ترغب العديد من النساء بالحمل بتوأم أو الحمل المتعدد، وكثيراً ما يتم اللجوء إلى العلاجات الدوائية التي تزيد من فرص الحمل بتوأم، ومن أشهر هذه العلاجات استخدام دواء كلوميد.

تعرف في هذا المقال متى يؤخذ الكلوميد للحمل بتوأم، وما هي طرق استخدام كلوميد للحمل المتعدد.

ما هو عقار كلوميد؟

يعتبر دواء كلوميد (بالإنجليزية: Clomid)، وهو الاسم التجاري للمادة الدوائية الفعالة كلوميفين سيترات (بالإنجليزية: Clomiphene Citrate) أحد العلاجات الفعالة للنساء اللاتي تعانين من ضعف الإخصاب أو العقم المؤقت الناتج عن بعض الأمراض.

ويعتبر كلوميد الخط العلاجي الأول لحالة العقم الناتج عن متلازمة تكيس المبايض التي تؤثر أو تمنع حدوث الإباضة بشكل طبيعي لدى المرأة.

بالإضافة إلى ذلك، يتم في بعض الحالات وبمتابعة الطبيب المختص استخدام كلوميد للحمل بتوأم أو بهدف الحمل المتعدد بطفلين أو أكثر نتيجة دوره في تحفيز الإباضة.

فوائد حبوب كلوميد للحمل بتوأم

يتم استخدام دواء كلوميفين بهدف الحمل بتوأم نتيجة دور الكلوميد في تنشيط المبايض على النحو التالي:

لذلك قد يؤدي استخدام هذا العلاج إلى الحمل بتوأم لأنه منشط لعملية الإباضة، وبالتالي زيادة فرص توفر أكثر من بويضة جاهزة للإخصاب.

طريقة استخدام الكلوميد للحمل بتوأم

يأتي دواء كلوميد على شكل أقراص بجرعة 50 ملغ يتم تناولها عن طريق الفم. ويجب استشارة الطبيب حول طريقة استخدام الكلوميد للحمل المتعدد، والمتابعة مع الأخصائي قبل وخلال فترة استخدام العلاج لتجنب الآثار الجانبية، وتوصى المرأة بمراعاة الأمور التالية:

  • يجب على المرأة التي تعاني من العقم الالتزام بمواعيد تناول الدواء حتى الانتهاء من فترة العلاج.
  • يتم البدء عادةً بتناول الكلوميد من اليوم الخامس من الحيض ولمدة خمسة أيام، وتحصل الإباضة خلال سبعة إلى عشرة أيام من تناول الدواء.
  • يوصى لزيادة فرصة الحمل بممارسة الجماع خلال فترة الإباضة.
  • يوصف الدواء لمدة لا تزيد عن ثلاث دورات، وققد يتجاوز الأطباء أحياناً هذه المدة ووصف كلوميد خمس دورات.
  • يمكن البدء بدورة العلاج التالية من كلوميد بعد ثلاثين يوماً من الدورة العلاجية السابقة.
  • يجب إيقاف كلوميد في حال حدوث الحمل ومراجعة الطبيب واستشارته فيما يخص تناول العلاج.

حامل حديثا؟ شاركي استفساراتك الطبية مع طبيب من راحة منزلك و في اي وقت

حملي التطبيق

كم حبة كلوميد للحمل بتوأم

يتم غالباً وصف كلوميد للحمل بمعدل قرص واحد أو اثنان أو ثلاثة، وفي بعض الأحيان إذا لزم الأمر قد يصل عدد الجرعات إلى أربعة أقراص يومياً.  ولكن المتعارف عليه أن يتم أخذ العلاج بدايةً من أقل جرعة وهي قرص واحد يومياً، ثم زيادة الجرعة تدريجياً حسب إرشادات الطبيب.

نسبة نجاح كلوميفين والحمل بتوأم

تزيد فرص الحمل بتوأم أو حدوث حمل متعدد التوائم بعد استخدام عقار كلوميد، كما ذكرنا سابقاً، بسبب آلية عمله التي تحفز إنتاج بويضة أو عدة بويضات. وتصل نسبة الحمل بتوأم إلى ما يقارب 7%، أما نسبة الحمل المتعدد تصل إلى أقل من 0.5%.

لكن يجب المتابعة مع الطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة للتأكد من أن المرأة لديها القدرة على الحمل بتوأم أو أكثر حتى لا يكون هناك مخاطرة في صحة المرأة أو الأجنة.

فحوصات قبل استخدام دواء كلوميد للحمل المتعدد

يجب على المرأة التي ترغب في حمل متعدد بالكلوميد أن تتأكد من عدم وجود حمل وإجراء فحص الحمل قبل البدء باستخدام العلاج، حيث قد يسبب كلوميد عيوب خلقية للجنين في حال حدوث حمل خلال فترة تناوله.

كذلك يقوم الطبيب قبل بدء استخدام كلوميد للحمل بإجراء بعض الفحوصات الطبية للتأكد من عدم وجود أية اعتلالات تمنع حدوث الحمل بشكل طبيعي أو تمنع استخدام كلوميد للحمل، وتشمل الفحوصات ما يلي:

  • فحص منطقة الحوض قبل كل دورة علاج من منشط كلوميد.
  • مراقبة أو الطلب من المريضة تسجيل درجة حرارة الجسم في الصباح من كل يوم، الأمر الذي يساعد الطبيب في توقع أو حساب موعد الإباضة من كل شهر.

