بعد مرور وقت من الزواج وإنجاب الزوجين الأطفال، فقد ينشغل الأزواج عن بعضهم البعض بتحمل مسؤولية الأطفال أو البيت، ولكن عليهم دائماً الحفاظ على علاقة الحب والمودة والصداقة بينهم، وتخصيص أوقات مشتركة معاً، خصوصاً عندما يكون الأطفال نائمين أو في مكان خارج المنزل، فعلى الزوجين استغلال اللحظات المسروقة مع بعضهما البعض، فما هي الوسائل التي يمكن أن تقوي العلاقة بين الأزواج، وما هي الأنشطة المقترحة التي يمكن للأزواج قضاء وقت ممتع في القيام بها، وكيف يمكن مساعدة الأزواج في تخصيص وقت خاص بهم.

إقرأ أيضاً: فوائد العلاقة الحميمة بين الزوجين

   

أنشطة مقترحة يمكن للزوجين القيام بها

توجد العديد من الأنشطة التي يمكن للزوجين القيام بها معاً لتقوية أواصر علاقة الحب بينهما ومنها ما يلي:

  • ممارسة الرياضة معاً: توجد العديد من الأنشطة الرياضة والتدريبات المناسبة للنساء و الرجال، ويمكن للأزواج ممارسة هذه التمارين معاً لقضاء وقت ممتع معاً، وتحسين اللياقة البدنية والنفسية كذلك.
  • تغيير ديكور المنزل: يساعد إجراء تغيير في ترتيب المنزل، أو تزيينه في الحد من الروتين، ويمكن للأزواج اختيار غرفة في المنزل وترتيبها بطريقة مختلفة.
  • طهي الطعام معاً: يعد طهي الطعام من أفضل الأنشطة التي يمكن للأزواج القيام بها معاً، إذ يقال أن الزوجان اللذان يطهوان معاً يبقيان معاً، إذ يمكن للزوجين إعداد وجبة العشاء معاً مرة واحدة شهرياً وتناولها معاً.
  • قراءة كتاب معاً: يمكن للأزواج اختيار كتاب يوافق ميول كلاهما وقراءته معاً، كما يمكنهم مناقشته أثناء تناول وجبتهم المفضلة أو شرب القهوة.
  • ممارسة هوايات مشتركة: قد يكون لدى أحد الزوجين هواية يحب ممارستها مثل الرسم، أو ألعاب الفيدو، مراقبة الطيور، ويمكن للزوجين إيجاد أرضية مشتركة والبحث عن الهوايات التي يمكن ممارستها معاً والتي يستمتع بها الطرفان، أو مشاهدة الشروق والغروب معاً.
  • اللعب معاً: توجد العديد من أنواع الألعاب الورقية أو الألعاب الألكترونية، والتي يمكن للزوجين لعبها والتنافس بينهما في الفوز فيها، مما يثير أجواء المرح والتنافس ويخفف من الضغط الذي يعيشه الأزواج.
  • مشاهدة التلفاز والأفلام معاً: تعد مشاهدة التلفاز معاً، او اختيار فلم وحضوره معاً من أبسط الوسائل التي يمكن اقتراحها.
  • المشاركة في أعمال تطوعية معاً.
  • مفاجأة الأزواج بعضهم البعض: يعد عنصر المفاجأة من أفضل الطرق للحفاظ على استمرار علاقة الحب بين الأزواج، ويمكن للأزواج أن يفاجأ بعضهم البعض بهدية، أو عشاء ، أو رسالة حب بين فترة وأخرى.

