تستغرق النساء اللواتي يعانين من نقص اليود المعتدل إلى الحاد وقتاً أطول للحمل عند مقارنتهن مع النساء اللواتي لديهن مستويات طبيعية من اليود. تعتبر هذه الدراسة هي الأولى من نوعها في دراسة التأثيرات المحتملة لنقص اليود المعتدل على القدرة على الحمل

ما هو اليود

  • اليود هو معدن مستخدم من قبل الجسم لتنظيم عملية التمثيل الغذائي. 
  • يساعد على تنظيم نمو العظام وتطور الدماغ لدى الأطفال. 
  • نقص اليود الشديد يسبب تأخيرات فكرية وتنموية لدى الأطفال الرضع.

مصادر اليود

  • المأكولات البحرية.
  • الملح المعالج باليود.
  • منتجات الألبان.
  • بعض الفواكه والخضروات.

تشير نتائج الدراسة إلى أن النساء اللاتي يفكرن في الحمل قد يحتاجن إلى مزيد من اليود، حيث أنه تزيد حاجة الجسم لليود أثناء الحمل. حيث يعتمد الجنين على هذا المعدن لتصنيع هرمون الغدة الدرقية وضمان نمو الدماغ الطبيعي.

آلية الدراسة

  • قام الباحثون بتحليل بيانات تم جمعها من 501 زوجا أمريكيا كانوا يخططون للحمل من عام 2005 إلى عام 2009. 
  • كان الأزواج جزءًا من الدراسة الطويلة لدراسة الخصوبة و البيئة التي سعت إلى دراسة العلاقة بين الخصوبة، نمط الحياة والتعرض البيئي. 
  • عندما سجلت النساء في الدراسة، قدمن عينة بول لقياس مستويات اليود لديهن، كما أعطيت لكل امرأة جهاز رقمي لفحص الحمل في المنزل.

مستويات اليود لدى النساء المشاركات في الدراسة 

من بين 467 امرأة تم اختيارهن للدراسة الحالية، كانت

حساب موعد الولادة التقريبي(بسيط)

تستعمل هذه الحاسبة لتحديد موعد تقريبي لتاريخ الولادة، وتعتمد في ذلك على عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية.
يتم تحديد عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية عن طريق حساب عدد الأيام المنقضية منذ أول يوم من آخر دورة شهرية، كما يمكن تحديد تاريخ الولادة المتوقع عن طريق إضافة 280 يوم (40 أسبوع) إلى تاريخ اليوم الأول من آخر دورة شهرية.

التاريخ الحالي
تاريخ أول يوم لآخر دورة
×إغلاق
نتائج العملية الحسابية
تاريخ الولادة المتوقع
عمر الحمل التقريبي
  • مستويات اليود طبيعية لدى 260 إمرأة (55.7%).
  • نقص طفيف في اليود لدى 102 إمرأة (21.8 %).
  •  نقص معتدل في اليود لدى 97 إمرأة (20.8 %).
  • نقص شدسد في اليود لدى 8 إمرأة (1.7%).

لتقدير فرص الحمل للزوجين خلال كل دورة الطمث، استخدم الباحثون مقياس إحصائي يسمى نسبة احتمالات الخصوبة. 

نتائج الدراسة

  • وجد الباحثون أن النساء اللواتي يعانين من نقص اليود المعتدل إلى الشديد كانت فرص الحمل أثناء كل دورة طمث لديهن أقل بنسبة 46%، مقارنة بالنساء اللاتي لديهن تركيز كاف من اليود. 
  • النساء اللواتي يعانين من نقص اليود الطفيف كانت لديهم زيادة ضئيلة إحصائيا في الوقت الذي يستغرقه للحمل.
  • خلص الباحثون إلى أنه إذا تأكدت النتائج التي توصلوا إليها، فإنه على موظفي الصحة العامة في البلدان التي يشيع فيها نقص اليود النظر في برامج لزيادة تناول اليود لدى النساء في سن الإنجاب.
  • على النساء اللواتي يشعرن بالقلق من عدم حصولهن على كمية كافية من اليود قد يرغبن في استشارة الأطباء قبل إجراء تغييرات غذائية أو أخذ المكملات الغذائية.

اقرأ أيضاً:

اليود في الخبز ليس كافيا للنساء الحوامل

خمسة عناصر غذائية لا نأخذها بالقدر الكافي

المصدر:

آلام الظـهـر عـند  الحامـل وتـدابيـرها العلاجـيـة

https://www.nih.gov/Iodine deficiency may reduce pregnancy chances, NIH study suggests