أخبار الطبي. اظهرت دراسة حديثة ان شرب القهوة او المشروبات الاخرى التي تحتوي على الكافيين خلال فترة الحمل قد يزيد من احتمال انخفاض وزن الطفل عند الولادة او زيادة مدة الحمل.

واوضح الباحثون انه وفقا لهذه النتائج يجب ان يتم نصح المرأة الحامل بتقليل استهلاك الكافيين خلال فترة الحمل قدر الامكان, ويقترح الباحثون ان هذه النتائج يجب ان تعيد تقييم التوصيات العالمية والتي تنصح المرأة الحامل بعدم شرب اكثر من كوبين من القهوة يوميا خلال فترة الحمل.

وقام الباحثون باجراء دراسة ملاحظة على اكثر من 60,000 امرأة الا انهم لم يتوصلوا لعلاقة السبب والاثر بين شرب القهوة خلال الحمل وانخفاض وزن الطفل عند الولادة, ولا يعلم الباحثون فيما اذا كانت مادة الكافيين هي المسؤولة عن ذلك او مادة اخرى.

حيث ان الدراسة تضمنت جميع مصادر الكافيين بما في ذلك القهوة والشاي والمشروبات الغازية والاطعمة بالاضافة الى الكاكاو.

ووجدوا ان الكافيين لم يكن مرتبط بالولادة المبكرة, ووجدوا ايضا ان الكافيين من جميع المصادر ارتبط بارتفاع احتمال انخفاض وزن حديثي الولادة عند الولادة.

فمثلا الوزن الطبيعي لحديثي الولادة هو 7 باوند و 15 اوقية, ومع استهلاك الام الحامل لـ  100 مغ من الكافيين يوميا فان وزن حديث الولادة انخفض بمقدار اوقية. ويحتوي متوسط كون القهوة الامريكية على 95مغ الى 200 مغ كافيين.   

كما ان كل 100 مغ مستهلكة من الكافيين يوميا خلال فترة الحمل زادت من مدة الحمل مقدار خمسة ساعات, وعندما كان مصدر الكافيين هو القهوة فان مدة الحمل زادت ثمانية ساعات اضافية, ولهذا فانه من الممكن وجود مادة اخرى في القهوة لها دور ايضا في زيادة مدة الحمل.

حساب موعد الولادة التقريبي(بسيط)

تستعمل هذه الحاسبة لتحديد موعد تقريبي لتاريخ الولادة، وتعتمد في ذلك على عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية.
يتم تحديد عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية عن طريق حساب عدد الأيام المنقضية منذ أول يوم من آخر دورة شهرية، كما يمكن تحديد تاريخ الولادة المتوقع عن طريق إضافة 280 يوم (40 أسبوع) إلى تاريخ اليوم الأول من آخر دورة شهرية.

التاريخ الحالي
تاريخ أول يوم لآخر دورة
×إغلاق
نتائج العملية الحسابية
تاريخ الولادة المتوقع
عمر الحمل التقريبي

وينصح الباحثون بتقليل كمية الكافيين خلال فترة الحمل قدر الامكان, حيث تظهر التوصيات العالمية بعدم تجاوز 300 مغ من الكافيين يوميا الا انهم يوصون بتقليل هذه الكمية ايضا.

الحمل والنعاس

المصدر: (HealthDay News)