انا عندي في عائلة ابي عمين معاقين اعاقة ذهنية واخ ايضا له نفس الحاله ولا اعرف ان كان سبب الاعاقة وراثي ام لا سالت وبحثت في شجرة االعائلة لكن الغريب لا يوجد اي حالة اخرى في الاجيال السابقة انا مترددة وخطيبي خائف من هذه الحالة علما انه ليس من اقاربي ارجو افادتي ماذا افعل

2010-11-02
1 إجابة السؤال
كثير من التشوهات الخلقية ليس لديها نمط مندلي الإرث أو شذوذ في الكروموسومات ولكن بامكانكم عمل فحص الكروموسومات لكل منكم ولهذا تيعدو الشك باليقين كثير من التشوهات الخلقية لم يكن لديها نمط مندلي الإرثي أو شذوذ الكروموسومات ولكن يمكن تحديدها ووصفها بأنها متعددة العوامل `\' حيث يفترض انهم مصممون بواسطة عدة جينات ، مع كل الآثار المضافة وتعديل إلى حد أكبر أو أقل من العوامل البيئية . والتطور في الكيمياء الحيوية وعلم الوراثة وعلم الوراثة الخلوية في نهج جديدة لمنع وتجنب التشوهات الخلقية. والسبل المتاحة لتجنب التشوهات الخلقية والتي تشمل تجنب العوامل البيئية الضارة ، وفحص الأطفال حديثي الولادة والعلاج المبكر ، وتقديم المشورة الوراثية. ويمكن تحقيق الوقاية من عيوب الأنبوب العصبي في `الأمهات عالية المخاطر عن طريق مكملات الفيتامينات. كل هذا اصبح ممكنا حالياً ولهذا من الضروري فحص المقبلين على الزواج، و الكشف المبكر عن الأمراض ،وتقديم العلاج للمصابين، أو الوقاية لأحد الطرفين وحماية الأطفال من الأصابة أثناء الحمل والولادة وماحولهما، أو تقديم المشورة للراغبين من الشباب والفتيات في ما له علاقة بالزواج والانجاب، من منظور صحي وإجتماعي ونفسي وديني. أن المبدأ الطبي المتعلق بزواج الأقارب: إن هذا النوع من الزواج يتسبب بنسب معينة، في اصابة أجيال الأبناء الناشئة عنه بأنواع من الأمراض الوراثية، وكلما زادت درجة القرابة بين الزوجين من ناحية الأب أو الأم أو كليهما، زادت احتمالات الاصابة بهذه الامراض، هذه المشكلة الصحية منتشرة في مجتمعات عربية كثيرة، وليست . وهناك جهود تبذل للتوعية بخطورة المشكلة ومنها افتتاح عيادات (استشارات ماقبل الزواج والحمل) بمستشفى الولادة، والتي ترشد المقبلين على الزواج، إلى المخاطر المحتملة صحياً لدى الأبناء الذين يولدون نتيجة هذا الزواج، وذلك بعد دراسة التاريخ المرضي لعائلتي الزوج والزوجة سواء كانا من الاقارب أو لم يكونا كذلك. وبشكل عام نسأل المقبل على الزواج، عما يقلقه من هذا الزواج، ونسأله عن التاريخ المرضي لهذه المشكلة في عائلته أو عائلة الفتاة التي يرغب بالزواج منها وبعدها يتعرض لمجموعة من الفحوصات المخبرية والطبية، وكذلك الفتاة، ومن ثم يتحدد التقرير الطبي الذي يثبت حقيقة المخاوف من الأمراض الوراثية لدى الابناء، أو عدم صحة هذه المخاوف. ولكننا في جميع الأحوال لانحدد للشاب أو الفتاة. هل يقومان بإتمام الزواج أو عدم اتمامه فالطبيب ينتهي دوره بوضع المراجع أمام الخيارات الطبية وليس تقرير خياره. 0
طاقم الطبي
طاقم الطبي
- 2020-02-04
