يجب على المرأة خلال فترة الحمل أن تهتم بصحتها وصحة الجنين على نحو أكثر حذراً، وذلك لتفادي أي مخاطر يمكن أن تؤثر على صحتها أو على نمو الجنين وتطوره، لذلك ينصح أن تتجنب المرأة الحامل بعض الأمور التي يمكن أن تلحق الضرر بها وبالجنين.

تعرفي فيما يلي على أبرز الأمور التي ينصح بتجنبها في بداية الحمل

تناول الاطعمة غير الصحية

يمكن أن تتعرض المرأة الحامل وجنينها للمخاطر الناتجة عن تناول الأطعمة غير الصحية، مثل الأطعمة الدهنية والمقليات. كما يجب على الحامل تجنب الأطعمة النيئة أو غير المطبوخة جيداً، لأنها يمكن أن تسبب إصابتها بداء الليستريات والتوكسوبلازما، مما قد يؤدي إلى أمراض خطيرة ومهددة لحياة الجنين، ويمكن أن تسبب هذه الأمراض عيوب خلقية شديدة وإجهاض.

لذلك يجب على الحامل أن تتأكد من طهي الطعام والبيض جيداً قبل تناوله، وتبتعد عن الوجبات السريعة والأطعمة الضارة، مثل اللحوم المصنعة، كما يجب أن تتجنب أنواع الأسماك التي تحتوي على الزئبق الذي يسبب التسمم، والذي يمكن أن يزيد من فرص الولادة المبكرة أو الإجهاض، مثل سمك الماكريل وسمك أبو سيف.

التعرض للحرارة المرتفعة

يمكن أن تصاب المرأة الحامل بمشاكل صحية عديدة في حالة تعرضها للحرارة المرتفعة عن طريق الساونا أو حوض الاستحمام الساخن أو غرفة البخار، فهذه الأمور يمكن أن تضر بصحتها وصحة جنينها، وتزيد من مخاطر السخونة والجفاف والإغماء.

من المحتمل أن تشعر المرأة بالدفء أثناء الحمل، ويرجع ذلك إلى التغيرات الهرمونية وزيادة تدفق الدم إلى الجلد، ويمكن لهذه التغيرات الهرمونية أيضاً أن تجعل النساء الحوامل يشعرن بالإغماء. كذلك عند زيادة درجات الحرارة، يتدفق المزيد من الدم بالقرب من الجلد، وذلك للمساعدة في تبريد الجسم عن طريق التعرق، وهذا يعني انخفاض تدفق الدم إلى الأعضاء الداخلية مثل الدماغ، وإذا حدث ذلك، فقد لا يحصل الدماغ على كمية كافية من الدم، وبالتالي لا يحصل الدماغ على قدر كافي من الأكسجين، مما يؤدي إلى الشعور بالإغماء.

أيضاً، عند استخدام الساونا أو الجاكوزي أو حوض الاستحمام الساخن أو حمام البخار أو غرفة البخار، لا يمكن للجسم أن يفقد الحرارة بشكل فعال عن طريق التعرق، وبالتالي ترتفع درجة حرارة الجسم الأساسية، ومن المحتمل أن يؤثر ارتفاع كبير في درجة الحرارة على نمو الجنين، خاصةً خلال الأشهر الأولى من الحمل. ويجب الحذر عند الخروج من الحمام الساخن أو الوقوف سريعاً لأن هذا يزيد من الشعور بالإغماء، ويسبب زيادة خطر الإجهاض، كما أن الحرارة المرتفعة تشكل جهداً كبيراً على الحامل، لذلك يجب على المرأة الحامل تجنب التواجد في أماكن بدرجة حرارة مرتفعة.

بالإضافة إلى ذلك، فإنه عند الجلوس أسفل أشعة الشمس تزداد حساسية بشرة المرأة خلال الحمل، وبالتالي فإن التعرض للشمس يجعل المرأة أكثر عرضة للإصابة بالحروق، كما أن الجلوس أسفل أشعة الشمس فوق البنفسجية يزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد، ولا توجد أدلة كافية حول تأثير الأشعة فوق البنفسجية على الجنين، ولكن يمكن أن تؤثر هذه الأشعة على مستويات حمض الفوليك في الجسم، والذي يعتبر من العناصر الهامة لتقليل فرص إصابة الجنين بالتشوهات والعيوب الخلقية.

