كل شخص يعرف المضخات، والحبوب، والتمارين، والجراحة لتكبير القضيب، فيا شباب كونوا صادقين: هل ترغبون أن يكون حجم القضيب أكبر؟ يكاد يكون من المؤكد، إن الجواب هو نعم.

على أي حال، فبعد أكثر من قرن من محاولات تكبير القضيب فإن هذه الإجراءات مشكوك فيها عموماً، ومجنونة في بعض الأحيان، لا يزال هناك الكثير لا يمكن القيام به، من المؤكد أن هناك الكثير والكثير من الخيارات المفترضة.

قد يبحث البعض عن حبوب القضيب، وكذلك عن كريم تكبير الذكر أو عن وصفة إفريقية لتكبير الذكر، بالإضافة إلى تدريبات التمديد الوحشية والأجهزة المروعة المظهر، وجراحة القضيب، ولا يعمل منها شيء تقريباً، أما التوجهات القليلة التي يمكن أن تعمل في كثير من الأحيان تكون لها فوائد متواضعة وآثار جانبية خطيرة، فما مدى جدية هذه الآثار الجانبية؟ ففي بعض الحالات، قد تؤدي إلى ضعف انتصاب خطير.

متى يكون القضيب الذكري صغيراً؟

  • القضيب المنتصب النموذجي يكون طوله عادة 5 إلى 6 بوصات، ومحيطه من 4 إلى 5 بوصات، فهناك المزيد من التباين في حجم الأعضاء التناسلية الذكرية المرتخية.
  • يوجد بعض الرجال أصغر من ذلك بالطبع، ولكن ذلك في حالات نادرة، فإن المشاكل الهرمونية قد تتسبب في حدوث حالة تسمى صغر القضيب، حيث يكون القضيب المنتصب أقل من 3 بوصات، وأحياناً يمكن لداء بايروني أو جراحة سرطان الموثة أو ما يعرف بالبروستاتا تخفيض حجم القضيب.
  • ولكن الدراسات تشير إلى أن معظم الرجال الذين يسعون لتكبير القضيب لديهم قضيب متوسط الحجم، ولكنهم يعتقدون فقط أنه أقل من المتوسط، لكن لماذا؟ جزء من المشكلة هو رؤيتهم للموضوع، لأنه من الصعب جداً قياس حجم القضيب الخاص بك، حيث أنه بالنظر إلى أسفل، تحصل على زاوية سيئة.
  • علم النفس يلعب دوراً أيضاً، فبعض الرجال مهووسون بفكرة أنه صغير جداً، حتى أن هناك تشخيص للأمراض النفسية يسمى باضطراب تشوه القضيب، لأنه مشابه لتشويه الإدراك الحسي بفقدان الشهية الذين يعتقدون أنهم يعانون من السمنة مهما كانوا نحفاء.
  • وفقاً لإحدى الدراسات، فإن الغالبية العظمى من الرجال الذين يحصلون على جراحة تكبير القضيب يكون هذا حالهم، بأنهم أيضاً أقل رضا عن النتائج. [1] [2]

اقرأ أيضاً: مرض تقوس القضيب المكتسب (مرض بايروني- Peyronie's disease)

تكبير القضيب الذكري بالطرق الجراحية

ماذا عن الجراحة؟ يمكنها أن تعمل، ولكن هناك الكثير من التحذيرات، فإن هناك نوعان من العمليات الجراحية الأساسية لتكبير القضيب.

