تعد الانفلونزا من أكثر الأمراض الشائعة خلال فصل الشتاء، وهي ناتجة عن التهاب فيروسي يصيب الجهاز التنفسي (الأنف، والحلق، والرئتين).

أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بالانفلونزا

الجميع معرضون للإصابة بمرض الانفلونزا، لكن يوجد بعض الأشخاص المعرضون لالتقاط العدوى أكثر من غيرهم:

  • الاطفال.
  • المرأة الحامل.
  • الاشخاص ذوي المناعة الضعيفة.
  • الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة.
  • كبار السن.

أعراض الانفلونزا

تكون بداية الأعراض مشابهة لأعراض الرشح: عطاس، وألم الحلق، وسيلان الأنف. لكن يكمن الفرق في أن أعراض الرشح تظهر تدريجياً، بينما أعراض الانفلونزا تظهر فجأة، وتكون مزعجة أكثر. ومن من أهم الأعراض المرافقة للانفلونزا وأكثرها شيوعاً:

  • حمى.
  • ألم العضلات خصوصاً: الظهر، الذراعين، والقدمين.
  • قشعريرة وتعرق.
  • صداع وتعب عام.
  • سعال جاف.
  • احتقان الأنف.

جربت الضغط على عظمة الانف لبضع ايام ، لكن ذلك زاد بروزها، فكيف يمكن تصحيح خطئي ، و هل وضع الثلج مفيد في هذه الحالة؟

مضاعفات الانفلونزا

من النادر أن يصاب المريض بمضاعفات الانفلونزا، لكن في بعض الأحيان قد تحدث بعض المضاعفات، مثل:

اقرأ أيضاً: الانفلونزا الموسمية مرض قد يكون خطير النتائج

يعد اللقاح السنوي ضد الانفلونزا من أكثر الاجراءات فاعلية للحماية من الانفلونزا والمضاعفات التي ترافقها.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

علاج الانفلونزا في المنزل

هناك عشر طرق لعلاج الانفلونزا دون الحاجة الى الأدوية.

شرب السوائل لعلاج الإنفلونزا

قد تؤدي الانفلونزا إلى الإصابة بالجفاف، خصوصاً إن رافقها قيء أو إسهال، لذا يجب شرب كميات كافية من السوائل مثل: الماء، عصير الفاكهة أو الليمون، الصودا.

ولتخفيف ألم الحلق يوصى بتناول شاي بالأعشاب مع العسل ولكن يجب تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين لأنها مدرة للبول، ويجب الابتعاد عن شرب الكحول.

وللتأكد من أن كمية السوائل التي تناولها كافية يجب مراقبة لون البول بحيث يكون أصفر فاتح الى عديم اللون.

تناول المرق الساخن (الشوربة) لعلاج الإنفلونزا

قد يساعد تناول مرقة الدجاج في تخفيف أعراض التهاب الجهاز التنفسي العلوي (الأنف، البلعوم، الحنجرة).

الراحة لعلاج الإنفلونزا

يساعد النوم الجيد والراحة على تحسين عمل الجهاز المناعي، لذا يجب أخذ قسط كافي من النوم ليلاً ( ماني ساعات).

الهواء الرطب لعلاج الإنفلونزا

يخفف استنشاق الهواء الرطب من احتقان الأنف وألم الحلق، ومن الطرق الفعالة التي تساعد على استنشاق الهواء الرطب: الاستحمام مع وجود بخار الماء عدة مرات يومياً، أو قد يستخدم جهاز مرطب لترطيب جو الغرفة ولكن يجب تنظيفه باستمرار.

التبخيرة لفتح القصبات الهوائية المسدودة لعلاج الإنفلونزا

يجب غلي الماء وإزالته عن مصدر الحرارة، ووضعه في إناء، ثم وضع منشفة على الرأس بحيث تغطي الرأس والإناء لتساعد المريض على استنشاق بخار الماء الساخن، ويجب إغلاق العينين والاستنشاق بعمق لمدة 30 ثانية.

ويمكن إضافة نقطتين من زيت النعناع إلى الماء لزيادة فعالية فتح القصبات الهوائية، ويمكن إعادة هذه الخطوات عند الشعور بالاحتقان، ولكن يجب عدم استخدام هذه الطريقة مع مرضى الربو.

كمادات الماء الدافئة لعلاج الإنفلونزا

يساعد وضع كمادات دافئة على الجبين والأنف على تخفيف الصداع وألم الجيوب.

مص أقراص خاصة لتخفيف ألم الحلق لعلاج الإنفلونزا

تساعد أقراص الحلق وقطرات تخفيف السعال التي تتواجد في الصيدليات في تخفيف ألم الحلق والسعال، وتكمن فاعليتها عن طريق مصها، مما يساعد في تحلل المادة الفعالة وبقاء أثرها لفترة أطول.

الغرغرة لعلاج الإنفلونزا

تساعد الغرغرة بالماء والملح ولكن من دون بلعها على التخلص من البلغم المتجمع، خصوصاً بعد أن يكون المريض مستلقٍ، لأن معظم المخاط بهذه الحالة يتجمع في آخر الحلق، وقد تساعد أيضاً على فتح الأذن.

غسول للأنف لعلاج الإنفلونزا

يوضع الغسول في فتحة الأنف، ويجب تركه لينتقل لفتحة الأنف الأخرى، وهذا الغسول عبارة عن ملح يضاف إليه ماء فاتر، ويتم خلطهم، أو يتم شراء محلول جاهز من الصيدلية.

الاعتناء بالمريض لعلاج الإنفلونزا

يجب الاعتناء بالمريض من خلال تحضير السوائل والحساء له، ومراقبة حرارته.

في بعض الأحيان قد يحتاج المريض الى الأدوية لعلاج الأعراض المرافقة للانفلونزا مثل: الباراسيتامول أو الايبوبروفين لعلاج الحمى والصداع، أو أدوية لتخفيف السعال.

ولكن عادةً لا داعي للأدوية لعلاج الانفلونزا نفسها إلا في حالات قليلة، فقد يصف الطبيب أدوية مضادة للفيروسات حسب حاجة المريض.

نزلات  البرد  والتهابات  الجيوب  الأنفية وتدابيرهما العلاجية