يعد اكتئاب الشتاء من المشكلات النفسية التي تصيب العديد من الأشخاص، ويرتبط هذا ببرودة الطقس والعديد من العوامل الأخرى التي تساعد في الشعور بالضيق والقلق.

أسباب اكتئاب الشتاء

يعود اكتئاب الشتاء إلى بعض الأسباب، وتشمل:

الشعور بالبرودة الشديدة

يتسبب الشعور بالبرودة في عدم القدرة على القيام بالأنشطة اليومية المعتادة، وبالتالي عدم مغادرة المنزل وتفضيل المكوث في الفراش أغلب الوقت بحثاً عن الدفء، وهو ما يسبب الحزن والضيق.

ازدياد ساعات الظلام

في موسم الشتاء، يكون وقت سطوع الشمس قصير، ويبدأ الظلام مبكراً ويمتد طويلاً، وبالتالي يعم الهدوء على الشوارع في وقت مبكر من اليوم، لذا يفضل حينها كثير من الأشخاص الذهاب إلى المنزل مبكراً على عكس موسم الصيف، وهذا قد يسبب ازدياد التوتر والقلق لدى البعض.

زيادة الوزن

يميل معظم الأشخاص إلى تناول كميات كبيرة من الطعام خلال موسم الشتاء للشعور بالدفء، ومع الشعور بالكسل والخمول، والبقاء في المنزل لفترات طويلة، يؤدي هذا إلى زيادة الوزن والذي يعقبه شعور بالندم والإكتئاب والحزن. كما أن كثير من الأشخاص يتوقفون عن ممارسة الرياضة اليومية في موسم الشتاء، والتي تساعد على الشعور بالطاقة والحيوية والحفاظ على الوزن.

للمزيد كيف تستطيع أن تحافظ على وزنك خلال فصل الشتاء

أعراض إكتئاب موسم الشتاء

يصاحب اكتئاب الشتاء بعض الأعراض، وتشمل:

  • كثرة النوم والبقاء في الفراش لفترات طويلة.
  • الشعور بالتعب خلال فترة النهار.
  • تناول الكثير من الطعام وزيادة الوزن.
  • انخفاض الاهتمام بالأنشطة الإجتماعية.
  • انخفاض الرغبة الجنسية لدى المتزوجين.
  • قلة إنتاجية العمل.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

اقرأ أيضاً الاضطراب العاطفي الفصلي (SAD)

الأشخاص الأكثر عرضة لاكتئاب الشتاء

تزداد فرص الإصابة باكتئاب الشتاء لدى بعض الأشخاص أكثر من غيرهم.

نذكر فيما يلي الفئات الأكثر عرضة للإصابة باكتئاب الشتاء:

الأشخاص المصابون بمشكلات صحية

هناك بعض الأمراض التي تزداد حدتها في موسم الشتاء مثل الجيوب الأنفية وآلام العظام والمفاصل، وفي حالة إصابة شخص بهذه الأمراض، فإنه يشعر بالضيق مع اقتراب موسم الشتاء لأنه يعلم أن حالته سوف تزداد سوءاً خلال هذا الموسم.

الأشخاص الذين يقضون وقت طويل في المنزل

يساعد العمل في الخروج من أجواء التوتر والقلق خلال موسم الشتاء، حيث يشعر الموظف بانقضاء اليوم سريعاً، أما الفرد غير العامل والذي يمكث في المنزل لفترة طويلة فيمكن أن يعاني من اكتئاب الشتاء نتيجة الشعور بالبرودة والجلوس لفترات طويلة في المنزل، وخاصة إن لم يكن هناك رفقة يقضي معها الوقت.

الأشخاص المصابون بالسمنة

تسبب السمنة شعوراً بالضيق، ومع قدوم موسم الشتاء تزداد الرغبة في تناول المزيد من الطعام، مما يؤدي لاكتساب المزيد من الكيلوغرامات، وهو ما يزيد من فرص الإصابة بالقلق والإكتئاب.

هل اعاني من الاكتئاب

طرق محاربة اكتئاب الشتاء

تساعد بعض الطرق في محاربة اكتئاب الشتاء، مثل:

ممارسة الرياضة

يجب الاهتمام بممارسة الرياضة في موسم الشتاء، حيث أن الحركة تزيد من الشعور بالدفء وتقلل الشعور بالبرودة، كما أن ممارسة الرياضة تحمي من الإصابة بآلام العظام المرتبطة بموسم الشتاء وتضمن الحفاظ على الوزن وعدم زيادته.

ينصح بالانتظام في ممارسة الرياضة اليومية مثل رياضة المشي والركض، بالإضافة إلى الأنشطة الرياضية المختلفة مثل ركوب الدراجة.

الالتزام بمواعيد نوم منتظمة

مع الحفاظ على روتين نوم منتظم يومياً سوف تنخفض احتمالية الإصابة باكتئاب الشتاء، حيث أن النوم في وقت مبكر يضمن عدم الشعور بالبرودة التي تزداد خلال الليل، كما أنه يساعد في الإستيقاظ مبكراً بسهولة مع الشعور بالنشاط والحيوية للاستمتاع باليوم الجديد.

ينصح بالحصول على 7 إلى 8 ساعات نوم يومياً على الأقل، وذلك لمنح الجسم الراحة التي يحتاجها، ويفضل عدم النوم لفترات طويلة.

مشاهدة الأفلام المضحكة

يلعب التفاز دوراً هاماً في تخفيف الشعور بالقلق والتوتر، ولذلك يجب اختيار الأفلام المضحكة وتجنب مشاهدة الأفلام التي تزيد من الشعور بالضيق والحزن، ويفضل مشاهدة التلفاز مع الأسرة والأصدقاء لقضاء وقت ممتع خلال موسم الشتاء. ولكن يجب مراعاة عدم مشاهدة التلفاز لفترات طويلة حتى لا يتسبب في أضرار صحية عديدة.

