هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تسبب الشعور بالخمول والتعب، منها أمور متعلقة بالحالة النفسية، وأخرى بالصحة البدنية، وقد تجمع الأسباب بين العوامل النفسية والجسدية لتسبب المزيد من الإرهاق، والرغبة الشديدة في النوم، ولذلك يجب تحديد الأسباب لمعرفة طرق علاج الخمول والتعب والرغبة الشديدة في النوم.

علاج الخمول والتعب بالأعشاب

يمكن أن تساعد مجموعة من الأعشاب في علاج الخمول والتعب وكثرة النوم، ولكن يجب التحدث مع الطبيب أولاً في حالة تناول أي أدوية لعلاج بعض الحالات الطبية، حيث يمكن أن تتفاعل بعض الأعشاب مع الأدوية الموصوفة وتؤثر على فعاليتها، أو تسبب بعض الآثار الجانبية.

  • عشبة الجينسنغ (بالإنجليزية: Ginseng): تعرف هذه العشبة بخصائصها المعززة للطاقة، وتقليل الشعور بالإرهاق، كما يمكن أن تساعد في تحفيز وظائف المخ، وذلك بفضل احتوائها على مجموعة من المركبات التي تحسن الطاقة، بما في ذلك الجينسنوسيدات (بالإنجليزية: Ginsenosides)، والإليوثيروسيدات (بالإنجليزية: Eleutherosides)، والسيوجيانوسيدات (بالإنجليزية: Ciwujianosides).

على الرغم من فوائد عشبة الجينسنغ في علاج الخمول والتعب والرغبة الشديدة في النوم، يجب وضع بعض الآثار الجانبية المحتملة في الاعتبار، وهي الأرق، والإسهال، وزيادة ضربات القلب، وارتفاع ضغط الدم، كما يمكن أن تتداخل هذه العشبة مع الأدوية الشائعة، مثل بعض أدوية علاج مرض السكري، والاكتئاب، وأمراض القلب، ولذا يجب استشارة الطبيب أولاً قبل تناولها.

  • نبات المريمية (بالإنجليزية: Sage)، يمكن أن يساهم نبات المريمية في تعزيز الإدراك لدى البالغين، وعند استخدامه كمكمل غذائي، فقد يساعد على تحسين المزاج، وزيادة الشعور باليقظة والانتباه، وتقليل التعب.

يرجع ذلك لغنى المريمية بالعديد من المركبات النباتية القوية، مثل اللوتولين (بالإنجليزية: Luteolin)، وحمض روزمارينيك (بالإنجليزية: Rosmarinic acid)، والكافور (بالإنجليزية: Camphor)، والكيرسيتين (بالإنجليزية: Quercetin)، والأبيجينين (بالإنجليزية: Apigenin).

  • عشبة الغوارانا (بالإنجليزية: Guarana): تضاف عشبة الغوارانا إلى مشروبات الطاقة والمكملات بفضل تأثيرها المنشط، إذ تحتوي على مجموعة من المواد الكيميائية، بما في ذلك الكافيين، والصابونين، والعفص، والمعروفة بتأثيراتها الإيجابية على الطاقة والدماغ.
  • النعناع: يساعد استنشاق زيت النعناع العطري على تعزيز الطاقة، والحالة المزاجية، وزيادة الشعور باليقظة، كما يمكن أن يقلل من الشعور بالتعب، ولكن يجب الحذر من تناول الزيت العطري لأنه سام.
  • الروزماري: تتشابه فوائد زيت الروزماري أو زيت إكليل الجبل مع فوائد زيت النعناع في علاج الخمول والتعب والإرهاق، وذلك من خلال تعزيز صحة العقل، وتحسين الأداء المعرفي، حيث يحتوي على مركبات تسمى التربينات المفيدة للدماغ.

علاج الخمول والتعب بعد الأكل

يتسبب تناول الطعام، وخاصةً عند تناول وجبة دسمة، في الشعور بالثقل والتعب، ولذلك يميل كثير من الأشخاص للشعور بالكسل والخمول بعد تناول الطعام مباشرة، ولعلاج الخمول والتعب والرغبة الشديدة في النوم بعد الأكل، ينصح باتباع النصائح التالية:

  • اتباع نمط غذائي صحي: يساعد تناول أطعمة صحية في علاج الخمول والتعب بعد الأكل، ولذلك ينصح باختيار الأطعمة المفيدة للجسم، والتي تحتوي على الفيتامينات والمعادن اللازمة للجسم، وفي المقابل، ينبغي تجنب الأطعمة الدسمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الدهون، وكذلك السكريات، والوجبات السريعة، حيث تزيد من الرغبة في الحصول على الراحة.
  • تناول وجبات صغيرة متكررة على مدار اليوم: ينصح بتناول وجبات صغيرة متكررة على مدار اليوم، ويفضل تقسيمها إلى خمس وجبات صغيرة بدلاً من ثلاث وجبات كبيرة.
  • تجنب تناول الكافيين في فترة الظهيرة والمساء: يمكن أن يساعد تناول المشروبات الغنية بالكافيين على الشعور باليقظة وزيادة الإنتباه، ولكنه أمر مؤقت، إذ تؤثر هذه المشروبات على نمط الحياة اليومي وتسبب اضطرابات النوم.
  • ممارسة الرياضة: يمكن لممارسة التمارين الرياضية الخفيفة أثناء النهار، خاصةً بعد تناول الطعام، أن تساعد في الحفاظ على مستويات الطاقة بالجسم، بما في ذلك ممارسة رياضة المشي أو الأنشطة الرياضية المفضلة لك، مثل ركوب الدراجات.
  • تنظيم النوم: يعد الحصول على قسط جيد من النوم يومياً من الأمور الهامة لتقليل الشعور بالتعب، وذلك من خلال الاعتياد على النوم مبكراً والإستيقاظ مبكراً، وتجنب تناول الطعام قبل النوم بوقت قليل، بالإضافة إلى توفير الأجواء الهادئة في الغرفة، وتجنب الجلوس أمام اللوحات الإلكترونية قبل الاستغراق في النوم.

