اليود هو عنصر أساسي وهو مهم لتطوير العقل البشري ووظيفة الغدة الدرقية.قام الباحثون 

ان كمية اليود الموصى باستهلاكها من معهد الأطباء في الولايات المتحدة:

1-بين  110 و130 ميكروغرام  يومياً للرضّع حتى سن 12 شهر.

2- 90 ميكروغرام للأطفال حتى عمر الثماني سنوات.

3- 130 ميكروغرام للأطفال حتى عمر 13 سنة.

4- 150 ميكروغرام للبالغين.

5- 220 ميكروغرام للحوامل.

6- 290 ميكروغرام للمرضّعات.

إن المستوى الأعلى المسموح للبالغين هو 1100 ميكروغرام يومياً

ومن المعروف أن نقص اليود من قبل منظمة الصحة العالمية (WHO) هو السبب الأكثر شيوعا القابل للوقاية لتلف الدماغ في العالم. 

اخبار الطبي.بدأ منتجوا الخبز الأسترالي بإضافة مكملات اليود في الخبز للمساعدة في توفير دفعة لمستويات اليود في المجتمع. وتهدف دراستنا في تحديد ما إذا كان له أثر إيجابي على مستويات اليود للنساء الحوامل.

حساب موعد الولادة التقريبي(بسيط)

تستعمل هذه الحاسبة لتحديد موعد تقريبي لتاريخ الولادة، وتعتمد في ذلك على عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية.
يتم تحديد عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية عن طريق حساب عدد الأيام المنقضية منذ أول يوم من آخر دورة شهرية، كما يمكن تحديد تاريخ الولادة المتوقع عن طريق إضافة 280 يوم (40 أسبوع) إلى تاريخ اليوم الأول من آخر دورة شهرية.

التاريخ الحالي
تاريخ أول يوم لآخر دورة
×إغلاق
نتائج العملية الحسابية
تاريخ الولادة المتوقع
عمر الحمل التقريبي

اخبار الطبي.في الدراسة، تم اختبار 200 امرأة تقريبا في جنوب استراليا طوال فترة الحمل وبعد ستة أشهر من الولادة.

قد وجدنا أن المرأة الأسترالية الجنوبية كان نقص اليود عندها قليل . وعلى الرغم من إدراج الملح المعالج باليود في الخبز، والنساء الذين لم يتناولوا مكملات اليود أثناء الحمل كانوا لا يزالون يعانون من نقص اليود.

أولئك النساء الذين كانوا يتناولون المكملات بالإضافة إلى تناول الخبز مع الملح المعالج باليود يتلقون مستويات صحية من اليود، وأيضا في إطار المبادئ التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية.

هناك الكثير من العمل يجري في جميع أنحاء العالم لضمان أن النساء الحوامل يتلقون اليود الكافي للتنمية الصحية لأطفالهن الذين لم يولدوا بعد.

الرسالة بسيطة: من خلال تناول مكملات اليود، فإن النساء الحوامل يكونوا قادرين على منع مشاكل المخ ومشاكل تطورالاجهزة في أطفالهن، وأيضا للحفاظ على مستوى صحي من اليود لأنفسهم.

الحمل والنعاس

المصدر:sciencedaily