يعد نزيف الأنف أمراً معتاداً بين الناس، فهم يلاحظونه طوال الوقت خاصة بين الأطفال الصغار، نتيجة الكدمات التي يتعرضون لها أو سوء معاملتهم لأنوفهم ووضع الأجسام الغريبة داخلها.

لكن الأمر يختلف قليلاً في حالة نزيف الأنف للكبار، حيث غالباً ما تكون الأمراض المزمنة وراء هذا النزبف، ويتردد تساؤل مثل هل يحدث نزيف الأنف بسبب ارتفاع ضغط الدم؟ نناقش بالمقال العلاقة بين نزيف الأنف وارتفاع ضغط الدم، وطرق العلاج.

ارتفاع ضغط الدم

يعرف ضغط الدم بأنه القوة التي يفعلها تيار الدم تجاه جدران الأوعية الدموية المختلفة، يعتمد ضغط الدم على عدد من العوامل منها، مقاومة الأوعية الدموية، وقدرة القلب على ضخ الدم، وسلامة الأوعية الدموية من الداخل وخلوها من التخثرات، وغيرها من العوامل.

يؤدي اضطراب ضغط الدم خاصة ارتفاعه إلى العديد من المضاعفات والمشاكل الصحية مثل النوبات القلبية، وفشل القلب، وتمدد الأوعية الدموية، والجلطات، والسكتات الدماغية.

يعد ارتفاع ضغط الدم من الأمراض المنتشرة بين البالغين ومن الممكن أن تكون غير مشخصة وغير معالجة، ويشخص ارتفاع الضغط في المرحلة الأولى حال زاد عن 130/80 ملم زئبق، وفي المرحلة الثانية حال زاد عن 140/90 ملم زئبق. (1) (5)

نزيف الأنف وارتفاع الضغط

تقل ظاهرة نزيف الأنف تدريجياً مع تقدم الإنسان في العمر، حتى أنها تختفي تماماً بعد البلوغ لتعود وتظهر عند المتقدمين في السن فوق 60 عاماً، لهذا يعد نزيف الأنف في أواسط العمر أمراً مقلقاً، فقد يعود إلى أحد الحالات المرضية مثل مشاكل تخثر الدم، أو اضطرابات الأوعية الدموية، أو يكون نزيف الأنف بسبب ارتفاع الضغط.

تعتمد آلية نزيف الأنف مع ارتفاع الضغط على أن ضغط الدم المرتفع يسبب ضعف الأوعية الدموية داخل الأنف، مما يجعلها سهلة التمزق والنزيف مع أقل فعل مثل العطس أو النفخ من الأنف، كما يزيد من مدة النزيف، لضعف التئام الأوعية الدموية ونتيجة للضرر المزمن الذي لحق بها، بمعنى أنه قد لا يحدث نزيف الأنف بسبب ارتفاع ضغط الدم، لكنه يجعل من الصعب السيطرة على النزيف والحد منه.

لذا ينصح برؤية الطبيب لمعرفة الأسباب التي أدت إلى نزيف الأنف والبدء في علاجها بالطريقة السليمة. (4) (3)

للمزيد: نزيف الأنف المتكرر والمستمر، هل هو خطير؟

نزيف الأنف بسبب الضغط المرتفع

لا يعد نزيف الأنف من أعراض ارتفاع ضغط الدم الشائعة، لكن من الهام أن يتأكد مريض نزيف الأنف المتكرر أو الحاد من حالة ضغط الدم، فهناك احتمال أن يحدث نزيف الأنف عند ارتفاع الضغط.

يربط الأطباء بين أزمة ارتفاع ضغط الدم (بالإنجليزية: Hypertensive Crisis) ونزيف الأنف، وهي حالة تحدث عندما يرتفع ضغط الدم الانقباضي إلى 180 ملم زئبق، وضغط الدم الانبساطي إلى 120 ملم زئبق، أي أنها حالة صحية خطيرة تستدعي رعاية طبية عاجلة، ومن مضاعفاتها تلف الكلى، أو تلف الدماغ، والسكتة الدماغية، والنوبات القلبية، أو الذبحة الصدرية.

يوصى بسرعة التوجه إلى أقسام الطوارئ في حال لاحظ المريض أعراض أزمة ارتفاع ضغط الدم التالية:

  1. صداع حاد.
  2. ألم عنيف في الصدر.
  3. ضيق التنس.
  4. تقيؤ.
  5. غثيان.
  6. صعوبة الكلام.
  7. الخدر.
  8. آلام في الظهر.
  9. تغير الرؤية.
  10. نزيف الأنف وارتفاع الضغط.

يتصف مرضى ضغط الدم المرتفع بأنهم أكثر عرضة لخطر الإصابة بنزيف الأنف الذي يستدعي دخول المستشفى عن غيرهم من الأشخاض الذين ليس لديهم تاريخ مرضي من الإصابة بارتفاع ضغط الدم.

أما عن  أسباب نزيف الأنف وارتفاع ضغط الدم معاً، فتلك علامة أو إشارة إلى حالة مرضية أخرى، مثل استنشاق وإدمان المخدرات كالكوكايين مثلاً. (2)(3)

للمزيد: احذر، نزيف الأنف المفاجئ

عندي ارتفاع في ضغط الدم واخذ دواء tenoryl plus 5/5 لكن سبب لي كحة مزعجه غير لي العلاج الى Exforge 5/160.. هل هو نفس العلاج السابق بالفاعليه

علاج نزيف الأنف من ارتفاع الضغط

يعتمد علاج نزيف الأنف بسبب ارتفاع ضغط الدم على السيطرة على ضغط الدم المرتفع غير المعالج، حيث يحد ذلك من حدوث نوبات نزيف الأنف عند ارتفاع الضغط وتسهل عملية السيطرة على النزيف وقت حدوثه.

تنقسم طرق علاج ضغط الدم المرتفع إلى طرق دوائية وأخرى تعتمد على تغيير روتين الحياة اليومي للمريض، حيث يوصي الأطباء دائماً مرضى ضغط الدم المرتفع بالآتي:

  • تغيير نمط الحياة الكسول إلى آخر أكثر نشاطاً عن طريق ممارسة رياضات بسيطة مثل المشي.
  • البعد عن التوتر والقلق.
  • ممارسة التأمل والخروج إلى المتنزهات والأماكن المفتوحة.
  • الإكثار من شرب الماء والسوائل.
  • تناول وجبات صحية متوازنة قليلة محتوى الأملاح.
  • فقدان الوزن الزائد والتخلص من السمنة.
  • ضبط جرعات الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب والمداومة عليها بانتظام.
  • الإقلاع عن شرب الكحوليات وتدخين السجائر.

يطلق على ارتفاع ضغط الدم القاتل الصامت، كونه يفتقر إلى أعراض أو علامات محددة تنبأ به، فقد لا يكون دائماً نزيف الأنف من ارتفاع الضغط، لذا يفضل متابعة قياس ضغط الدم بصورة دورية دون الالتفات إلى أعراض معينة.  (1) (5)

اقرأ أيضاً: نزيف الأنف، الأعراض والعلاج خطوة بخطوة

اقرا ايضاً :

حالة ما قبل ارتفاع ضغط الدم وكيفية الوقاية من تفاقمها