للمزيد: علاج الخمول بالأعشاب

هل الدوخة بعد الاكل من اعراض السكر؟ لأنني أشعر بدوخة بعد الإفطار في رمضان وأخشى أن يعني ذلك إصابتي بالسكري

علاج الخمول والتعب للحامل

تعاني أغلب النساء من الشعور بالتعب والخمول خلال فترة الحمل، وخاصةً مع تقدم مراحله، وذلك نتيجة كبر حجم الجنين، مما يشكل عبئاً على الجسم، ويجعلها أكثر ميلاً للجلوس وقلة الحركة.

للمساعدة في علاج الخمول والتعب والرغبة الشديدة في النوم للحامل، نقدم لك الإرشادات التالية:

  • اختيار الأغذية الصحية: تحتاج الحامل إلى تغذية متوازنة وتناول الأطعمة التي تمد جسمها وجسم الجنين بالعناصر الغذائية الهامة من فيتامينات ومعادن، وتناول وجبات خفيفة كما ينبغي أن تتجنب الأطعمة غير الصحية مثل المقليات، والدهون، والوجبات السريعة، مما يساعد في الحفاظ على الوزن خلال الحمل، وسهولة الحركة.
  • ممارسة الرياضة: يجب على الحامل استشارة الطبيبة حول التمارين الرياضية المناسبة لها خلال فترة الحمل، فهو أمر ضروري للحفاظ على لياقتها البدنية، وعلاج الخمول، والتعب عند المرأة.
  • الحفاظ على رطوبة الجسم: يساهم شرب كثير من الماء والسوائل في ترطيب الجسم خلال فترة الحمل، وخاصةً أن الجفاف يستنزف طاقة الجسم.
  • الحصول على قيلولة نهارية: تعاني أغلب النساء من اضطرابات النوم ليلاً نتيجة لكثرة الحاجة إلى التبول أو وصعوبة الحصول على الراحة في مختلف وضعيات النوم، ولذا ينصح بتعويض فترات النوم المنقطعة ليلاً بالقيلولة النهارية القصيرة لعلاج بالخمول والتعب الشديد على مدار اليوم.
  • الإسترخاء: يوصى بممارسة بعض الإجراءات التي تساعد في الشعور بالاسترخاء، مثل التنفس العميق، وأخذ حمام دافئ، وتدليك الجسم، فهو أمور هامة للحصول على نوم هادئ.

اقرأ أيضاً: الحمل والنعاس وطرق التخفيف من النعاس للحامل

أطعمة تساعد في علاج الخمول والتعب

فيما يلي مجموعة من الأطعمة التي تساعد في علاج الخمول والتعب والرغبة الشديدة في النوم:

  • الفواكه والخضروات الموسمية الطازجة: تحتوي الفواكه والخضروات الموسمية الطازجة تساعد في تحسين إمداد الطاقة بالجسم.
  • البروتينات الخالية من الدهون: تضيف اللحوم الحمراء الدهون المشبعة إلى النظام الغذائي، ويمكن أن تضيف الأسماك الغنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية، مثل السلمون والتونة، دهون مفيدة وصحية للقلب.
  • الحبوب الكاملة والكربوهيدرات المعقدة: يضمن اختيار الأطعمة المصنوعة من الحبوب الكاملة والكربوهيدرات المعقدة أن يحصل الجسم على الفوائد الكاملة من قشر الحبوب الغنية بالألياف.
  • المكسرات والبذور: تعد المكسرات والبذور من أفضل الأطعمة للتغلب على التعب ومحاربة الجوع، تشمل المكسرات اللوز، والجوز، والكاجو، والجوز، والبذور مثل بذور عباد الشمس، وبذور اليقطين.
  • الموز: يحتوي الموز على نسبة مرتفعة من البوتاسيوم، بالإضافة إلى الألياف، والكربوهيدرات، ومجموعة من الفيتامينات، وجميع هذه العناصر تمد الجسم بالطاقة، وبالتالي يساهم في علاج الخمول والتعب المستمر.
  • الشوفان: يسهم تناول الشوفان في الشعور بالامتلاء في حالة اتباع حمية غذائية لفقدان الوزن، كما أنه يمد الجسم بالطاقة.
  • بذور الشيا: تعتبر بذور الشيا مصدراً ممتازاً للطاقة لفترات طويلة، وذلك لاحتوائها على الكربوهيدرات، والدهون الصحية، والألياف.

اقرا ايضاً :

البرد وتداعياته المرضية