مع انتشار فيروس كورونا المستجد (بالإنجليزية: Corona) أو كوفيد 19 (بالإنجليزية: Covid19)، أصبحت الكمامة أو قناع الوجه من الأغراض الأساسية التي لا يمكن التخلي عنها عند التواجد في أماكن عامة أو مزدحمة، حيث تساعد الكمامة في الحد من فرص حدوث العدوى وانتشار المرض، وقد ظهرت العديد من أنواع الكمامات ومنها الكمامة القماش القابلة للغسل وإعادة الإستخدام.

ويتساءل كثير من الأشخاص هو فعالية الكمامة القماش ومميزاتها وعيوبها، وسوف نتطرق إلى هذا الأمر تفصيلاً في خلال هذا المقال.

هل الكمامة القماش فعّالة؟

وفقاً لمركز السيطرة على الأمراض والأوبئة والوقاية منها CDC، فإن الكمامة القماش فعّالة بشكل أقل من الأقنعة الطبية، ومع ذلك، فإنها قد توفر بعض الحماية في حالة تصميمها واستخدامها بشكل صحيح، إذ تقوم بحبس القطرات التي يتم إطلاقها عندما يعطس الشخص الذي يرتدي القناع أو يسعل أو يتحدث مع شخص آخر ويصدر رذاذ.

اقرأ أيضاً: الدليل الشامل حول فيروس كورونا الجديد

وحتى تكون الكمامة القماش فعّالة، يجب أن تكون متعددة الطبقات بحيث لا تقل عن طبقتين أو ثلاث طبقات، ومصنوعة من قماش مقاوم للماء مع عدد كبير من الخيوط والأنسجة الدقيقة التي تكفي لمنع حدوث العدوى، وحينها سوف توفر حماية معقولة.

وتعتمد فعالية ترشيح أقنعة القماش على العديد من العوامل، مثل عدد الخيوط وعدد الطبقات ونوع القماش ومدى مقاومة الماء، وتوفر الأقنعة المصنوعة من القطن والمنشفة حماية أفضل من الأقنعة المصنوعة من الشاش.

ومع ذلك، يجب استخدامها كخيار أخير في حالة عدم توفر الأقنعة الطبية الأكثر فعالية.

للمزيد: كيف تبقى مرتاحاً عند ارتداء الكمامة؟

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

مميزات الكمامة القماش

هناك بعض المميزات التي تتسم بها الكمامة القماش، وتشمل:

  • إمكانية إعادة استخدامها باستمرار: على عكس الكمامة الطبية، يمكن غسل الكمامة القماش وإعادة استخدامها مرّة أخرى، حيث أن الغسيل لن يسبب تلفها إلا في حالة إصابتها بتمزق.
  • يمكن صنع أقنعة القماش بكميات كبيرة في وقت قصير: تتوفر الكمامات القماش بصورة أكبر من الكمامات الأخرى ويسهل صنع كميات كبيرة منها في وقت قصير، ولهذا فإن الكمامة القماش تتوفر بسهولة ويمكن شرائها دون عناء.
  • ألوان وتصاميم متنوعة: يمكن صنع العديد من التصاميم والألوان للكمامة القماش، كما أن هناك إمكانية لطباعة الأشكال المختلفة عليها مما يتيح الفرصة للحصول على تصاميم استثنائية متنوعة.

اقرأ أيضاً: تعقيم القفازات والكمامات بعد استخدامها من فيروس كورونا

عيوب الكمامة القماش

وفي المقابل، هناك بعض السلبيات لاستخدام الكمامة القماش، وتتمثل في:

  • عدم توفير الحماية الكافية مثل الكمامة الطبية: يتطلب تصنيع الكمامة القماش مواصفات خاصة حتى تكون فعّالة في الحماية من عدوى فيروس كورونا المستجد، وهو ما لا توفره العديد من الشركات الخاصة بتصنيع الكمامات، وبالتالي يصعب التأكد من فعاليتها، ولتفادي هذا الأمر، يجب شراء الكمامة القماش من مصدر موثوق يستوفي كافة الاعتبارات اللازمة لتصنيعها.
  • الحاجة إلى التعقيم الشديد يومياً: في حالة استخدام الكمامة الطبية، يتم التخلص منها بعد كل مرّة، وبالتالي ليس هناك قلقاً من عدم نظافتها، حيث يتم استخدام كمامة جديدة في كل مرّة، أما في حالة استخدام الكمامة القماش، فينبغي تعقيمها جيداً بعد كل استخدام، وذلك من خلال غسلها بالماء الساخن والصابون، ولكن دون اتباع الطريقة الصحيحة لغسلها، فسوف تصبح ملوثة وتعرض من يرتديها إلى خطر الإصابة بعدوى.
  • احتمالية تعرضها للتمزق: وذلك نتيجة تكرار غسلها واستخدامها، حيث يمكن حدوث ثقب أو تمزق بها، وحينها تصبح غير صالحة للاستخدام، والأفضل هو البحث عن الكمامة القماش المصنوعة بجودة عالية يصعب أن تصاب بالتمزق والتلف نتيجة كثرة الإستخدام.

انا مصاب منذ 4 ايام و بدون اي اعراض و انا شخص مدخن و لم استطيع ايقاف الدخان و لكن تم التخفيف الى 7 سجائر يوميا ما مدى الضرر

نصائح هامة قبل استخدام الكمامة القماش

إليك بعض النصائح الهامة التي يجب الإنتباه لها قبل استخدام الكمامة القماش:

  • الحصول على أكثر من واحدة: وذلك في حالة التواجد خارج المنزل على مدار اليوم، فيفضل اعتماد واحدة في الصباح وواحدة في منتصف اليوم وواحدة في المساء، بحيث لا يتم ارتداء الكمامة لمدة يوم كامل، على أن يتم غسل مجموعة الكمامات في نهاية كل يوم.
  • التأكد من استخدام الكمامة الشخصية: في حالة شراء أكثر من كمامة قماش في منزل واحد، يفضل اختيار لون مختلف لكل شخص، بحيث لا يحدث خلط بين الكمامات، ويتأكد كل شخص من استخدام كمامته الشخصية، حيث تتوفر الكمامة القماش بالعديد من الألوان والتصاميم، وهذا يعني سهولة وجود تصميم مميز لكل فرد في المنزل.
  • التعامل مع الكمامات مثل المناديل الورقية: يحرص كل شخص على عدم ترك المنديل الورقي المستخدم على المكتب الخاص بعمله، ويجب التعامل مع الكمامة بنفس الطريقة، حيث أنها يمكن أن تكون ملوثة وحاملة للفيروسات، ولذلك يجب وضعها في مكان خاص وليس تركها على الأسطح لتسبب نشر العدوى.
  • تنظيف اليدين في حالة لمس الكمامة: وفي حالة وجود رغبة بضبط القناع على الوجه أو رفعه لشرب الماء أو تناول الطعام، يجب التأكد من غسل اليدين على الفور، ويفضل وجود معقم لليد معك لاستخدامه في حالة عدم توفر الماء والصابون.
  • عدم استخدام هذه الكمامات للأطفال: لا تتناسب هذه الكمامات مع الرضّع والأطفال لأنها يمكن أن تسبب الاختناق وصعوبة التنفس، مما يعرضهم للمخاطر ويهدد حياتهم.

اقرأ أيضاً: هل يجب على الأطفال ارتداء الكمامة في ظل فيروس كورونا؟

  • تنظيف اليدين جيداً قبل ارتداء الكمامة: قبل ارتداء الكمامة، يجب التأكد من تنظيف اليدين جيداً من خلال غسلهما بالماء والصابون لمدة 20 ثانية أو تطهيرهما بمعقم اليد الذي يحتوي على نسبة كحول لا تقل عن 70%، كما يجب غسل اليدين جيداً بعد خلع الكمامة.

للمزيد: هل يقضي معقم اليدين على فيروس كورونا الجديد؟

  • التأكد من سلامة الكمامة: ينبغي فحص الكمامة والتأكد من سلامتها قبل استخدامها، بحيث لا تكون ممزقة أو مثقوبة، وفي حالة تعرضها للتلف فيجب التخلص منها وعدم استخدامها.
  • ضبط الكمامة بشكل صحيح على الوجه: يستلزم ضبط الكمامة بشكل صحيح على الوجه بحيث تغطي الأنف والفم والذقن، مع الحرص على عدم ترك أي فراغات على الجانبين وتثبيت شريطي الكمامة خلف الرأس أو الأذنين.
  • عدم لمس الجهة الأمامية من الكمامة أثناء خلعها: يتم خلع الكمامة بنزع شريطي الأذن بحرص حتى لا يتم لمسة الجهة الأمامية منها، وفي حالة ملامستها دون قصد، يجب غسل اليدين على الفور.
  • وضع الكمامة في كيس بلاستيكي نظيف وقابل للغلق: وذلك في حالة الاضطرار لاستخدامها مرّة أخرى إذا كانت نظيفة وغير مبللة، ويجب عدم إخراجها من الكيس حتى يتم ارتداءها مرّة أخرى.
  • استبدال الكمامة في حالة تعرضها للاتساخ أو البلل: يجب استبدال الكمامة على الفور في حالة تعرضها للاتساخ حتى يتم غسلها وتعقيمها جيداً، كما أن البلل سوف يؤثر على فعالية الكمامة، ولذلك لابد من تغييرها على الفور، ولذا ينصح بأخذ أكثر من كمامة قماش قبل مغادرة المنزل.

كيفية تنظيف الكمامة القماش

من الضروري الاهتمام بتنظيف الكمامة القماش جيداً، ويكون هذا من خلال غسل الكمامة بالصابون والماء الساخن بحيث لا تقل حرارة الماء عن 60 درجة مئوية/ 140 درجة فهرنهايت، على أن يتم غسلها مرّة يومياً على الأقل.

وفي حالة تعذر غسل الكمامة بالماء الساخن، يمكن غسلها بالصابون مع ماء بدرجة حرارة الغرفة، ثم غلي الكمامة لمدة دقيقة واحدة أو نقعها في محلول الكلور بتركز 0.1% لمدة دقيقة واحدة ثم غسلها جيداً بالماء بدرجة حرارة الغرفة، وينبغي التأكد من عدم تبقي أي أثر سام للكلور على الكمامة لتفادي أي أضرار محتملة.

اقرأ أيضاً: أفضل المنتجات للتعقيم من فيروس كورونا الجديد

الصوم الطبي.. فوائده العلاجية عديدة ومتنوعة