فيروس ايبولا

Ebola Virus

ما هو فيروس ايبولا

مرض فيروس إيبولا (بالإنجليزية: Ebola Virus Disease)، هو أحد الأمراض النادرة والخطيرة المميتة؛ حيث أنه يسبب وفاة 90% من المصابين بالفيروس إذا لم يكتشف في المراحل المبكرة من المرض، والمنتشر في قارة أفريقيا. إن فيروس إيبولا لا يصيب البشر فقط، وإنما يصيب بعض أنواع الحيوانات أيضاً، مثل القرود والشمبانزي، وذلك نتيجة الإصابة بالعدوى بمجموعة من فيروسات الإيبولا.

بداية ظهور فيروس الإيبولا كانت في عام 1976، وذلك بعد تفشيه في أفريقيا، ولا يزال حتى الآن أحد الأوبئة المنتشرة في المنطقة.

ينتشر فيروس إيبولا في الجسم مسبباً تلف في الجهاز المناعي وفي أعضاء الجسم، ويسبب فيروس إيبولا انخفاض في معدلات تخثر الدم، لذلك فإن من أعراضه النزيف الشديد الذي لا يمكن السيطرة عليه.

 

لا يعتبر فيروس إيبولا من الفيروسات والأمراض التي تنتقل بسهولة بين البشر مثل الفيروسات الأخرى، مثل فيروس الزكام، والإنفلونزا، والحصبة (بالإنجليزية: Measles)، حيث أن إيبولا لا ينتقل عبر الرذاذ في الهواء، والطعام والماء.

إن فيروس إيبولا لا يكون معدياً في فترة الحضانة (بالإنجليزية: Latency Period)؛ وهي الفترة التي تكون بين الإصابة بالمرض وبدء ظهور الأعراض، والتي تتراوح ما بين يومين إلى 21 يوم في مرض فيروس إيبولا. ويكون الفيروس معدياً جداً عند بدء ظهور الأعراض.

يتم انتقال العدوى بفيروس إيبولا من خلال ملامسة سوائل جسم المصاب بالمرض، مثل الدم، والبول، والعرق، والمني، والمخاط، واللعاب، كما وينتقل في حليب الأم، ويعد الدم والبراز والقيء هم أكثر سوائل الجسم الناقلة للمرض. كما ويمكن انتقال العدوى عند لمس أسطح ملوثة بسوائل جسم أحد المرضى، مثل الإبر والملابس والمعدات الطبية والأدوات الشخصية الملوثة.

هل ينتقل مرض إيبولا جنسياً؟

إن مرض إيبولا يمكن أن ينتقل جنسياً، حيث أن الفيروس من خلال سوائل الجسم، والمني يحتوي على الفيروس في حال إصابة الرجال بالمرض. كما وأن الفيروس قد يستمر وجوده في المني حتى بعد الشفاء من المرض واختفاء الأعراض.

إن فيروس إيبولا يتواجد في مني الرجل الذي يتعافى من المرض ولمدة 6 أشهر بعد الشفاء، وعلى الرغم من انخفاض احتمالية نقل الفيروس عن طريق المني، إلا أنه ينصح باستخدام الواقي الذكري في حال الممارسة الجنسية.

من عوامل خطر الإصابة بفيروس إيبولا ما يلي:

  1. السفر إلى مناطق انتشار فيروس إيبولا.
  2. تناول لحوم الحيوانات البرية، مثل لحوم القوارض، والخفافيش، والقرود، والحوافر.
  3. أخصائيو الرعاية الصحية، والأشخاص الذين لهم اتصال مباشر مع المريض.
 

عند دخول فيروس إيبولا إلى الجسم، فإنه يسبب اضطرابات في عمليات تخثر الدم في الجسم، مسبباً النزيف الداخلي والخارجي. ويعود احمرار الجلد وظهور الطفح الجلدي إلى تواجد أعداد كبيرة من الفيروس في الدم، مما يؤدي إلى تلف الخلايا التي تشكل الأوعية الدموية.

