاب الجيوب الأنفية

يساعد البخار (بالإنجليزية: Steam) على تقليل حدة المخاط والتقليل من الاحتقان، حيث يمكن استخدام البخار عن طريق المكونات الآتية:

  • إناء يحتوي على الماء الساخن.
  • القليل من زيوت المنتول والكافور واليوكاليبتوس.
  • منشفة كبيرة.

توضع المنشفة على الرأس منسدلة على الجانبين لتغطي الإناء، مع وضع إناء الماء الساخن أمام الوجه. يبقى المريض فترة من الوقت أمام البخار المتصاعد من الإناء حتى يشعر ببعض الراحة وتخفيف المخاط.

بخاخ الأنف الملحي لعلاج التهاب الجيوب الأنفية

يستخدم بخاخ الأنف الملحي (بالإنجليزية: Saline Nasal Spray) لتخفيف احتقان الأنف وإذابة المخاط.

يمكن تحضير البخاخ كالتالي:

  • إناء يحتوي على حوالي 142 مل من الماء النظيف.
  • ربع ملعقة صغيرة من الملح.
  • ربع ملعقة صغيرة من صودا الخبز (بالإنجليزية: Baking Soda).

يوضع المحلول في بخاخ نظيف، ويستخدم من 2-3 مرات يومياً.

حقيقة العلاج بالأحـجار الكريمة

العلاج بالإبر لعلاج التهاب الجيوب الأنفية

يعد العلاج بالإبر (بالإنجليزية: Acupressure) هو أحد الطرق الصينية المنشأ، والتي يمكن أن تخفف من أعراض التهاب الجيوب الأنفية. يمكن إجراء هذه التقنية على يد أحد المختصين أو في المنزل كالتالي:

  • تشبك أصابع اليدين معاً.
  • تتحرك اليدين المتشابكتين على الرقبة من أسفل إلى أعلى وصولاً إلى الرأس مع التدليك.
  • يستخدم إصبع السبابة في كلا اليدين لتدليك المنطقة حول الحبل الشوكي (بالإنجليزية: Spinal Cord) في حركات دائرية.
  • يسترخي المريض، ويتنفس ببطء وعمق.
  • تكرر هذه العملية لمدة 4-5 ثوان في المرة الواحدة.

ملحوظة:

  • لا يجب أن يضغط المريض بقوة أثناء التدليك، يرجى الضغط بإحكام لكن برفق.
  • يجب أن يتوقف المريض عن التدليك إذا شعر بالألم.

حساء الدجاج الساخن لعلاج التهاب الجيوب الأنفية

يعمل حساء الدجاج الساخن على التخفيف من حدة السائل المخاطي داخل الجيوب الأنفية، حيث أرجع بعض الباحثين هذا الأمر إلى وجود عدد من مضادات الأكسدة (بالإنجليزية: Antioxidants) ومضادات الالتهاب والتي تعمل على إذابة المخاط والتقليل من الاحتقان.

الكمادات الدافئة والباردة لعلاج التهاب الجيوب الأنفية

يمكن أن تساعد الكمادات الدافئة على أماكن التهاب الجيوب الأنفية والتي تليها الكمادات الباردة على تقليل الالتهاب. وفيما يلي طريقة عمل الكمادات:

  • توضع الكمادات الدافئة على الأنف والجيوب الأنفية حولها لمدة ثلاث دقائق.
  • تزال الكمادات الدافئة وتوضع أخرى باردة لمدة 30 ثانية.
  • تكرر هذه العملية من 2-3 مرات.
  • يمكن عمل هذه الطريقة من 2-6 مرات يومياً.

الراحة لعلاج التهاب الجيوب الأنفية

قد يحدث التهاب الجيوب الأنفية بسبب التوتر والضغط العصبي الشديد، لذلك يحتاج المريض إلى قدر مناسب من الراحة من أجل تخفيف الأعراض، حتى يتمكن من مواصلة باقي أنشطته الخاصة. 

علاج التهاب الجيوب الأنفية المزمن بالأعشاب

يمكن التقليل من أعراض التهاب الجيوب الأنفية مثل الاحتقان والالتهاب والسعال عن طريق بعض الأعشاب والزيوت مثل:

  • زيت شجرة الشاي (بالإنجليزية: Tea Tree Oil).
  • زيت اليوكاليبتوس (بالإنجليزية: Eucalyptus Oil).
  • زيت الأوريجانو (بالإنجليزية: Oregano Oil).
  • زيت النعناع (بالإنجليزية: Peppermint Oil).

للمزيد: علاج الجيوب الأنفية بالأعشاب

يمكن أن تستخدم هذه الزيوت أثناء عملية استنشاق البخار، ولكن يرجى تجنب استخدام الزيوت المركزة على الجلد لأنها قد تسبب تحسس الجلد، ولكن يجب تخفيفها قبل الاستخدام.

ما هي المدة الازمة لعلاج نقص فيتامين ب12 باستخدام حبوب دلتافيت 1000 مايكروجرام.

اقرأ أيضاً: نزلات البرد والتهابات الجيوب الأنفية وتدابيرهما العلاجية