داء السيلان

Gonorrhea

داء السيلان

هل تعاني من أعراض داء السيلان ؟

قم بالإجابة عن الأسئلة المتعلقة بالأعراض لتتطمئن على صحتك و نساعدك بشكل أفضل.
قم باختيار الأعراض اللتي تعاني منها.

ما هو داء السيلان

يُعرّف مرض السيلان بأنّه أحد الأمراض المنقولة جنسياً، والتي تحدث بسبب الإصابة بعدوى بكتيرية، وينتقل عبر التواصل الجنسي مع الشخص المُصاب، عبر التعرّض إلى سوائل الشخص المصاب الجنسية، مثل الإفرازات المهبلية، أو السائل المنوي، وقد تصل العدوى إلى القضيب، أو المهبل، أو عنق الرحم، أو فتحة الشرج، أو الإحليل، وقد ينتقل أيضاً من الأم الحامل المُصابة بالعدوى إلى جنينها أثناء الولادة، لكن لا يمكن لهذا المرض أن ينتقل عبر مشاركة الطعام والشراب مع الشخص المصاب، أو عبر العناق، أو السعال، أو المُصافحة، ويجدر بالذكر أنّ مرض السيلان ينتشر بكثرة بين المراهقين، والأشخاص في العشرينيات من عمرهم، وقد لا تظهر أي أعراض على الشخص المصاب، ولحسن الحظ فإنّه يُمكن علاج السيلان عبر تناول المضادات الحيوية، لكن إذا لم يتم علاجه، فإنّ العديد من المُضاعفات الصحية قد تحدث، وفي هذا المقال عرض مُفصّل لكل ما يلزم معرفته عن السيلان.

يمكن توضيح الأعراض بتفصيل أعراض السيلان عند النساء، وأعراض السيلان عند الرجال، كما يلي:

أعراض السيلان عند النّساء

قد لا تظهر أية أعراض عند النساء المُصابات بالسيلان، وفي بعض الأحيان قد تظهر أعراضاً بسيطة، وتُشخّص عن طريق الخطأ على أنّها إصابة بالتهابات المسالك البولية (بالإنجليزية: Urinary tract infection)، ومن أهم الأعراض ما يلي:

  • ظهور رائحة قوية للإفرازات المهبلية.
  • الشعور بألم وحرقة أثناء التبوّل.
  • الحاجة إلى التبوّل أكثر من المعتاد.
  • الشعور بالألم أثناء ممارسة الجماع.
  • الحمّى.
  • آلام شديدة في أسفل البطن؛ وتظهر عادةً عند انتشار العدوى إلى قناة فالوب، والمعدة.

أعراض السيلان عند الرجال

تتضمّن أعراض السيلان عند الرجال ما يلي:

  • الشعور بألم وحرقة أثناء التبوّل.
  • الحاجة إلى التبوّل أكثر من المعتاد.
  • ظهور إفرازات من القضيب؛ لها لون أبيض، أو أصفر، أو أخضر.
  • احمرار وتورّم فتحة مجرى البول.
  • التهاب الحلق.

وقد تظهر أعراض السيلان على فتحة الشرج، على شكل إفرازات شرجية، مع حكة مؤلمة، ونزيف، والشعور بالألم أثناء حركة الأمعاء، أمّا في حال إصابة الحلق بعدوى السيلان، فإنّ الأعراض تقتصر على التهاب الحلق، لكن في بعض الحالات النّادرة قد تنتقل العدوى عبر التقبيل، وممارسة الجنس الفمويّ.

عند تشخيص الإصابة بالسيلان، فإنّ الطبيب يطلب إجراء فحصاً للبول؛ لتحديد وجود البكتيريا المسببة للسيلان في الإحليل، ويطلب أيضاً مسحة للمنطقة المصابة، كمسحة للحلق، أو الإحليل، أو المهبل، أو المستقيم، ويوصي النّساء اللواتي يُشتبه بإصابتهنّ بالسيلان، بأخذ مسحات مهبلية وإرسالها إلى المختبر لاختبارها، ويمكن إجراء ذلك عبر أدوات الاختبار المنزليّ، وإجراء الفحص ذاتياً، والحصول على النتيجة من المختبر عبر البريد الالكتروني أو ما شابه، ويجدر بالذكر أنّ الطبيب يوصي عادةً بإجراء اختبارات أخرى للكشف عن وجود أي أمراض أخرى منقولة جنسية، وذلك لأنّ الإصابة بمرض السيلان تزيد من خطورة الإصابة بأمراض أخرى، فمثلاً يتم إجراء اختبار لفيروس نقص المناعة البشري (بالإنجليزية: Human Immunodeficiency Virus) واختصاراً (HIV)، أو أمراض أخرى.

اقرأ المزيد داء السيلان من الأمراض المنقولة جنسياً

بعد تشخيص الإصابة بالسيلان فإنّ العلاج الذي ينبغي تناوله للشخص المُصاب ولشريكه يتضمّن الآتي:

  • المُضادّات الحيوية: يوصى بتناول جرعة واحدة بجرعة 250 مليغرام من المضادّ الحيويّ سيفترياكسون (بالإنجليزية: Ceftriaxone) وريدياً، بالإضافة إلى 1 غرام من دواء أزيثرومايسين فموياً (بالإنجليزية: Azithromycin)، ويجدر التنويه إلى أهمية تناول الدواء كامل، وعدم مشاركته مع الآخرين.
  • الامتناع عن الجماع: ينبغي الامتناع عن الجماع إلى أن يكتمل العلاج، لتفادي خطر حدوث أي مضاعفات محتملة، أو الإصابة مجدداً.
  • إعادة الفحوصات مجدداً: قد يوصي الطبيب في بعض الحالات إعادة إجراء الفحوصات المخبرية، بعد 7 أيام من انتهاء العلاج، لكن ليس بالضرورة أن يكون إعادة الفحص أمراً لازماً للتأكد من فعالية العلاج، فيوصي مركز مكافحة الأمراض واتقائها (بالإنجليزية:  Centers for Disease Control and Prevention) بإعادة إجراء الفحص لبعض المرضى فقط، ويحدّد الطبيب ذلك.

واستناداً إلى مركز مكافحة الأمراض واتقائها فإنّ علاج السيلان يزداد صعوبة؛ بسبب مقاومة المضادّات الحيوية، لذا ينبغي الانتباه إلى ضرورة مراجعة الطبيب في حال لم تتحسّن أعراض السيلان بعد عدّة أيام من تناول العلاج.

في حال إصابة المرأة الحامل بعدوى السيلان، فإنّ الطبيب يُعطي جنينها بعد الولادة مرهم للعين، لمنع انتقال العدوى، وقد يلزم تناول المضادّات الحيوية، في حال تطوّرت عدوى العين.

يُنصح باتباع الإجراءات الوقائية التالية التي تُقلل من مخاطر الإصابة بمرض السيلان:

  • استخدام الواقي عند ممارسة الجنس: ينصح باستخدام الواقي في أثناء ممارسة الاتصال الجنسي بجميع صوره.

اقرأ أيضاً: هل يستطيع الواقي الذكري حمايتك من جميع الأمراض المنقولة جنسيًا؟

  • قيام الشريك بإجراء اختبار عدوى الأمراض المنقولة جنسياً: يمكن للزوج أن يطلب من شريكته، أو أن تطلب الزوجة من شريكها أن يجري اختبار عدوى الأمراض المنقولة جنسياً، للتأكد من عدم إصابته أو إصابتها.
  • تجنّب ممارسة الجماع مع الشريك إذا ظهرت عليه أعراض غير اعتيادية: مثل أعراض عدوى الأمراض المنقولة جنسياً، كالحرقان أثناء التبول، أو ظهور طفح أو قروح على الأعضاء التناسلية، فينصح حينها بتجنّب ممارسة الجماع مع الشريك.
  • إجراء فحوصات منتظمة لمرض السيلان: يوصى بإجراء الفحص السنوي لجميع النّساء النشيطات جنسياً، اللواتي يقل أعمارهنّ عن 25 عام، أو النساء الأكثر عرضةً للإصابة بالعدوى، ويوصى أيضاً بإجراء فحص منتظم للرجال الذين يمارسون الجنس بانتظام.

يُنصح بتجنّب ممارسة الجماع دون حماية لمدّة سبعة أيام، بعد إنهاء العلاج الكامل للشخص وشريكه، وبعد زوال الأعراض إذا وُجدت، وذلك لتجنّب الإصابة مُجدّداً بالعدوى.

تتعرّض النّساء المُصابات بمرض السيلان إلى العديد من المُضاعفات الصحية الخطيرة، في حال لم يتم علاج الإصابة لديهنّ، كالإصابة بمرض التهاب الحوض (بالإنجليزية:  Pelvic inflammatory disease)، وقد لا تظهر أي أعراض عند الإصابة بالتهاب الحوض، أو قد تظهر بعض الأعراض مثل الألم في الحوض، وأسفل البطن، أو أسفل الظهر، وإذا لم يُعالج التهاب الحوض فإنّ المُضاعفات ستظهر على شكل ألم مزمن في الحوض، أو العقم، أو الحمل خارج الرحم، وقد ينتقل السيلان من المرأة الحامل المُصابة بالسيلان إلى جنينها أثناء الولادة، وذلك قد يسبّب إصابة الجنين بالعمى، أو التهاب المفاصل، وغير ذلك.

أمّا المضاعفات التي تظهر على الرجال المصابين بالسيلان، في حال عدم الحصول على العلاج المُناسب، تتضمّن التهاب البربخ (بالإنجليزية:  Epididymitis)؛ وهو التهاب في القنوات المسؤولة عن نقل الحيوانات المنوية، وقد تسبب آلاماً في الخصية، أو في كيس الصفن، أوفي حالات نادرة قد تسبب العقم.

Joseph Bennington-Castro. What Is Gonorrhea?. Retreveid on the 29th of january, from:

https://www.everydayhealth.com/gonorrhea/guide/

Mayoclinic. Gonorrhea. Retreveid on the 29th of january, from:

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/gonorrhea/symptoms-causes/syc-20351774

Lori Smith. What to know about gonorrhea. Retreveid on the 29th of january, from:

https://www.medicalnewstoday.com/articles/155653.php

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط
ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بالأمراض الجنسية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالأمراض الجنسية
site traffic analytics