هل تعلم ان  واحد من كل ثمانية امريكيين يقع فريسة لمرض الزهايمر في مرحلة ما من حياتهم، وان مرض الالزهايمر يترافق مع إصابة الأوعية الدموية في الدماغ، مما قد يؤدي إلى جلطات ونزيف في الدماغ.

حديثا قام بعض الباحثين بالعمل على لقاح جديد يعطى عن طريق الأنف ليساعد في الحماية ضد مرض الالزهايمر، حيث يعمل على إصلاح الضرر الواقع في الأوعية الدموية عن طريق استقطاب نظام مناعة الجسم. 

 
واوضح الباحثون ان اللقاح يعمل ايضا على أعراض مرض الالزهايمر الموجودة بالفعل، وقد يساعد في اصلاح الضرر الواقع من السكتات الدماغية.


حيث يعمل اللقاح على تنشيط مضادات الجسم التي تبتلع الأجسام الغريبة، وتقوم بذلك بمنع تراكم البروتينات الشمعية في الدماغ والأوعية الدموية. 

وقال الباحثون انه في المستقبل يمكن إعطاء اللقاح للأشخاص المعرضين للخطر، كأولئك الذين تظهر عليهم أعراض الالزهايمر والذين عانوا من سكتات دماغية لإصلاح أي ضرر في الأوعية الدموية. 

اقرأ أيضاً:

الزهايمر، اعراضه، وطرق التعايش مع المريض

حقائق طبية في اليوم العالمي لمرض الزهايمر

فحص الكشف عن الإكتئاب

يستعمل هذا الفحص لتحديد نسب لإحتمالية معاناة شخص ما من الإكتئاب, ويعتمد في ذلك على مدى تكرر الشعور بالاكتئاب وانعدام التلذذ خلال الأسبوعيين السابقين للفحص, وإعطاء عدد معين من النفاط لكل حالة.

الشعور بالإكتئاب خلال الأسبوعيين الماضيين
الشعور بفقدان القدرة على الإستمتاع خلال الأسبوعيين الماضيين
×إغلاق

يمكن تقسيم النقاط الناتجة عن هذا الفحص على شكل نسب لاحتمال معاناة الشخص من الاكتئاب كما يلي:
• صفر نقطة: أقل أو يساوي 0.6%.
• نقطة واحدة: أكثر من 0.6%.
• نقطتان: أكثر من 1.3%.
• 3 نقاط: أكثر من 5.4%.
• 4 نقاط: أكثر من 15.7%.
• 5 نقاط: أكثر من 17.9%.
• 6 نقاط: أكثر من 58.1%.
يعتبر الحصول على 3 نقاط في هذا الفحص حداً فاصلاً لتشخيص الاكتئاب، حيث أنّ الحصول على 3 نقاط أو أكثر يعني زيادة احتمالية معاناة الشخص من الاكتئاب.

نتائج العملية الحسابية
مجموع النقاط

سيكولوجية التقدّم في العمر

علاج تجريبي للزهايمر

(Paroxysmal sleep - نوم انتيابي)

المصدر: sciencedaily