للنوم أهمية كبيرة عند الأطفال، فهو يساعد على نمو الدماغ والجسم بشكل سليم. حيث يساهم في تطوير الدماغ، والتفكير، والتعلم، وتكوين السلوك. كما أن النوم بالإضافة إلى التغذية يساعدان على نمو الجسد واكتساب مهارات حركية أفضل وأسرع. ومن هنا يجب توعية الوالدين بأهمية نوم الأطفال، ومعرفة الطرق المساعدة لجعل نوم أطفالهم أكثر سهولة.

عدد ساعات النوم التي يحتاجها الأطفال

تختلف عدد ساعات النوم -أثناء الليل بالإضافة إلى القيلولة- للأطفال بحسب الفئات العمرية، فيما يلي إجمالي عدد الساعات المطلوبة:

  • حديثي الولادة؛ من عمر 0-3 أشهر يحتاجون حوالي 14-17 ساعة.
  • الرضع؛ من 4-11 شهراً يحتاجون حوالي من 12 إلى 15 ساعة.
  • الأطفال؛ من 1-2 سنة يحتاجون حوالي 11-14 ساعة.
  • مرحلة ما قبل المدرسة؛ 3-5 سنوات يحتاجون 10-13 ساعة.
  • سن المدرسة؛ 6-13 سنة يحتاجون 9-11 ساعة.

بشكل عام تعتبر هذه الأرقام مقبولة مع زيادة أو نقصان ساعة ما بين المراجع والتوصيات الطبية.

متى يبدأ الأطفال بالنوم المنتظم خلال الليل؟

على الرغم من أن الأطفال حديثي الولادة والرضع يقضون معظم وقتهم بالنوم إلا أنه من النادر أن ينامون طوال الليل دون استيقاظ. يبدأ الأطفال تعزيز فترة النوم خلال الليل في عمر سبعة أشهر تقريباً مع وجود اختلافات كبيرة ما بين الأطفال. لكن مع مرور الوقت يبدأ الأطفال النوم لفترات أطول في الليل.

تؤثر بعض العوامل على القدر المناسب للنوم للأطفال والرضع، لذا إن معرفة التفاصيل المؤثرة على نوم الطفل من قبل الوالدين يمكن أن يساهم في تشجيع النوم الصحي لأطفالهم.

اقرأ أيضاً: كيف تعرف أنّك تحصل على نوم جيّد النوعية؟

طرق لتدريب الأطفال على النوم

إن تدريب الأطفال على النوم لا يعني فقط ذهابهم لسرير النوم في وقت معين، بل يتضمن أيضاً التأكد من أن الأطفال ينامون بسهولة، وضمان عدم استيقاظهم خلال الليل، ويستيقظون بنشاط وطاقة. يعتبر أخذ قسط كاف من النوم من أهم الأشياء التي يمكن تقديمها للأطفال، لذا في هذا المقال سوف نطرح عدة طرق يمكن للوالدين الاستفادة منها لتدريب أطفالهم على النوم.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

وضع جدول مناسب للقيلولة لتدريب الأطفال على النوم

إن أخذ قيلولة خلال النهار ضرورية للأطفال خصوصاً الصغار منهم، لذا يجب على الأباء وضع جدول مناسب لأطفالهم خلال النهار، ومحاولة وضع وقتها بعيداً عن وقت النوم؛ كي لا يبقوا مستيقظين خلال الليل، ومراعاة أن تكون مدتها قصيرة نوعاً ما. كما يمكن للأطفال الأكبر سناً أيضاً أخذ قيلولة خلال النهار، خصوصاً في حال عدم أخذ قسط كاف من النوم في الليل مع المحافظة على قصر مدتها أي حوالي 30 دقيقة على الأكثر.

تقليل استخدام الشاشات الإلكترونية قبل وقت النوم

ينتج الدماغ خلال الليل هرمونات تساعد الأطفال على النوم، لكن مع وجود الوهج المنبثق من الشاشات يمكن أن يربك الدماغ ويوقف تلك العملية. لذا يجب على الوالدين إبقاء أجهزة التلفاز، وألعاب الفيديو، والهواتف الذكية، والأجهزة اللوحية خارج غرفة النوم وعدم السماح للأطفال باستخدامها قبل النوم بساعة على الأقل.

اقرأ أيضاً: دواء جديد للأرق

اتباع روتين منتظم لتدريب الأطفال على النوم

ينبغي على الوالدين وضع روتين منتظم يعتاد عليه الأطفال للاسترخاء في الليل، حتى يتنسى على الدماغ والجسد التعرف على أن وقت النوم قد حان. لذا يجب منع الأطفال من القيام بأي نشاط يحتاج طاقة في هذا الوقت، كما يجب اتباع تلك الخطوات حتى في عطل نهاية الأسبوع، وعدم السماح للأطفال بالسهر لأنه سيزداد الأمر صعوبة مع بداية دوامهم.

القيام بأنشطة خلال النهار لتدريب الأطفال على النوم

تساعد ممارسة الرياضة أو القيام بأنشطة أخرى خلال النهار على نوم الأطفال بشكل جيد خلال الليل، حيث يوصي مركز السيطرة على الأمراض بضرورة ممارسة الطفل لنشاط معين خلال النهار لمد لا تقل عن 60 دقيقة يومياً.

توفير الظروف المريحة لتدريب الأطفال على النوم

تعتبر ظروف غرفة نوم الأطفال من الأمور المهمة التي يجب على الوالدين توفيرها. حيث أن وجود مساحة كافية، ودرجة حرارة غرفة مناسبة –ليست شديدة الحرارة والبرودة- وإضاءة مظلمة، وجو هادئ، يساعد الأطفال بشكل كبير على النوم.

كما يمكن استخدام الضوضاء البيضاء لمساعدة الأطفال شديدي الحساسية للضوضاء والأصوات على النوم.

يعاني من براز اصفر مزيت وفيه حبيبات ويرضع حليب نوفيلاك. وتقيى كثير

التخلص من مشاكل اضطرابات النوم لتدريب الأطفال على النوم

قد لا تسير الخطط التي يتبعها الوالدين لتدريب أطفالهم على النوم بشكل كامل أحياناً. فقد يواجه الأطفال أحياناً صعوبة في النوم إما بسبب كوابيس مستمرة، أو المعاناة من الشخير، أو التنفس من خلال الفم لوجود مشكلة صحية ما. لذا يجب على الوالدين الإطلاع ومراقبة أطفالهم خلال وقت النوم، والتحدث مع طبيب الأطفال في حال وجود أي مخاوف بشأن عادات النوم عند أطفالهم.

التخفيف من المخاوف لتدريب الأطفال على النوم

يخاف الأطفال أحياناً في الليل، فهم يتصورن وجود أشباح أو مخلوقات غريبة كما تم سردها لهم أو شوهدت في فيلم ما. لذا يجب على الوالدين اتباع أسلوب الطمأنينة لأطفالهم قبل النوم. كما يمكنهم أيضاً مناقشة موضوع الخوف معهم خلال اليوم مع تجنب التحدث فيه خلال وقت النوم.

تقليل التركيز على النوم لتدريب الأطفال على النوم

بعض الأطفال يواجهون صعوبة في استيعاب أن وقت النوم قد حان، وقد لا يستطيعون الاسترخاء في هذا الوقت. لذا يجب على الوالدين تقليل التركيز على النوم وعدم الإصرار على أن وقت النوم قد حان، وبدلاً من ذلك يجب عليهم التفكير بطرق مناسبة لأطفالهم لجعلهم يسترخون ويهدئون بسهولة.

اقرأ أيضاً: الفترة الانتقالية لتغيير عدد قيلولات الطفل

استخدام التنفس العميق لتدريب الأطفال على النوم

إن اتباع التنفس العميق؛ بمعنى أن يتنفس الطفل من أنفه (شهيق) ثم يخرج نفسه من فمه(زفير) لمدة 4-5 ثواني في كل مرة، يساعد على تهدئة جسم الطفل واسترخائه.

تجنب الكافيين لتدريب الأطفال على النوم

يوجد الكافيين في مشروبات الطاقة، والقهوة، والشاي، والشوكولاته، والمشروبات الغازية. لذا يجب على الوالدين إبعاد أطفالهم قدر المستطاع عن هذه الأشياء خصوصاً في وقت آخر النهار وفي الليل.

الحصول على الإضاءة الطبيعية خلال النهار لتدريب الأطفال على النوم

يساعد حصول الأطفال على قدر كافي من الضوء الطبيعي خلال النهار خصوصاً في ساعات الصباح على تثبيط الميلاتونين، وبذلك يشعر الطفل بالنشاط واليقظة خلال النهار والنعاس خلال الليل.

اقرأ أيضاً: هل يجعل الحليب الصناعي طفلك ينام بصورة أفضل؟

كيف تكتشف خلل السمع المبكر عند طفلك ؟