حامل حديثا؟ شاركي استفساراتك الطبية مع طبيب من راحة منزلك و في اي وقت

الاكثار من الكافيين

تجنب الإفراط في تناول الكافيين خلال الحمل أمراً ضرورياً، وخاصةً في الأشهر الثلاثة الأولى، وذلك لأن الكافيين يمكن أن يعبر المشيمة ويؤثر على معدل ضربات قلب الطفل أثناء النمو، ويمكن أن يتسبب في زيادة فرص حدوث الإجهاض، لذلك ينصح بتجنب تناول الكافيين إلا بكميات قليلة، ويفضل استشارة الطبيب قبل تناول الكافيين لتحديد الكمية المناسبة وفقاً لحالة الحامل.

تنظيف فضلات الحيوانات الاليفة

يجب استشارة الطبيب حول وجود حيوان أليف في المنزل خلال الحمل، وفي حالة التعامل مع حيوان أليف، ينصح بعدم تنظيف الفضلات الخاصة به، حيث أن هذه الفضلات تحتوي على ملايين الطفيليات التي تشكل خطورة على صحة الحامل ويمكن أن تسبب الإصابة بداء المقوسات الذي يهدد حياة الجنين ويسبب الإجهاض أو الولادة المبكرة، وقد يصاب الطفل المولود بهذه الطفيليات مما يعرضه لمشاكل صحية خطيرة، مثل النوبات والإعاقة العقلية، كما يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في الرؤية.

الافراط في تناول الطعام

نسمع كثيراً حول أهمية تناول الكثير من الطعام للحصول على تغذية جيدة خلال الفترة الأولى من الحمل، ويقال أن الحامل يجب أن تأكل لفردين، وهو اعتقاد خاطئ، حيث أن زيادة الوزن تعرض الحامل للسمنة وما يعقبها من مخاطر صحية عديدة، وتزيد من صعوبة الحركة وآلام العظام والظهر وتورم الساقين، وخاصةً مع تقدم الحمل. لذلك يجب على الحامل ألا تفرط في تناول الطعام، وتختار الغذاء الصحي المتكامل لتحصل على كافة العناصر الغذائية التي يحتاج إليها الجسم.

اقرأ أيضاً: تغذية المراة اثناء الحمل

التعرض للمواد الكيميائية الضارة

تحتوي مواد التنظيف على مركبات كيميائية ضارة وتشكل خطورة على صحة الأم والجنين، لذلك ينصح بالتحقق من ملصقات منتجات التنظيف قبل استخدامها للتأكد من عدم وجود تحذيرات سلامة للنساء الحوامل، وقراءة كافة المعلومات المدونة على المنتج، وفي حالة استخدام منتجات التنظيف، يجب عدم التعرض لها بشكل مباشر، والتأكد من تهوية الغرفة جيداً أثناء التنظيف، وذلك من خلال فتح النوافذ والأبواب.

تحتوي بعض مواد التنظيف على مادة تسمى النفثالين، ويمكن أن يؤدي التعرض لكميات كبيرة جداً من النفثالين إلى تلف خلايا الدم، مما يؤدي إلى حالة تسمى فقر الدم الانحلالي، والتي تسبب التعب وفقدان الشهية، والغثيان، والقيء، والإسهال، ويمكن أن يتعرض الأطفال حديثي الولادة للخطر بشكل كبير بسبب هذه المادة.

حساب موعد الولادة التقريبي(بسيط)

تستعمل هذه الحاسبة لتحديد موعد تقريبي لتاريخ الولادة، وتعتمد في ذلك على عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية.
يتم تحديد عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية عن طريق حساب عدد الأيام المنقضية منذ أول يوم من آخر دورة شهرية، كما يمكن تحديد تاريخ الولادة المتوقع عن طريق إضافة 280 يوم (40 أسبوع) إلى تاريخ اليوم الأول من آخر دورة شهرية.

التاريخ الحالي
تاريخ أول يوم لآخر دورة
×إغلاق
نتائج العملية الحسابية
تاريخ الولادة المتوقع
عمر الحمل التقريبي

القيام بمجهود شاق

من الضروري أن تهتم المرأة الحامل بلياقتها البدنية وممارسة التمارين الرياضية التي تناسبها، ولكن يجب استشارة الطبيب المتابع للحالة أولاً للتأكد من عدم وجود مشكلة صحية تمنع ممارسة الرياضة، وفي حالة عدم وجود مشكلة تعيق الممارسة، فيجب اختيار التمارين الخفيفة التي لا تشكل ضغط أو إجهاد على الجسم، مثل رياضة المشي أو نزول المسبح دون بذل مجهود كبير. وتساعد ممارسة الرياضة في الحفاظ على الوزن وتقليل فرص الإصابة بآلام الظهر أو تورم الساقين وغيرها من المشكلات الصحية، ويجب على الحامل أن تتوقف عن ممارسة الرياضة في حالة شعورها بالتعب.

كما يمكن للحامل أن تمارس رياضة اليوغا التي تساعد على الإسترخاء والشعور بالراحة النفسية وتقليل التوتر الذي يمكن أن ينتابها خلال فترة الحمل.

التعرض للاشعة السينية

ينصح بتجنب إجراء أشعة سينية أثناء الحمل إن أمكن، ويجب استشارة الطبيب في حالة وجود مشكلة صحية تستدعي إجراء هذه الأشعة وما مدى إمكانية تأجيلها أو استخدام فحوصات أخرى لتجنب مخاطرها على الطفل، ويرتبط خطر الأشعة السينية بمرحلة الحمل التي يتم إجراءها خلالها ومقدار الجرعة التي تصل إلى الطفل، حيث هناك خطر طفيف من العيوب الخلقية ومشاكل النمو البدني والعقلي على الجنين. ومع ذلك، يمكن أن يؤدي التعرض المتكرر للإشعاع إلى تلف خلايا الجسم، مما قد يزيد من خطر الإصابة بالسرطان.

في حالة إجراء الأشعة السينية للأسنان، يجب إخبار الطبيب أولاً بوجود حمل، وغالباً ما يقوم الطبيب بتأجيل هذه الأشعة إلى ما بعد الولادة على الرغم من أنها لا تؤثر على البطن أو الحوض. وبشكل عام، يجب إخبار أي طبيب بوجود حمل قبل القيام بأي إجراء أو أخذ أي أدوية، وخاصةً خلال الأشهر الأولى من الحمل التي يصعب على الطبيب ملاحظة الحمل بها، ويمكن أن يكتب علاج أو يطلب فحوصات تشكل خطورة على الجنين.

اقرأ أيضاً: استخدام الأدوية خلال فترة الحمل

التدخين أو التعرض لدخان السجائر

ينصح المرأة الحامل بتجنب التعرض لدخان السجائر وعدم التواجد في أماكن بها أشخاص مدخنين لتفادي هذه المخاطر. حيث يشكل التدخين خطورة كبيرة على صحة الأم والجنين، وينطبق ذلك على التدخين السلبي أيضاً عن طريق التعرض لدخان السجائر، حيث ينتج حوالي 4000 مادة كيميائية سامة، ويرتبط بعضها بالسرطان، وبالتالي فإن التعرض لدخان السجائر يمكن أن يؤدي إلى الإجهاض أو الولادة المبكرة أو انخفاض وزن الطفل أو يؤدي إلى مشاكل التعلم والسلوكيات أثناء نمو الطفل، كذلك قد يعرض الطفل الرضيع لمتلازمة موت الرضيع المفاجئ.

اقرأ أيضاً: ماذا تعرف عن متلازمة موت الرضيع المفاجئ؟

الخضوع لجلسات التدليك والوخز بالإبر

تعتبر بعض العلاجات التكميلية، مثل التدليك والوخز بالإبر آمنة خلال الحمل في كثير من الحالات، ولكن يجب استشارة الطبيب قبل القيام بهذه الجلسات، كما ينصح بتجنب القيام بها خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، حيث أنها يمكن أن تشكل خطورة على صحة الأم والجنين.

“تشــــنج الحمـــل” أســـــبابــه.. وأعـراضه