إن هذا النزيف غير المسيطر عليه يؤدي إلى فقدان كمية كبيرة من الدم والسوائل من الجسم، مما قد يسبب انخفاض شديد ومفاجئ في ضغط الدم، والذي يعد غالباً سبب الوفاة في عدد كبير من مرضى الإيبولا.

 

تبدأ الأعراض بالظهور بعد يومين إلى 21 يوم من التعرض للفيروس، وقد تتشابه أعراض الإيبولا بأعراض الإنفلونزا، والملاريا (بالإنجليزية: Malaria)، وحمى التيفوئيد (بالإنجليزية: Typhoid Fever)، وتشتمل الأعراض المبكرة للإصابة بفيروس الإيبولا على ما يلي:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل مفاجئ.
  • الصداع الشديد والمزمن.
  • التعب والإرهاق.
  • ألم في المعدة.
  • فقدان الشهية.
  • ألم في المفاصل والعضلات.
  • التهاب الحلق.

وعند تقدم المرض، تبدأ الأعراض التالية بالظهور:

  • القيء والإسهال، وقد يحتوي على الدم.
  • احمرار الجلد، وظهور بقع حمراء على الجلد.
  • نزيف داخلي وخارجي من الأذن والعين والأنف.
  • احمرار العين.
  • الحازوقة.
  • السعال، وقد يحتوي على الدم.
  • ألم في الصدر.
  • تشوش ذهني.
  • صعوبة في البلع والتنفس.
 

إنه من الصعب تشخيص الإيبولا في بداية المرض. وكون أن أعراض الإيبولا تتداخل وتتشابه مع غيره من الأمراض، يشترط وجود مجموعة من الأعراض التي تصاحب الإصابة بالفيروس، خاصة إذا كان هناك احتمالية التعرض لفيروس إيبولا خلال 21 يوم السابقين لبدء ظهور الأعراض.

في حال ظهور أعراض الإصابة بفيروس إيبولا مع وجود احتمالية التعرض للفيروس، يتم عزل المريض مباشرة، ويتم إجراء فحوصات الدم المخبرية، حيث أن فيروس إيبولا يمكن تواجده في الدم وتشخيصه بعد ظهور الأعراض بثلاثة أيام.

من أشهر الفحوصات الطبية المخبرية المستخدمة في تشخيص فيروس إيبولا ما يلي:

  1. فحص تفاعل البلمرة المتسلسل (بالإنجليزية: Polymerase Chain Reaction)، ويعد هذا النوع من الفحص هو الأكثر استخداماً في تشخيص مرض إيبولا، حيث أنه لديه القدرة على الكشف عن مستويات منخفضة من فيروس إيبولا، وبكميات قليلة من الدم.
  2. فحص مقايسة التمييز المناعي المرتبط بالإنزيم (بالإنجليزية: Enzyme Linked Immunosorbent Assay or ELISA).
  3. عزل الفيروس عن طريق زراعة الخلايا.
  4. الفحص بالمجهر الإلكتروني.
  5. فحص الاستعدال المصلي (بالإنجليزية: Serum Neutralization Test).

كما ويتم عمل فحوصات لوظائف الكلى والكبد، وعمل فحوصات لأملاح الدم.

 

إن العلاج المستخدم في علاج المصابين بفيروس إيبولا يعالج الأعراض المصاحبة للفيروس التي يعاني منها المريض، حيث أنه لا يوجد علاج ودواء مثبت من إدارة الغذاء والدواء لعلاج مرض فيروس إيبولا. ويهدف العلاج المستخدم إلى ما يلي:

  • إعادة توازن السوائل والأملاح في الجسم، وذلك من خلال تقديم السوائل الفموية والوريدية المناسبة لعلاج الجفاف.
  • المحافظة على مستوى الأكسجين وضغط الدم ضمن المعدل الطبيعي.
  • علاج الأعراض المصاحبة، وذلك باستخدام الأدوية اللازمة، مثل الأدوية المعالجة للقيء، والإسهال، وارتفاع درجات الحرارة ومسكنات الألم.
  • من الممكن أن يتم نقل الدم للمرضى عند الحاجة لذلك.
  • علاج الالتهابات والاضطرابات المرافقة للمرض، إن وجدت.

