وجدت الدراسة أن الأشخاص الذين لم يتزوجوا أبدا كانوا أكثر عرضة للإصابة بـالخرف بنسبة 42٪ عند مقارنتهم مع المتزوجين. الأشخاص الذين لم يتزوجوا أبدا أو الأرامل هم في خطر متزايد للإصابة بالخرف عند مقارنتهم مع المتزوجين. 

الية الدراسة 

  • قامت الدراسة الجديدة بمراجعة أدلة من 15 دراسة منشورة سابقا تضم أكثر من 800.000 شخص في أوروبا ، أمريكا الشمالية، الجنوبية وآسيا.
  • وجد الباحثون أن الأشخاص الذين لم يتزوجوا أبدا كانوا أكثر عرضة للإصابة بالخرف بنسبة 42٪ عند مقارنتهم بالمتزوجين.
  • بالنسبة للأرامل فكانت احتمالية اصابتهم بالخرف أكثر بنسبة 20٪.
  • أظهرت بحوث أخرى أن الأشخاص المتزوجون تكون صحتهم أفضل من أولئك الغير متزوجون.

امور مرتبطة بانخفاض خطر الخوف

قد يكون السبب خلف ذلك أن الأزواج المتزوجين قد يحفزون بعضهم البعض على تجنب الأشياء المرتبطة مع انخفاض خطر الخرف، مثل: 

  • ممارسة الرياضة.
  • تناول الطعام بشكل صحي.
  • الحفاظ على العلاقات الاجتماعية.
  • تجنب الدخان وشرب الكحول.

نتائج الدراسة

  • يمكن أن يؤدي الحزن لموت أحد الزوجين إلى زيادة مستويات التوتر، مما قد يؤثر على الإشارات العصبية في الدماغ ويضعف القدرات المعرفية. 
  • يشير باحثون آخرون إلى أن النشاط الجنسي مرتبط بأداء إدراكي أفضل وأن الأشخاص الغير المتزوجين أو الأرامل قد يكونون أقل نشاطا جنسيا.
  • عندما نظر الباحثون فقط في أحدث الدراسات، التي شملت الأشخاص الذين ولدوا بعد عام 1927، كانت نسبة خطر الإصابة بالخرف للأشخاص الغير متزوجين 24٪ فقط، مما يشير إلى أن عدم الزواج قد لا يشكل عامل خطر كبير كما كان الأمر عليه في العقود السابقة.
  • قد يكون لدى الأشخاص الغير متزوجون سمات معرفية تجعلهم أكثر عرضة للخرف مثل صعوبة التواصل أو عدم قدرتهم على أن يكونوا مرنين في تفكيرهم.
  • لم يجد الباحثون أي وجود لخطر متزايد للإصابة بالخرف لدى الأشخاص المطلقين، وقد يكون ذلك بسبب العدد القليل نسبيا من المطلقين المشاركين في الدراسات.
  • لأن الدراسات كانت عن طريق المراقبة، لم يجدوا سوى صلة بين الحالة الزوجية وخطر الاصابة بالخرف وليس على أساس علاقة ارتباط السبب بالنتيجة.
  • لم يكن لدى الباحثين أي معلومات عن طول مدة الطلاق أو الفترة التي قضت على موت الزوج، وهذا الأمر قد يوفر المزيد من الأدلة على طبيعة ارتباط الزواج بخطر الاصابة بالخرف.
  • مع ذلك، فإن حقيقة أن الدراسة وجدت هذه العلاقة لدى مختلف السكان وفي فترات زمنية مختلفة تدعم قوة البحث. 
  • تشير النتائج إلى أهمية القيام بمزيد من العمل لتطوير استراتيجيات للوقاية من الخرف، وهذا الأمر قد يكون مهما بشكل خاص في الفئات المعرضة أكثر لخطر الإصابة بالخرف مثل الأرامل والغير متزوجين.

عوامل الخطر المهمة المسببة للخرف

يشير مؤلفو البحث إلى أن عوامل الخطر المهمة المسببة للخرف التي يجب النظر فيها هي: 

أعاني من اكتئاب شديد بالعلاج عند طبيب نفسي المشكلة لاانام ولا استطيع نوم بدون أخذ حبوب تساعد للنوم أخبرت طبيب بذلك ووصف لي دواء ان استمر عليه ولا يسبب الادمان عند تركه لاانام

معرفة عوامل الخطر الجديدة لا تعني بالضرورة إمكانية الوقاية من الخرف بسهولة، لذلك من المهم أن يستمر البحث على طرق للوقاية من المرض في المقام الأول.

اقرأ أيضاً:

الألعاب الذهنية تحمينا من الخرف

نقص في هذا الفيتامين قد يسبب لك الخرف

نظام غذاء البحر الأبيض المتوسط يقلل الخرف

الخرف عند كبار السن مرتبط بتغييرات الدماغ

المصدر:

المشكلات  الصحية  المحرجة وكيفية  التعامل  معها

health.com/Why Marriage Is Linked to a Lower Risk of Dementia