العدوى الخافية

Latent infection

العدوى الخافية

ما هو العدوى الخافية

العدوى الخافية هي قدرة فيروس مسبب للمرض على البقاء كامنا داخل الخلية، على عكس الالتهابات النشِطة، حيث يتكاثر الفيروس أو البكتيريا بشكل فعال ويحتمل أن تسبب أعراضاً. والكمون هو مرحلة معينة في دورة حياة فيروسات معينة، حيث يتوقف انتشار جزيئات الفيروس بعد الإصابة الأولية، ولا يتم استئصال الجينوم الفيروسي بشكل كامل، ويبقى الفيروس مختبئ في أماكن مختلفة داخل الجسم (على حسب نوع الفيروس)، والنتيجة هي أن الفيروس يمكن أن يعيد نشاطه ويبدأ في إنتاج كميات كبيرة من النسل الفيروسي دون إصابة المضيف بفيروس خارجي جديد، وإذا لم يتم التعرف عليه بواسطة جهاز المناعة، سيبقى داخل المضيف إلى ما لا نهاية.

العدوى الخافية وآليات إعادة العدوى:

على النقيض من الالتهابات الفيروسية الحادة، تستمر العدوى لفترات طويلة، وتحدث عندما لا يتم إزالة العدوى الأولية عن طريق الاستجابة المناعية التكيفية، ومن الأمثلة على الفيروسات التي تسبب هذه العدوى فيروس القوباء وفيروس الحصبة والفيروس المضخم للخلايا البشرية، والعدوى المزمنة هي نوع من العدوى المستمرة التي يتم إزالتها في نهاية المطاف، في حين تبقى العدوى الخافية أو العدوى البطيئة داخل الشخص الحامل لها (المضيف) طوال حياته.

الكمون وتغير الاطوار:

لا توجد آلية واحدة مسؤولة عن إنشاء عدوى خافية، ولكن السمة الرئيسية هي الحد من دفاعات المضيف وقدرة الفيروس على قتل الخلايا. العديد من الفيروسات مثل فيروس التهاب السحايا اللمفاوي لا تقتل الخلايا وتسبب عدوى مستمرة إذا كان المضيف لا يستطيع القضاء على الفيروس، وفي بعض أنواع العدوى الفيروسية المستمرة، هناك دورات بديلة تمكن الفيروس من الانتقال بين طوري النشاط والسكون، فيروس إيبِشتاين- بار هومثال على ذلك وهو العامل الوحيد في مرض كريات الدم البيضاء المعدية، بحيث يقوم الفيروس بتأسيس عدوى خاملة بعد النوبة الأولى من الحمى والتهاب الحلق وتضخم الغدد اللمفاوية ويستمر الجينوم الفيروسي في خلايا الجهاز المناعي بشكل دوري، كما يتم تنشيط العدوى ويتم إلقاء الطور النشط المعدي مع غياب الأعراض السريرية. هذه التنشيطات تؤدي إلى انتقال العدوى إلى المضيفين الجدد.

الأمراض المنقولة جنسياً:

  • العديد من الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي تمر بفترات من الكمون، بحيث لا يعاني الضيف من أي أعراض أثناء تواجد الفيروس في جسمه وعلى الرغم من أنها قد تكون قابلة للانتقال إلى الشريك، هذا الكمون هو أحد الأسباب التي تجعل الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي عدوى خفية.
  • أمثلة على الأمراض المنقولة جنسياً هي الهربس وفيروس نقص المناعة البشرية الإيدز، وعلى الرغم من أن هذان الفيروسين لهما فترات كمون، إلا أن البيولوجيا النوعية لأحداث فترة الكمون مختلفة بعض الشيء، فمثلاً الهبريس غالباً ما تكون عدواه كامنة بين تفشي القروح الباردة أو أمراض الأعضاء التناسلية.
  • على النقيض من ذلك، فإن فيروس نقص المناعة البشرية الكامن هو تعريف كمي أكثر، لأن أعراض فيروس نقص المناعة البشرية هي نتائج غير مباشرة وليست نتيجة مباشرة للعدوى. معظم الأعراض ناتجة عن العدوى الانتهازية التي تستفيد من كبت المناعة الناجم عن فيروس نقص المناعة البشرية وليس فيروس نقص المناعة البشرية نفسه. لذلك، يعتبر فيروس نقص المناعة البشرية كامناً عندما لا يقوم الفيروس بعمل نسخ من نفسه في الجسم.
  • أما عدوى الإسهال الفيروسي البقري مثال آخر على كيفية تنظيم الثبات من خلال تفاعل الاستجابة المناعية للمضيف وقتل الخلايا الفيروسية. هذا الفيروس يؤسس عدوى مستمرة مدى الحياة في معظم مواشي العالم، ولا تنتج الحيوانات المصابة أي جسم مضاد للفيروسات، حيث يتم تمرير الفيروس من الأم إلى الجنين في مرحلة مبكرة من الحمل، ولا تحفز العدوى إنتاج الإنترفيرون (IFN) وبالتالي لا يتم تنشيط نظام المناعة التكيفي لأن العدوى لا تقتل الخلايا، فتحدث العدوى الخافية.
  • لا تزال العديد من الإصابات مستمرة لأن التكاثر الفيروسي يتداخل مع وظيفة الخلايا اللمفاوية التائية، وهي خلايا مناعية مهمة للغاية لإزالة الالتهابات الفيروسية، هذا التداخل يمنع جهاز المناعة من التعرف على الفيروس الكامن.

أماكن اختفاء الفيروس:

  • الجهاز العصبي: الدماغ والعقد العصبية.
  • الغدد والأسطح الجسدية: الغدد اللعابية ونبيبات الكلى والبشرة.
  • الخلايا الجرثومية: البويضات والحيوانات المنوية.
  • الدم.
  • الأنسجة الليمفاوية.

مخاطر العدوى الخافية:

تكون العدوى الكامنة خطيرة لأن بعض طرق تنشيط الفيروسات الكامنة هي في الأصل وسائل علاجية ضرورية، مثل:

  • تنشيط بعض الفيروسات الكامنة عند التعرض للإشعاعات المستخدمة في العلاج الإشعاعي لمرض السرطان وقد يزيد من تفاقم الوضع الصحي للمريض.
  • في جميع عمليات نقل الأعضاء، يتم إعطاء أدوية لتثبيط الجهاز المناعي حتى لا يتم رفض الجسم للعضو الجديد، وهو إجراء ضروري لا غنى عنه، ويعتبر مثالي في نفس الوقت لتنشيط الفيروسات الكامنة وإحداث العدوى التي قد تؤدي الى مضاعفات خطيرة.
  • عوامل مثل الصدمة ونقص الأكسجين والحرمان من المغذيات ووجود عدوى أخرى والإجهاد عاطفي والحيض والتعرض المفرط لأشعة الشمس وأمراض مختلفة.
  • الفيروس المضخم للخلايا يؤسس الكمون في الخلايا السلفية النخاعية ويتم تنشيطه عن طريق الالتهاب.

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK8538/
https://www.eurekaselect.com/135515/chapter/characteristics-of-viruses-that-induce-latent-infection
http://www.asmscience.org/content/book/10.1128/9781555815486.ch19
https://www.genengnews.com/gen-news-highlights/starve-a-cell-compact-its-dna/81251959/

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط
ابدأ الآن ابدأ الآن ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بالامراض المعدية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالامراض المعدية

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي.

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة