وذمة شحمية

Lipoedema

ما هو وذمة شحمية

يمكن تعريف وذمة شحمية (بالإنجليزية: Lipoedema or Lipedema) بأنها عدم التساوي في توزيع الدهون تحت الجلد خاصةً ضمن منطقة الفخذ، والجزء السفلي من الأرجل، والورك، والركبتين، والذراع، وغالباً لا تظهر الوذمة الشحمية في منطقة القدم والجزء السفلي من اليدين.

تظهر التورمات والانتفاخ ضمن المناطق المصابة بالوذمة الشحمية بشكل متساو على الجزئين الأيمن والأيسر، يظهر الجلد في المناطق المصابة بملمس ناعم ويلاحظ انخفاض درجة حرارة هذه المناطق، كما يكتسب الجلد مظهر يشبه قشر البرتقال.

يرافق الوذمة الشحمية ظهور بقع دهنية مؤلمة بشكل دائم لا تختفي بمجرد ممارسة الأنشطة الرياضية أو اتباع نظام غذائي.

مراحل الوذمة الشحمية

تتضمن الوذمة الشحمية أربعة مراحل كالآتي:

  • المرحلة الأولى: في هذه المرحلة يكون سطح الجلد أملس تتضخم الأنسجة الدهنية تحت الجلد، وقد يحدث تورم ويختفي اعتماداً على الطعام الذي يتناوله الشخص وقد تظهر بعض العلامات على الكاحلين.
  • المرحلة الثانية: يكون الجلد في هذه المرحلة غير متساوي وقد تظهر بعد العقد الدهنية تحت الجلد، ويكون الجلد مجعد. قد يشعر الشخص بالألم والطراوة في المنطقة.
  • المرحلة الثالثة: يزداد شكل التشوه على سطح الجلد نتيجة زيادة نمو وتراكم الدهون، وبسبب الكتل الكبيرة من الدهون يحدث بروزات في الوركين والفخذين والركبتين. في هذه المرحلة يمكن أن تتطور الوذمة الشحمية إلى الوذمة اللمفاوية والتي تؤدي إلى تراكم السوائل في الدهون تحت الجلد.
  • المرحلة الرابعة: تتطور في هذه المرحلة أيضاً الوذمة الشحمية إلى الوذمة اللمفاوية لكن يصبح التورم مستمر، ويجد الشخص صعوبة في الحركة بسبب تراكم الكتل في الكاحلين.

تكثر الإصابة بالوذمة الشحمية عند النساء بشكل خاص إذ تصاب 11% من النساء بهذه الحالة، إذ يرجح الأطباء أن التغيرات الهرمونية خلال المراحل العمرية المختلفة عند النساء هي السبب الرئيس وراء إصابة النساء بالدرجة الأولى.

كما بلاحظ إصابة النساء عند بلوغهن سن البلوغ، وأثناء الحمل، وبعد وصولهن سن الأمل، وبعد إجراء عمليات جراحية نسائية، كما تصاب به النساء اللواتي يتناولن موانع الحمل.

نادراً ما يصاب الرجال في الوذمة الشحمية إذ يرافقه تلف في الكبد. علاوة على ذلك فإن العامل الوراثي يلعب دوراً هاماً في زيادة احتمالية الإصابة في الوذمة الشحمية. 

تزداد شدة أعراض الوذمة الشحمية مع زيادة الوزن أو عند الأشخاص الذين يعانون من السمنة إلا أنه يمكن الإصابة في الوذمة الشحمية من قبل النساء النحيفات، كما تزداد شدة الأعراض المرافقة للحالة مع ارتفاع درجات الحرارة الجو، وخلال فترات الظهر والمساء، وبعد ممارسة الأنشطة اليومية، وتتضمن هذه الأعراض ما يأتي:

  • انتفاخ وتورم المناطق المصابة، يلاحظ حدوث انتفاخات في المناطق المصابة في الوذمة الشحمية. حيث تبدأ التورم من منطقة الفخذ وصولاً إلى منطقة الركبتين.
  • تغير المظهر العام للجلد، يلاحظ اكتساب الجلد القوام الإسفنجي، إضافة لبرودة المناطق المصابة، ونعومة ملمسها ورقتها.
  • ظهور كدمات في المناطق المصابة في الوذمة الشحمية.
  • ظهور السيلوليت (بالإنجليزية: Cellulite).
  • ظهور أوردة عنكبوتية أو ما يعرف بالدوالي (بالإنجليزية: Small Varicose).
  • حساسية المناطق المصابة اللملس.
  • الشعور بالألم وعدم الراحة في المناطق المصابة في الوذمة الشحمية.
  • مواجهة صعوبة في المشي وممارسة الأنشطة اليومية والرياضية.

للمزيد: ماذا تعرف عن دوالي الساقين؟

يشخص الأطباء الوذمة الشحمية من خلال الفحص السريري للحالة للمناطق المصابة، إلا أنه قد يختلط على الأطباء في بعض حالات تشخيص الوذمة الشحمية بغيرها من الحالات المرضية المتمثلة بالسمنة أو الوذمة الليمفاوية، مما يقود الأطباء إلى اتباع طرق علاج غير مناسبة بحيث تعالج الوذمة الشحمية على أنها وذمة لمفاوية. 

يلاحظ في حالات السمنة زيادة الدهون المتراكمة في كافة مناطق الجسم على عكس ما هو ملاحظ في حالات الوذمة الشحمية، كما يمكن تمييزها عن مرض الديركوم (بالإنجليزية: Dercum Disease) الذي يتمثل بتراكم أورام دهنية حميدة في منطقة الجذع والأطراف عند كبار السن.

كما يلجأ الأطباء في بعض الحالات إلى اجراء الفحوصات التالية لتشخيص الحالة بشكل أكثر دقة: 

  • استخدام الموجات الفوق صوتية.
  • التصوير المقطعي المحوسب.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.

تساهم الطرق التالية في تخفيف شدة الأعراض وليس علاجها كونها الوذمة الشحمية تعد حالة مرضية مزمنة، إذ يتم تحديد طريقة العلاج المناسبة للحالة بناءاً على شدة الأعراض المرافقة ومدى تأثيرها على حياة الشخص المصاب، كما يساهم التشخيص والعلاج المبكر في منع تدهور الحالة إلى وضع أكثر خطورة: 

  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.
  • ممارسة الأنشطة الرياضية.
  • الحفاظ على وزن طبيعي وصحي وتجنب زيادة الوزن أو الوصول لمرحلة السمنة.
  • ارتداء الجوارب الضاغطة أو الضمادات المطاطية لتقليل الألم وتسهيل عملية المشي وممارسة الأنشطة اليومية، تساهم الجوارب الضاغطة في زيادة الضغط على المناطق المصابة وتقليل احتمالية تراكم السوائل في المرات القادمة.
  • الإهتمام بصحة الجلد واستخدام المرطبات لوقاية الجلد من الجفاف.
  • تدليك المناطق المصابة، تساهم عملية التدليك في تقليل كمية السوائل المتراكمة في هذه المناطق وتسهيل الحركة.
  • مراجعة أخصائي الإرشاد والتوجيه في حال تؤثر تؤثر نفسية الشخص المصاب إثر تغير مظهره الخارجي.
  • إجراء عمليات شفط الدهون (بالإنجليزية: Liposuction)، يلجأ الأطباء في بعض الحالات إلى إجراء مثل هذه العمليات بالأخص في الحالات التي يرافقها أعراض شديدة الخطورة. كما يجدر التنوية أن هناك حالات من الوذمة الشحمية تتطلب إجراء أكثر من عملية جراحية لتصويب الوضع.

للمزيد: ترهل الجلد بعد شفط الدهون

يواجه الأشخاص المصابين في الوذمة الشحمية تحديات عديدة منها ما يتعلق بالتغييرات الحاصلة في المظهر الخارجي وأخرى تتعلق بالتبعات الصحية التي قد يعاني منها مصابي الوذمة الشحمية. حيث يواجه مصابي الوذمة الشحمية صعوبات في ايجاد واختيار الملابس والأحذية المناسبة لهم إضافة لتعرضهم للإحراج بسبب المظهر الخارجي، مما يؤثر سلباً على صحتهم النفسية ومدى ثقتهم وتقبلهم لأنفسهم. ومن هنا تتضح أهمية اتباع طرق العلاج التي ذكرناها مسبقاً لتقليل شدة الأعراض المرافقة للوذمة الشحمية وتحسن الوضع الصحي.

تتفاقم حالة الوذمة الدهنية مع زيادة معدلات الدهون المتراكمة، مما قد يؤدي إلى زيادة ثقل الأجزاء السفلية من الجسم إضافة إلى ما تساهم به هذه الدهون في إغلاق أوعية الجهاز الليمفاوي، الجهاز المسؤول عن ضبط معدلات السوائل في الجسم ووقايته من الإصابة بالإلتهابات، مما ينجم عنه تراكم السوائل الليمفاوية في المناطق المصابة في الوذمة الشحمية والإصابة في الوذمة الليمفاوية.

يلاحظ تطور حالات الوذمة اللمفاوية في حال عدم علاجها في أسرع وقت ممكن إلى العديد من المشاكل الصحية مثل الإلتهابات، وتأخر شفاء الجروح، وتليف الأنسجة، وزيادة سماكة الجلد في الأرجل، وظهور ثواليل، والتهابات في الجلد، وانتفاخ في العقد الليمفاوية، إضافة إلى حدوث مشاكل في العظام نتيجة لزيادة تراكمات الدهون مما يشكل ضغط على العظام، احتكاك الركبتين، وتبسط القدمين (بالإنجليزية: Flat Feet).

اقرأ أيضاً: أسئلة في القدم المسطحة

تمر الإصابة في الوذمة الشحمية بعدة مراحل جميعها تؤثر سلباً على ممارسة الحياة اليومية، إذ تصنف مراحل الوذمة الشحمية حسب طبيعية مظهر الأنسجة الداخلي وشكل الخارجي للجلد ففي المرحلة الأولى، لا تتأثر الأنسجة الدهنية او المظهر الخارجي للجلد، أما المرحلة الثانية تبدأ البروزات الشحمية في الظهور أما المرحلة الثالثة يحدث تشوه في العقيدات ليكتسب الجلد ملمس يشبه ملمس قشر البرتقال.

Betterhealth. Lipoedema. Retrieved on the  21th of Nov, 2020, from:

https://www.betterhealth.vic.gov.au/health/ConditionsAndTreatments/Lipoedema

Lymphoedema. Lipoedema. Retrieved on the  21th of Nov, 2020, from:

https://www.lymphoedema.org/information/lipoedema/

Amanda Oakley. Lipoedema. Retrieved on the  21th of Nov, 2020, from:

https://dermnetnz.org/topics/lipoedema/

Webmd. Lipedema. Retrieved on the 21th of Nov, 2020, from:

https://www.webmd.com/women/guide/lipedema-symptoms-treatment-causes

Nhs. Lipoedema. Retrieved on the 21th of Nov, 2020, from:

https://www.nhs.uk/conditions/lipoedema/

Lipoedema. Can You Recognize Lipoedema?. Retrieved on the 21th of Nov, 2020, from:

https://www.lipoedema.co.uk/about-lipoedema/symptoms/

Lipedemaproject. About Lipedema. Retrieved on the 21th of Nov, 2020, from:

https://lipedemaproject.org/about-lipedema/

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة
ما سبب وجود بقع حمراء صغيرة على شحمة الاذن اليمنى
see-answer-arrow
وسط شحمة الاذن وتحت الجلد حبة تؤلمني ماهي وهل هي خطيرة
see-answer-arrow
ورم في شحمة الاذن يذهب ويعود بين وقت لاخر

وجود ورم أو كتلة بالأذن: هو نتوء أو منطقة موضعية من التورم يمكن أن تحدث في أي مكان على الأذن. 

يمكن أن يحدث الورم لعدة أسباب منها: العدوى أو الالتهاب أو الأورام أو اصطدامها بجسم صلب. بناءً على السبب؛ قد تكون كتل الأذن مفردة أو متعددة أو ناعمة أو صلبة أو مؤلمة أو غير مؤلمة، قد تنمو بسرعة أو قد لا تتغير في الحجم أو تختفي من تلقاء نفسه.