من أهم الطرق للوقاية من الإصابة بفيروس إيبولا هي عدم السفر إلى مناطق انتشار المرض، ولكن في حال الاضطرار للسفر لتلك المناطق يجب تجنب الأمور التالية:

  • تجنب ملامسة الدم أو سوائل وإفرازات الجسم من أحد الأشخاص المصابين بالفيروس.
  • تجنب ملامسة الأدوات التي قد تكون ملوثة بأحد سوائل جسم شخص مصاب بالفيروس.
  • تجنب الجنازات وطقوس الدفن التي تتطلب التعامل مع جثة شخص كان مصاباً بالفيروس.
  • تجنب ملامسة الحيوانات البرية، مثل الخفافيش والقرود.
  • تجنب الاتصال الجنسي مع شخص أصيب بفيروس إيبولا.

بعد مغادرة المنطقة، يجب على الشخص مراقبة صحته لمدة 21 يوم، وفي حال ظهور أي من أعراض إيبولا، يجب مراجعة الطبيب مباشرة.

أما بما يخص العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين يتعرضون لحالات فيروس إيبولا، فيجب عليهم اتباع النصائح التالية:

  • ارتداء الكمامات والقفازات والنظارات الوقائية.
  • اتباع إجراءات التعقيم لمكافحة العدوى.
  • اتباع إجراءات الحقن الآمنة وإجراءات الدفن الآمنة.

تمت الموافقة على لقاح لفيروس الإيبولا، يسمى ب rVSV- ZEBOV، ويعد أول لقاح تمت الموافقة عليه من قبل إدارة الغذاء والدواء لمرض فيروس إيبولا، ويعطى هذا اللقاح بجرعة واحدة، ووجد أن هذا اللقاح فعال جداً ولكن ضد نوع واحد من أنواع فيروس إيبولا.

 

قد لا يزال الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس إيبولا وتعافوا منه يعانون من بعض المضاعفات المصاحبة لمرض فيروس إيبولا، وقد تستغرق مدة اختفاء المضاعفات عدة أشهر، من المضاعفات التي تستمر بعد الشفاء ما يلي:

  • الضعف والتعب.
  • الصداع.
  • فقدان الشعر.
  • التهاب الكبد.
  • تغيرات حسية.
  • التهاب في مختلف الأعضاء، مثل العين والخصيتين.
  • فشل الأعضاء.
  • النزيف الحاد.
  • اليرقان.
  • الهذيان.
  • التشنجات.
  • الغيبوبة.
  • الوفاة.
 

يتراوح معدل الوفيات لمرض إيبولا من 25% إلى 100%، وقد يعاني الذين يتعافون من المرض من الكثير من المضاعفات. ومن المهم الكشف المبكر وتشخيص المرض وعلاجه حيث أنه قد يزيد بشكل كبير من فرصة البقاء على قيد الحياة.

Charles Patrick Davis. Ebola Hemorrhagic Fever (Ebola Virus Disease). Retrieved on the 13th of July, 2020, from:

https://www.medicinenet.com/ebola_hemorrhagic_fever_ebola_hf/article.htm

CDC. Ebola (Ebola Virus Disease). Retrieved on the 13th of July, 2020, from:

https://www.cdc.gov/vhf/ebola/index.html

World Health Organization. Ebola virus disease. Retrieved on the 13th of July, 2020, from:

https://www.who.int/news-room/fact-sheets/detail/ebola-virus-disease

WebMD. Ebola Virus Infection. Retrieved on the 13th of July, 2020, from:

https://www.webmd.com/a-to-z-guides/ebola-fever-virus-infection#2-7

أخبار ومقالات طبية ذات صلة
فيديوهات طبية

فيديوهات طبية عن امراض القلب والشرايين

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

ramadan kareem

نصائح مفيدة، ومقالات هامة، ووصفات لذيذة، وإجابات مجانية حول كل ما يتعلق بالشهر الكريم

نصائح رمضانية

تقل المناعة مع قلة النوم، والإجهاد، والسمنة، وعدم ممارسة الرياضة، والإفراط في استخدام المضادات الحيوية، وانعدام النظافة والتعقيم، والمبالغة في تناول السكريات، والدهون، وبسبب قلة شرب الماء والتدخين.

