أخبار الطبي. نشرت دراسة جديدة في المجلة الطبية للأكاديمية الأمريكية لطب الأعصاب أن الأشخاص الذين يتعرضون لإنكماش في خلايا المخ المرتبطة بمرض الزهايمر تكون وجباتهم الغذائية ليست غنية بالفيتامينات أو الأحماض الدهنية أوميغا 3 . 

الأشخاص الذين تناولوا وجبات غذائية غنية بالأحماض الدهنية أوميغا 3 وفيتامينات C ، D ، E ، وفيتامين (b) حصلوا أيضا على أعلى الدرجات في إختبارات التفكير العقلي مقارنة مع الأشخاص الذين يتناولون وجبات     منخفضة لتلك المواد المغذية. توجد بشكل كبير هذه الأحماض الدهنية أوميغا 3 وفيتامين (d) في الأسماك. وتوجد  المواد المضادة للاكسدة والفيتامينات B C و E في الفواكه والخضروات.

أظهرت الدراسة  في اكتشاف آخر ، أن الأشخاص الذين يتناولون الوجبات الغذائية العالية في الدهون المتحولة هم أكثر عرضة لإنكماش خلايا المخ وانخفاض درجات إختبارات الذاكرة والتفكير مقارنة بالأشخاص الذين يتناولون غذاء يحتوي على القليل من الدهون المشبعة. يتم العثور على الدهون المتحولة في الوجبات السريعة ، والمقلية ، والمجمدة ، والمخبوزات.

شملت الدراسة 104 شخصا يبلغ متوسط ​​أعمارهم  87 عاما ولديهم عدد قليل جدا من العوامل التي تؤدي إلى نقصان في الذاكرة ومشاكل في التفكير. تم استخدام اختبارات الدم لتحديد مستويات مختلفة من المواد المغذية الموجودة  في الدم كل مشارك.  كما أخذت إختبارات الذاكرة ومهارات التفكير  لجميع المشاركين . وكان ما مجموعه 42 من المشاركين تم  تصويرهم  بالرنين المغناطيسي لقياس حجم الدماغ.

 كانت الحالة التغذوية جيدة عند  المشاركين، ولكن سبعة في المئة عندهم  نقص في فيتامين B12 و 25 في المئة منهم لديهم  نقص في فيتامين D.

وقال مؤلف الدراسة جين بومان ، ND ،  من اوريجون للصحة وجامعة العلوم في بورتلاند وعضوا في الأكاديمية الأميركية لطب الأعصاب ، أن العلامات البيولوجية ونسبة  المغذيات في الدم بلغت بكمية كبيرة من التباين في حجم الدماغ والتفكير وقوة  الذاكرة. وشكلت المواد الغذائية والعلامات البيولوجية ما نسبته  17 في المئة من تباين الدرجات.  وهناك عوامل أخرى مثل العمر والتعليم وارتفاع ضغط الدم سجل  46 ٪ من التباين. ولحجم الدماغ بينت المؤشرات الحيوية المغذية ما نسبته 37 ٪ من التباين.

وقال بومان أن   "هذه النتائج تحتاج إلى تأكيد ، لكن من الواضح أنه من المثير جدا أن يفكر  الناس كيف يتوقفون من تعريض أدمغتهم للتقلص الحاد والاحتفاظ بها من خلال تعديل نظامهم الغذائي" .

تعاني أمي من عدة أعراض غريبة كفقدانها للتوازن والدوار بالرغم من وجودها في الفراش والقيء والغثيان مع العلم أن هذه الحالة تتكرر كل يوم حوالي 15 مرة واليوم أخبرتني أنها تحس أن دماغها يتحرك وهو غير ثابت ارجو الرد

كانت الدراسة هي الأولى لمعرفة  المؤشرات الحيوية و المغذيات في الدم لتحليل تأثير النظام الغذائي على مهارات التفكير والذاكرة وحجم المخ. لقد نظرت في دراسات سابقة واحدة فقط أو القليل من العناصر الغذائية في وقت واحد أو استخدموا استبيانات لتقييم النظام الغذائي للناس. لكن الإعتماد على الاستبيانات لذاكرة الناس من نظامهم الغذائي ، كما أنها لا تأخذ في الاعتبار كم من المواد الغذائية يتم إمتصاصها من قبل الجسم ، والتي يمكن أن تكون المشكلة في كبار السن.

وأيد هذه الدراسة من قبل المعاهد الوطنية للصحة ، والمعهد الوطني للشيخوخة ، والمركز الوطني للطب التكميلي والبديل ووزارة الخارجية الامريكية لشؤون المحاربين القدامى ، وبورتلاند VA المركز الطبي.

اقرأ أيضاً:

الزهايمر، اعراضه، وطرق التعايش مع المريض

حقائق طبية في اليوم العالمي لمرض الزهايمر

سيكولوجية التقدّم في العمر

علاج تجريبي للزهايمر

الأرق  والصيدلية  الخضراء

المصدر: sciencedaily