أخبار الطبي. نشرت دراسة استرالية بأن استماع المراهقين الموسيقى الصاخبة وذلك بوضع السماعات على رؤوسهم قد يعرضهم لخطر الإصابة بالإكتئاب واللجوء للإنتحار . 

استغرقت الدراسة التي قامت بها كاترينا ماكفيرانس خمس سنوات، وجدت أن الموسيقى الصاخبة أدت إلى أمراض عقلية في بعض المراهقين اللذين تتراوح أعمارهم ما بين 13 و18 عام .

وقالت صحيفة هيرالد صن "معظم الشباب يستمعون إلى الموسيقى بطرق ايجابية بعيدة عن الحشود الكبيرة ، لرفع مزاجهم أو إعطائهم الطاقة عند ممارسة الرياضة .

واضافت " لكن الشباب المعرضون للخطر الاصابة بالاكتئاب أكثر عرضة للاستماع إلى الموسيقى، والموسيقى الصاخبة بشكل خاص و بطريقة سلبية".

وقالت ماكفيرانس بأن هناك أنواع أخرى من الموسيقى بما فيها الروك والراب والبوب لم يكن لديهم نفس النتائج للموسيقى الصاخبة . 

 وقالت إن الشباب يتوجهون إلى سماع الموسيقى الصاخبة لأنهم وجدوا أنه بسماعهم لهذه الموسيقى هو هروب من الواقع و أن بعض الموسيقى تعكس آلام يشعرون بها ، مما يجعلهم يشعرون  بالوحدة .

لدي سوالان سوال الاول كيف لي ان اضع حدود لي علاقات الاخرين معاي و ساىل الثاني كيف لي ان اعرف اذ كنت مخطاىه في حق الاخرين ام لا احيانا ينتبني الندم و كانني حقا قد ارتكبت خطا في حق الاخرين و انسى ما كنت دوري و ردت فعلي اتجه شخص و موقف معين

 لكن النتائج تبين أيضا أن بعض المراهقين قد تحسن مزاجهم  من خلال الاستماع إلى الموسيقى الصاخبة .

 وحثت الآباء ليسألوا أبنائهم كيف يكون شعورهم بعد الاستماع إلى الموسيقى الصاخبة وإذا لوحظ بأن الأطفال تأثروا، فيجب التوقف عن سماعها. 

مدخل إلى الطب النفسي

المصدر: foxnews