للمزيد: حاسبة ايام التبويض

حساب موعد الولادة التقريبي(بسيط)

تستعمل هذه الحاسبة لتحديد موعد تقريبي لتاريخ الولادة، وتعتمد في ذلك على عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية.
يتم تحديد عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية عن طريق حساب عدد الأيام المنقضية منذ أول يوم من آخر دورة شهرية، كما يمكن تحديد تاريخ الولادة المتوقع عن طريق إضافة 280 يوم (40 أسبوع) إلى تاريخ اليوم الأول من آخر دورة شهرية.

التاريخ الحالي
تاريخ أول يوم لآخر دورة
×إغلاق

نتائج العملية الحسابية

تاريخ الولادة المتوقع

عمر الحمل التقريبي

موانع استعمال عقار كلوميد للحمل بتوأم

على الرغم من إمكانية الحمل المتعدد بالكلوميد إلا أنه لا يناسب جميع الحالات، ومن موانع استخدامه ما يلي:

  • وجود أورام ذات مصدر هرموني لدى المرأة.
  • وجود أكياس على المبيض، وهي حالة طبية تختلف عن متلازمة المبيض متعدد الكيسات التي يستخدم معها كلوميد للحمل.
  • وجود اعتلالات في الكبد، أو أي من أمراض الكبد التي تؤثر على وظيفة الكبد الطبيعية، أو وجود اعتلالات سابقة في الكبد لدى المرأة.
  • وجود نزيف مهبلي مجهول المصدر أو نزيف الرحم غير الطبيعي.
  • ورم في الغدة النخامية.
  • مشاكل في الغدة الدرقية أو الكظرية.

الأعراض الجانبية للكلوميد

قد تتعرض المرأة التي تستخدم عقار كلوميد للحمل بتوأم إلى بعض الآثار الجانبية، منها ما قد يؤدي إلى ضرر ومنها ما ينتهي بانتهاء العلاج. نذكر منها:

  • انتفاخ البطن أو شعور مزعج في منطقة البطن، ويحدث هذا بنسبة 6%، ولا يعتبر من الآثار الجانبية الخطيرة، إلا اذا كان الانتفاخ شديداً أو في حال الشعور بألم عند لمس البطن، وهنا يستدعي استشارة طبيب.
  • الألم في المعدة أو في منطقة الحوض.
  • صداع وتعب عام.
  • اصفرار العينين أو مشاكل في الرؤية، ويتضمن ذلك عدم وضوح الرؤية، وحساسية العين للضوء، وتحدث هذه الأعراض عند استخدام العقار بجرعات عالية، ويجب مراجعة الطبيب فوراً.
  • الهبات الساخنة، وتتضمن الشعور بارتفاع الحرارة، والتعرق، وزيادة في دقات القلب. ويصنف هذا الحدث بأنه غير خطير إنما مزعج بعض الشيء.
  • عدم انتظام الحيض أو نزيف مهبلي غير طبيعي، ويجب على المرأة مراجعة الطبيب في حال صاحب هذا النزيف غثيان وقيء، أو حرارة، أو ألم في البطن.
  • زيادة في الوزن، وقد يحدث نتيجة انتفاخ البطن، لكن يعود الجسم الى طبيعته بمجرد الانتهاء من العلاج.
  • ألم في الثدي، وقد يختلط الأمر على المرأة ظناً منها أنها من أعراض الحمل، لكنه غالباً ما يكون من الآثار الجانبية للكلوميد.
  • تقيؤ وغثيان، ولتفادي هذا الأثر الجانبي بإمكان المرأة تناول كلوميد قبل النوم. أما في حال كان الغثيان شديداً مع وجود قيء شديد فإنه يجب مراجعة الطبيب.
  • تغيرات في المزاج، والتي تتمثل بالحساسية العاطفية، أو الاكتئاب، أو التوتر، وقد ينتهي هذا الأثر في حال حدوث الحمل، حيث عدم القدرة على الإنجاب تكون أحياناً هي المسبب الرئيسي لهذه الأعراض.
  • وجود مخاط سميك في عنق الرحم أو وجود جفاف في المهبل ما يعيق حركة الحيوانات المنوية ويمنع وصولها إلى قناة فالوب لتخصيب البويضة، إذ على الرغم من أن وجود الطبقة المخاطية الطبيعية في عنق الرحم مفيدة لحركة الحيوانات المنوية، ولكن عقار كلوميد قد يسبب زيادة في سماكة هذه الطبقة، ولتفادي هذه المشكلة من الممكن استخدام مزلقات غير ضارة بالحيوانات المنوية تسهل عملية الجماع أكثر.

اضرار كلوميد للنساء

يرافق استخدام عقار كلوميد بعض المخاطر ومضاعفات طويلة المدى، لذلك يجب مراجعة الطبيب قبل استخدامه للتأكد من أنه العلاج المناسب، ومن هذه المخاطر:

  • زيادة احتمالية الحمل خارج الرحم.
  • زيادة في نمو ألياف الرحم.
  • زيادة خطر ارتفاع الدهنيات الثلاثية في الدم، وخاصة لدى الأشخاص الذين يعانون من ذلك مسبقاً أو لديهم تاريخ عائلي للمرض.
  • زيادة خطر الإصابة بسرطان المبيض وخاصة عند الاستخدام المطول، لذلك يجب عدم استخدام كلوميد لفترة تزيد عن 6 دورات.

اقرأ أيضاً: طريقة الحمل بتوأم

اقرا ايضاً :

نصائح وإرشادات للحوامل