قد تتعرق كثيراً وتزيد سرعة أنفاسك ويزعجك مظهر شعرك بعد الانتهاء! سواء أأعجبك ذلك أم لم يعجبك فإنه سيفيد صحتك ولياقتك البدنية. تمارين الكارديو الشائعة أو الإيروبيك تشمل المشي السريع والجري وركوب الدراجات والسباحة والتجديف وتسلق السلالم والكيك بوكسينغ والتزلج على الثلج والنط بواسطة حبل النط.

وفي الصالات الرياضية يوجد أجهزة لتمارين الكارديو مثل: جهاز الركض وغيره من الأجهزة. ترفع تمارين الكارديو معدل ضربات القلب ومعدل التنفس معاً إذا ما مورست من عشر دقائق فأكثر، وتجعلك تتعرق. تفيد تمارين الكارديو في المحافظة على صحة القلب والرئتين، وإنقاص الوزن وتحسين التمثيل الغذائي، وتقليل خطر الإصابة بأمراض معينة، والحصول على نوم أفضل.

بدلاً من بدء التمرين بكامل الجهد هناك فترة تسمى بالإحماء يقوم فيها الشخص بابتداء التمرين بتمارين الإحماء قبل الانغماس بكامل التدريب لتخفف عنه، وتعتبر ضروريةً فهي تجعل الدم يتدفق إلى العضلات، وتكون مدة فترة الإحماء من خمس إلى عشر دقائق. وكذلك عندما تريد أن تنتهي من التدريب، لا تقم بإنهائه فجأة؛ بل بتباطؤ في آخر خمس إلى عشر دقائق وتسمى هذه الفترة بالتبريد.

اقرأ أيضاً: الرياضة و فوائدها ونشأتها

تاريخ رياضة تمارين الكارديو

تسائل الدكتور كوبر الذي خدم في القوات الجوية الأمريكية لماذا يكون هناك سوء أداء في السباحة والجري وركوب الدراجات لدى الأشخاص ذوي القدرات العضلية العالية.

قام للإجابة عن هذا التساؤل بقياس أداء الأشخاص المتواصل على استخدام الأكسجين باستخدام جهاز (bicycle ergometer). في عام 1968 قام بنشر كتابه الممتع (Aerobics) والذي كان من أكثر الكتب مبيعاً.

شمل الكتاب على برامج عن التدريبات الرياضية التي يقوم أساسها العلمي على أساس استخدام الأكسجين في التمارين. ونشر في وقت تبين فيه الحاجة الشديدة للشعب لزيادة التمارين الرياضية حيث كان هناك ازدياد لدى الشعب في نسبة الخمول والضعف. 

اقرأ أيضاً: الفوائد الصحية للتمارين الرياضية

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

كيف أعرف إن كان ما أمارسه هو تمرين كارديو ؟

عندما تزداد عدد ضربات القلب، ويزداد معدل التنفس معاً فهذا يعني أن ما تمارسه هو تمرين كارديو ، لأن هذان الشيئان يحدثان عندما تعمل العضلات فيصبح هناك حاجة إلى المزيد من الأكسجين فتزداد ضربات القلب ومعدل التنفس.

كم مرة تكرر تمارين الكارديو في الأسبوع، وكم المدة التي تمارس بها في كل مرة؟

تكرر تمارين الكارديو من ثلاث إلى خمس مرات في الأسبوع بحسب الكلية الأمريكية للطب الرياضي بمعدل 150 دقيقة أسبوعياً. وتكون مدة التّمرين من 20 إلى 60 دقيقة في كل مرّة.

اقرأ أيضاً: متى يظهر تأثير الرياضة على الجسم؟

هل يمكن أداء تمارين الكارديو في المنزل أم هناك شرطاً لأدائها في المراكز الرياضية؟

يمكن أداء تمارين الكارديو في المنزل بل ويعد هذا خياراً مناسباً حيث يؤدي لتوفير الوقت وتوفير المال. ولا يتطلب أداء تمارين الكارديو في المنزل مساحات كبيرة أو معداتٍ باهظة الثمن، بل يمكن الاكتفاء بأدوات بسيطة والإعدادات المناسبة بالقراءة ومشاهدة الفيديوهات التعليمية للحركات الرياضية.

هل رياضة حمل الاثقال جيدة للجسم وللصحة او لا؟

فوائد تمارين الكارديو

يتضمن أداء تمارين الكارديو عدة فوائد، منها:

  • تقوية العضلات.
  • خفض ضغط الدم: تتسع الأدوية الدموية لتوصيل المزيد من الأكسجين.
  • خفض الكوليسترول: تصبح الأوعية الدموية أكثر مرونة.
  • تخفيف الوزن وحرق الدهون.
  • زيادة كثافة العظام: تقلل التمارين الرياضية القلبية من احتمالية حدوث هشاشة العظام.
  • تقليل الإجهاد والاكتئاب: عند ممارسة التمارين يطلق الجسم الإندروفين وهو مسكن ألم طبيعي.
  • نوم أفضل.
  • المزيد من الطاقة.
  • تحسين كفاءة الدورة الدموية.
  • الحد من خطر الإصابة بمرض السكري.

مساوئ تمارين الكارديو

يتضمن أداء تمارين الكارديو القليل من العيوب، منها: 

  • الإصابات المتكررة.
  • ليست نهجاً فعالاً لبناء العضلات.

النشاط الرياضي واثاره على صحة الانسان