عزز مناعتك في رمضان عن طريق تناول الأطعمة الصحية، مثل الخضراوات والفواكه، وشرب 8-10 أكواب من الماء. ينصح أيضاً بتجنب الإكثار من الكافيين، والسكريات، وملح الطعام.

الصحة النفسية كما الصحة الجسدية مهمة بنفس القدر لذلك حاول أن تتجنب التوتر وتركز على الجوانب الإيجابية خلال رمضان لتكون فترة رمضان مرحلة لتنقية الجسم وتصفية الذهن. حاول التعامل مع القلق بطريقة صحية وخاصة في ظل الكثير من الأخبار المقلقة.

يمكنك الاستمرار بممارسة الرياضة خلال رمضان، ويفضل أن يكون ذلك إما قبل الإفطار بوقت قصير أو بعد الإفطار بساعتين إلى ثلاث ساعات. ويساعد ممارسة التمارين قبل الإفطار في حرق الدهون وتجنب الإصابة بالجفاف بسبب التعرق المفرط والمجهود البدني.

يمكنك عزيزتي المرضع أن تقومي بشفط الحليب بين وقت الإفطار والسحور، حيث يقوم الثدي بصنع الحليب بشكل أكبر خلال أكثر الأوقات طلباً عليه أثناء اليوم، ويساعدك هذا على تنظيم شفط وتخزين الحليب لرضيعك، دون الشعور بالتعب أو انخفاض إدرار الحليب.

الصيام خلال كورونا يعزز مناعة الجسم، ويعطي فرصة صحية ليستعيد الجهاز المناعي قوته وتماسكه حيث تفيد فترة الامتناع عن الاكل والشرب خلايا الجسم في التخلص من التالف منها وتجديد حيويتها، لذلك من المهم إدراك فوائد الصيام على الجسم في ظل كورونا.

راجع الطبيب المتابع لحالتك قبل بداية شهر رمضان المبارك لتنظيم جرعات الأدوية المعتاد على تناولها وتوزيعها خلال ساعات الإفطار. ويجب سؤال الطبيب عن كل ما يخص وضعك الصحي والصداع وما الإجراءات التي يمكن اتباعها فور شعورك بالصداع. 

احرص عزيزي الصائم على تناول الوجبات المحتوية على الأغذية الغنية بالبوتاسيوم والمغنيسيوم مثل التمر، والكرز، والخس خلال ساعات الإفطار، وذلك لما لهذه الأغذية دور في تهدئة الأعصاب وتقليل تأثير النيكوتين في الجسم خلال ساعات الصيام.

احصل على قدر كاف من الماء ووزعها على فترات متباعدة  في الفترة بين الإفطار والسحور وليس على دفعة واحدة، لتجنب حدوث الجفاف وما يتبعه من تأثيرات عصبية في فترة الصيام، كما ينصح بتناول الفواكه والخضراوات لاحتوائها على نسبة جيدة من الماء.

امتنع عن التدخين، وابدأ هذا قبل دخول الصيام في رمضان لكي لا تشعر بأعراض الانسحاب التي تسبب الارتباك والعصبية فترة الصوم، وتجنب التدخين السلبي والجلوس مع المدخنين، وإذا شعرت بالحاجة إلى التدخين ينصح بممارسة تمارين التنفس بعمق عدة مرات. 

 ابدأ بتقليل شرب المشروبات المنبهة مثل الشاي والقهوة قبل رمضان وتجنب المشروبات المنبهة قبل النوم مباشرة واستبدلها بالمشروبات المهدئة التي تقلل من التعب والإجهاد وتخفف التوتر وتهدئ الأعصاب مثل البابونج واليانسون والشاي الأخضر.