كثير من التشوهات الخلقية ليس لديها نمط مندلي الإرث أو شذوذ في الكروموسومات ولكن بامكانكم عمل فحص الكروموسومات لكل منكم ولهذا تيعدو الشك باليقين كثير من التشوهات الخلقية لم يكن لديها نمط مندلي الإرثي أو شذوذ الكروموسومات ولكن يمكن تحديدها ووصفها بأنها متعددة العوامل `\' حيث يفترض انهم مصممون بواسطة عدة جينات ، مع كل الآثار المضافة وتعديل إلى حد أكبر أو أقل من العوامل البيئية . والتطور في الكيمياء الحيوية وعلم الوراثة وعلم الوراثة الخلوية في نهج جديدة لمنع وتجنب التشوهات الخلقية. والسبل المتاحة لتجنب التشوهات الخلقية والتي تشمل تجنب العوامل البيئية الضارة ، وفحص الأطفال حديثي الولادة والعلاج المبكر ، وتقديم المشورة الوراثية. ويمكن تحقيق الوقاية من عيوب الأنبوب العصبي في `الأمهات عالية المخاطر عن طريق مكملات الفيتامينات. كل هذا اصبح ممكنا حالياً ولهذا من الضروري فحص المقبلين على الزواج، و الكشف المبكر عن الأمراض ،وتقديم العلاج للمصابين، أو الوقاية لأحد الطرفين وحماية الأطفال من الأصابة أثناء الحمل والولادة وماحولهما، أو تقديم المشورة للراغبين من الشباب والفتيات في ما له علاقة بالزواج والانجاب، من منظور صحي وإجتماعي ونفسي وديني. أن المبدأ الطبي المتعلق بزواج الأقارب: إن هذا النوع من الزواج يتسبب بنسب معينة، في اصابة أجيال الأبناء الناشئة عنه بأنواع من الأمراض الوراثية، وكلما زادت درجة القرابة بين الزوجين من ناحية الأب أو الأم أو كليهما، زادت احتمالات الاصابة بهذه الامراض، هذه المشكلة الصحية منتشرة في مجتمعات عربية كثيرة، وليست . وهناك جهود تبذل للتوعية بخطورة المشكلة ومنها افتتاح عيادات (استشارات ماقبل الزواج والحمل) بمستشفى الولادة، والتي ترشد المقبلين على الزواج، إلى المخاطر المحتملة صحياً لدى الأبناء الذين يولدون نتيجة هذا الزواج، وذلك بعد دراسة التاريخ المرضي لعائلتي الزوج والزوجة سواء كانا من الاقارب أو لم يكونا كذلك. وبشكل عام نسأل المقبل على الزواج، عما يقلقه من هذا الزواج، ونسأله عن التاريخ المرضي لهذه المشكلة في عائلته أو عائلة الفتاة التي يرغب بالزواج منها وبعدها يتعرض لمجموعة من الفحوصات المخبرية والطبية، وكذلك الفتاة، ومن ثم يتحدد التقرير الطبي الذي يثبت حقيقة المخاوف من الأمراض الوراثية لدى الابناء، أو عدم صحة هذه المخاوف. ولكننا في جميع الأحوال لانحدد للشاب أو الفتاة. هل يقومان بإتمام الزواج أو عدم اتمامه فالطبيب ينتهي دوره بوضع المراجع أمام الخيارات الطبية وليس تقرير خياره.

اسأل الطبيب

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

هل ترغب في التحدث مع طبيب؟

احصل الآن على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك في الخدمة

مجاناً - أحصل علي اجابة لاستشاراتك الطبية

ask-dr

نخبة من الأطباء المتخصصين سيقومون بالإجابة على استفساراتك خلال 48 ساعة

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن

الأسئلة الأكثر تفاعلاً

أطباء متميزون لهذا اليوم
site traffic analytics