قد تظهر كتل الأذن بسبب عدوى موجودة على شكل دمامل أو خراج؛ فتتسبب أنواع عديدة من الالتهابات أيضاً في تضخم العقد اللمفاوية خلف الأذنين وأسفلها بالقرب من عظم الفك والشعور ككتل. 

كذلك من الأسباب المؤلمة للكتل: لدغات الحشرات، و الإصابات الشديدة التي يمكن أن تتسبب بالتجمعات الدموية والكدمات.

قد تبدو أورام الجلد أو الأنسجة الرخوة أو الغضاريف الحميدة والخبيثة في بعض الأحيان وكأنها كتل أو تورمات. في هذه الحالات، يجب أخذ الخزعة أو الاستئصال الجراحي للكتلة لتحليلها. 

إذا كان لديك أي كتلة أذن مستمرة أو تسبب لك القلق، فينصح باستشارة الطبيب لفحصها جيداً.

للمزيد اقرأ أيضاً:

المرجع:

see-answer-arrow
أخبار ومقالات طبية ذات صلة
فيديوهات طبية

فيديوهات طبية عن امراض القلب والشرايين

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

ramadan kareem

نصائح مفيدة، ومقالات هامة، ووصفات لذيذة، وإجابات مجانية حول كل ما يتعلق بالشهر الكريم

نصائح رمضانية

لتجنب السمنة في رمضان، احرص على:

  • الاكتفاء بوجبتي السحور والفطور.
  • التقليل من المقالي والحلويات.
  • تناول الطعام ببطء.
  • تقسيم وجبة الافطار على مراحل.

لتجنب الجوع في رمضان، احرص على:

  • تناول الاطعمة الغنية بالألياف والبروتينات.
  • تقسيم وجبة الافطار على فترتين.
  • تأخير وجبة السحور اطول فترة ممكنة

مشاكل شائعة في رمضان:

  • الصداع الناتج عن التوقف المفاجيء عن المشروبات المنبهة والتدخين .
  • النعاس والرغبة في النوم نتيجة المبالغة في تناول الطعام .
  • الأرق  نتيجة الإفراط في تناول الطعام.

عادات غذائية وممارسات خاطئة خلال شهر رمضان

  • عدم ممارسة الرياضة.
  • الغاء وجبة السحور.
  • الإفراط في تناول المشروبات الغازية والكافيين .
  • النوم مباشرة بعد الطعام.

أهم الأطعمة التي تساعد على تقوية جهاز المناعة خلال شهر رمضان:

  • الثوم  والبصل
  • العسل
  • السمك 
  • اللبن
  • الحمضيات
  • البندورة
  • الجوز واللوز
  • الشاي الاخضر

في رمضان تجنب هذه العادات:

  • بدء الافطار بتدخين السجائر
  • شرب الماء المثلج مع بداية الافطار.
  • المبالغة في الاطعمة المقلية، والحلويات، والاطعمه المملحة، والمخللات.
  • اللحوء الى الرجيم القاسي.

تقل المناعة مع قلة النوم، والإجهاد، والسمنة، وعدم ممارسة الرياضة، والإفراط في استخدام المضادات الحيوية، وانعدام النظافة والتعقيم، والمبالغة في تناول السكريات، والدهون، وبسبب قلة شرب الماء والتدخين.

عزز مناعتك في رمضان عن طريق تناول الأطعمة الصحية، مثل الخضراوات والفواكه، وشرب 8-10 أكواب من الماء. ينصح أيضاً بتجنب الإكثار من الكافيين، والسكريات، وملح الطعام.

الصحة النفسية كما الصحة الجسدية مهمة بنفس القدر لذلك حاول أن تتجنب التوتر وتركز على الجوانب الإيجابية خلال رمضان لتكون فترة رمضان مرحلة لتنقية الجسم وتصفية الذهن. حاول التعامل مع القلق بطريقة صحية وخاصة في ظل الكثير من الأخبار المقلقة.

يمكنك الاستمرار بممارسة الرياضة خلال رمضان، ويفضل أن يكون ذلك إما قبل الإفطار بوقت قصير أو بعد الإفطار بساعتين إلى ثلاث ساعات. ويساعد ممارسة التمارين قبل الإفطار في حرق الدهون وتجنب الإصابة بالجفاف بسبب التعرق المفرط والمجهود البدني.