راجعي طبيبك عزيزتي الأم الحامل إذا لاحظت عدم اكتساب الوزن الكافي أو فقدان الوزن، أو إذا كان هناك تغير ملحوظ في حركة الجنين، مثل قلة الحركة أو الركل عن المعتاد، أو إذا أصبت بآلام تشبه الانقباضات حيث أنها قد تكون علامة على الولادة المبكرة.

إذا شعرت بضعف شديد مع الحمل أثناء فترة الصيام، أو أصبت بالدوار، أو الإغماء، أو التشويش، أو التعب، حتى بعد أخذ قسط من الراحة، فلا تترددي بالإفطار وشرب الماء الذي يحتوي على الملح والسكر، أو محلول معالجة الجفاف عن طريق الفم، وراجعي الطبيب.

تأكدي سيدتي الحامل من استمرار تناول مكملاتك الغذائية (حمض الفوليك وفيتامين د)، وتناول نظام غذائي صحي متوازن خلال شهر رمضان، وكذلك احرصي على تناول وجبة السحور ولا تفوتيها، وتناولي الأطعمة الغنية بالطاقة للحغاظ على نشاطك خلال فترة الصيام.

اهتمي وأنت حامل بأن تشمل وجبة إفطارك على جميع العناصر الغذائية لتتأكدي من حصولك أنت وجنينك على الاحتياجات الغذائية في شهر رمضان. وحاولي تناول أطعمة ذات مؤشر جلايسيمي منخفض كالخبز الكامل، والشوفان، وحبوب النخالة، والمكسرات غير المملحة.

تجنبي عزيزتي الأم الحامل تناول الأطعمة السكرية التي ترفع نسبة السكر في الدم بسرعة، واستبدليها بالحبوب الكاملة، والأطعمة الغنية بالألياف مثل الخضروات، والبقوليات، والفواكه المجففة، بالإضافة إلى تناول البروتين في اللحوم، والبيض، والمكسرات.

إذا كنت معتادة سيدتي الحامل على تناول المشروبات المحتوية على الكافيين فحاولي التقليل منها قبل الصيام؛ لتجنب الصداع الناتج عن انسحاب الكافيين. ولا تتناولي أكثر من 200 ملغ من الكافيين يومياً أثناء الحمل؛ لأن الكافيين مدر للبول وقد يسبب الجفاف.

حافظي عزيزتي الحامل على هدوئك وتجنبي الانفعالات، والتغييرات في روتينك، وعدم الانتظام في تناول وجباتك فكلها عوامل تسبب الإجهاد والتوتر، ومن ثم زيادة إفراز هرمون الكورتيزون الذي قد يؤثر على صحتك وصحة الجنين؛ فاحرصي على الاسترخاء وعدم الانفعال.

إذا كنت حاملاً فاستشيري طبيبك قبل البدء بالصيام في شهر رمضان؛ لتقييم حالتك الصحية إذا ما كانت تسمح بالصيام. قد يتطلب الأمر إجراء بعض الفحوصات قبل وخلال شهر رمضان للمتابعة، مثل قياس ضغط الدم وفحص السكر للتأكد من عدم إصابتك بسكري الحمل.

لا تنسي عزيزتي الأم إضافة المزيد من الألوان إلى وجبات طفلك في إفطار رمضان؛ لاحتوائها على مجموعة من الفيتامينات والمعادن، وأيضاً الأطعمة البيضاء مثل البصل، والفطر، والقرنبيط، تحتوي على الأليسين والكيرسيتين وهي مواد تحمي الجسم من الالتهابات.

144 طبيب موجود حاليا للإجابة على سؤالك

الأنفلونزا, السعال, القشعريرة والحرارة, التهاب و آلام الاذن والحلق والقيء واحتقان الجيوب الأنفية والحساسية والطفح الجلدي والاسهال وعسر الهضم والتهابات العين

ابتداءً من 5 USD فقط
ابدأ الآن ابدأ الآن ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بالامراض المعدية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالامراض المعدية

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي.

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة