تعتبر مرحلة البلوغ (بالإنجليزية: Puberty) عند الفتيات نقلة نوعية على العديد من الأصعدة، منها على صعيد النمو، والصعيد النفسي والسلوكي. إن بداية مرحلة البلوغ تختلف بين فتاة وأخرى، وتبدأ عادة في عمر الحادية عشرة، وقد تبدأ قبل أو بعد هذا العمر.

إن مرحلة البلوغ تختلف عن الدورة الشهرية، حيث أن الدورة الشهرية هي واحدة من علامات بداية مرحلة البلوغ، ويصاحبها العديد من العلامات الأخرى التي عادةً ما تبدأ قبل الدورة الشهرية.

التغيرات المصاحبة لمرحلة البلوغ

تحدث خلال مرحلة البلوغ العديد من التغيرات في جسم الفتاة، وتتطور هذه التغيرات خلال فترة قصيرة جداً، منها:

  • تغيرات في النمو، حيث أن طول الفتاة يزداد بما يقارب ثمانية سنتيمترات خلال العام الواحد فقط. وغالباً ما يتباطأ نمو الفتاة بعد بدء الدورة الشهرية.
  • زيادة في الوزن، وينتج عنها تغيرات في شكل الجسم، حيث أن الوركين والفخدين يبدآن بتكوين الدهون. كما أن منطقة الصدر تبدأ بالنمو. ومن الطبيعي أن يكون أحد الثديين أكبر حجماً من الآخر.
  • نمو الشعر على عدة مناطق من الجسم، مثل منطقة الإبطين، ومنطقة العانة.
  • ظهور البثور وحب الشباب (بالإنجليزية: Acne) على الوجه والظهر، وذلك نتيجة التغيرات الهرمونية وتراكم الدهون في البشرة وسد المسامات.
  • زيادة التعرق في منطقة الإبط ومناطق أخرى من الجسم، وظهور رائحة مختلفة للجسم.
  • بدء نزول الدورة الشهرية (بالإنجليزية: Menstruation)، والتي غالباً ما تبدأ بعد عامين من مرحلة البلوغ وتكون آخر العلامات ظهوراً.
  • خروج إفرازات مهبلية (بالإنجليزية: Vaginal Discharge) بيضاء اللون، وتعد هذه الإفرازات طبيعية، والتي قد تبدأ قبل 6 إلى 12 شهر من بدء نزول الدورة الشهرية.
  • تغيرات عاطفية ونفسية، حيث أن بعض الفتيات يصبحن متقلبات المزاج.

اقرأ أيضاً: البلوغ المبكر عند الفتيات، واعراض ما قبل الدورة الشهرية

متى تبدأ مرحلة البلوغ؟

تبدأ مرحلة البلوغ عند الإناث عادةً في عمر الحادية عشرة، وتبدأ علامات البلوغ بالظهور تدريجياً ولا تظهر جميعها مرة واحدة. وغالباً ما يكون نمو الصدر هو أول علامة من علامات البلوغ بالظهور. وبعد بدء الدورة الشهرية تستمر التغيرات في الجسم لما يقارب 4 إلى 5 سنوات.

قد تبدأ الأعراض بالظهور في عمر صغير جداً، وقد تظن الفتاة في كثير من الأحيان أنها الوحيدة بين أقرانها التي تحصل لها هذه التغيرات، ولكن يجب توعية الفتيات وطمئنتهن أنه هذه الفترة من الطبيعي المرور بها، وأن كل فتاة تمر بها، ويمر بها العديد من أقرانها.

كيف يمكن الاستعداد لمرحلة البلوغ؟

يقع الدور الأكبر في توعية الفتيات عن مرحلة البلوغ على عاتق الأمهات، وغالباً ما تبدأ الفتيات بطرح العديد من الأسئلة والاستفسار عن سبب هذه التغيرات ومعناها.

من الطرق التي ينصح بها والتي يمكن أن تساعد الفتاة على الاستعداد لمرحلة البلوغ ما يلي:

  1. التحدث إلى شخص بالغ، بحيث يكون مصدراً للثقة، مثل الأم، أو الخالة، أو العمة، أو ممرضة المدرسة، عن الأمور التي تزعجها. ويجب أن تتجنب الفتاة الحديث عنها مع أقرانها وصديقاتها، نظراً لخبرتهم ومعرفتهم البسيطة في الأمر التي لا زالت غير كاملة وسطحية.
  2. التعلم أكثر عن الدورة الشهرية، وكيفية استخدام الفوط الصحية المستخدمة أثناء الدورة الشهرية (بالإنجليزية: Disposable Pads for Period)، كما يجب الحرص على وجود فوط صحية في المنزل والحقيبة المدرسية، وذلك في حال بدء الدورة الشهرية بشكل مفاجئ، ولتجنب حدوث المشاكل. ويمكن طلب الفوط الصحية من المعلمات أو العاملات في المدرسة في حال عدم توفر الفوط الصحية.
  3. شراء حمالات الصدر، حيث أن الصدر يبدأ بالنمو، لذلك تحتاج الفتاة لارتداءها، لا سيما إذا ما كانت تمارس الرياضة. والحرص على شراء المقاس المناسب.
  4. التحدث مع الطبيب المختص، عن التغيرات التي تحدث في الجسم، وليس بالضرورة أن يكون طبيب أمراض نسائية.
  5. اختيار الأصدقاء بعناية، ومحاولة تكوين صداقات مع أشخاص في نفس العمر.
  6. التفكير بإيجابية، وتقبل التغيرات الجديدة في الجسم، وعدم السماح لأي شيء بالتأثير على ثقة الفتاة بنفسها. وتنصح الفتيات بممارسة الرياضة، وفعل الأمور التي تساعد على الشعور بالرضا عن النفس.
  7. اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، وذلك للحد من الزيادة في الوزن، وعدم الإصابة بالسمنة المفرطة، التي قد تؤدي إلى اضطرابات نفسية لعدم الرضا عن شكل الجسم.
  8. الحصول على قسط كافٍ من النوم، والالتزام بوقت نوم منتظم.

اقرأ أيضاً: استيعاب ما يحدث للجسم في مرحلة البلوغ