يمكنك عزيزتي المرضع أن تقومي بشفط الحليب بين وقت الإفطار والسحور، حيث يقوم الثدي بصنع الحليب بشكل أكبر خلال أكثر الأوقات طلباً عليه أثناء اليوم، ويساعدك هذا على تنظيم شفط وتخزين الحليب لرضيعك، دون الشعور بالتعب أو انخفاض إدرار الحليب.

الصيام خلال كورونا يعزز مناعة الجسم، ويعطي فرصة صحية ليستعيد الجهاز المناعي قوته وتماسكه حيث تفيد فترة الامتناع عن الاكل والشرب خلايا الجسم في التخلص من التالف منها وتجديد حيويتها، لذلك من المهم إدراك فوائد الصيام على الجسم في ظل كورونا.

راجع الطبيب المتابع لحالتك قبل بداية شهر رمضان المبارك لتنظيم جرعات الأدوية المعتاد على تناولها وتوزيعها خلال ساعات الإفطار. ويجب سؤال الطبيب عن كل ما يخص وضعك الصحي والصداع وما الإجراءات التي يمكن اتباعها فور شعورك بالصداع. 

احرص عزيزي الصائم على تناول الوجبات المحتوية على الأغذية الغنية بالبوتاسيوم والمغنيسيوم مثل التمر، والكرز، والخس خلال ساعات الإفطار، وذلك لما لهذه الأغذية دور في تهدئة الأعصاب وتقليل تأثير النيكوتين في الجسم خلال ساعات الصيام.

احصل على قدر كاف من الماء ووزعها على فترات متباعدة  في الفترة بين الإفطار والسحور وليس على دفعة واحدة، لتجنب حدوث الجفاف وما يتبعه من تأثيرات عصبية في فترة الصيام، كما ينصح بتناول الفواكه والخضراوات لاحتوائها على نسبة جيدة من الماء.

امتنع عن التدخين، وابدأ هذا قبل دخول الصيام في رمضان لكي لا تشعر بأعراض الانسحاب التي تسبب الارتباك والعصبية فترة الصوم، وتجنب التدخين السلبي والجلوس مع المدخنين، وإذا شعرت بالحاجة إلى التدخين ينصح بممارسة تمارين التنفس بعمق عدة مرات. 

 ابدأ بتقليل شرب المشروبات المنبهة مثل الشاي والقهوة قبل رمضان وتجنب المشروبات المنبهة قبل النوم مباشرة واستبدلها بالمشروبات المهدئة التي تقلل من التعب والإجهاد وتخفف التوتر وتهدئ الأعصاب مثل البابونج واليانسون والشاي الأخضر.

راجعي طبيبك عزيزتي الأم الحامل إذا لاحظت عدم اكتساب الوزن الكافي أو فقدان الوزن، أو إذا كان هناك تغير ملحوظ في حركة الجنين، مثل قلة الحركة أو الركل عن المعتاد، أو إذا أصبت بآلام تشبه الانقباضات حيث أنها قد تكون علامة على الولادة المبكرة.

إذا شعرت بضعف شديد مع الحمل أثناء فترة الصيام، أو أصبت بالدوار، أو الإغماء، أو التشويش، أو التعب، حتى بعد أخذ قسط من الراحة، فلا تترددي بالإفطار وشرب الماء الذي يحتوي على الملح والسكر، أو محلول معالجة الجفاف عن طريق الفم، وراجعي الطبيب.

تأكدي سيدتي الحامل من استمرار تناول مكملاتك الغذائية (حمض الفوليك وفيتامين د)، وتناول نظام غذائي صحي متوازن خلال شهر رمضان، وكذلك احرصي على تناول وجبة السحور ولا تفوتيها، وتناولي الأطعمة الغنية بالطاقة للحغاظ على نشاطك خلال فترة الصيام.

144 طبيب موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من 5 USD فقط
ابدأ الآن ابدأ الآن ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بالأمراض الجلدية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالأمراض الجلدية

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي.

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة