"علينا أن نأخذ الحقيقة من أيٍّ كان، سواءً كان مشاركاً لنا في الملة أو لا"

من "بيت الحكمة " في عهد الخليفة "المأمون" أضيئت للعرب خاصة وللعالم أجمع مشاعل العلم، وعلى أرض "الكوفة " وتحت سمائها هبّت نسائم المعرفة، عبر مداد العديد من الأئمة والفقهاء والعلماء أمثال الإمام " أبو حنيفة النعمان " والكيميائي " جابر بن حيان " والشاعر الكبير " أبو الطيب المتنبي " وفيلسوف العرب الأول – كما يحلو للمؤرخين ذكره – " أبو يوسف يعقوب بن إسحاق بن الصباح بن عمران بن إسماعيل بن الأشعث بن قيس الكندي ".

مولده وحياته

ولد أبو يوسف يعقوب الكندي عام 185هجرية – 801 ميلادية في الكوفة بالعراق، لعائلة مرموقة اجتماعياً، تمتد أصولها لقبيلة كندة اليمنية، وكان والده والياً على الكوفة.

إسهاماته العلمية

يعد الكندي أول فيلسوف عربي بارز يستفيد من المفاهيم الفلسفية اليونانية ويطورها. أثرت أعماله بشكل كبير على التطور الفكري لأوروبا الغربية في القرن الثالث عشر. استفاد الكندي والفلاسفة العرب في وقت لاحق، مثل الفارابي، من الحماس التبشيري للحركة الهلنستية المعتزلة، والتي شجعت في القرن التاسع دراسة الفلسفة والمنطق اليونانيين على محاربة الزنادقة المسلمون.

اقرأ أيضاً: آبو نصر الفارابي Al-Farabi 

 تطورت الفلسفة العربية بين القرنين التاسع والثاني عشر اعتماداً على الفلسفة الأفلاطونية، ودامجة لأجزاء كبيرة من فلسفة أرسطو، جنباً إلى جنب مع التعاليم الإسلامية دون تعارض مباشر مع بعض الفكر اليوناني. إلا أن العديد من كتابات الكندي وخلفائه تعرضت للتجاهل بشكل كبير في الدراسات الفلسفية في الغرب، وبشكل عام وأحياناً مهاجمتها من قبِل القوى الأكثر محافظة في الدين والمجتمع الإسلامي، على الرغم من تعرّف أوروبا في البداية على غالبية المفاهيم الفلسفية والعلمية لأرسطو من خلال وساطة الفلسفة العربية.

 للكندي العديد من مجالات التفكير المختلفة. وعلى الرغم من أن نجمه سيأفل في النهاية بأسماء مثل الفارابي وابن سينا، إلا أنه كان من أكبر فلاسفة الإسلام في عصره.

كتب واصفاً إياه المؤرخ ابن النديم (توفي 955) :

 " أفضل رجل في عصره، فريد في معرفته لجميع العلوم القديمة. يُدعى فيلسوف العرب. تتناول كتبه علوم مختلفة، مثل المنطق والفلسفة والهندسة والحساب وعلم الفلك وما إلى ذلك".

اعتبره عالم النهضة الإيطالي جيرولامو كاردانو (1501-1575) أحد أعظم العقول الإثنى عشر في العصور الوسطى.

كتب الكندي ما لا يقل عن مائتين وستين كتاباً، ساهم بشكل كبير في الهندسة (اثنان وثلاثون كتاباً)، والطب والفلسفة (اثنان وعشرون كتاباً لكل منهما)، والمنطق (تسعة كتب)، والفيزياء (اثنا عشر كتابا)، كان تأثيره في مجالات الفيزياء، والرياضيات، والطب، والفلسفة، والموسيقى بعيد المدى واستمر لعدة قرون. على الرغم من أن معظم كتبه ضاعت على مر القرون، فقد نجا عدد قليل منها في شكل ترجمات لاتينية لجيرارد كريمونا، وأُعيد اكتشاف كتب أخرى في المخطوطات العربية؛ 24 من أعماله المفقودة كانت موجودة في منتصف القرن العشرين في مكتبة تركية.

الطب في الجزيرة العربية

 الفلك

أخذ الكندي وجهة نظره حول النظام الشمسي من بطليموس، الذي وضع الأرض في مركز سلسلة من المجالات متحدة المركز، حيث الأجسام السماوية المعروفة (القمر، عطارد، الزهرة، الشمس، المريخ، كوكب المشتري، والنجوم) هي جزء لا يتجزأ. في إحدى أطروحاته حول هذا الموضوع، يقول إن هذه الهيئات كيانات عقلانية، وحركتها الدائرية هي طاعة الله وعبادته.

إحدى النظريات التي افترضها في أعماله هي من أرسطو، الذي تصور أن حركة هذه الأجسام تسبب احتكاكات في المنطقة دون القمرية، والتي تثير العناصر الأساسية للأرض والنار والهواء والماء، وهذه العوامل مجتمعة لإنتاج كل شيء في العالم المادي.

الكيمياء والعطور

في علم الكيمياء وككيميائي متقدم، كان الكندي أول من عارض و فضح الأسطورة القائلة بأنه يمكن تحويل المعادن الأساسية البسيطة إلى معادن ثمينة مثل الذهب أو الفضة. في حين أنه حاز قصب السبق في تحسين معدن الحديد المستخدم في صناعة السيوف.

كما نجح في عزل كحول الإيثانول كمركب نقي نسبيًا. وهو أول من وصف بشكل لا لبس فيه إنتاج الكحول المقطر النقي من تقطير النبيذ.

اخترع الكندي مجموعة واسعة من منتجات العطور، بل ويعتبر والد صناعة العطور. أجرى أبحاثًا وتجارب مكثفة في الجمع بين النباتات المختلفة والمصادر الأخرى لإنتاج مجموعة متنوعة من منتجات الروائح. ووضع عددًا كبيرًا من الوصفات لمجموعة واسعة من العطور ومستحضرات التجميل والأدوية. وقيل أنه قام بإعداد عطر " الغالية "، والذي يحتوي على المسك والعنبر. 

للمزيد: صلاحية مستحضرات التجميل: هذا ما يجب أن تعرفيه

يحتوي "كتاب كيمياء العطور" الذي كتبه الكندي على وصفات للزيوت العطرية والمياه العطرية وبدائل أو تقليد الأدوية المُكلّفِة، كما قدم أقرب وصفة لإنتاج الكافور.

التشفير والرياضيات

يُعدُ الكندي رائداً في التشفير، وخاصة تحليل الشفرات. وأعطى أول تفسير مُسجل معروف للتشفير في مخطوطة لفك تشفير الرسائل المشفرة. (يُعزى إليه الفضل في تطوير طريقة تحليل التردد، أي تحليل التشفير عن طريق تحليل الترددات). فُصل ذلك في نص أُعيد اكتشافه مؤخراً في الأرشيف العثماني في إسطنبول، مخطوطة لفك تشفير الرسائل المشفرة.

عكف الكندي على تأليف عدد من الموضوعات الرياضية المهمة الأخرى، بما في ذلك الحساب والهندسة والأرقام الهندية وتناغم الأرقام والخطوط والضرب بالأعداد والكميات النسبية. كما كتب أربعة مجلدات، بعنوان "استخدام الأرقام الهندية" والتي ساهمت بشكل كبير في نشر نظام الترقيم الهندي في الشرق الأوسط والغرب.

 في الهندسة، من بين أعمال أخرى، كتب عن نظرية التشابه. وكفيلسوف كانت له محاولة لدحض أبدية العالم من خلال إظهار أن اللانهاية الفعلية هي عبثية رياضية.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

البيئة والأرصاد الجوية

اُعتبر أول عمل معروف يتعلق بالبيئة والتلوث باللغة العربية كتبه الكندي. غطت كتاباته، إلى جانب أعمال خلفائه (كوستا بن لوقا، محمد بن زكريا الرازي، ابن الجزار، التميمي، المساحي، ابن سينا، علي بن رضوان، ابن جمعي، ابن القوف وابن النفيس) عدداً من الموضوعات المتعلقة بالتلوث مثل تلوث الهواء، وتلوث المياه، وتلوث التربة، وسوء معاملة النفايات الصلبة.

للمزيد: أبو بكر محمد بن زكريا الرازي

كتب الكندي مقالاً عن الأرصاد الجوية بعنوان " رسالة في العلة الفاعلة للمد والجزر "، حيث قدم حجة حول المد والجزر والتي تعتمد على التغيرات التي تحدث في الأجسام بسبب ارتفاع وانخفاض درجة الحرارة.

اقرأ أيضاً: تلوث الهواء والطقس

الدواء

 هناك أكثر من ثلاثين أطروحة تُنسب إلى الكندي في مجال الطب، حيث تأثر جزئياً بأفكار جالينوس، وجزئياً بتجربته الشخصية وغيره من الأطباء المسلمين في وقته. من أهم أعمال الكندي في هذا المجال تطبيق الرياضيات والتقدير الكمي للطب، وخاصة في مجال الصيدلة. على سبيل المثال، طوّر مقياسًا رياضياً لقياس قوة الدواء ونظاماً يستند إلى مراحل القمر، مما سيسمح للطبيب بتحديد الأيام الحرجة لمرض المريض. للمزيد : الصرع ما هو وكيف يمكن تشخيصه و علاجه؟

في بحثه عن الأمراض التي سببها البلغم، قدم أول تفسير علمي وعلاج للصرع. في كتابه الوصفات الطبية، يصف العديد من المستحضرات الصيدلانية، بما في ذلك الأدوية البسيطة المشتقة في الغالب من المصادر النباتية وكذلك المصادر الحيوانية والمعدنية.

الموسيقى وعلم النفس

كان الكندي أول من نظّر للموسيقى وعلاقتها  بعلم النفس في العالم العربي الإسلامي. واقترح إضافة وتراً خامس إلى العود، وناقش الدلالات الكونية للموسيقى، متجاوزاً إنجاز الموسيقيين اليونانيين.

 كإخصائي نفسي، أدرك الكندي أيضاً القيمة العلاجية للموسيقى، وحاول علاج فتى مصاب بشلل رباعي بالموسيقى. ونشر خمسة عشر رسالة حول نظرية الموسيقى، لكن خمسة منها فقط قد نجت.

الفلسفة والمنطق

كانت مساهمته الكبرى في تطوير الفلسفة الإسلامية المبكرة عظيمة، لجعل الفكر اليوناني متاحًا ومقبولًا للجمهور المسلم.

ونُفذّت مهمة الكندي من بيت الحكمة، وهو معهد للترجمة والتعلم برعاية الخلفاء العباسيين في بغداد. بالإضافة إلى ترجمة العديد من النصوص المهمة في شتى المجالات الفكرية الأخرى. وإن كثيراً من عمل الفلاسفة مثل الفارابي وابن سينا والغزالي ما كان ممكنًا لولا فضل الكندي.

الفيزياء

أما في علم الفيزياء، ظهرت نظريتان رئيسيتان في علم البصريات في كتابات الكندي، أحدهما تابعة لأرسطو والأخرى لإقليدس.

كان العامل الذي اعتمد عليه الكندي لتحديد أي من هذه النظريات هو الأكثر صحة هو كيف أوضح كل واحد تجربة الرؤية.

وفي مجال ميكانيكا الفيزياء، وصف الكندي مفهوماً مبكراً للنسبية، والذي يرى البعض أنه مقدمة لنظرية النسبية اللاحقة التي طورها ألبرت أينشتاين في القرن العشرين. اعتبر الكندي أن العالم المادي والظواهر الفيزيائية نسبية، وهو ما اعتبره جوهر قانون الوجود. على الرغم من أن الميكانيكيين الكلاسيكيين في وقت لاحق مثل جاليليو، وديكارت، وإسحاق نيوتن اعتبروا أن الزمان والمكان والحركة والأجسام مطلقة، إلا أن الكندي اعتبر أن كل هذه الخصائص مرتبطة ببعضها البعض وليست مستقلة أو مطلقة، وقد اعتبرها بالنسبة إلى الأشياء الأخرى وإلى المُراقب، كما فعل بعد ذلك آينشتاين.

اعاني من نزلة البرد والعطس المتواصل واستخدمت مضاد AZI ONCE 250m منذ يومين من دون فائدة تذكر

المنهجية العلمية

قدم الكندي مساهمات مهمة في تطوير المنهجية العلمية. وركز الكندي بقوة على التجريب، وبالإضافة إلى ذلك، قدم تأكيداً جديداً على القياس الكمي. كما كتب ما يلي على رأيه في المعرفة العلمية:

 "يجب ألا نتردد في إدراك الحقيقة وقبولها بغض النظر عن أصلها، بغض النظر عما إذا كانت من القدماء أو من الأجانب... هدفي هو أولاً كتابة كل ما تركه لنا القدماء باستخدام اللغة العربية مع مراعاة عادات عصرنا وقدراتنا، لإكمال ما لم يعبّروا عنه تماماً ".

على الرغم من أن الكندي كان في كثير من الأحيان يُكنُ للقدماء مثل "أرسطو" احتراماً كبير، لكنه انتقدهم كثيراً بسبب ادعاءاتهم المتعلقة بالفلسفة الطبيعية دون تقديم أي دليل تجريبي.

الميتافيزيقيا

وفقاً للكندي، فإن هدف الميتافيزيقيا هو معرفة الله. ولهذا السبب، يميز بشكل واضح بين الفلسفة والتوحيد، لأنه يعتقد أن كليهما يهتم بنفس الموضوع. بينما لا يتفق الفلاسفة من بعده، ولا سيما الفارابي وابن سينا، معه بشدة حول هذه المسألة، بقولهم أن الميتافيزيقيا تهتم فعلياً بالوجود الواقعي.

ومن الأمور الأساسية لفهم الكندي للميتافيزيقيا هو وحدانية الله المطلقة، والتي يعتبرها سمة مرتبطة بشكل فريد بالله (وبالتالي لا يجب مشاركتها مع أي شيء آخر). ويعني بذلك أنه على الرغم من أننا قد نفكر في أي شيء موجود على أنه "واحد"، إلا أنه في الواقع "واحد" والكثير ". على سبيل المثال، يقول إنه بينما يكون الجسم واحداً، فإنه يتكون أيضاً من العديد من العناصر المختلفة. قد يقول الشخص "أرى فيلاً"، ويعني بذلك "أرى فيلاً واحداً"، لكن مصطلح "الفيل" يشير إلى نوع من الحيوانات يحتوي على العديد من الكائنات.

بالإضافة إلى الوحدانية المطلقة، وصف الكندي أيضاً الله بأنه الخالق. هذا يعني أنه يتصرف كسبب نهائي وفعال.