أنواع جراحة تكبير القضيب

  1. إطالة القضيب: الإجراء الأكثر شيوعاً هو قطع الرباط الذي يربط القضيب بعظم الحوض. هذا يسمح بقليل من الطول في جدل القضيب يصل في المتوسط لحوالي أقل من بوصة واحدة؛ ليصبح مرئياً خارج الجسم، إنها ليست حقاً إطالة القضيب بقدر ما هي الكشف أكثر عن ما يكون عادة مخفياً للحيلولة دون إعادة ربط الرباط، يكون الرجل بحاجة إلى أوزان أو أجهزة تمديد يومياً لنحو ستة أشهر.
  2. توسيع القضيب: بالنسبة للرجال الذين يعتقدون أن قضيبهم رفيع للغاية، يمكن لإجراءات أكثر إثارة للجدل أن تثخنه باستخدام الدهون المزروعة، أو السيليكون، أو ترقيع الأنسجة. كذلك يمكن قطع جزئي في الصفن أن يكشف عن مزيد من جدل القضيب، مما يجعل القضيب يبدو أطول، وتستغرق الجراحة ٢٠ دقيقة ويمكن أن تتم في العيادة الخارجية.

مخاطر جراحة تكبير القضيب

قبل اتخاذ القرار بإجراء جراحة تكبير القضيب، عليك النظر في مخاطر العملية سواء إطالة أو توسيع القضيب كعملية جراحية.

ليس هناك طرق مدروسة بشكل جيد، ولا توافق أي منظمة طبية رئيسية على هذه العمليات الجراحية، فبعض الرجال يختارون السفر إلى بلدان أخرى بحثاً عن العلاجات التي لم يتم الموافقة عليها في الولايات المتحدة، وإذا كانت هذه الفكرة قد خطرت ببالك، تمهل فقد حان الوقت لتقوم بحديث صريح مع الطبيب حول المخاطر المحتملة.

  • الآثار الجانبية لجراحات تطويل القضيب عديدة وتشمل: التهابات وتلف الأعصاب، وانخفاض الحساسية، وصعوبة الحصول على الانتصاب.
  • الأكثر إثارة للقلق أنه يمكن أن تتسبب جراحة توسيع القضيب في بعض الآثار الجانبية مثل: وعر عقدي، أو قضيب غير مستقيم.
  • الدراسات القليلة التي أجريت ليست مشجعة، ومنها دراسة أجريت على ٤٢ من الرجال الذين خضعوا لجراحة إطالة القضيب من خلال قطع في الرباط المعلق، ووجدت أن 35% فقط كانوا راضين عن النتائج، بينما اتجه 65% للحصول على المزيد من الجراحة. [1] [3]

للمزيد: تطويل القضيب الذكري: الأمنيات والواقع

اقرا ايضاً :

التسرب الوريدي عند الانتصاب

إعادة النظر في تكبير القضيب

يمكن أن يساعد التحدث إلى الطبيب أو المعالج، حيث وجدت الأبحاث أن الطبيب عندما يطمئن الرجل بصراحة أن قضيبه هو متوسط الحجم، فمن المرجح أن يتوقف في البحث عن الجراحة، تحتاج أيضاً إلى أن تكون حذراً من الانسياق وراء الادعاءات الزائفة لتكبير القضيب.

إن الهدف الرئيسي لدعاية توسيع القضيب هم الرجال غير الواثقين الذين يظنون أن كل قوتهم تكمن في القضيب، كما يقول بيرمان: إن هؤلاء الرجال هم ضحايا سهلة.

يمكن لوجود قضيب كبير جداً أن يكون مشكلة أكبر بكثير من قضيب صغير جداً، وذلك بالنسبة للرجال الذين لديهم قضيب كبير جداً بالنسبة لشركائهم.

لا يهم الحجم حقاً بقدر ما يهم أن تكون محباً جيداً ومبدعاً، وكيف يمكنك استخدام عقلك، ويديك، وفمك، وكل شيء آخر.

السعي للحصول على قضيب أكبر يمكن أن يتركك مع قضيب عقدي، ومتغير اللون، وسميك، ومؤلم ومختل الوظيفة. [2] [3]

اقرأ أيضاً: حقائق عن حجم القضيب الذكري

فقد الشهوه وسالت دكتور صيدلاني ووصف لي حبوب الماكا هل لها اضرار او سلبيات ف مابعد