تدفئة الجسم جيداً

يعتبر الشعور بالبرودة أحد أهم أسباب اكتئاب الشتاء، وبالتالي يجب الاهتمام بتدفئة الجسم جيداً لتفادي البرودة القارسة، وذلك من خلال ارتداء ملابس ثقيلة مصنوعة من خامات تساعد على الدفء مثل الكشمير أو الصوف، وينصح بتدفئة الأطراف من خلال ارتداء القفازات والجوارب.

يمكن استخدام المدفأة الكهربائية في المنزل ولكن بدرجات معتدلة، وينبغي عدم الخروج من الدفء إلى البرودة بشكل مفاجىء.

يوصى بتناول الأطعمة التي تساعد في تدفئة الجسم، مثل حساء العدس ومشروب الكاكاو، ولكن لا يفضل الإكثار من مشروب الكاكاو حتى لا يسبب زيادة الوزن، كذلك ينصح بعدم إضافة السكر إليه.

للمزيد اكتئاب الشتاء أعراض متسلسلة تتأثر بالتغيرات المناخية

تناول أطعمة ومشروبات تعزز الحالة المزاجية

هناك بعض الأطعمة والمشروبات التي تساعد في تحسين الحالة المزاجية، وبالتالي ينصح بتناولها في موسم الشتاء، وتشمل:

  • الأسماك الدهنية الغنية بأوميغا 3: مثل السلمون، والسردين، والماكريل، والتونة.
  • الحبوب الكاملة: تساعد الحبوب الكاملة في تحسين الحالة المزاجية وتعزيز الطاقة، لذلك ينصح بتناولها في بداية اليوم.
  • الفواكه والخضروات: تحتوي الخضروات والفواكه بأنواعها المختلفة على عناصر غذائية تساهم في تعزيز الحالة المزاجية.
  • الشوكولاتة الداكنة: تزيد الشوكولاتة من إفراز الهرمونات التي تزيد من الشعور بالسعادة.
  • مشروبات الأعشاب: مثل اليانسون، والنعناع، والبابونج، وتساعد هذه الأعشاب في زيادة استرخاء الجسم.
  • الحليب الدافئ: ينصح أيضاً بتناول كوب من الحليب الدافئ والخالي من الدسم قبل النوم لزيادة الشعور بالاسترخاء.
  • صفار البيض: يعتبر صفار البيض مصدر جيد للكولين، مما يساعد على تنظيم وظائف الأعصاب والتمثيل الغذائي.

بشكل عام، ينبغي اتباع نمط غذائي صحي للحفاظ على الوزن والوقاية من السمنة التي تؤدي إلى الإكتئاب.

للمزيد التغذية في فصل الشتاء

عدم الجلوس في عزلة لفترات طويلة

تؤدي العزلة المستمرة إلى الشعور بالإكتئاب، ولذلك ينصح بالجلوس مع أشخاص مقربين كلما سنحت الفرصة، ويفضل اختيار الأشخاص الإيجابيين.

وضع خطة للمهام اليومية

يجب تحديد خطة للمهام اليومية، بحيث لا يكون هناك وقت فراغ طويلة خلال اليوم، ويجب الموازنة بين المهام الجادة والأنشطة الممتعة لتحقيق التوازن بينهما، حيث أن العمل طوال الوقت سوف يؤدي للشعور بالتعب والاكتئاب.

تخصيص وقت لممارسة اليوغا

تساعد اليوغا في الشعور بالإسترخاء والهدوء النفسي، ولذلك يجب تخصيص وقت يومي لممارسة تمارين اليوغا، ويمكن ممارسة تمارين اليوغا في المنزل مع توفير الأجواء المناسبة لها.

عدم إهمال العناية الشخصية

يجب الاهتمام بالعناية الشخصية في موسم الشتاء، سواء الحفاظ على صحة الجلد أو النظافة الشخصية من خلال الإستحمام وغيرها من الأمور، حيث أن إهمال العناية الشخصية يزيد من الشعور بالتوتر والضيق.

تعزيز الوقاية من أمراض الشتاء

في حالة الإصابة بأي من الأمراض الشائعة في الشتاء مثل الانفلونزا ونزلات البرد وغيرها، فإنها تؤدي إلى الشعور بالتعب والحاجة إلى الراحة والبقاء في الفراش لفترات طويلة، كما يمكن أن يصاحبها ارتفاع في درجة حرارة الجسم ومزيد من الشعور بالبرودة، وبالتالي يتسبب هذا في الإصابة بالإكتئاب.

لذلك تعزيز الوقاية من أمراض الشتاء يخفف من التعرض للاكتئاب، ويمكن التقليل من خطر الإصابة بأحد أمراض الشتاء من خلاال عدم التعرض للبرودة الشديدة وخاصةً بعد الجلوس في مكان دافئ، كذلك تجنب التواجد في الأماكن المزدحمة التي تنتشر فيها الفيروسات، كما يفضل إرتداء قناع الوجه للوقاية من الأمراض.

ينصح أيضاً بغسل اليدين باستمرار وتطهيرها من أي جراثيم يمكن أن تنتقل إلى الجسم، وهناك بعض الأطعمة التي ينصح بتناولها في الشتاء كالفواكه الغنية بفيتامين سي، مثل البرتقال أو عصير الليمون، والتي تساعد في الوقاية من أمراض الشتاء وزيادة مناعة الجسم.

للمزيد اطعمة مفيدة ولا غنى عنها في فصل الشتاء

سيكولوجية الحمل وتأثيراتها على الزوجين