إقرأ أيضاً: الرياضة في حياتنا
           أزمة منتصف العمر

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

أفكار للأزواج لقضاء عطلة نهاية الأسبوع

ينتظر الجميع عطلة نهاية الأسبوع من أجل قضاء وقت ممتع مع عائلاتهم أو أصدقائهم، ويمكن للزوجين تخصيص عطلة نهاية الأسبوع لقضاء وقت ممتع معاً، والتخطيط لبقاء الأطفال مع أحد الأقارب، فما هي الأفكار التي يمكن اقتراحها لقضاء الزوجين عطلة نهاية الأسبوع مع بعضهما:

  • يمكن للأزواج قضاء عطلة نهاية الأسبوع في زيارة حي من أحياء المدينة التي يعيشون فيها لم يزوروه من قبل أو مكان جديد لتناول الطعام، أو أحد المتاحف التي تحتوي على قطع أثرية.
  • يمكن للأزواج الذهاب في نزهة والاستمتاع بالهواء الطلق بين الحين والآخر، أو الذهاب إلى مكان يحتوي مغامرة جديدة.
  • يمكن التخطيط لقضاء عطلة نهاية الأسبوع بحجز فندق أو مكان للإفطار والمبيت فيه.

إقرأ أيضاً: أهمية التأمل والاسترخاء في تحسين الأداء الجنسي

الأم أسفل البطن واضطراب في المزاج

طرق بسيطة لتعميق العلاقة بين الزوجين وتحقيق السعادة الزوجية

يعتقد البعض أن تحقيق السعادة في العلاقات الزوجية أمر صعب بعيد المنال، وفي الحقيقة يوجد طرق بسيطة يمكن أن تحقق التفاهم بين الزواج والسعادة الزوجية ومنها ما يلي:

    • تقبل الشريك الآخر: يجب على كل زوجين تقبل شريكه الآخر بما يحمل من صفات، فقد يتمنى أن يكون شريكه أغنى وأجمل شكلاً، وتؤدي التوقعات غير الواقعية إلى فشل العلاقات الزوجية.
    • تخصيص وقت يومي للتواصل بين الزوجين: يمكن للزوجين تخصيص عشر دقائق يومياً للتحدث مع بعضهما من أجل أن يفهم أحدهما الآخر، وليس فقط عن العمل أو الأصدقاء أو العائلة.
    • إظهار الاهتمام بالشريك الآخر: توجد بعض الأعمال البسيطة التي يمكن للأزواج القيام بها لإظهار الاهتمام بالشريك الآخر مثل إعداد كوب من القهوة لشريك الآخر دون أن يطلبه، أو رسالة حب في منتصف النهار.
    • تعديل روتين الحياة: تؤدي إدخال تغييرات بسيطة في العلاقة الزوجية إلى تنمية الحب بين الزوجين.
  • بناء علاقة جيدة مع عائلة وأصدقاء الشريك الآخر: يكون الرجال أكثر سعادة عندما تكون علاقة زوجاتهم جيدة مع عائلته والعكس صحيح، كذلك عندما يتقبل كل شريك أصدقاء الشريك الآخر ويبني علاقة جيدة معهم.
  • التواصل الصحي بين الأزواج: لا بد أن يكون هناك تواصل بين الأزواج، بأن يسأل كل شريك الطرف الأخر عن احتياجاته، ويخبره أيضاً باحتياجاته.

إقرأ أيضاً: الاهتمام واللامبالاة وتأثيرهما على سلوك الإنسان

مراجعة الأزواج حياتهم معاً

لا بد للأزواج من تقييم حياتهم معاً بين فترة وأخرى، فقد أمضوا الكثير مع السنين مع بعضهم البعض، فلا بد من تخصيص وقت مشترك لمراجعة حياتهم، ويمكن للأزواج أن ينظروا إلى ألبومات الصور التي تجمعهم منذ أن تعرفوا على بعضهم إلى أحدث هذه الألبومات، كما لا بد أن يجددوا الوعود التي قطعوها على أنفسهم تجاه كل واحد منهم، وهو تذكير بالعلاقة الحميمة بينهم، وطريقة بدمج الأطفال وإشعارهم بالأمان العائلي.
لا بد للأزواج الاحتفال دائماً بجميع النجاحات التي حققوها معاً، وجميع المناسبات التي تخصهم، مثل تاريخ عقد القران، أو تاريخ حصول أحدهم على ترقية في العمل.

إقرأ أيضاً: المشاكل الزوجية

المشاكل الزوجية